العلوم السياسيةمصطلحات سياسية

ما هي الإمبريالية الجديدة؟

اقرأ في هذا المقال
  • استخدام مصطلح الإمبريالية الجديدة
  • لمحة عن الإمبريالية الجديدة
  • دوافع الإمبريالية الجديدة

في السياقات التاريخية تميز الإمبريالية الجديدة فترة من التوسع الاستعماري من قبل قوى أوروبا الغربية والولايات المتحدة وروسيا واليابان خلال أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين. لقد تميزت الفترة بملاحقة غير مسبوقة لعمليات الاستحواذ على الأراضي في الخارج ففي ذلك الوقت ركزت الدول على بناء إمبراطورياتها مع التطورات والتطورات التكنولوجية الجديدة وتوسيع أراضيها من خلال الغزو واستغلال موارد الدول المقهورة.


لذلك خلال عصر الإمبريالية الجديدة غزت القوى الغربية (واليابان) بشكل فردي كل إفريقيا وأجزاء من آسيا تقريباً، حيث عكست الموجة الجديدة من الإمبريالية التنافسات المستمرة بين القوى العظمى والرغبة الاقتصادية في موارد وأسواق جديدة وروح “المهمة الحضارية”، ونالت العديد من المستعمرات التي تم إنشاؤها خلال هذه الحقبة استقلالها في عهد إنهاء الاستعمار الذي أعقب الحرب العالمية الثانية.

استخدام مصطلح الإمبريالية الجديدة:

تم استخدام مصطلح “جديد” للتمييز بين الإمبريالية الحديثة والنشاط الإمبراطوري السابق مثل ما يسمى بالموجة الأولى من الاستعمار الأوروبي بين سنة 1402 وسنة 1815، ففي الموجة الأولى من الاستعمار احتلت القوى الأوروبية واستعمرت الأمريكتين وسيبيريا، ثم قاموا فيما بعد بإنشاء المزيد من البؤر الاستيطانية في أفريقيا ومناطق مختلفة من آسيا.

لمحة عن الإمبريالية الجديدة:

أنهت الثورة الأمريكية 1775 – 1783 وانهيار الإمبراطورية الإسبانية في أمريكا اللاتينية خلال عشرينيات القرن التاسع عشر الحقبة الأولى للإمبريالية الأوروبية، حيث ساعدت هذه الثورات بشكل خاص في بريطانيا العظمى على إظهار أوجه القصور في المذهب التجاري عقيدة المنافسة الاقتصادية على الثروة المحدودة التي دعمت التوسع الإمبراطوري السابق، ففي سنة 1846 تم إلغاء قوانين الذرة واكتسب المصنعون، حيث أدت اللوائح التي تفرضها قوانين الذرة إلى إبطاء أعمالهم مع الإلغاء أصبح المصنعون قادرين على التجارة بحرية أكبر، وهكذا بدأت بريطانيا في تبني مفهوم التجارة الحرة.


خلال هذه الفترة بين مؤتمر فيينا لسنة 1815 بعد هزيمة فرنسا النابليونية وانتهاء الحرب الفرنسية البروسية سنة 1871 جنت بريطانيا فوائد كونها القوة الصناعية الحديثة الوحيدة في العالم بصفتها “ورشة العالم”، حيث يمكن لبريطانيا أن تنتج سلعاً تامة الصنع بكفاءة عالية، بحيث يمكنها عادة بيع سلع محلية قابلة للمقارنة بأقل من قيمتها في الأسواق الخارجية، حتى أنها توفر حصة كبيرة من السلع المصنعة التي تستهلكها دول مثل: الولايات الألمانية، فرنسا، بلجيكا والولايات المتحدة.


تآكل الهيمنة البريطانية بعد الحرب الفرنسية البروسية التي هزم فيها تحالف من الدول الألمانية بقيادة بروسيا فرنسا كان سببه تغيرات في الاقتصاديات الأوروبية والعالمية، وفي ميزان القوى القاري بعد انهيار الاتحاد الأوروبي التي أنشأها مؤتمر فيينا، حيث أدى إنشاء دول قومية في ألمانيا وإيطاليا إلى حل القضايا الإقليمية التي أبقت الخصوم المحتملين متورطين في الشؤون الداخلية في قلب أوروبا لصالح بريطانيا.


لقد تميزت السنوات من 1871 إلى 1914 بسلام غير مستقر للغاية أيضاً تصميم فرنسا على استعادة الألزاس واللورين التي ضمتها ألمانيا نتيجة للحرب الفرنسية البروسية، وطموحات ألمانيا الإمبريالية المتزايدة من شأنه أن يبقي الدولتين على أهبة الاستعداد باستمرار للصراع.


اشتدت حدة هذه المنافسة بسبب الكساد الطويل 1873 – 1896، وهي فترة طويلة من الانكماش في الأسعار تخللتها تراجعات شديدة في الأعمال، مما فرض ضغوطاً على الحكومات لتعزيز الصناعة المحلية مما أدى إلى التخلي على نطاق واسع عن التجارة الحرة بين القوى الأوروبية في ألمانيا من 1879 وفي فرنسا من 1881.

مؤتمر برلين:

سعى مؤتمر برلين 1884 – 1885 إلى تدمير المنافسة بين القوى من خلال تعريف “الاحتلال الفعلي” كمعيار للاعتراف الدولي بمطالبة الأرض وتحديداً في إفريقيا، حيث استلزم فرض الحكم المباشر من حيث “الاحتلال الفعلي” اللجوء الروتيني إلى القوة المسلحة ضد الدول والشعوب الأصلية.


لقد تم قمع الانتفاضات ضد الحكم الإمبراطوري بلا رحمة وكان أكثرها وحشية في حروب (Herero) في جنوب غرب إفريقيا الألمانية من 1904 إلى 1907 وتمرد (Maji Maji) في ألمانيا شرق إفريقيا من 1905 إلى 1907، حيث كان أحد أهداف المؤتمر هو التوصل إلى اتفاقيات على التجارة والملاحة وحدود وسط أفريقيا، ومع ذلك من بين جميع الدول الخمس عشرة التي حضرت مؤتمر برلين لم تكن أي من الدول الممثلة أفريقية.


لقد كانت القوى الرئيسية المهيمنة على المؤتمر هي فرنسا وألمانيا وبريطانيا العظمى والبرتغال، لقد أعادوا رسم خريطة إفريقيا دون النظر إلى الحدود الثقافية واللغوية التي تم إنشاؤها بالفعل، ففي نهاية المؤتمر تم تقسيم إفريقيا إلى 50 مستعمرة مختلفة وحدد الحاضرين من كان مسيطراً على كل من هذه المستعمرات المقسمة حديثاً، كما خططوا بشكل غير ملزم لإنهاء تجارة الرقيق في إفريقيا.

بريطانيا خلال العصر:

في بريطانيا كان عصر الإمبريالية الجديدة بمثابة وقت للتغييرات الاقتصادية الهامة، ونظراً لأن البلاد كانت أول دولة في التصنيع كانت بريطانيا متقدمة تقنياً على العديد من الدول الأخرى أثناء غالبية القرن التاسع عشر، لذلك مع نهاية القرن التاسع عشر بدأت دول أخرى وعلى رأسها ألمانيا والولايات المتحدة في تحدي القوة التكنولوجية والاقتصادية لبريطانيا.


بعد عدة عقود من الاحتكار كانت البلاد تكافح للحفاظ على مركز اقتصادي مهيمن، بينما أصبحت القوى الأخرى أكثر انخراطاً في الأسواق الدولية ففي سنة 1870 احتوت بريطانيا على 31.8٪ من القدرة التصنيعية في العالم بينما احتوت الولايات المتحدة على 23.3٪ وألمانيا 13.2٪، ثم بحلول سنة 1910 انخفضت قدرة التصنيع في بريطانيا إلى 14.7٪ ، بينما ارتفعت قدرة التصنيع في الولايات المتحدة إلى 35.3٪ وألمانيا إلى 15.9٪ عندما أصبحت بلدان مثل: ألمانيا وأمريكا أكثر نجاحاً من الناحية الاقتصادية، فقد بدأت في المشاركة بشكل أكبر مع الإمبريالية، مما أدى إلى نضال البريطانيين للحفاظ على حجم التجارة والاستثمار البريطاني في الخارج.


كما واجهت بريطانيا علاقات دولية متوترة مع ثلاث قوى توسعية اليابان وألمانيا وإيطاليا خلال أوائل القرن العشرين وقبل سنة 1939 لم تكن هذه القوى الثلاث تهدد بريطانيا نفسها بشكل مباشر لكن المخاطر غير المباشرة للإمبراطورية كانت واضحة، حيث بحلول الثلاثينيات من القرن الماضي كانت بريطانيا قلقة من أن اليابان ستهدد ممتلكاتها في الشرق الأقصى، وكذلك مناطق في الهند وأستراليا ونيوزيلندا.


لقد كان لإيطاليا مصلحة في شمال إفريقيا مما هدد مصر البريطانية، وشكلت الهيمنة الألمانية على القارة الأوروبية بعض الخطر على أمن بريطانيا، حيث كانت بريطانيا قلقة من أن تتسبب القوى التوسعية في انهيار الاستقرار الدولي وعلى هذا النحو حاولت السياسة الخارجية البريطانية حماية الاستقرار في عالم سريع التغير، لذلك مع تهديد استقرارها وممتلكاتها قررت بريطانيا تبني سياسة التنازل بدلاً من المقاومة وهي السياسة التي أصبحت تعرف باسم الاسترضاء.

دوافع الإمبريالية الجديدة:

كان أحد أكبر الدوافع وراء الإمبريالية الجديدة فكرة الإنسانية وحضارة الطبقة الدنيا في إفريقيا، وفي أماكن أخرى غير متطورة، حيث كان هذا دافعاً دينياً للعديد من المبشرين المسيحيين ففي محاولة لإنقاذ أرواح الناس “غير المتحضرين وبناءً على فكرة أن المسيحيين وشعب المملكة المتحدة متفوقون أخلاقياً.


لقد فعل معظم المبشرين الذين دعموا الإمبريالية ذلك؛ لأنهم شعروا أن الدين الحقيقي الوحيد هو دينهم وبالمثل عارض المبشرون الرومان الكاثوليك المبشرين البريطانيين؛ لأن المبشرين البريطانيين كانوا بروتستانت لكن في بعض الأحيان ساعدت الإمبريالية شعوب المستعمرات؛ لأن المبشرين انتهى بهم الأمر إلى وقف بعض العبودية في بعض المناطق.


لذلك ادعى الأوروبيون أنهم كانوا هناك فقط لأنهم أرادوا حماية المجموعات القبلية الأضعف التي احتلوها واقترح المرسلون وغيرهم من القادة أنه ينبغي عليهم التوقف عن ممارسات مثل: أكل لحوم البشر وزواج الأطفال وغير ذلك من “الأشياء الوحشية”، حيث تم وصف هذا المثل الأعلى الإنساني في قصائد مثل: عبء الرجل الأبيض وأدب آخر.


في كثير من الأحيان كانت الإنسانية صادقة ولكن مع خيارات مضللة، وعلى الرغم من أن بعض الإمبرياليين كانوا يحاولون أن يكونوا صادقين مع فكرة الإنسانية، فقد لا تكون خياراتهم في بعض الأحيان أفضل بالنسبة للمناطق التي كانوا يحتلونها والسكان الأصليون الذين يعيشون هناك.


لقد كانت السياسة الأخلاقية الهولندية هي الطابع السياسي الإصلاحي والليبرالي المهيمن على السياسة الاستعمارية في جزر الهند الشرقية الهولندية خلال القرن العشرين، ففي سنة1901 أعلنت الملكة الهولندية فيلهلمينا أن هولندا قبلت المسؤولية الأخلاقية عن رفاهية رعاياها المستعمرين، حيث كان هذا الإعلان تناقضاً حاداً مع العقيدة الرسمية السابقة بأن إندونيسيا كانت بشكل أساسي منطقة الأجنحة (منطقة لتحقيق الربح).


لقد كانت بداية لسياسة التنمية الحديثة التي نفذها ومارسها ألكسندر ويليم فريدريك إيدنبرغ بينما تحدثت القوى الاستعمارية الأخرى عادة عن مهمة حضارية، التي تنطوي بشكل أساسي على نشر ثقافتها إلى الشعوب المستعمرة، حيث أكدت السياسة الأخلاقية الهولندية على تحسن ظروف المعيشة المادية.


لقد عانت السياسة مع ذلك من نقص حاد في التمويل وتضخم التوقعات وعدم القبول في المؤسسة الاستعمارية الهولندية وتوقف إلى حد كبير عن الوجود مع بداية الكساد الكبير في سنة 1929، ومع ذلك فقد أوجدت نخبة متعلمة من السكان الأصليين قادرة على التعبير عن الاستقلال عن هولندا وتأسيسه في النهاية.

المصدر
لبنان في خريطة الامبريالية الجديدة، Muḥammad Ṭayyإيران -الإمبريالية الجديدة في العمل، Bahman Nirumandالإمبرياليون الجدد، Colin Mooersمبادئ علم السياسة، د .نظام بركات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى