العلوم السياسيةمصطلحات سياسية

ما هو السلام الأمريكي؟

اقرأ في هذا المقال
  • لمحة عن السلام الأمريكي
  • السلام الأمريكي في فترة ما بين الحربين
  • السلام الأمريكي والإمبريالية الأمريكية

السلام الأمريكي: هو مصطلح يطبق على مفهوم السلام النسبي في نصف الكرة الغربي ولاحقاً العالم بعد نهاية الحرب العالمية الثانية في سنة 1945، عندما أصبحت الولايات المتحدة القوة الاقتصادية والعسكرية المهيمنة في العالم.

 

لمحة عن السلام الأمريكي:

 

بهذا المعنى أصبحت السلام الأمريكي (Pax Americana) تصف الموقف العسكري والاقتصادي للولايات المتحدة بالنسبة إلى الدول الأخرى، حيث أن خطة مارشال التي أنفقت 13 مليار دولار بعد الحرب العالمية الثانية لإعادة بناء اقتصادات أوروبا الغربية وصفها البعض بأنها “إطلاق باكس أمريكانا”.

 

وبعد نهاية الحرب الأهلية الأمريكية حيث سحقت الولايات المتحدة أكبر انقسامها وأظهرت القدرة على تجنيد الملايين من الجنود المجهزين جيداً، باستخدام التكتيكات الحديثة مع الإشارة إلى الطبيعة السلمية للجنود المنطقة الجغرافية لأمريكا الشمالية، حيث كانت متوقفة في بداية الحرب العالمية الأولى.

 

ولقد تزامن ظهورها مع تطور فكرة الاستثنائية الأمريكية ويرى هذا الرأي أن الولايات المتحدة تحتل مكانة خاصة بين الدول المتقدمة من حيث العقيدة الوطنية والتطور التاريخي والمؤسسات السياسية والدينية والأصول الفريدة، حيث نشأ هذا المفهوم من ألكسيس دو توكفيل (Alexis de Tocqueville) الذي أكد أن الولايات المتحدة البالغة من العمر 50 سنة احتلت مكانة خاصة بين الدول؛ لأنها كانت دولة مهاجرين وأول ديمقراطية حديثة.

 

ومنذ تأسيس الولايات المتحدة بعد الثورة الأمريكية حتى الحرب الإسبانية الأمريكية كان للسياسة الخارجية للولايات المتحدة تركيز إقليمي وليس عالمي، حيث كان السلام الأمريكي الذي فرضه الاتحاد على ولايات أمريكا الشمالية الوسطى عاملاً في الرخاء القومي للولايات المتحدة، حيث كانت الولايات الأكبر محاطة بدول أصغر لكن لم يكن لديها أي قلق: لا جيوش دائمة تفرض ضرائب وتعوق العمل، لا حروب أو شائعات عن حروب من شأنها أن تقطع التجارة، لا يوجد سلام فقط بل أمن لأن السلام الأمريكي يغطي جميع الولايات داخل الجمهورية الدستورية الفيدرالية.

 

ولقد كانت المرة الأولى التي ظهرت فيها العبارة مطبوعة في أغسطس سنة 1894، حيث أن السبب الحقيقي للابتهاج هو الاندفاع العالمي للوطنية لدعم العمل الفوري والشجاع للرئيس كليفلاند في الحفاظ على سيادة القانون على طول وعرض الأرض في إقامة السلام الأمريكي.

 

مع صعود الإمبريالية الجديدة في نصف الكرة الغربي في نهاية القرن التاسع عشر نشأت مناقشات بين الفصائل الإمبريالية والانعزالية في الولايات المتحدة، حيث هنا تم استخدام (Pax Americana) للإشارة إلى السلام عبر الولايات المتحدة وعلى نطاق أوسع، باعتبارها سلام عموم أمريكا تحت رعاية عقيدة مونرو.

 

ومن بين أولئك الذين فضلوا السياسات التقليدية لتجنب التشابكات الأجنبية زعيم العمال صمويل جومبرز ورجل الأعمال أندرو كارنيجي، حيث دافع السياسيون الأمريكيون مثل: هنري كابوت لودج وويليام ماكينلي وثيودور روزفلت عن سياسة خارجية عدوانية، لكن إدارة الرئيس جروفر كليفلاند لم تكن مستعدة لمتابعة مثل هذه الإجراءات.

 

وفي 16 يناير 1893 تآمر الموظفون الدبلوماسيون والعسكريون الأمريكيون مع مجموعة صغيرة من الأفراد للإطاحة بالحكومة الدستورية لمملكة هاواي وإنشاء حكومة مؤقتة ثم جمهورية، ففي 15 فبراير قدموا معاهدة لضم جزر هاواي إلى مجلس الشيوخ الأمريكي لكن معارضة الضم أعاقت مرورها، حيث اختارت الولايات المتحدة أخيراً ضم هاواي عن طريق قرار نيولاندز في يوليو سنة 1898.

 

السلام الأمريكي في فترة ما بين الحربين:

 

تعرضت الولايات المتحدة لانتقادات لعدم توليها عباءة الهيمنة بعد تفكك باكس بريتانيكا قبل الحرب العالمية الأولى وأثناء فترة ما بين الحربين العالميتين بسبب عدم وجود هياكل سياسية راسخة، مثل: البنك الدولي أو الأمم المتحدة التي سيتم إنشاؤها بعد الحرب العالمية الثانية والسياسات الداخلية المختلفة مثل: الحمائية.

 

كان دخول الولايات المتحدة في الحرب العظمى بمثابة تخلي عن السياسة الأمريكية التقليدية المتمثلة في العزلة والاستقلال في السياسة العالمية، لذلك ليس في ختام الحرب الأهلية ليس نتيجة الحرب الإسبانية ولكن في فترة ما بين الحربين العالميتين أصبحت الولايات المتحدة جزءاً من النظام الدولي.

 

مع إعادة التنظيم العالمية هذه من الحرب العظمى كان هناك من الشعب الأمريكي الذي دعا إلى دور ناشط في السياسة الدولية والشؤون الدولية من قبل الولايات المتحدة، حيث لم تقع الأنشطة التي بدأت في الفخاخ السياسية والعسكرية وبدلاً من ذلك ركزت على الأساليب الاقتصادية الإيديولوجية التي من شأنها زيادة الإمبراطورية الأمريكية والاستقرار العام في جميع أنحاء العالم.

 

وباتباع المسار السابق تم اقتراح مقدمة للأمم المتحدة وعصبة لفرض السلام عصبة الأمم من قبل وودرو ويلسون، حيث رفضت الحكومة الأمريكية ذلك لصالح المزيد من المناهج الاقتصادية والإيديولوجية ولم تنضم الولايات المتحدة إلى العصبة.

 

بالإضافة إلى ذلك كانت هناك مقترحات لتوسيع مبدأ مونرو إلى بريطانيا العظمى تم طرحها لمنع اندلاع حريق ثانٍ على المسرح الأوروبي، ففي النهاية لم توقف مقترحات الولايات المتحدة وأفعالها عوامل القومية الأوروبية التي ولّدتها الحرب السابقة، أيضاً تداعيات هزيمة ألمانيا وإخفاقات معاهدة فرساي من إغراق العالم في حرب عالمية ثانية.

 

وبين الحرب العالمية الأولى والحرب العالمية الثانية سعت أمريكا إلى الاستمرار في الحفاظ على السلام الأمريكي كنتيجة طبيعية لمبدأ مونرو، حيث سعى البعض إلى التطور السلمي والمنظم للظروف القائمة في نصف الكرة الغربي ولا شيء عن طريق التغييرات الفورية، قبل سنة 1917 كان موقف حكومة الولايات المتحدة ومشاعر الأمة فيما يتعلق بـ “الحرب العظمى” في البداية موقفاً محايداً، حيث بقيت مصالحها كما هي ولم يحدث شيء من طبيعته أن يؤثر على تلك المصالح.

 

ومن ناحية أخرى كان تعاطف الأمريكيين العاديين إذا تم تفسير مشاعر الغالبية العظمى من الأمة بشكل صحيح مع دول الحلفاء (الوفاق)، حيث ثار سكان الولايات المتحدة من قسوة عقيدة الحرب البروسية وواجهت الخطط الألمانية لتحويل عبء العدوان استهزاء متشككاً.

 

ولقد لوحظ خلال هذا الوقت أن الهزيمة الأولية لألمانيا فتحت إعادة صياغة أخلاقية للعالم، حيث كان ينظر إلى المعارك بين الألمان والحلفاء على أنها معارك أقل بكثير بين الدول المختلفة مما تمثل التناقض بين الليبرالية ورد الفعل، بين تطلعات الديمقراطية وإنجيل ويلهلمينية الحديدي.

 

السلام الأمريكي والإمبريالية الأمريكية:

 

الإمبريالية الأمريكية هي مصطلح يشير إلى النتائج الثقافية والسياسية أو العناصر الإيديولوجية للسياسة الخارجية للولايات المتحدة، منذ بداية الحرب الباردة دعمت الولايات المتحدة اقتصادياً و / أو دبلوماسياً الحكومات الأجنبية الصديقة، بما في ذلك العديد من الحكومات التي انتهكت صراحة الحقوق المدنية والإنسانية لمواطنيها والمقيمين فيها، حيث كانت مفاهيم الإمبريالية الأمريكية في البداية نتاجاً لنقد الرأسمالية وفي وقت لاحق نتاج نظريين يعارضون ما يعتبرونه سياسات وعقائد أمريكية عدوانية.

 

على الرغم من وجود آراء مختلفة حول الطبيعة الإمبريالية للولايات المتحدة والتي تصف العديد من نفس السياسات والمؤسسات كدليل على الإمبريالية، إلا أن تفسيرات الإمبريالية تتباين بشكل كبير.

المصدر
الحرب من أجل السلام، عيزر وايزمنالحروب بالوكالة، د. مالك محسن العيسويالخطاب الدعائي الأمريكي إزاء الشرق الأوسط، ولاء محمد علي حسين الربيعيالسلام المدان، منير حمش

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى