العلوم السياسيةمصطلحات سياسية

ما هي المسألة الشرقية؟

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم المسألة الشرقية
  • خلفية المسألة الشرقية
  • عصر نابليون والمسألة الشرقية
  • الثورة الصربية والمسألة الشرقية

على الرغم من عدم وجود تاريخ محدد لبدء المسألة الشرقية، إلا أن الحرب الروسية التركية 1828 – 1829، لفتت انتباه القوى الأوروبية، وخاصة روسيا وبريطانيا إلى هذه القضية. بما أن تفكك الإمبراطورية العثمانية كان يعتقد أنه وشيك، انخرطت القوى الأوروبية في صراع على السلطة؛ لحماية مصالحها العسكرية والاستراتيجية والتجارية في المناطق العثمانية. فقد استفادت الإمبراطورية الروسية من انهيار الإمبراطورية العثمانية، من ناحية أخرى اعتبرت النمسا-المجر وبريطانيا العظمى، أن الحفاظ على الإمبراطورية هو في مصلحتهما. لقد تم إنهاء المسألة الشرقية بعد الحرب العالمية الأولى، حيث كان من نتائجها انهيار الممتلكات العثمانية وانقسامها.

مفهوم المسألة الشرقية:

في التاريخ الدبلوماسي كانت المسألة الشرقية هي قضية عدم الاستقرار السياسي والاقتصادي في الإمبراطورية العثمانية، من أواخر القرن الثامن عشر إلى أوائل القرن العشرين، وما تلاها من منافسة استراتيجية واعتبارات سياسية للقوى الأوروبية العظمى في ضوء ذلك.


كان الضعف النسبي للقوة العسكرية للإمبراطورية، في النصف الثاني من القرن الثامن عشر الذي وصف بأنه “رجل أوروبا المريض”، يهدد بتقويض التوازن الهش لنظام القوى الذي شكله إلى حد كبير تحالف أوروبا. تضمنت المسألة الشرقية عدداً لا يحصى من العناصر المترابطة: الهزائم العسكرية العثمانية، إفلاس المؤسسات العثمانية، برنامج التحديث السياسي والاقتصادي العثماني المستمر، صعود القومية العرقية والدينية في مقاطعاتها ومنافسات القوى العظمى.

خلفية المسألة الشرقية:

برزت المسألة الشرقية عندما بدأت قوة الإمبراطورية العثمانية، في التدهور خلال القرن الثامن عشر. لقد كان العثمانيون في أوج قوتهم سنة 1683، عندما خسروا معركة فيينا لصالح القوات المشتركة، للكومنولث البولندي الليتواني والنمسا تحت قيادة جون الثالث سوبيسكي.


تم التوصل إلى السلام في وقت لاحق في سنة 1699، مع معاهدة كارلويتس التي أجبرت الإمبراطورية العثمانية، على التنازل عن العديد من ممتلكاتها في أوروبا الوسطى، بما في ذلك تلك الأجزاء من المجر التي احتلتها. لقد تم إيقاف توسعها باتجاه الغرب، ولم تشكل الإمبراطورية العثمانية مرة أخرى تهديداً خطيراً للنمسا، التي أصبحت القوة المهيمنة في منطقتها في أوروبا. لم تتطور المسألة الشرقية حقاً حتى الحروب الروسية التركية في القرن الثامن عشر.

عصر نابليون والمسألة الشرقية:

جلب الحقبة النابليونية 1799 – 1815، بعض الراحة للإمبراطورية العثمانية المتعثرة. لقد صرف انتباه روسيا عن المزيد من التقدم، حيث قام الجنرال نابليون نفسه بغزو مصر، لكن جيشه حوصر هناك عندما أغرق البريطانيون الأسطول الفرنسي، وسمحت فترة سلام في سنة 1803 للجيش بالعودة إلى فرنسا.


لتأمين هيمنته الخاصة ولجعل بقية أوروبا عاجزة فعلياً، أسس نابليون تحالفاً مع روسيا من خلال إبرام معاهدة تيلسيت في سنة 1807. تعهدت روسيا بمساعدة نابليون في حربه ضد بريطانيا، في المقابل سيستقبل إمبراطور روسيا الأراضي العثمانية في مولدافيا والاشيا. إذا رفض السلطان تسليم هذه الأراضي، فإن فرنسا وروسيا كان عليهما مهاجمة الإمبراطورية، حيث تم تقسيم الأراضي العثمانية في أوروبا بين الحليفين.


لم يهدد المخطط النابليوني السلطان فحسب، بل هدد أيضاً بريطانيا والنمسا وبروسيا، التي كانت شبه عاجزة في مواجهة مثل هذا التحالف القوي. أثبت التحالف بطبيعة الحال أنه مناسب للنمساويين، الذين كانوا يأملون في إمكانية منع هجوم فرنسي روسي مشترك، من المحتمل أن يدمر الإمبراطورية العثمانية تماماً بالدبلوماسية، ولكن في حال إذا فشلت الإجراءات الدبلوماسية، قرر الوزير النمساوي كليمنس فون مترنيخ، أنه سيؤيد تقسيم الإمبراطورية العثمانية وهو حل ضار بالنمسا، ولكنه ليس خطيراً مثل: استيلاء روسيا الكامل على جنوب شرق أوروبا.


ومع ذلك، لم يحدث هجوم على الإمبراطورية، حيث تم حل التحالف الذي انتهى في تيلسيت؛ بسبب الغزو الفرنسي لروسيا في سنة 1812. بعد هزيمة نابليون على يد القوى العظمى في سنة 1815، التقى ممثلو المنتصرين في مؤتمر فيينا، لكنها فشلت في اتخاذ أي إجراء يتعلق، بالسلامة الإقليمية للإمبراطورية العثمانية المتدهورة. فسر الكثيرون هذا الإغفال، إلى جانب استبعاد السلطان من التحالف المقدس، على أنه داعم للموقف القائل بأن المسألة الشرقية هي قضية داخلية روسية لا تهم أي دول أوروبية أخرى.

الثورة الصربية والمسألة الشرقية:

تدل الثورة الصربية إلى الثورة الوطنية للشعب الصربي، التي تمكنت عن طريقها صربيا من التحرر الكامل من الإمبراطورية العثمانية، بين سنة 1804 وسنة 1815، والوجود كدولة قومية أوروبية ذات سيادة، وفترة أخيرة 1815 – 1833، تميزت بمفاوضات مكثفة بين بلغراد والإمبراطورية العثمانية. لقد تم اختراع المصطلح من قبل المؤرخ الألماني الشهير ليوبولد فون رانك، في كتابه Die Serbische Revolution، الذي نشر سنة 1829.

المصدر
المسألة الشرقية، مصطفى كاملالمسألة الشرقية، هاشم صالح محاضرات في المسألة الشرقية ومؤتمر باريس، محمد مصطفى صفوتكتاب المسألة الشرقية، مصطفى كامل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى