العلوم الطبية والمخبريةفحوصات الدمفحوصات طبية

فحص الحصبة الألمانية (Rubella Test)

اقرأ في هذا المقال
  • لماذا يتم إجراء فحص الحصبة؟
  • متى يطلب هذا فحص الحصبة؟
  • ماذا تعني نتائج فحص الحصبة؟

الحصبة الألمانية عبارة عن فيروس يؤدي إلى إصابة خفيفة عادة وتتميز بالحمى والطفح الجلدي وتستمر حوالي يومين إلى ثلاثة أيام، العدوى شديدة العدوى ولكن يمكن الوقاية منها بلقاح، يكتشف الفحص الحصبة الألمانية ويقيس الأجسام المضادة للحصبة الألمانية في الدم التي ينتجها الجهاز المناعي في الجسم إستجابة للتحصين أو العدوى بفيروس الحصبة الألمانية.

التشخيص السريري للحصبة الألمانية غير موثوق به، لذلك يجب تأكيد الحالات المختبرية، فحوصات الأجسام المضادة هي أكثر الطرق شيوعاً لتأكيد تشخيص الحصبة الألمانية.

يتسبب فيروس الحصبة الألمانية بشكل عام في حدوث عدوى خفيفة تتميز بطفح أحمر ناعم يظهر على الوجه والعنق ثم ينتقل إلى الجذع والأطراف قبل أن يختفي بعد بضعة أيام، ينتشر الفيروس عن طريق الإتصال مع شخص مصاب من خلال السعال والعطس، يمكن أن تسبب العدوى أعراضاً مثل الحمى، تضخم العقد اللمفاوية، سيلان الأنف، عيون حمراء، وآلام المفاصل.

قد تكون الأعراض ضئيلة للغاية خاصة عند الأطفال، بحيث لا يلاحظها أحد والناس لا يعرفون أنهم مصابون بمرض فيروسي، في معظم الناس تزول الحصبة الألمانية خلال يومين دون أي علاج طبي خاص ولا تسبب أي مشاكل صحية أخرى.

لماذا يتم إجراء فحص الحصبة؟

يستخدم فحص الحصبة الألمانية للكشف عن الأجسام المضادة في الدم التي تتطور استجابةً لعدوى الحصبة الألمانية أو التطعيم، يمكن استخدام فحص الحصبة الألمانية في:

  • تأكيد وجود حماية كافية ضد فيروس الحصبة الألمانية (الحصانة).

  • كشف العدوى الأخيرة أو الماضية.

  • حدد أولئك الذين لم يتعرضوا للفيروس أبداً وأولئك الذين لم يتم تلقيحهم.

  • تحقق من أن جميع النساء الحوامل والمخططات للحمل لديهن كمية كافية من الأضداد المضادة للحصبة الألمانية لحمايتهن من العدوى.

الحصبة الألمانية عبارة عن عدوى فيروسية تكون عادة خفيفة وتتميز بالحمى والطفح الجلدي وتستمر حوالي يومين إلى ثلاثة أيام، عادة ما تحل العدوى دون علاج، ومع ذلك إذا كانت المرأة الحامل تتقلص للمرة الأولى خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، يمكن أن تسبب الحصبة الألمانية مضاعفات خطيرة في الجنين النامي (الجنين).

يمكن طلب فحص الحصبة الألمانية لشخص لديه أعراض يشتبه الطبيب فيها بسبب الإصابة بالحصبة الألمانية، قد يُطلب أيضاً للمواليد الجدد الذين يُشتبه في إصابتهم بالعدوى أثناء الحمل أو مع وجود عيوب خلقية والتي قد يكون أحد المشتبه بهم الممارسين الصحيين ناتجاً عن التهاب في الحصبة الألمانية.

هناك نوعان من الأجسام المضادة للحصبة الألمانية يمكن أن تكتشفهما الفحوصات المعملية، IgM و IgG:

  • النوع الأول الذي يظهر في الدم بعد التعرض هو الأجسام المضادة IgM rubella، يرتفع مستوى هذا البروتين إلى ذروته في غضون حوالي 7 إلى 10 أيام بعد الإصابة به ثم يتلاشى خلال الأسابيع القليلة المقبلة، باستثناء المواليد الجدد المصابين به والذي قد يتم إكتشافه لعدة أشهر إلى سنة.

  • يستغرق ظهور الجسم المضاد IgG rubella الأجسام المضادة وقتاً أطول قليلاً من IgM، لكن بمجرد حدوثه يبقى في مجرى الدم مدى الحياة، ويوفر الحماية ضد إعادة العدوى، يشير وجود أضداد الغلوبولين المناعي IgM في الدم إلى إصابة حديثة، بينما قد يشير وجود أضداد IgG إلى إصابة حديثة أو سابقة بالتهاب في الحصبة الألمانية أو يشير إلى أن لقاح الحصبة الألمانية (وهو لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية) قد تم توفيره وأنه يوفر الحماية.

اختبار الغلوبولين المناعي IgM هو الاختبار المعياري للتشخيص المختبري السريع للحصبة الألمانية، يمكن إكتشاف ارتفاع في حصبة الغلوبولين المناعي IgG في عينات الدم التي يتم جمعها عندما يكون الشخص مصاباً بمرض حاد ومن ثم عندما يبدأ الشخص في التعافي (مرحلة النقاهة) لتأكيد الإصابة.

متى يطلب هذا فحص الحصبة؟

يتم طلب فحص الحصبة الألمانية IgG عندما تكون المرأة حاملاً أو تخطط للحمل، يتم طلبها كلما كان الفحص مطلوباً ضد الحصبة الألمانية، قد يتم طلب فحوصات الغلوبولين المناعي IgM و IgG عندما يكون لدى المرأة الحامل علامات وأعراض قد تشير إلى إصابة بالحصبة الألمانية.

بعض العلامات والأعراض تشمل:

  • حمى خفيفة.

  • طفح جلدي وردي يبدأ على الوجه ثم ينتشر إلى أسفل الجسم ثم الساقين والذراعين، بمجرد أن ينتشر إلى الجسم، قد يختفي الطفح من الوجه.

  • سيلان أو إنسداد الأنف.

  • عيون حمراء أو ملتهبة.

  • ألم بالمفاصل.

  • تورم الغدد الليمفاوية.

نظراً لأن العديد من الحالات يمكن أن تسبب أعراضاً مماثلة، فسوف يحتاج طبيب الصحة إلى طلب الفحوصات للتأكد من التشخيص.

قد يتم طلب فحوصات IgM و IgG للمواليد الجدد عندما يتم تشخيص إصابة الأم بالتهاب الحصبة الألمانية أثناء الحمل أو عند ولادة المولود الجديد بعيوب خلقية مثل فقدان السمع أو عيوب القلب أو العدسة الغائمة للعينين (إعتام عدسة العين) يمكن أن يكون بسبب متلازمة الحصبة الألمانية الخلقية.

نظراً لأن الأجسام المضادة للحصبة الألمانية تستغرق بعض الوقت لتظهر بعد الإصابة، فقد تتكرر الفحوصات بعد اليوم الخامس من بداية المرض (IgM) و7-21 يوماً بعد العينة الأولى (IgG) لمعرفة ما إذا كانت مستويات الأجسام المضادة قابلة للإكتشاف (عند غيابها في البداية) وتحديد ما إذا كانت المستويات ترتفع أو تنخفض مع مرور الوقت.

قد يكون هذا الفحص مطلوباً من أحد العاملين في مجال الرعاية الصحية أو أي شخص يبدأ دراسته الجامعية ولا يزال مطلوباً للنساء.

ماذا تعني نتائج فحص الحصبة؟

بالغ أو طفل:

في حالة البالغين أو الأطفال، يعني عدم وجود الأجسام المضادة لـ IgG rubella أن الشخص المحتمل لم يتعرض لفيروس الحصبة الألمانية أو تم تطعيمه وغير محمي ضده.

يشير وجود الأجسام المضادة لـ IgG وليس الأجسام المضادة لـ IgM إلى وجود تاريخ من التعرض السابق للفيروس أو التطعيم ويشير إلى أن الشخص الذي تم فحصه يجب أن يكون محصناً من فيروس الحصبة الألمانية.

يشير وجود أجسام مضادة IgM، مع أو بدون أضداد IgG، في طفل أو بالغ إلى إصابة حديثة بفيروس الحصبة الألمانية.

مولود جديد:

إن وجود الأجسام المضادة لـ IgG، وليس الأجسام المضادة لـ IgM، في الأطفال حديثي الولادة يعني أن الأجسام المضادة IgG للأم قد انتقلت إلى الطفل في الرحم وأن هذه الأجسام المضادة قد تحمي الرضيع من الإصابة بالتهاب الحصبة الألمانية، على الرغم من أنها يجب أن تقل بمقدار أربعة إلى ثمانية أضعاف بواسطة ثلاثة أشهر من العمر ويجب أن تختفي من سن 6 إلى 12 شهراً.

يشير وجود الأجسام المضادة IgM في الأطفال حديثي الولادة إلى إصابة الطفل أثناء الحمل لأن الأجسام المضادة IgM للأم لا تنتقل إلى الطفل عبر الحبل السري.

نظراً لانخفاض معدل الإصابة بالحصبة الألمانية، فقد يكون لدى الشخص فحص إيجابي كاذب للأجسام المضادة للحصبة الألمانية IgM بسبب الإصابة بفيروسات أخرى أو أن مكونات الفحص تتفاعل مع البروتينات الأخرى في الجسم.

لتأكيد نتيجة IgM قد يطلب الطبيب إجراء فحص IgG لتحديد مستوى أساسي من الجسم المضاد وقد يكرر الفحص مرة أخرى (تم اختباره مع العينة الأولى) في 7-21 يوماً للبحث عن زيادة كبيرة في الكمية (titer) حاضر، ممّا يدل على الإصابة الأخيرة بالحصبة الألمانية.

المصدر
Rubella TestRubellawhat is Rubella

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى