العلوم الطبية والمخبريةفحوصات طبية

فحوصات سرطان البروستاتا

اقرأ في هذا المقال
  • التاريخ الطبي والفحص البدني:
  • فحص الدم PSA:
  • خزعة البروستات:
  • الاختبارات الجينية لبعض الرجال المصابين بسرطان البروستاتا:
  • اختبارات التصوير لسرطان البروستاتا:
  • خزعة العقدة الليمفاوية:

تم العثور على معظم سرطانات البروستاتا لأول مرة كنتيجة للفحص باستخدام فحص دم لمستضد معين (PSA) أو فحص المستقيم الرقمي (DRE).

عادةً لا تسبب سرطانات البروستاتا المبكرة أعراضاً، ولكن في بعض الأحيان يتم اكتشاف سرطانات أكثر تقدماً بسبب الأعراض التي تسببها.

إذا اشتبه بـ سرطان البروستاتا بناءً على نتائج اختبارات الفحص أو الأعراض، فستكون هناك حاجة لإجراء اختبارات للتأكد.

التاريخ الطبي والفحص البدني:

إذا اشتبه الطبيب في احتمال إصابتك بسرطان البروستاتا، فسوف يسألك عن أيّ أعراض لديك، مثل أيّ مشاكل في المسالك البولية أو الجنسية، والفترة الزمنية التي عانيت منها. قد يتم سؤالك أيضاً عن عوامل الخطر المحتملة، بما في ذلك تاريخ عائلتك.

سيقوم الطبيب بفحصك أيضاً. قد يشمل ذلك فحص المستقيم الرقمي (DRE)، إذا كنت مصاباً بالسرطان، فيمكن أنّ يساعد DRE أحياناً على معرفة ما إذا كان على جانب واحد فقط من البروستاتا، أو إذا كان على كلا الجانبين، أو إذا كان من المحتمل أنّ ينتشر خارج البروستاتا إلى الأنسجة القريبة. قد يفحص الطبيب أيضاً مناطق أخرى من الجسم.

فحص الدم PSA:

مستضد البروستات الخاص (PSA) هو بروتين تصنعه خلايا في غدة البروستاتا (كل من الخلايا الطبيعية والخلايا السرطانية). تكون PSA غالباً في السائل المنوي، لكن كمية صغيرة تكون أيضاً في الدم.

أولاً: تستخدم في الرجال الذين قد يكون لديهم سرطان البروستاتا

يستخدم اختبار الدم PSA بشكل رئيسي للكشف عن سرطان البروستاتا لدى الرجال دون أعراض. إنّه أيضاً أحد الاختبارات الأولى التي يتم إجراؤها على الرجال الذين لديهم أعراض قد تكون ناجمة عن سرطان البروستاتا.

يتم قياس PSA في الدم بوحدات تسمى نانوجرام لكل مليلتر (نانوغرام / مل). ترتفع فرصة الإصابة بسرطان البروستاتا مع ارتفاع مستوى PSA، ولكن لا توجد نقطة محددة يمكن أنّ تحدد ما إذا كان الرجل مصاباً بسرطان البروستاتا أم لا. يستخدم العديد من الأطباء نقطة قطع PSA التي تبلغ 4 نانوغرام / مل أو أعلى عند تحديد ما إذا كان الرجل قد يحتاج إلى مزيد من الاختبارات، في حين قد يوصي الآخرون بذلك ابتداءاً من مستوى أقل، مثل 2.5 أو 3.

  • معظم الرجال الذين لا يعانون من سرطان البروستاتا لديهم مستويات PSA أقل من 4 نانوغرام / مل من الدم. ومع ذلك، فإنّ المستوى الذي يقل عن 4 ليس ضماناً لعدم إصابة الرجل بالسرطان.

  • الرجال الذين لديهم مستوى PSA بين 4 و 10 (وغالباً ما يطلق عليهم “نطاق الشريط الحدودي”) لديهم حوالي 1 في 4 فرصة للإصابة بسرطان البروستاتا.

  • إذا كان PSA أكثر من 10، فإنّ فرصة الإصابة بسرطان البروستاتا تتجاوز 50 ٪.

إذا كان مستوى PSA مرتفعاً، فقد تحتاج إلى مزيد من الاختبارات للبحث عن سرطان البروستاتا.

ثانياً: استخدم في الرجال الذين تم تشخيص إصابتهم بالفعل بسرطان البروستاتا

يمكن أنّ يكون اختبار PSA مفيداً أيضاً إذا كنت قد تم تشخيص إصابتك بالفعل بسرطان البروستاتا.

  • في الرجال الذين تم تشخيص إصابتهم بسرطان البروستاتا فقط، يمكن استخدام مستوى PSA مع نتائج الفحص البدني ودرجة الورم للمساعدة في تقرير ما إذا كانت هناك حاجة لإجراء اختبارات أخرى (مثل فحوصات الأشعة المقطعية أو فحوصات العظام).

  • يتم استخدام مستوى PSA للمساعدة في تحديد مرحلة السرطان. يمكن أنّ يؤثر ذلك على خيارات العلاج الخاصة بك، لأنّ بعض العلاجات (مثل الجراحة والإشعاع) قد لا تكون مفيدة إذا انتشر السرطان إلى أجزاء أخرى من الجسم.

  • غالباً ما تكون اختبارات PSA جزءاً مهماً من تحديد كيفية عمل العلاج بشكل جيد، وكذلك في مراقبة التكرار المحتمل للسرطان بعد العلاج (انظر متابعة مستويات PSA أثناء وبعد العلاج).

خزعة البروستات:

إذا كانت نتائج فحص دم PSA أو DRE أو اختبارات أخرى تشير إلى احتمال إصابتك بسرطان البروستاتا، فستحتاج على الأرجح إلى خزعة البروستاتا.

الخزعة هي إجراء يتم فيه إزالة عينات صغيرة من البروستاتا ثم النظر إليها باستخدام المجهر. خزعة الإبرة الأساسية هي الطريقة الرئيسية المستخدمة لتشخيص سرطان البروستاتا. وعادة ما يتم ذلك من قبل طبيب المسالك البولية.

أثناء الخزعة، ينظر الطبيب عادة إلى البروستاتا مع اختبار تصوير مثل الموجات فوق الصوتية عبر المستقيم (TRUS) أو التصوير بالرنين المغناطيسي. يقوم الطبيب بإدخال إبرة رقيقة مجوفة في البروستاتا بسرعة. يتم ذلك إما من خلال جدار المستقيم (خزعة عبر المستقيم) أو عبر الجلد بين كيس الصفن والشرج (خزعة عبر العظم).

عندما يتم سحب الإبرة، فإنّها تزيل خزعة صغيرة من أنسجة البروستاتا. هذا يتكرر عدة مرات. في أغلب الأحيان يأخذ الطبيب حوالي 12 عينة أساسية من أجزاء مختلفة من البروستاتا.

على الرغم من أنّ الإجراء يبدو مؤلماً، إلا أنّ كل خزعة عادةً ما تسبب فقط بعض الانزعاج القصير لأنّها تتم باستخدام أداة خزعة خاصة محملة بنابض. يقوم الجهاز بإدخال وإزالة الإبرة في جزء صغير من الثانية. يقوم معظم الأطباء الذين يقومون بإجراء الخزعة بتخدير المنطقة أولاً عن طريق حقن مخدر موضعي بجانب البروستاتا.

يستغرق أخذ الخزعة نفسها حوالي 10 دقائق. من المحتمل أنّ تعطى المضادات الحيوية قبل أخذ الخزعة وربما ليوم أو يومين بعد لتقليل خطر الإصابة.

الحصول على نتائج الخزعةالحصول على نتائج الخزعة:

سيتم إرسال عينات الخزعة الخاصة بك إلى المختبر، حيث سيتم فحصها باستخدام المجهر لمعرفة ما إذا كانت تحتوي على خلايا سرطانية. عادةً ما يستغرق الحصول على النتائج (في شكل تقرير علم أمراض) من يوم واحد إلى 3 أيام على الأقل، ولكنه قد يستغرق أحياناً وقتاً أطول. قد يتم الإبلاغ عن النتائج على النحو التالي:

  • النتائج إيجابية: شوهدت الخلايا السرطانية في عينات الخزعة.

  • النتائج السلبية: لم يشاهد أيّ خلايا سرطانية في عينات الخزعة.

  • النتائج المشبوهة: شوهد شيء غير طبيعي، ولكن قد لا يكون سرطان.

الاختبارات الجينية لبعض الرجال المصابين بسرطان البروستاتا:

يوصي بعض الأطباء الآن باختبار بعض الرجال المصابين بسرطان البروستاتا للبحث عن بعض التغييرات الجينية الموروثة. يشمل ذلك الرجال الذين يُشتبه في إصابتهم بمتلازمة سرطان العائلة (مثل طفرة جين BRCA أو متلازمة لينش)، وكذلك الرجال المصابون بسرطان البروستاتا الذي يحتوي على ميزات عالية الخطورة أو التي امتدت إلى أجزاء أخرى من الجسم.

اختبارات التصوير لسرطان البروستاتا:

تستخدم اختبارات التصوير الأشعة السينية أو المجالات المغناطيسية أو الموجات الصوتية أو المواد المشعة لإنشاء صور من الداخل للجسم. يمكن استخدام اختبار تصوير واحد أو أكثر:

  • للبحث عن سرطان البروستاتا.

  • لمساعدة الطبيب على رؤية البروستاتا أثناء إجراءات معينة (مثل خزعة البروستاتا أو أنواع معينة من علاج سرطان البروستاتا).

  • للبحث عن انتشار سرطان البروستاتا إلى أجزاء أخرى من الجسم.

الاختبارات التي قد تحتاجها تعتمد على الموقف. على سبيل المثال، يتم إجراء خزعة البروستاتا بالموجات فوق الصوتية عبر المستقيم (TRUS)، أو التصوير بالرنين المغناطيسي للمساعدة في توجيه الخزعة.

تشمل اختبارات التصوير المستخدمة في أغلب الأحيان للبحث عن انتشار سرطان البروستاتا:

أولاً: الموجات فوق الصوتية عبر المستقيم (TRUS)

في هذا الاختبار، يتم ادخال مجس ووضعه في المستقيم. يعطي المسبار موجات صوتية تدخل البروستاتا. يقوم المسبار بالتقاط صور من داخل الجسم، ويقوم الكمبيوتر بتحويلها إلى صورة بالأبيض والأسود للبروستاتا.

غالباً ما يستغرق الإجراء أقل من 10 دقائق ويتم في مكتب الطبيب أو العيادة الخارجية. سوف تشعر ببعض الضغط عند إدخال المجس، لكنه عادة ما يكون غير مؤلم. قد يتم تخدير المنطقة قبل العملية.

يمكن استخدام TRUS في مواقف مختلفة:

  • يستخدم في بعض الأحيان للبحث عن المناطق المشبوهة في البروستاتا لدى الرجال الذين لديهم نتيجة غير طبيعية لاختبار DRE أو PSA (على الرغم من أنّه يمكن أنّ يفوت بعض أنواع السرطان).

  • يمكن استخدامه خلال خزعة البروستاتا لتوجيه الإبر إلى المنطقة الصحيحة للبروستاتا.

  • يمكن استخدامه لقياس حجم غدة البروستاتا، والتي يمكن أنّ تساعد في تحديد كثافة PSA.

ثانياً: التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)

تقوم عمليات التصوير بالرنين المغناطيسي بإنشاء صور مفصلة للأنسجة الرخوة في الجسم باستخدام موجات الراديو والمغناطيسات القوية. يمكن لمسح التصوير بالرنين المغناطيسي أنّ يعطي الأطباء صورة واضحة جداً عن البروستاتا والمناطق القريبة منها. يمكن حقن مادة تباين تسمى الجادولينيوم في الوريد قبل الفحص لرؤية التفاصيل بشكل أفضل.

يمكن استخدام التصوير بالرنين المغناطيسي في مواقف مختلفة:

  • يمكن استخدامه للمساعدة في تحديد ما إذا كان الرجل الذي يخضع لاختبار فحص غير طبيعي أو لديه أعراض قد تكون ناجمة عن سرطان البروستاتا يجب أنّ يحصل على خزعة من البروستاتا.

  • إذا تم التخطيط لخزعة البروستاتا، فقد يتم إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي للمساعدة في تحديد واستهداف مناطق البروستاتا التي من المحتمل أنّ تحتوي على السرطان.

  • يمكن استخدام التصوير بالرنين المغناطيسي خلال خزعة البروستاتا للمساعدة في توجيه الإبر إلى البروستاتا.

  • إذا تم العثور على سرطان البروستاتا، يمكن إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي للمساعدة في تحديد مدى (المرحلة) من السرطان. يمكن أنّ تظهر فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي ما إذا كان السرطان قد انتشر خارج البروستاتا في الحويصلات المنوية أو غيرها من الهياكل القريبة. قد يكون هذا مهماً جداً في تحديد خيارات العلاج الخاصة بك. لكن التصوير بالرنين المغناطيسي لا يحتاج عادة إلى سرطانات البروستاتا المشخصة حديثاً والتي من المحتمل أنّ تقتصر على البروستاتا بناءً على عوامل أخرى.

ثالثاً: فحص العظام

إذا انتشر سرطان البروستاتا إلى أجزاء بعيدة من الجسم، فغالباً ما ينتقل إلى العظام أولاً. يمكن أنّ يساعد فحص العظام في إظهار ما إذا كان السرطان قد وصل إلى العظام.

بالنسبة لهذا الاختبار، يتم حقن كمية صغيرة من المواد المشعة ذات المستوى المنخفض، والتي تستقر في المناطق التالفة من العظام في جميع أنحاء الجسم. تكتشف الكاميرا الخاصة النشاط الإشعاعي وتقوم بإنشاء صورة لهيكلك العظمي.

قد يوحي فحص العظام بوجود سرطان في العظم، ولكن لإجراء تشخيص دقيق، قد تكون هناك حاجة إلى اختبارات أخرى مثل الأشعة السينية أو الأشعة المقطعية أو التصوير بالرنين المغناطيسي أو خزعة العظام.

رابعاً: التصوير المقطعي (CT)

يستخدم التصوير المقطعي بالأشعة السينية لعمل صور مقطعية مفصلة للجسم. غالباً ما لا يكون هذا الاختبار ضرورياً لسرطان البروستاتا الذي تم تشخيصه حديثاً إذا كان من المحتمل أنّ يقتصر السرطان على البروستاتا بناءً على نتائج أخرى (نتيجة DRE ومستوى PSA ودرجة Gleason).

ومع ذلك، يمكن أنّ يساعد في بعض الأحيان في معرفة ما إذا كان سرطان البروستاتا قد انتشر إلى العقد الليمفاوية القريبة. إذا عاد سرطان البروستاتا بعد العلاج ، يمكن للفحص بالأشعة المقطعية في كثير من الأحيان معرفة ما إذا كان ينمو إلى أعضاء أو هياكل أخرى في الحوض.

خزعة العقدة الليمفاوية:

في خزعة العقدة الليمفاوية، والمعروفة أيضاً باسم تشريح العقدة الليمفاوية أو استئصال العقد اللمفية، تتم إزالة واحدة أو أكثر من العقد الليمفاوية لمعرفة ما إذا كانت لديهم خلايا سرطانية.

لا يتم ذلك في كثير من الأحيان لسرطان البروستاتا، ولكن قد يتم استخدامه لمعرفة ما إذا كان السرطان قد انتشر من البروستاتا إلى الغدد الليمفاوية القريبة.

المصدر
Tests to Diagnose and Stage Prostate CancerProstate Cancer Symptoms and SignsWhat is Prostate Cancer

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى