هل تشعر الحشرات بالألم؟ سؤال أدخل الحيرة في نفوس الكثيرين معتقدين بأن الحشرات حيوانات غبية لا تشبه الحيوانات الأخرى، وأنها غير قادرة على الشعور أصلاً وهذا أمر غير صحيح بالطبع، فالذين يعتقدون بأنّ الحشرات لا تمتلك أدمغة تساعدها على تغيير سلوكها عليهم أن ينتبهوا جيداً، وأن يدركوا بأن الحشرات التي تُشكّل الجزء الأكبر من عالم الحيوانات تفكّر وتمتلك عقولاً، تساعدها على الحركة والتنقّل والشعور بالألم، وخير دليل على ذلك هو النمل والنحل وغيرها الكثير من الحشرات.

 

سلوك الحشرات في التعامل مع الألم

 

يزيد عدد أنواع الحشرات حول العالم على المليون نوع، وهي تختلف في طرق تعاملها مع البيئة التي حولها على اختلاف قوتها وقدرتها على الطيران او الركض أو التخفّي، لذا فالحشرات كائنات حيّة تمتلك أعصاباً وجهازاً هضمياً وهي تمرض وتشفى وتعاني من الإصابات البليغة وتموت إذا لم تلقى العلاج اللازم.

 

وهذا الأمر بطبيعة الحال يجعل من الحشرات حيوانات تشعر بالألم عندما تتعرض للإصابة، ويفنّد الأفكار القديمة التي تتحدث عن عدم شعور الحشرات بالألم بصورة قطعية.

 

إذا ما حاولنا أن نقتل أحد الحشرات أو حاول حيوان مفترس أن يصطاد حشرة ما، فإنّ الحشرة تحاول بكل ما أوتيت من قوّة أن تهرب وتترك المكان الذي يتواجد فيه الحيوان المفترس، سواء أكان طائراً أم ضفدعاً أو أي شيء آخر.

 

وهذا الفرار أو التمويه أو محاولة الدفاع عن النفس ما هي إلا غريزة الحياة الناتجة عن التفكير في ضرورة النجاة من أجل الحصول على حياة جيدة، وهذا دليل آخر على أنّ الحيوانات تخشى على أنفسها من الموت، وتخشى الألم إذا ما تعرضت له بالفرار أو الدفاع المستميت عن النفس.

 

تفضّل بعض الحشرات أن يقوم بعملية اللدغ إذا ما حاول حيوان آخر الاقتراب منها، وهذا الأمر من شأنه أن يزيد من إمكانية وجود الشعور لدى الحشرات وقدرتها على التفكير في الهرب والخوف من الألم، ليس هذا فقط بل أنّ الحشرات وفي حال تعرضها للإصابة فإنها تصبح أكثر حذراً بعد الشفاء وتصبح حريصة على عدم التعرض للأذى مرّة أخرى.

 

وبالتالي فالحشرات شأنها شأن جميع الحيوانات تشعر بالألم وهذا الألم له علاقة مباشرة بسلوكها والمتغيرات التي تحدث وفقاً لهذا الألم، حيث تحاول الهرب وتصبح أكثر خطورة وقوّة في محاولة النجاة والحصول على حياة جديدة.