العلوم السياسيةمصطلحات سياسية

ما هي القوات المسلحة السورية؟

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم القوات المسلحة السورية
  • تاريخ القوات المسلحة السورية

الجيش هو قوة مجندة يخدم الذكور في الجيش عند بلوغهم سن 18، لكن يتم إعفاؤهم من الخدمة إذا لم يكن لديهم أخ آخر، يمكنه رعاية والديهم. منذ الحرب الأهلية السورية، لقد قل عدد المجندين في الجيش السوري، إلى أكثر من النصف من رقم ما قبل الحرب الأهلية، البالغ 325 ألف إلى 150 ألف جندي في الجيش، في ديسمبر سنة 2014، بسبب الإصابات والفرار من الخدمة العسكرية والتهرب من الخدمة العسكرية، حيث بلغ بين 178.000 و220.000 جندي في الجيش، بالإضافة إلى 80.000 إلى 100.000 من القوات غير النظامية.

مفهوم القوات المسلحة السورية:

تعد القوات العسكرية للجمهورية السورية، فهم يتألفون من الجيش، البحرية السورية، الجوية، الدفاع الجوي، والبعض من القوات شبه العسكرية، مثل: قوات الدفاع الوطني. وفقاً للدستور السوري، فإن رئيس سوريا هو القائد العام للقوات المسلحة.


قبل اندلاع الحرب الأهلية السورية، كانت فترة الخدمة العسكرية الإلزامية تقل بمرور الوقت. في سنة 2005، لقد تم تقليصها من عامين ونصف إلى عامين، وفي سنة 2008 إلى 21 شهر وفي سنة 2011 إلى عام ونصف. منذ الحرب الأهلية السورية، ورد أن الحكومة السورية انخرطت في حملات اعتقال وسنت أنظمة جديدة، مع استدعاء المواطنين الذين أكملوا التجنيد الإلزامي للخدمة الاحتياطية.

تاريخ القوات المسلحة السورية:

تم إنشاء القوة التطوعية التابعة للانتداب الفرنسي، التي أصبحت فيما بعد الجيش السوري، في سنة 1920 مع مراعاة تهديد القومية العربية السورية. على الرغم من أن ضباط الوحدة كانوا في الأصل فرنسيين، إلا أنهم كانوا في الواقع أول جيش سوري حديث محلي.


في سنة 1925، لقد تم توسيع هذه القوة وتعيينها في القوات الخاصة في بلاد الشام Troupes Spéciales du Levant. في سنة 1941 خلال الحرب العالمية الثانية، شارك جيش الشام في مقاومة عقيمة للغزو البريطاني والفرنسي الحر، الذي أطاح بفرنسي فيشي من سوريا خلال الحملة السورية اللبنانية.


بعد استيلاء الحلفاء أصبح الجيش تحت سيطرة الفرنسيين الأحرار، حيث تم تعيينه ضمن قوات بلاد الشام فرق بلاد الشام. لقد حافظت سلطات الانتداب الفرنسي على قوات درك، لمراقبة المناطق الريفية الشاسعة في سوريا. تم استخدام هذه القوة شبه العسكرية لمحاربة المجرمين، والأعداء السياسيين لحكومة الانتداب. كما هو الحال مع القوات الخاصة الشامية، احتل الضباط الفرنسيون المناصب العليا، لكن مع اقتراب الاستقلال السوري، تم شغل الرتب دون الرائد تدريجياً من قبل الضباط السوريين، الذين تخرجوا من أكاديمية حمص العسكرية، التي أنشأها الفرنسيون خلال الثلاثينيات.


في سنة 1938، لقد بلغ عدد المجموعات الخاصة حوالي 10000 رجل، و306 ضباط من بينهم 88 فرنسياً، معظمهم في الرتب العليا. كانت غالبية القوات السورية من أصول ريفية وأقلية عرقية، خاصة العلويين والدروز والأكراد والشركس. بحلول نهاية سنة 1945، بلغ عدد الجيش حوالي 5000 والدرك حوالي 3500.


في أبريل 1946، أجبر آخر الضباط الفرنسيين على مغادرة سوريا؛ بسبب هجمات المقاومة المستمرة. أصبحت قوات الشام بعد ذلك القوات المسلحة النظامية للدولة المستقلة حديثاً، حيث نمت بسرعة إلى حوالي 12000 بحلول وقت الحرب العربية الإسرائيلية سنة 1948، وهي الأولى من أربع حروب عربية إسرائيلية بين سنة 1948 وسنة 1986.


خاضت القوات المسلحة السورية في سنة 1948، الحرب العربية الإسرائيلية ضد إسرائيل، حيث شاركت في عدد من الانقلابات العسكرية. بين سنة 1948 وسنة 1967، دمرت سلسلة من الانقلابات استقرار الحكومة وأي احترافية متبقية داخل القوات المسلحة. في مارس 1949، نصب رئيس الأركان اللواء حسني الزعيم نفسه رئيساً. تبعهما دكتاتوران عسكريان آخران في ديسمبر 1949. وتولى الجنرال أديب الشيشكلي السلطة، حتى الإطاحة في 1954 في الانقلاب السوري. أعقب ذلك انقلابات أخرى حضر كل منها عملية تطهير لسلك الضباط، لإزالة مؤيدي الخاسرين من القوة.


في سنة 1963، لقد قضت اللجنة العسكرية للقيادة الإقليمية السورية، لحزب البعث العربي الاشتراكي معظم وقتها في التخطيطذ للسيطرة على السلطة عن طريق انقلاب عسكري تقليدي. منذ البداية أدركت اللجنة العسكرية أن عليها الاستيلاء على الكسوة وقطنا، وهما معسكران للسيطرة على اللواء 70 مدرع في الكسوة، والأكاديمية العسكرية في مدينة حمص ومحطة إذاعة دمشق.


بينما كان جميع المتآمرين في اللجنة العسكرية من الشباب، لم يكن هدفهم بعيد المنال. كان النظام القائم يتفكك ببطء وفقدت النخبة التقليدية السلطة السياسية الفعلية على البلاد. سيطرت مجموعة صغيرة من الضباط العسكريين بما في ذلك حافظ الأسد، في مارس سنة 1963 الانقلاب السوري. في أعقاب الانقلاب قام اللواء أمين الحافظ، بتسريح العديد من كبار الضباط السنة، بالتالي كما يقول ستراتفور: “وفر فرصاً لمئات العلويين لشغل مناصب عسكرية رفيعة المستوى، خلال الفترة 1963-1965، على أساس معارضتهم للوحدة العربية”. هذا الإجراء قلب الميزان لصالح الضباط العلويين، الذين قاموا بانقلاب سنة 1966 وللمرة الأولى وضع دمشق في أيدي العلويين”.

المصدر
الازمة السورية، د. الواليد أبو حنيفةالسياسة الأمريكية تجاه سوريا، إبراهيم سعيد البيضانيتاريخ الجيش العربي السوري، مصطفى طلاسالوحدة السورية المصرية واسباب الانفصال، حسام راتب حسون

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى