العلوم الطبية والمخبريةفحوصات الدم

فصيلة الدم بومباي

اقرأ في هذا المقال
  • فصيلة الدم بومباي
  • سلبيات فصيلة الدم بومباي

تقسم فصائل الدم حسب نظام (ABO) إلى فصيلة الدم A وفصيلة الدم B وفصيلة الدم AB وفصيلة الدم O، وتم تقسم هذه الفصائل الدموية حسب وجود مولدات الضد على سطح خلايا الدم الحمراء وجود الأجسام المضادة في بلازما الدم، وهذه هي الفصائل الدم المشهورة لدى جميع أنحاء العالم لكن توجد هناك فصيلة دم أخرى نادرة وغير معروفة وهي فصيلة الدم بومباي.

 

فصيلة الدم بومباي:

 

تم اكتشاف أول فصيلة دم بومباي في الهند بالتحديد في مدينة بومباي؛ لذلك سميت فصيلة بومباي وتعتبر هذه الفصيلة من فصائل النادرة في العالم بسبب أنها تتراوح نسبتها بين 5 إلى 6 بالمئة لكل مليون نسمة، وتتميز هذه الفصيلة الدم بعدم وجود أي من مولدات الضد على سطح خلايا الدم الحمراء أي لا يوجد أي من مولد الضد A أو مولد الضد B أو مولد الضد H بمقارنة بفصائل الدم الأخرى.

 

حيث تتميز فصيلة الدم A بوجود مولد الضد A وفصيلة الدم B تتميز بوجود مولد الضد B وفصيلة الدم AB تتميز بوجود كلأ النوعين من مولدات الضد A و B إما فصيلة الدم O لا يوجد أي من مولدات الضد A أو B على سطح خلايا الدم الحمراء لكن تتميز بوجود مولد الضد H، وهذه مولدات الضد تستخدم في المختبر لتميز بين أنواع فصائل الدم بالإضافة أن فصيلة الدم بومباي تتميز بوجود جميع الأجسام المضادة في بلازما الدم من Anti-A و Anti-B و Anti-H.

 

ويمكن تميز فصيلة الدم بومباي عن فصيلة الدم O من خلال مولد الضد H الذي يوجد على سطح خلايا الدم لفصيلة الدم O وغياب هذا المولد الضد عن سطح خلايا الدم الحمراء لفصيلة البومباي، بالإضافة تستخدم الأجسام المضادة H في بلازما الدم لتميز بين الفصيلة O وفصيلة بومباي حيث يوجد الأجسام مضادة H في بلازما الدم بومباي في حين غيابة في بلازما الدم لفصيلة O.

 

سلبيات فصيلة الدم بومباي:

 

يعاني أصحاب فصيلة الدم بومباي من صعوبة كبيرة في إيجاد فصيلة دم مطابقة لفصيلة دمهم، حيث لا يمكن نقل الدم من الفصائل الأخرى إلى دمهم سواء من فصيلة دم بومباي أخرى، لذلك يقوم أصحاب فصيلة الدم بومباي بالتبرع الذاتي لهم كرصيد احتياطي من الدم في وحدة بنك الدم.

 

المصدر
بنك الدم نظري والعملي / عبدالرحمن فطاير_بنك الدم /عبدالله بن راجح المالكي_نقل الدم /د. عصام بن سعد الغامدي_مقدمه في علم وأمراض الدموطوقي الكشف عنها في المختبر / عبد المغني عيضه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى