العلوم السياسيةمصطلحات سياسية

ما هي أزمة الشرعية؟

اقرأ في هذا المقال
  • لمحة عن الشرعية
  • نظريات الشرعية

تشير أزمة الشرعية إلى تراجع الثقة في الوظائف الإدارية أو المؤسسات أو القيادة، حيث تم تقديم المصطلح لأول مرة في سنة 1973 من قبل يورغن هابرماس عالم الاجتماع والفيلسوف الألماني. لقد توسع هابرماس في هذا المفهوم مدعياً ​​أنه مع أزمة الشرعية لا تمتلك مؤسسة أو منظمة القدرات الإدارية للحفاظ على أو إنشاء هياكل فعالة في تحقيق أهدافها النهائية.


لقد تم تعميم المصطلح نفسه من قبل علماء آخرين للإشارة ليس فقط إلى المجال السياسي ولكن إلى الهياكل التنظيمية والمؤسسية أيضاً. بينما لا يوجد إجماع بين علماء الاجتماع عند الادعاء بوجود أزمة شرعية، فإن الطريقة السائدة لقياس أزمة الشرعية هي النظر في المواقف العامة تجاه المنظمة المعنية.

لمحة عن الشرعية:

فيما يتعلق بالنظرية السياسية ينظر إلى الدولة على أنها شرعية عندما يعاملها مواطنوها على أنها تمتلك السلطة السياسية وتمارسها بشكل لائق. في حين أن المصطلح موجود خارج النطاق السياسي، حيث يشمل علم الاجتماع والفلسفة وعلم النفس، غالباً ما يشار إلى الشرعية فيما يتعلق بالجهات الفاعلة والمؤسسات والأنظمة السياسية التي تشكلها.


بعبارة أخرى يمكن اعتبار الجهات الفاعلة والمؤسسات والأنظمة الاجتماعية إما شرعية أو غير شرعية. عندما ينخرط الفاعلون السياسيون في عملية الشرعية فإنهم يسعون وراء الشرعية لأنفسهم أو لمؤسسة أخرى، ووفقاً لموريس زيلديتش جونيور أستاذ علم الاجتماع الفخري بجامعة ستانفورد تمتد نظريات الشرعية على مدار 24 قرناً بدءاً من تاريخ ثوسيديدس في الحرب البيلوبونيسية.

نظريات الشرعية:

أرسطو:

بعض أقدم روايات الشرعية تأتي من الفكر اليوناني المبكر، حيث يهتم أرسطو بشكل أساسي باستقرار الحكومة، بينما يجادل بأن شرعية الحكومة تعتمد على الدستورية والموافقة فإنه يفترض أن الاستقرار السياسي يعتمد على شرعية المكافآت. ففي كتابه السياسة يجادل أرسطو في الطرق التي يتم بها توزيع المكافآت في السياسة وأن العدالة التوزيعية (التخصيص المناسب للمكافآت وفقًا للجدارة) هو ما يجعل الحكومة مستقرة.


من ناحية أخرى عندما يكون هناك ظلم توزيعي تصبح الحكومة غير مستقرة، ويهتم أرسطو أيضاً بالعدالة والتمييز بين الدساتير الصحيحة والباطل، حيث يؤسس الشرعية على سيادة القانون والموافقة الطوعية والمصلحة العامة. بينما تتعامل نظرية أرسطو في توزيع المكافآت وشرعية الدساتير على حد سواء مع الشرعية فإن السابقة تؤكد على قبول الفاعلين بأن المكافآت عادلة، بينما الأخير يهتم بالجهات الفاعلة قبول الالتزام الأخلاقي بطاعة نظام السلطة.

جان جاك روسو:

يصر روسو المفصل بمزيد من التفصيل في العقد الاجتماعي على أن شرعية الحكومة تعتمد على “الإرادة العامة” لأعضائها. إن الإرادة العامة نفسها هي المصالح المشتركة لجميع المواطنين لتوفير الصالح العام لجميع المواطنين على عكس المصالح الفردية. إن الأشخاص الذين يعبرون عن هذه الإرادة العامة وفقاً لروسو هم أولئك الذين انضموا بالتراضي إلى مجتمع مدني. مع ذلك فإن الموافقة الضمنية ليست كافية للشرعية السياسية بل تتطلب المشاركة الفعالة للمواطنين في تبرير قوانين الدولة من خلال الإرادة العامة للشعب. نظراً لأن الشرعية تقوم على الإرادة العامة للشعب يعتقد روسو أن الحكم الجمهوري أو الشعبي شرعي بينما الاستبداد غير شرعي.

ماكس ويبر:

وفقاً لفيبر يكون النظام السياسي شرعياً عندما يؤمن المواطنون به. في كتابه The Theory of Social and Economic Organization يوسع ويبر في هذه الفكرة عندما كتب “أساس كل نظام سلطة، وبالتالي كل نوع من الاستعداد للطاعة هو اعتقاد بموجبه إن ممارسة السلطة هي الهيبة المعطاة. يوفر ويبر ثلاثة مصادر رئيسية للحكم الشرعي: التقليدي (كان دائماً على هذا النحو)، العقلاني القانوني (الثقة في الشرعية)، الجذاب (الإيمان بالحاكم).


مع ذلك كما يوضح ويبر في كتابه “الاقتصاد والمجتمع” فإن هذه الأشكال المثالية للشرعية سوف تتداخل دائماً بالضرورة. إن المثال الذي يقدمه ويبر هو مثال السلطة القانونية والشرعية تقليدية جزئياً؛ لأنها “راسخة ومعتاد. يجادل أنه بسبب وجود السلطة الشرعية والطريقة التي تبني بها السلطة الشرعية المجتمع، فإن المواطنين الذين لا يشاركون في الإيمان بهذه الشرعية لا يزالون يواجهون حوافز للتصرف كما لو كانوا يفعلون.

مارك سي سوشمان:

في كتابه “إدارة الشرعية: النهج الإستراتيجية والمؤسسية” يعرف سوشمان الشرعية على أنها “تصور أو افتراض معمم بأن تصرفات كيان ما مرغوبة ومناسبة ضمن بعض الأنظمة المبنية اجتماعياً للمعايير والقيم والمعتقدات والتعريفات”. يضيف لاحقاً إلى هذا التعريف مشيراً إلى أنه نظراً لأن الشرعية تمنح اجتماعياً فإن الشرعية مستقلة عن المشاركين الفرديين بينما تعتمد على الدائرة الانتخابية الجماعية.

المصدر
الثورة والشرعية، د. عبد العظيم محمود حنفيشراء الوقت: الأزمة المؤجلة للرأسمالية الديموقراطية، فولفجانج شتريكإشكالية البنية السياسية لنظم الجمهورية في المنطقة العربية، د. عمر جمعة العبيديالنظم السياسية العربية، حسنين توفيق إبراهيم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى