العلوم الطبية والمخبريةفحوصات الدم

فحص الثلاسيميا (Thalassemia)

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو مرض الثلاسيميا
  • تشمل أنواع الهيموغلوبين الطبيعية
  • أنواع الثلاسيميا
  • الفحوصات والتشخيص
  • علاج الثلاسيميا

ما هو مرض الثلاسيميا:

الثلاسيميا هي مجموعة من اضطرابات الدَّم الوراثية التي يمكن أن تنتقل من الآباء إلى أطفالهم وتؤثِّر على كميَّة ونوع الهيموغلوبين الذي ينتجه الجسم.

الهيموغلوبين (Hb): هو مادة موجودة في جميع خلايا الدم الحمراء، من المهم أن تعمل وظيفة خلايا الدَّم الحمراء لأنَّها تحمل الأكسجين الذي تقوم به كرات الدم الحمراء حول الجسم، جزء واحد من الهيموغلوبين يسمَّى الهيم هو الجزيء المرتبط مع الحديد في المركز، يتكوَّن جزء آخر من أربعة سلاسل البروتين تسمَّى (globins)، كل سلسلة من سلاسل (globin) الأربعة تحمل مجموعة من الهيم تحتوي على ذرَّة حديد واحدة، اعتمادًا على بنيتها يتم تعيين سلاسل (globin) كألفا أو بيتا أو جاما أو دلتا.

تشمل أنواع الهيموغلوبين الطبيعية:

  • الهيموغلوبين A: هذا هو النوع السائد من Hb لدى البالغين حوالي 95-98 ٪، يحتوي Hb A على سلاسل بروتين ألفا (α) وسلاسل بروتين بيتا (ß).

  • الهيموغلوبين A2: تشكل حوالي 2-3.5 ٪ من Hb الموجودة في البالغين، لديها سلاسل ألفا (α) وسلاسل دلتا (δ).
  • الهيموغلوبين F: تشكِّل ما يصل إلى 2 ٪ من Hb الموجودة في البالغين، لديها سلاسل ألفا (α) وسلاسل غاما (γ)، ويُعد الهيموغلوبين الرئيسي الذي ينتجه الطفل (الجنين) أثناء الحمل، ينخفض ​​إنتاجها عادة إلى مستوى منخفض خلال عام بعد الولادة.

أنواع الثلاسيميا:

أولاً: ألفا الثلاسيميا (Alpha thalssemia)

ثلاسيميا ألفا ناتجة عن حذف طفرة أو أكثر من النسخ الجينية الأربعة ألفا غلوبين، الطَّفرة تسبِّب انخفاضاً في إنتاج ألفا غلوبين، كلَّما زاد عدد الجينات المصابة انخفض إنتاج جلوبين ألفا بواسطة الجسم، يتمُّ تصنيف الأنواع الأربعة المختلفة لثلاسيميا ألفا وفقًا لعدد الجينات المصابة وتشمل:

حالة الناقل الصامت (تتأثر جين واحد): الأشخاص الذين لديهم طفرة (طفرات) في جين واحد من جلوبين ألفا هم حاملون صامتون، عادة ما يكون لديهم مستويات طبيعية من الهيموغلوبين ومؤشِّرات للخلايا الحمراء ولكن يمكنهم نقل الجين المصاب إلى أطفالهم، هؤلاء الأفراد ليس لديهم علامات أو أعراض وعادة ما يتم التعرُّف عليهم فقط بعد إنجاب طفل مصاب بالثلاسيميا، الطريقة الوحيدة لتحديد هوية الناقل الصَّامت هي تحليل الحمض النووي.

ألفا الثلاسيميا سمة (جينان مصابان): الأشخاص الذين لديهم سمة ألفا ثلاسيميا لديهم خلايا دم حمراء صغيرة أصغر من الحجم الطبيعي وتسمَّى (microcytic) وأقل كمية هيموغلوبين وتسمى (hypochromic)، لديهم MCV (متوسط ​​حجم الخلايا)، ليس لديهم علامات أخرى بشكل عام وقد تفتقر في بعض الأحيان إلى الأعراض، هذا النوع من فقر الدم لا يستجيب لمكمِّلات الحديد، عادة ما يتم تشخيص سمة الثلاسيميا ألفا عن طريق استبعاد الأسباب الأخرى لفقر الدَّم، الاختبار التأكيدي عن طريق تحليل الحمض النووي متاح ولكن لا يتم بشكل روتيني.

مرض الهيموغلوبين H (3 جينات مصابة): يؤدِّي الإنخفاض الكبير في إنتاج سلسلة ألفا غلوبين إلى زيادة السلاسل التجريبية، والتي تتجمع بعد ذلك في 4 مجموعات من سلاسل بيتا، تُعرف باسم الهيموغلوبين H والتي تظهر داخل خلايا الدَّم الحمراء على شكل لطخة دم ملطَّخ، يمكن أن يسبِّب مرض Hb H فقر الدَّم المعتدل إلى الحاد ومشاكل صحيَّة خطيرة مثل تضخُّم الطحال وتشوهات العظام والإرهاق، العلامات والأعراض المرتبطة بمرض Hb H تختلف على نطاق واسع، بعض الأفراد لا يعانون من أعراض بينما يعاني الآخرون من فقر الدَّم، ممَّا يتطلب رعاية طبية منتظمة.

Alpha Thalassemia Major (4جينات مصابة): هذا هو أشد أشكال مرض الثلاسيميا ألفا، في هذه الحالة لا يتم إنتاج ألفا غلوبين، وبالتالي لا يتم إنتاج الهيموغلوبين الطبيعي تصبح الأجنَّة المصابة بمرض ثلاسيميا ألفا كبيرة في وقت مبكِّر من الحمل، أنَّها تحتفظ بالسوائل الزائدة وكثيراً ما يصيبهم تضخُّم القلوب والكبد، يتمُّ هذا التشخيص بشكل متكرِّر في الأشهر الأخيرة من الحمل عندما يشير الموجات فوق الصوتيَّة للجنين إلى جنين مائي، هناك أيضا مخاطر للأم الحامل ستصاب الأم بـ “تسمُّم الدَّم” (البروتين في البول، ارتفاع ضغط الدَّم، تورُّم القدمين والكاحلين) ويمكن أن يصاب بنزيف حاد بعد الولادة، عادة ما يتم إجهاض الأجنَّة المصابة بالثلاسيميا ألفا أو تموت بعد الولادة بفترةٍ قصيرةٍ.

ثانياً: بيتا ثلاسيميا (Beta thalassemia)

يتسبَّب ثلاسيميا بيتا في طفرات في أحد جينات بيتا غلوبين أو كليهما، تعتمد شدَّة فقر الدَّم الناجم عن ثلاسيميا بيتا على أيِّ طفرات موجودة وما إذا كان هناك انخفاض في إنتاج بيتا غلوبين (يطلق عليه بيتا + ثلاسيميا) أو إذا كان الإنتاج غائبًا تمامًا (يسمَّى بيتا 0 ثلاسيميا)، أنواع مختلفة من بيتا ثلاسيميا ما يلي:

  • Beta Thalassemia Trait أو Beta Thalassemia Minor: الأفراد المصابون بهذه الحالة لديهم جين طبيعي واحد والآخر لديه طفرة، ممّا يؤدِّي إلى انخفاض طفيف في إنتاج بيتا غلوبين، ليس لديهم عادة مشاكل صحيَّة غير خلايا الدَّم الحمراء الصغيرة غير الطبيعيَّة وفقر الدَّم الخفيف المحتمل الذي لن يستجيب لمكمِّلات الحديد، يمكن أن يرث أطفال الفرد هذا الجين.

  • Thalassemia Intermedia: في هذه الحالة يكون لدى الشَّخص المصاب اثنين من الجينات غير الطبيعية، ممّا تسبَّب في انخفاض معتدل إلى حاد في إنتاج بيتا غلوبين، قد يصاب هؤلاء الأفراد بأعراض متأخِّرة أكثر من أعراض مرض الثلاسيميا الكبرى وغالبًا ما تكون لديهم أعراض أكثر اعتدالًا، نادراً ما يحتاجون إلى علاج عن طريق نقل الدَّم، شدَّة فقر الدَّم والمشاكل الصحيَّة التي تواجهها تعتمد على أنواع الطفرة الموجودة.

  • Thalassemia Major: هو أشد أشكال بيتا ثلاسيميا، هؤلاء الأفراد لديهم جينات غير طبيعيَّة تسبِّب إمّا نقصًا حادًا أو نقصاً تاماً في إنتاج بيتا غلوبين، ممّا يمنع إنتاج كميَّات كبيرة من الهيموغلوبين الطبيعي (Hb A)، تظهر هذه الحالة عادةً خلال السنتين الأوليين من العمر وتتسبَّب في فقر الدَّم الذي يهدِّد الحياة، وضعف النمو وتشوهات الهيكل العظمي أثناء الطفولة، يتطلَّب فقر الدَّم هذا عمليات نقل دم منتظمة مدى الحياة ورعاية طبية مستمرة كبيرة، بمرور الوقت تؤدِّي عمليات النقل المتكرِّرة هذه إلى كميَّات مفرطة من الحديد في الجسم، ترك هذا الحديد الزائد دون علاج ويمكن أن يودع في الكبد والقلب والأعضاء الأخرى ويمكن أن يؤدِّي إلى وفاة مبكِّرة من فشل الأعضاء.

الفحوصات والتشخيص:

يمكن استخدام العديد من الفحوصات المخبريَّة للمساعدة في الكشف عن مرض الثلاسيميا وتشخيصه:

  • Complete blood count (CBC): تقييم لخلايا الدَّم من بين أشياء أخرى، تحدد CBC عدد خلايا الدم الحمراء الموجودة وعدد الهيموغلوبين الموجود فيها، ويقيم حجم وشكل خلايا الدَّم الحمراء الموجودة، كما هو موضح في مؤشِّرات الخلية الحمراء، وتشمل هذه متوسِّط ​​الحجم الجسيم (MCV)، وقياس حجم خلايا الدَّم الحمراء، غالبًا ما تكون MCV المنخفضة هي أول مؤشِّر على الإصابة بالثلاسيميا.

  • Blood smear (مسحة عينة الدم): هذا الفحص يقوم أخصائي مختبرات بفحص طبقة رقيقة من الدم يتم علاجها على شريحة تحت المجهر، يتم تقييم عدد ونوع خلايا الدَّم البيضاء وخلايا الدَّم الحمراء والصَّفائح الدمويَّة لمعرفة ما إذا كانت طبيعيَّة وناضجة، في حالة الإصابة بالثلاسيميا غالباً ما تظهر خلايا الدَّم الحمراء أصغر من المعتاد (الخلايا صغيرة، منخفضة MCV).

  • Iron studies: قد تشمل هذه: الحديد والفيريتين وقدرة ربط الحديد غير المشبعة (UIBC)، السِّعة الكليَّة لربط الحديد (TIBC)، تقيس هذه الفحوصات الجوانب المختلفة لتخزين الحديد واستخدامه في الجسم، يتم طلب الفحوصات للمساعدة في تحديد ما إذا كان نقص الحديد هو سبب فقر الدَّم لدى الشَّخص.

  • تقييم الهيموغلوبين (Hemoglobinopathy): يقيم هذا الفحص نوع الهيموغلوبين وكميَّاته النسبيَّة الموجودة في خلايا الدَّم الحمراء، الهيموغلوبين A (Hb A) المكوِّن من ألفا وبيتا غلوبين، هو نوع الهيموغلوبين الذي يشكِّل عادة 95 ٪ إلى 98 ٪ من الهيموغلوبين لدى البالغين، عادة ما يكون الهيموغلوبين A2 (HbA2) من 2 ٪ إلى 3 ٪ من الهيموغلوبين لدى البالغين، بينما يشكِّل الهيموغلوبين F عادةً أقل من 2 ٪.

  • تحليل الحمض النووي: تُستخدم هذه الفحوصات للمساعدة في تأكيد حدوث طفرات في الجينات المنتجة لجلوبين ألفا وبيتا، لا يتم إجراء فحص الحمض النووي بشكل روتيني ولكن يمكن استخدامه للمساعدة في تشخيص مرض الثلاسيميا ولتحديد حالة الناقل إذا لزم الأمر.

علاج الثلاسيميا:

الأشخاص الذين يعانون من مرض الهيموغلوبين H أو ثلاسيميا بيتا سيواجهون كميَّات متفاوتة من فقر الدَّم طوال حياتهم، يمكن أن يعيشوا حياة طبيعية نسبياً ولكنَّهم يحتاجون إلى مراقبة منتظمة وقد يحتاجون أحيانًا إلى نقل الدَّم، غالبًا ما يتم إعطاء مكمِّلات حمض الفوليك، لكن لا يُنصح باستخدام مكمِّلات الحديد.

يحتاج المصابون بالثلاسيميا بيتا الرئيسية عادةً إلى عمليات نقل دم منتظمة، كما يحدث كل بضعة أسابيع بالإضافة إلى علاج إزالة الحديد طوال حياتهم، تساعد عمليات النقل هذه في الحفاظ على الهيموغلوبين بمستوى عالٍ بما يكفي لتوفير الأكسجين للجسم ومنع تشوُّهات النمو وتلف الأعضاء، ومع ذلك يمكن أن تؤدِّي عمليات نقل الدَّم المتكرِّرة إلى رفع الحديد في الجسم إلى مستويات سامَّة، ممّا يؤدِّي إلى ترسُّبات الحديد في الكبد والقلب والأعضاء الأخرى.

زرع نخاع العظم المعروف باسم زرع الخلايا الجذعيَّة المكوِّنة للدم يمكن أن يستخدم أيضا لعلاج ثلاسيميا بيتا الرئيسيَّة.

عادة ما يتم إجهاض الأجنَّة المصابة بالثلاسيميا ألفا أو تموت بعد الولادة بفترة وجيزة، لقد نجحت العلاجات التجريبيَّة، مثل عمليَّات نقل دم الجنين وحتى زرع نخاع الجنين.


المصدر
ThalassemiaWhat is thalassemia?Types of thalassemia

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى