العلوم الطبية والمخبريةفحوصات الدمفحوصات طبية

فحص التهاب الكبد الوبائي ج

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو إلتهاب الكبد الوبائي C؟
  • لماذا يتم إجراء الفحص؟
  • متى يطلب هذا الفحص؟
  • ماذا تعني نتائج الفحص؟

ما هو التهاب الكبد الوبائي ج؟

التهاب الكبد الوبائي (ج) هو فيروس يسبِّب التهاب الكبد الذي يتميز بالتهاب الكبد وتلفه، فحوصات التهاب الكبد الوبائي ج هي مجموعة من الفحوصات التي يتم إجراؤها لاكتشاف وتشخيص ومراقبة علاج التهاب الكبد الفيروسي ج، يبحث الفحص الأكثر شيوعاً عن التهاب الكبد الوبائي عن الأجسام المضادة في الدَّم التي يتم إنتاجها استجابةً لعدوى فيروس التهاب الكبد الوبائي.

تكتشف فحوصات أخرى وجود الحمض النووي الريبي الفيروسي (RNA)، وكميَّة الحمض النووي الريبي الفيروسي (RNA) الموجود أو تحدّد النوع الفرعي المحدّد للفيروس.

التهاب الكبد الوبائي ج هو أحد فيروسات التهاب الكبد الخمسة التي تمَّ تحديدها حتى الآن، بما في ذلك A و B و D و E والمعروف أنَّها تسبِّب المرض، ينتشر فيروس التهاب الكبد الوبائي عن طريق التعرض للدَّم الملوث، وذلك بالدرجة الأولى من خلال مشاركة الإبر من قبل متعاطي المخدِّرات عن طريق الوريد، وأيضاً عن طريق مشاركة الأشياء الشخصية الملوثة بالدم مثل شفرات الحلاقة، من خلال ممارسة الجنس مع شخص مصاب، وأقل شيوعاً من الأم إلى الطفل أثناء الولادة.

قبل أن تصبح فحوصات فيروس التهاب الكبد الوبائي متاحة في التسعينيات، كان فيروس التهاب الكبد الوبائي ينتقل غالباً عن طريق نقل الدم.

لماذا يتم إجراء الفحص؟

تُستخدم فحوصات التهاب الكبد الوبائي ج لفحص وتشخيص الإصابة بفيروس التهاب الكبد الوبائي (ج)، لتوجيه العلاج أو مراقبة علاج عدوى فيروس التهاب الكبد الوبائي.

يستخدم فحص الأجسام المضادة لفيروس التهاب الكبد الوبائي لفحص التعرض السابق والعدوى الحالية، يكتشف وجود الأجسام المضادة للفيروس، ممّا يدل على التعرض لفيروس نقص المناعة البشرية، لا يمكن أن يميز هذا الفحص ما إذا كان شخص ما مصاباً بعدوى فيروس التهاب الكبد الوبائي النشطة أو السابقة.

هناك بعض الأدلة على أنَّه إذا كان الفحص “إيجابيًا بشكل ضعيف”، فقد يكون إيجابياً كاذباً، توصي مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها باتباع جميع فحوصات الأجسام المضادة الإيجابية عن طريق فحص HCV RNA الذي يكتشف الحمض النووي الريبي الفيروسي في الدَّم لتحديد ما إذا كان الشَّخص مصاباً بعدوى نشطة أم لا.

يمكن استخدام الفحوصات التالية لتشخيص العدوى الحالية وتوجيه ومراقبة العلاج:

اختبارات HCV RNA:

  • يقوم فحص HCV RNA الكميّ (الحمل الفيروسي HCV) باكتشاف وقياس عدد جزيئات الحمض النووي الريبي الفيروسي في الدَّم، يمكن استخدام هذا الفحص لتأكيد وجود الفيروس وتشخيص العدوى النشطة.

    تُستخدم فحوصات الحمل الفيروسي أيضاً قبل العلاج وأثناءه للمساعدة في تحديد الاستجابة للعلاج من خلال مقارنة مقدار الفيروس قبل العلاج وأثنائه.

  • يستخدم HCV RNA النوعيّ للتمييز بين العدوى الحالية أو السَّابقة، يتم الإبلاغ عن أنَّه “إيجابي” أو “تمَّ اكتشافه” في حالة العثور على الحمض النووي الريبي الفيروسي HCV، وإلا فسيكون التقرير “سالباً” أو “لم يتم اكتشافه”. لم يتم استخدام هذا الفحص بشكل متكرر بعد الآن.

  • يستخدم التنميط الجيني الفيروسي لتحديد النَّوع أو التركيب الوراثي لمرض التهاب الكبد الوبائي الحالي للمساعدة في توجيه العلاج، هناك 5 أنواع رئيسية من فيروس التهاب الكبد الوبائي وتمَّ تحديد أكثر من 50 نوعاً فرعياً، يمثل النمط الأكثر شيوعاً، النمط الوراثي 1 حوالي 75٪ من الحالات في الولايات المتحدة، تعتمد الأدوية المختارة للعلاج جزئياً على النمط الوراثي لفيروس التهاب الكبد الوبائي الذي يصيب الشَّخص.

متى يطلب هذا الفحص؟

يوصي مركز السيطرة على الأمراض بالكشف عن عدوى فيروس التهاب الكبد الوبائي بفحص الأجسام المضادة لفيروس التهاب الكبد الوبائي عند الناس.

  • لقد حقنت المخدِّرات غير المشروعة من أيِّ وقت مضى.

  • تلقى عملية نقل دم أو زرع عضو قبل يوليو 1992.

  • قد تلقى عامل تخثُّر مركزات أنتجت قبل عام 1987.

  • كان من أيِّ وقت مضى على غسيل الكلى على المدى الطويل.

  • الأطفال الذين يولدون لأمراض فيروس التهاب الكبد الوبائي.

  • تعرَّضوا لدم شخص مصاب بالتهاب الكبد الوبائي.

  • تعرَّضوا للإبر أو الأدوات الحادَّة أو المخاطية للدَّم إيجابي فيروس التهاب الكبد الوبائي.

  • لديك دليل على مرض الكبد المزمن.

  • لديك فيروس نقص المناعة البشرية.

  • ولد بين عامي 1945 و 1965، بغض النظر عن عوامل الخطر الأخرى لفيروس التهاب الكبد الوبائي.

قد يتم إجراء اختبار للأجسام المضادة لفيروس التهاب الكبد (ج) عندما يكون لدى شخص ما نتائج غير طبيعية، على سبيل المثال علامات وأعراض مرتبطة بالتهاب الكبد.

معظم الأشخاص المصابين حديثًا بفيروس التهاب الكبد الوبائي ليس لديهم أعراض أو أعراض معتدلة لدرجة أنَّهم نادراً ما يدفعون شخصاً إلى زيارة الطبيب وإجراء فحوصات لفيروس التهاب الكبد الوبائي، ومع ذلك قد يعاني حوالي 10-20 ٪ من الناس من علامات وأعراض مثل التعب، والألم في منطقة البطن، وانخفاض الشهيَّة، واليرقان.

يتم طلب اختبار HCV RNA أو الحمل الفيروسي كفحص متابعة عندما يكون اختبار الجسم المضاد إيجابياً لتأكيد حدوث إصابة نشطة، ستقوم بعض المختبرات بإجراء هذا الفحص تلقائياً إذا كان اختبار الجسم المضاد لـ HCV إيجابياً.

قد يتم طلب فحص الحمل الفيروسي HCV في بداية العلاج، بشكل دوري لمراقبة الاستجابة للعلاج، وبعد الانتهاء من العلاج لتقييم فعاليته.

ماذا تعني نتائج الفحص؟

عادة ما يتم الإبلاغ عن فحص الأجسام المضادة لفيروس (ج) على أنَّه “إيجابي” أو “سلبي”.

يتم الإبلاغ عن نتائج فحص الحمل الفيروسي HCV كرقم إذا كان الفيروس موجوداً، في حالة عدم وجود فيروس أو إذا كان حجم الفيروس منخفضاً للغاية لا يمكن اكتشافه، فغالباً ما يتم الإبلاغ عن النتيجة “سلبية” أو “غير مكتشفة”.

إذا كان فحص الأجسام المضادة لفيروس التهاب الكبد الوبائي إيجابياً، عندها يكون الشَّخص الذي تمَّ فحصه مصاباً أو من المحتمل أن يكون مصاباً في وقت ما بالتهاب الكبد الوبائي ج، إذا كان فحص فيروس التهاب الكبد الوبائي HCV إيجابياً، عندئذ يكون لدى الشخص إصابة حالية، إذا لم يتم الكشف عن الحمض النووي الريبي الفيروسي (HCV)، فعندئذ لا يكون الشَّخص مصاباً بعدوى نشطة أو أنَّ الفيروس موجود بأعداد قليلة جداً.

يؤدي العلاج الناجح إلى انخفاض بنسبة 99 ٪ أو أكثر في الحمل الفيروسي بعد وقت قصير من بدء العلاج (من 2-4 أسابيع) وعادة ما يؤدِّي إلى تحميل فيروسي لا يمكن اكتشافه بعد اكتمال العلاج، تحدّد نتائج فحص النمط الوراثي HCV أي سلالة من فيروس التهاب الكبد الوبائي لدى الشَّخص ويساعد في توجيه عملية الفحص وطول فترة العلاج، قد تختلف العلاجات اعتماداً على مجموعة متنوعة من العوامل، بما في ذلك النمط الوراثي HCV وصحَّة كبد الشخص.


المصدر
Hepatitis C TestingHepatitis CTesting for hepatitis C

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى