العلوم الطبية والمخبريةفحوصات طبية

فحوصات سرطان الأمعاء الدقيقة

اقرأ في هذا المقال
  • التاريخ الطبي والفحص البدني:
  • تحاليل الدم:
  • اختبارات التصوير:
  • التنظير:

غالباً ما توجد سرطانات الأمعاء الدقيقة بسبب العلامات أو الأعراض التي يعاني منها الشخص. لكن هذه الأعراض لا تكفي عادة لمعرفة ما إذا كان الشخص مصاباً بـ سرطان الأمعاء الدقيقة أو أيّ نوع آخر من المشكلات الصحية. في حالة الاشتباه في وجود ورم، ستكون هناك حاجة للاختبارات والفحوصات لتأكيد التشخيص.

التاريخ الطبي والفحص البدني:

عندما يأخذ الطبيب التاريخ الطبي، سيتم سؤالك عن الأعراض وعوامل الخطر المحتملة وتاريخ الأسرة والحالات الطبية الأخرى. سيقوم الطبيب بعد ذلك بفحصك، مع التركيز على البطن بحثاً عن أيّ تورم أو أصوات الأمعاء في محاولة للتغلب على الانسداد.

تحاليل الدم:

إذا اشتبه الطبيب في وجود سرطان صغير في الأمعاء، فمن المحتمل أنّ يطلب بعض فحوصات الدم، مثل:

  • تعداد دم كامل (CBC) ، والذي يقيس مستويات خلايا الدم الحمراء وخلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية. غالباً ما يسبب سرطان الأمعاء الدقيقة نزيفاً في الأمعاء، ممّا قد يؤدي إلى انخفاض عدد خلايا الدم الحمراء (فقر الدم).

  • اختبارات كيمياء الدم للبحث عن علامات على أنّ السرطان قد ينتشر إلى الكبد، أو مشاكل أخرى.

اختبارات التصوير:

تستخدم اختبارات التصوير الأشعة السينية أو المجالات المغناطيسية أو المواد المشعة لإنشاء صور من داخل الجسم. قد يتم إجراء اختبارات التصوير لعدة أسباب، من بينها:

  • للمساعدة في تحديد ما إذا كانت الأعراض ناتجة عن ورم.

  • لمعرفة مدى انتشار السرطان.

  • للمساعدة في تحديد ما إذا كان العلاج يعمل.

  • للبحث عن علامات على أنّ السرطان قد عاد.

أولاً: اختبارات الباريوم بالأشعة السينية

هذه الاختبارات، يتم وضع سائل يحتوي على الباريوم في الجسم لتغطية بطانة الجهاز الهضمي (GI)، ثم يتم أخذ الأشعة السينية.

يساعد الباريوم في تحديد أيّ مناطق غير طبيعية في المريء والمعدة والأمعاء، ممّا يجعلها أكثر وضوحاً. غالباً ما تستخدم هذه الأشعة السينية للبحث عن الأورام في الأجزاء العلوية أو السفلية من الجهاز الهضمي، لكنها أقل فائدة في العثور على أورام الأمعاء الدقيقة.

ثانياً: تصوير المسح المقطعي (CT)

يستخدم التصوير المقطعي بالأشعة السينية لعمل صور مقطعية مفصلة للجسم. على عكس الأشعة السينية العادية، يقوم التصوير المقطعي المحوسب بإنشاء صور مفصلة للأنسجة الرخوة في الجسم.

غالباً ما يتم إجراء الأشعة المقطعية إذا كان لديك ألم في البطن لمحاولة العثور على مصدر المشكلة. على الرغم من أنّ أورام الأمعاء الدقيقة قد لا تظهر دائماً بشكل جيد على التصوير المقطعي، إلا أنّ هذه الفحوصات جيدة في إظهار بعض المشكلات التي يمكن أنّ تسببها هذه الأورام (مثل انسداد أو ثقب). يمكن أنّ تساعد الأشعة المقطعية أيضاً في العثور على مناطق انتشار السرطان.

خزعة الإبرة الموجهة بالأشعة المقطعية: يمكن أيضاً استخدام الأشعة المقطعية لتوجيه إبرة الخزعة بالتحديد إلى منطقة غير طبيعية يمكن أنّ تنتشر السرطان.

ثالثاً: التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)

مثل فحوصات الأشعة المقطعية، تعرض فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي صوراً مفصلة للأنسجة الرخوة في الجسم. لكن التصوير بالرنين المغناطيسي يستخدم موجات الراديو والمغناطيسات القوية بدلاً من الأشعة السينية.

يمكن أنّ تكون فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي مفيدة في بعض الأحيان للأشخاص الذين يعانون من أورام الأمعاء الدقيقة المشتبه فيها، لأنّها قد تظهر الكثير من التفاصيل في الأنسجة الرخوة. لكن يتم إجراء الفحص بالأشعة المقطعية غالباً بدلاً من ذلك، لأنّه عادة ما يكون اختباراً أسهل.

التحلل المعوي بالرنين المغناطيسي: يستخدم هذا الاختبار في بعض الأحيان للحصول على رؤية أفضل للأمعاء ممّا يمكن أنّ يوفره التصوير بالرنين المغناطيسي القياسي. قبل الفحص، يتم تمرير أنبوب رفيع من الأنف أو الفم إلى الأمعاء الدقيقة. ثم يتم وضع كمية كبيرة من عامل التباين السائل في الأنبوب، ممّا يساعد على توسيع الأمعاء ويجعل من السهل رؤيتها في التصوير بالرنين المغناطيسي.

التنظير:

من أجل التنظير الداخلي، يضع الطبيب أنبوباً مرناً ومضيئاً (منظار) مع كاميرا فيديو صغيرة في النهاية داخل الجسم لرؤية البطانة الداخلية للجهاز الهضمي. إذا تم العثور على مناطق غير طبيعية، يمكن أخذ قطع صغيرة (إزالتها) من خلال المنظار.

أولاً: التنظير العلوي (تنظير المريء)

يستخدم التنظير العلوي (يُسمى أيضاً تنظير المريء أو التنظير العضلي EGD) للنظر في المريء والمعدة والاثني عشر (الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة). يتم وضع المنظار من خلال الفم، ثم يمر عبر المريء، إلى المعدة، ثم إلى الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة. إذا رأى الطبيب أيّ مناطق غير طبيعية، يمكن إزالة أجزاء صغيرة من الأنسجة للنظر تحت المجهر لمعرفة ما إذا كان السرطان موجوداً.

يتم إعطاء الدواء لمعظم الأشخاص الذين يخضعون لهذا الاختبار لجعلهم يشعرون بالنعاس.

هذا الاختبار مفيد في النظر إلى الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة. هناك حاجة إلى اختبارات أخرى، مثل تنظير الكبسولة وتنظير الأمعاء المزدوج، للنظر في بقية الأمعاء الدقيقة.

ثانياً: كبسولة التنظير

هذا الإجراء لا يستخدم في الواقع المنظار. بدلاً من ذلك، سوف تبتلع كبسولة (بحجم حبة فيتامين كبيرة) تحتوي على ضوء وكاميرا صغيرة جداً. الكبسولة تمر عبر المعدة والأمعاء الدقيقة. بينما ينتقل عبر الأمعاء الدقيقة (عادةً ما يزيد عن 8 ساعات)، فإنّه يأخذ آلاف الصور.

ترسل الكاميرا الصور إلى جهاز ترتديه حول الخصر أثناء ممارسة الأنشطة اليومية العادية. يمكن بعد ذلك تنزيل الصور على جهاز كمبيوتر، حيث يمكن للطبيب النظر إليها كفيديو. تمر الكبسولة خارج الجسم أثناء حركة الأمعاء الطبيعية ويتم غسلها بعيداً.

ثالثاً: تنظير مزدوج بالون (تنظير داخلي)

لا يمكن رؤية معظم الأمعاء الدقيقة بالمنظار العلوي لأنّها طويلة جداً ولديها الكثير من المنحنيات. يتغلب تنظير الأمعاء المزدوج على هذه المشاكل باستخدام منظار خاص يتكون من أنبوبين، أحدهما داخل الآخر.

يتم إعطاؤك دواء عن طريق الوريد (IV) لمساعدتك على الاسترخاء، أو حتى التخدير العام (حتى تكون نائماً). ثم يتم إدخال المنظار إما عن طريق الفم أو فتحة الشرج، وهذا يتوقف على ما إذا كان هناك جزء معين من الأمعاء الدقيقة التي يجب النظر إليها.

بمجرد دخول الأمعاء الدقيقة، يتم دفع الأنبوب الداخلي، وهو منظار، للأمام لمسافة صغيرة، ثم يتم نفخ البالون في نهايته لتثبيته. ثم يتم دفع الأنبوب الخارجي للأمام بالقرب من نهاية الأنبوب الداخلي ثم يتم تثبيته في مكانه باستخدام بالون. تتكرر هذه العملية مراراً وتكراراً، ممّا يتيح للطبيب رؤية الأمعاء بالقدم في وقت واحد.

يمكن أنّ يكون هذا الاختبار مفيداً في بعض الأحيان عند إجراءه مع تنظير الكبسولة. ميزة هذا الاختبار على التنظير كبسولة هو أنّ الطبيب يمكن أنّ يأخذ خزعة من أيّ جزء من الأمعاء يبدو غير طبيعي.

المصدر
Tests for Small Intestine Cancer (Adenocarcinoma)small intestineSmall Intestine Cancer Treatment

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى