العلوم السياسيةمصطلحات سياسية

ما هو استبعاد الناخبين؟

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم استبعاد الناخبين
  • طريقة استبعاد الناخبين
  • الشرعية في الولايات المتحدة
  • أدلة على استبعاد الناخبين في الولايات المتحدة

تعد الانتخابات الحملة الرسمية لاختيار فرد لمنصب رسمي، من المهم التفريق بين صور الانتخابات ومحتواها، في العديد من الأمور توجد صور انتخابية لكن المحتوى الانتخابي غائب، مثل: عدم وجود خيار مجاني وغير مزيف للاختيار بين بديلين على الأقل. تجري معظم دول العالم انتخابات بشكل رسمي على الأقل، لكنها في كثير من الانتخابات غير تنافسية على سبيل المثال: يحظر على جميع الأحزاب المشاركة باستثناء حزب واحد.

مفهوم استبعاد الناخبين:

تعد أحد طرق الطعن في وضع تسجيل الناخبين، بحيث يمكن منعهم من التصويت في الانتخابات. يعتبر مفهوم يدل إلى ممارسة يتم بموجبها، إرسال البريد إلى عناوين مجموعة من الأفراد، الذين تم إدراج أسمائهم في القوائم الانتخابية، وتجميع قائمة تتضمن عناوين المستلمين الذين لم يتلقوا بريدهم، حيث تم استخدام تلك القائمة لمنع أو إيقاف تسجيل الناخبين على أساس أن الناخبين لا يقيمون بشكل قانوني في العناوين المسجلة. عادة ما يؤدي إلى تجاهل أصواتهم أو الاعتراف بها، من خلال استخدام أوراق الاقتراع المؤقتة، التي تتطلب مزيداً من التأكيد على التسجيل.


على الرغم من أن هذه الممارسة قانونية في العديد من الولايات الأمريكية، وفي العديد من الحالات يتم تنفيذها من قبل هيئة تسجيل الناخبين بالولاية فقد تم الإساءة فيها في المحاكم، وفي بعض الحالات يبدو أنها تنطوي على انعكاس عنصري، بالتالي فقد كان أعلن غير قانوني بموجب قانون حقوق التصويت. على سبيل المثال تم اكتشاف أن الانتخابات الأمريكية لسنة 2008، شهدت استبعاد تيري لينلاند وزير خارجية ولاية ميشيغان، آلاف الناخبين من قوائم الاقتراع بناءاً على بطاقات هوية الناخبين، التي أعيدت نظراً لأنه لم يتم تسليمها.


لهذا السبب رفع الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية ACLU، دعوى قضائية ضد وزير الخارجية في المحكمة بسبب هذا التجريد من الأهلية. حكم القاضي ستيفن جوزيف مورفي، بأن الاستبعاد كان غير قانوني بموجب قانون تسجيل الناخبين الوطني NVRA لسنة 1993، وأمر الأراضي بإعادة الناخبين المتضررين.


الحجة القائلة بأن استبعاد الناخبين يجب أن يكون غير قانوني، هو أن هذا السلوك قد يحرم الناخبين المؤهلين ببساطة؛ بسبب الاحتمال الكبير لوقوع أخطاء في بيانات القائمة البريدية، وقد يؤدي تغيير عناوين الناخبين إلى عدم تلقيهم بريداً، وهو أمر لا صلة له بمؤهلاتهم. إن حقيقة أن الرسائل المستخدمة لترحيل الناخبين، قد طبعت عليها لم يتم إرسالها أدت إلى حرمان غير متناسب من دراسة طلاب الشتات في الكلية، والمواطنين الذين يتنقلون بشكل متكرر، والجنود في الخارج من حقهم في التصويت.


إضافة إلى ذلك فإن استهداف أحياء معينة لها تاريخ في التصويت، لحزب سياسي مع عدم استهداف مناطق يسيطر عليها حزب المعارضة، قد يؤدي إلى ظهور عنصر عنصري في عمليات الإقصاء، مما يثير مشكلة قانونية خطيرة بموجب قانون حقوق التصويت.

طريقة استبعاد الناخبين:

ما يحدث عادة هو أن يرسل الحزب بريدا غير محوّل، وهو بريد من الدرجة الأولى إلى الناخبين أو ناخبين محددين، يريد استهدافهم غالباً بافتراض أنهم من التركيبة السكانية لحزب المعارضة، ثم يقوم بتجميع قائمة بالناخبين الذين تم إرجاع بريدهم غير القابل للتسليم، هذه القائمة تسمى قائمة الاستبعاد. في بعض الحالات قد يتم إرجاع البريد بمعدل 1 من كل 15 رسالة مرسلة، وقد ظهر ذلك في ولاية أوهايو سنة 2008، عندما أعيد 600000 خطاب تأكيد ناخب إلى لجنة الانتخابات لعدم إمكانية تسليمها.


يستخدم الحزب قوائم الاستبعاد التي أعدها بنفسه أو أعدتها مفوضية الانتخابات للطعن في حالة تسجيل الناخبين، بالتالي استبعادهم من القوائم الانتخابية بموجب قانون الولاية، الذي يسمح بالاستئناف ضد الناخبين المشتبه في تسجيلهم. عندما يتقدم الناخب للتصويت، يتم الطعن فيه أو يطلب منه التصويت باقتراع مؤقت. إذا أثبت التحقيق في الاقتراع المؤقت أن الناخب، قد انتقل للتو أو أن هناك خطأ في العنوان، وأنه مسجل بشكل قانوني يجب احتساب صوته، وإذا أثبت التحقيق أنه غير مسجل قانوناً لا يحتسب صوته.

الشرعية في الولايات المتحدة:

بموجب قانون تسجيل الناخبين الوطني، لا يجوز إزالة ناخب من قائمة الناخبين ما لم يطلب الناخب إزالته، حيث يطلب قانون الولاية عزله بسبب إدانة جنائية أو كفاية عقلية، لذلك أكد الناخب كتابياً أنه انتقل إلى خارج نطاق اختصاص قائمة ناخبين معينة، أو أن الناخب لم يستجب لإشعار الإلغاء الصادر، بموجب القانون الوطني لتسجيل الناخبين، ولم يقوم الناخب بالتصويت أو الظهور للتصويت، في الانتخابات الفيدرالية العامة التي أعقبت تاريخ الإخطار.


بموجب هذا البند قد يكون استبعاد الناخبين قانوني إذا كان الهدف الأساسي، هو تحديد أولئك الذين سجلوا تسجيلاً غير صحيح للتصويت ومنعهم من التصويت بصورة غير قانونية، لكنه غير قانوني إذا كان القصد منه تجريد الناخبين المسجلين الشرعيين من حقهم في التصويت أساس تقني.

أدلة على استبعاد الناخبين في الولايات المتحدة:

في سنة1981 وسنة 1986 أرسلت اللجنة الوطنية الجمهورية، رسائل إلى الأحياء التي يغلب عليها الأمريكيون الأفارقة. عندما أعيد عشرات الآلاف منهم على أنها غير قابلة للتسليم، نجح الحزب في منافسة هؤلاء الناخبين وحذفهم من قوائم الناخبين؛ ولأن هذا ينتهك قانون حقوق التصويت، تمت مقاضاة اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري، واتخذ مسؤولوها قراراً توافقياً بمنع الحزب من المشاركة في مبادرات مكافحة التزوير، التي تستهدف الأقليات أو إطلاق حملات بريدية لجمع قوائم الاستئناف ضد الناخبين.


قبل فترة وجيزة من انتخابات سنة 2004، تلقى Palast أيضاً قائمة عدم الأهلية لجاكسونفيل فلوريدا، التي تضمنت عدداً كبيراً من الأمريكيين الأفارقة والديمقراطيين المسجلين. تم إرفاق قائمة الاستبعاد برسالة أرسلها المسؤول الجمهوري، في فلوريدا إلى مقر اللجنة الوطنية الجمهورية تيم جريفين، حيث أرسلت اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري رسائل إلى مناطق الأقليات، ذات الأغلبية الحضرية في ولاية أوهايو. عندما أعيد 35000 خطاب لم يتم تسليمها، قام الحزب بتعيين مراقبين للانتخابات لتحدي الناخبين.


في سنة 2008، لقد تم اتهام حاكم مونتانا جون بولينجر الجمهوري في مونتانا، باستبعاد الأصوات لحرمان 6000 ناخب ديمقراطي من حقهم في التصويت. لقد شمل هذا الحظر أبطال المحاربين السابقين والجنود الذين يخدمونهم حالياً.


كشفت صحيفة نيويورك تايمز في مراجعة لسجلات الولاية، عن سلوك غير قانوني في ست ولايات منعت الناخبين من التصويت، وهو ما قد يكون قد أثر على انتخابات سنة 2008. كانت بعض هذه الإجراءات نتيجة أخطاء الدولة، في التعامل مع تسجيلات وملفات تسجيل الناخبين، أثناء محاولتهم الامتثال للقانون الاتحادي لسنة 2002 المتعلق بالانتخابات. مع ذلك لا يعفى أي من الحزبين من هذه الأخطاء، نظراً لأن الحزب الديمقراطي قد سجل المزيد من الناخبين الجدد هذا العام، لذلك تأثر الناخبون الديمقراطيون، بمثل هذا السلوك من قبل مسؤولي الدولة.

المصدر
الوسيط الإداري، إبراهيم سيد أحمدتثقيف الناخبين للانتخابات الديمقراطية، ياسر حسن ساتيحرية التعبير في مصر، نجاد برعيالانتخابات، سعد العبدلي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى