العلوم الطبية والمخبريةفحوصات سوائل الجسم

تحول رائحة البول لرائحة السمك

اقرأ في هذا المقال
  • هل رائحة البول التي تشبة رائحة السمك طبيعية أم لا
  • أسباب رائحة البول التي تشبه السمك

غالباً ما تتغيّر رائحة البول بناءً على النظام الغذائي للشخص أو تناول السوائل. ومع ذلك، قد تكون رائحة البول القوية علامة على وجود مشكلة طبية شديدة.

إذا كان لديك أعراض لرائحة البول كرائحة السمك، فقد يرغب الشخص في الانتظار لبضعة أيام لمعرفة ما إذا كانت هذه الرائحة تتلاشى. في حالة وجود أعراض أخرى وتشتمل على ألم في أسفل الظهر أو صعوبة في التبوّل، يجب على الشخص الاتصال بالطبيب.

هل رائحة البول التي تشبة رائحة السمك طبيعية أم لا؟

أسباب رائحة البول الغريبة عادةً ما تكون ليست خطيرة، لكنها قد تُشير في بعض الأحيان إلى حالات خطيرة، مثل تلف الكلى أو الكبد.

في كثير من الحالات، يكون السبب الرئيسي المسؤول عن رائحة البول التي تُشبه رائحة السمك عبارة عن مادة كيميائية تُسمّى أكسيد ثلاثي ميثيل أمين. وقد تكون الرائحة السمكيّة في البول ناتجة عن وجود بكتيريا.

أسباب رائحة البول التي تشبه السمك:

أسباب بسيطة لرائحة البول التي تُشبه رائحة السمك، إذا كان شخص ما يشك في أن أيّ من الأسباب التالية مسؤولة عن الرائحة السمكيّة، يكون من الآمن عادة الانتظار لبضعة أيام ومعرفة ما إذا كانت الرائحة تتلاشى دون علاج.

أولاً: الحمل

يُمكن أن يجعل الحمل البول أكثر تركيزاً. هذا يُمكن أن يُؤدي إلى رائحة أقوى، ويجعل الرائحة السمكيّة أكثر وضوحاً. يجب مراجعة الطبيب إذا كانت الرائحة مستمرة لأكثر من يوم.

الجفاف أثناء الحمل يُمكن أن يجعل البول يبدو أغمق أو الرائحة أسوأ. يجب على المرأة الحامل إذا لاحظت هذه الأعراض التأكد من شرب كمية كافية من الماء.

ثانياً: الفيتامينات والمكملات الغذائية

بعض هذه العوامل قد تجعل رائحة البول كريهة، خاصة مُكمّلات الكالسيوم وفيتامين ب 6 وفيتامين د. قد تكون الرائحة أكثر وضوحاً عند إصابة الشخص بالجفاف. إذا توقّف الشخص عن تناول هذه المُكمّلات وما زالت رائحة البول كريهة، فيجب الاتصال بالطبيب.

ثالثاً: الحمية

بعض الأطعمة، بما في ذلك الهليون والسمك، يُمكن أن تجعل رائحة البول كرائحة السمك. إذا كانت الأطعمة مسؤولة عن هذه الرائحة، يجب أن تختفي بعد ساعات قليلة.

رابعاً: حالات مرضية

قد يكون البول ذو الرائحة السمكيّة أول مُؤشر على وجود مُشكلة صحيّة خفيفة أو شديدة. بعض الناس قد لا يكون لديهم أعراض. في كلتا الحالتين، يجب على الشخص الاتصال بالطبيب إذا لم يتمكن من تحديد سبب رائحة البول. وغالباً ما تتطلب الأسباب التالية عناية طبية:

  • التهابات المسالك البولية:

يحدث التهاب المسالك البولية عندما تنمو الكثير من البكتيريا الضارة في المسالك البولية. هذا يُمكن أن يجعل رائحة البول كرائحة السمك في بعض الناس، لا يُسبب التهاب المسالك البولية أيّ أعراض. عند ظهور الأعراض، غالباً ما تشمل:

  1. ألم عند التبوّل.

  2. حاجة شديدة للتبوّل.

  3. كثيرا ما تحتاج إلى التبوّل، حتى بعد استخدام الحمام مباشرة.

  4. دم في البول.

يُمكن علاج مُعظم عدوى المسالك البولية بالمُضادات الحيوية. إذا تركت دون علاج، فقد ينتشر التهاب المسالك البولية إلى الكليتين. يجب على أيّ شخص يشتبه في إصابته بالتهاب المسالك البولية مراجعة الطبيب.

  • التهاب المهبل البكتيري:

هذه العدوى البكتيرية في المهبل تُسبب إفرازات كريهة الرائحة. في حين أنه لا يُؤثّر على البول، فقد يلاحظ الشخص الرائحة أثناء استخدام الحمام.

قد تتفاقم الرائحة والأعراض الأخرى فور ممارسة الجنس. قد تصدق النساء المصابات بالتهاب المهبل الجرثومي أنهن مصابات بعدوى الخميرة، لكن الرائحة هي عامل مميز. بعض الأعراض الأخرى تشمل:

  1. ألم في المهبل أو حوله.

  2. ألم أثناء الجماع.

  3. إفرازات مهبلية رمادية أو زبدية.

  • مشاكل في الكلى:

تُرشّح الكلى البول، ممّا يُساعد على إزالة السموم من الجسم. عندما تفوح رائحة البول، فقد يُشير ذلك إلى أن الكليتين لا تعملان بشكل صحيح، وغالباً بسبب الالتهابات أو حصوات الكلى. قد تشمل أعراض التهاب الكلى:

  1. صعوبة في التبوّل، أو التبوّل المؤلم.

  2. التهاب المسالك البولية.

  3. ألم في أسفل الظهر.

  4. الحمى.

  5. دم في البول.

قد تتطلب التهابات الكلى دخول المستشفى، على الرغم من أن بعضها يُمكن إدارته في المنزل بالمضادات الحيوية. يجب على أيّ شخص لديه أعراض عدوى في الكلى زيارة الطبيب على الفور.

حصى الكلى عبارة عن رواسب معدنية تتجمع في الكلى. يُمكن أن تكون صغيرة مثل حبة الأرز أو تنمو لتشبه الحصى والصخور الصغيرة.

حصى الكلى يمكن أن تكون مُؤلمة. في بعض الأحيان تُصبح عالقة. الشخص الذي يُعاني من الأعراض أولاً، أو يلاحظ حدوث نزيف عند محاولة اجتياز حصوات الكلى، يجب عليه زيارة الطبيب. وشرب الكثير من الماء يُمكن أن يُساعد الحصى على المرور بسرعة أكبر.

  • التهاب البروستات:

يصف التهاب البروستاتا تورّم البروستاتا والتهابها، وغالباً ما يكون نتيجة الإصابة. قد يُلاحظ الأشخاص المُصابون بالتهاب البروستاتا تغيرات في التبوّل، بما في ذلك الرائحة السمكيّة.

تشبه أعراض التهاب البروستاتا أعراض التهاب المسالك البولية. قد يُعاني الأشخاص المُصابون بالتهاب البروستاتا من:

  1. ألم في فتحة الشرج.

  2. آلام أسفل الظهر.

  3. قشعريرة وآلام الجسم.

  4. مجرى البول ضعيف.

العلاج يعتمد على سبب الالتهاب. قد يصف الطبيب الأدوية، مثل المضادات الحيوية ومسكنات الألم، أو قد يُوصون بإجراء عملية جراحية.

  • تليف الكبد:

مثل الكلى، يُساعد الكبد الجسم على تصفيّة السموم. عندما لا يعمل الكبد بشكل صحيح، فإنّه يطلق المزيد من مادة تُسمّى البيليروبين في الدم. هذا يُمكن أن يمر في البول، ممّا يجعل للبول رائحة كريهة. تشمل أعراض فشل الكبد ما يلي:

  1. الغثيان أو القيء غير المُبرر.

  2. فقدان الشهيّة.

  3. اصفرار الجلد أو الأظافر أو العيون.

  4. الاحتفاظ بالسوائل.

  5. كاحلين متورّمين.

  6. إنهاك.

  7. إسهال.

المصدر
Why does my urine smell like fish?What Causes Urine to Smell Like Fish and How Is This Treated?13 Reasons Your Urine Is Smelly

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى