العلوم الطبية والمخبريةفحوصات الدم

ما هو هرمون الإريثروبويتين (EPO)؟

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو هرمون الإريثروبويتين؟
  • لماذا يتم إجراء الفحص؟
  • متى يطلب هذا الفحص؟
  • ماذا تعني نتائج الفحص؟
  • الحالات المرضيّة لهرمون الإريثروبويتين:

ما هو هرمون الإريثروبويتين؟

Erythropoietin هو هرمون ينتج في المقام الأول عن طريق الكلى، إنهُ يلعب دوراً رئيساً في إنتاج خلايا الدم الحمراء (RBCs)، التي تنقل الأكسجين من الرئتين وإلى بقية الجسم، ويقيس هذا الفحص كمّيّة الإريثروبويتين في الدم.

يتمّ إنتاج الإريثروبويتين وإطلاقها في الدم عن طريق الكلى استجابة لمستويات الأوكسجين المنخفضة في الدم (نقص الأكسجن)، ويتمّ نقل EPO إلى النخاع العظمي حيث يحفز إنتاج خلايا الدم الحمراء، وينشط الهرمون لفترة قصيرة من الزمن ثمّ يتمّ التخلُّص منه من الجسم في البول.

تعتمد كمية الإريثروبويتين المُنبعثة على انخفاض مستوى الأكسجين، وقدرة الكلى على إنتاج الإريثروبويتين، وتستمر زيادة إنتاج وإطلاق الإريثروبويتين حتى ترتفع مستويات الأكسجين في الدم إلى التّركيزات الطّبيعية، أو بالقرب من التركيزات الطبيعية ثم ينخفض ​​الإنتاج، ويستخدم الجسم نظام التغذية الرَّاجعة الديناميكي للمساعدة في الحفاظ على مستويات كافية من الأكسجين، وعدد ثابت نسبياً من خلايا الدم الحمراء في الدم.

ومع ذلك في حالة تلف كليتي الشخص وعدم إنتاج كمّيّة كافية من الإريثروبويتين، يتمّ إنتاج عدد قليل جداً من خلايا الدم الحمراء ويصبح الشخص مصاباً بفقر الدم، وبالمثل إذا كان النخاع العظمي للشخص غير قادر على الاستجابة للتحفيز من EPO فقد يصبح الشخص مصاباً بفقر الدم، ويمكن أن يحدث هذا مع بعض اضطرابات نخاع العظام أو مع الأمراض المزمنة، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي.

والأفراد الذين يعانون من ظروف تؤثّر على كمّيّة الأكسجين التي يتنفسونها، مثل أمراض الرئة قد ينتجون المزيد من EPO لمحاولة التعويض عن انخفاض مستوى الأكسجين، وقد يكون لدى الأشخاص الذين يعيشون على ارتفاعات عالية مستويات أعلى من EPO وكذلك مدخنو التبغ المدمنون.

وإذا تمََّ إنتاج الكثير من الإريثروبويتين كما يحدث مع بعض أورام الكلى الحميدة أو الخبيثة، ومع مجموعة متنوعة من أنواع السرطان الأُخرى، فقد يتمّ إنتاج الكثير من خلايا الدم الحمراء، قد يؤدي ذلك إلى زيادة في سمك الدم (اللُّزوجة) وأحياناً إلى ارتفاع ضغط الدم أو تجلُّطات الدم أو النوبة القلبية أو السَّكتة الدماغية.

لماذا يتم إجراء الفحص؟

يستخدم فحص إرثروبويتين (EPO) في المقام الأول للمساعدة في تشخيص سبب فقر الدم، ويمكن أن يساعد في تحديد المرشحين للعلاج ببدائل الإريثروبويتين (على سبيل المثال الأشخاص الذين يعانون من مرض الكلى المزمن)، في بعض الأحيان يتمّ استخدامه للمُساعدة في تشخيص سبب وجود الكثير من خلايا الدم الحمراء أو كجزء من تقييم لاضطراب نخاع العظم.

عادة ما يتمّ طلب فحص EPO في متابعة النتائج غير الطبيعية المتعلقة بـ فحص الدم الشامل (CBC)، مثل انخفاض عدد خلايا الدم الحمراء (RBC) وانخفاض نسبة الهيموغلوبين والهيماتوكريت، وهذه الفحوصات تحدّد وجود وشدّة فقر الدم وتعطي أدلّة للطبيب عن السبب المُحتمل لفقر الدم، ويتمّ طلب فحص Erythropoietin للمُساعدة في تحديد ما إذا كان انخفاض EPO وقد يسبب أو يزيد من فقر الدم.

في الأشخاص الذين يعانون من مرض الكلى المزمن، قد يُطلب منهم هذا الفحص؛ لتقييم قدرة الكلى المُستمرة على إنتاج إريثروبويتين كافٍ، وإذا كان مستوى الإريثروبويتين منخفضاً، فقد يساعد العلاج البديل للإريثروبويتين في زيادة إنتاج الخلايا الحمراء في نخاع العظام.

من حين لآخر قد يُطلب إجراء فحص لخلايا الدم الحمراء لمتابعة نتائج CBC التي تُظهر عدداً متزايداً من خلايا الدم الحمراء، للمُساعدة في تحديد ما إذا كان الإنتاج الزائد من خلايا الدم الحمراء يرجع إلى الإفراط في إنتاج خلايا الدم الحمراء، أو سبب آخر (على سبيل المثال، طفرة JAK2).

متى يطلب هذا الفحص؟

قد يتمّ طلب فحص إريثروبويتين (EPO) عندما يكون الشخص مصاباً بفقر الدم الذي لا يبدو أنه ناجم عن نقص الحديد، أو نقص فيتامين ب 12، أو نقص حمض الفوليك، أو انخفاض عمر خلايا الدم الحمراء، أو إنحلال الدم المفرط.

قد يتمّ طلب ذلك عندما ينخفض عدد كرات الدم الحمراء والهيموغلوبين والهيماتوكريت، ويكون عدد الخلايا الشبكيّة طبيعياً بشكل غير لائق أو ينقص.

إذا كان شخصٌ ما يعاني من مرض مزمن في الكلى، يمكن طلب مستويات الإريثروبويتين عندما يشكُّ الطبيب في أن اختلال وظائف الكلى يمكن أن يرتبط بانخفاض في إنتاج الإريثروبويتين.

يمكن طلب فحص EPO عندما يكشف تعداد دم كامل أن الشخص لديهِ عدد متزايد من كرات الدم الحمراء، وارتفاع الهيماتوكريت والهيموغلوبين.

قد يتمّ طلب فحص EPO عندما يشكُّ الطبيب في أنَّ الشخص مصاب باضطراب في نخاع العظام، مثل الأورام التكاثريّة النخاعيّة أو متلازمة خلل التنسج النخاعيّ.

ماذا تعني نتائج الفحص؟

إذا كان الشخص مصاباً بفقر الدم وكانت مستويات الإريثروبويتين منخفضة أو طبيعيّة، فقد لا تنتج الكليتان كمية مناسبة من هذا الهرمون.

إذا كان الشخص مصاباً بفقر الدم وزيادة مستويات الإريثروبويتين، فقد يكون فقر الدم بسبب نقص الحديد أو الفيتامينات أو اضطراب في نخاع العظام.

إذا كان لدى الشخص الكثير من خلايا الدم الحمراء وزيادة مستويات الإريثروبويتين، فمن المُحتمل أن يتمّ إنتاج الإريثروبويتين الزائدة إمّا عن طريق الكلى أو عن طريق الأنسجة الأخرى في الجسم، وتسمّى هذه الحالة كثرة الخلايا الحمراء الثانوية.

إذا كان هناك زيادة في إنتاج خلايا الدم الحمراء ومستويات الإريثروبويتين طبيعية أو منخفضة، فمن المُحتمل أن يكون سبب كثرة الخلايا الحمراء سبب مستقل عن إنتاج الإريثروبويتين، وتسمّى هذه الحالة كثرة الخلايا الحمراء الأولية.

الحالات المرضيّة لهرمون الإريثروبويتين:

  • فقر الدم: إذا كان مستوى هرمون الإريثروبويتين طبيعي أو أقلّ من الطبيعي تسبّب حالة مرضيّة (أمراض الكلى الحادة).

  • فقر الدم: إذا كان مستوى هرمون الإريثروبويتين أعلى من الطبيعي تسبب حالة مرضيّة (أمراض نخاع العظم).

  • زياده عدد خلايا الدم الحمراء(Polycythemia): إذا كان مستوى هرمون الإريثروبويتين أعلى من الطبيعي تسبب حالة مرضيّة (أورام في الكليتين).

  • زياده عدد خلايا الدم الحمراء(Polycythemia): إذا كان مستوى هرمون الإريثروبويتين طبيعي أو أقل من الطبيعي تسبب حالة مرضيّة (كثرة الخلايا الحمراء فيرا).

هل يمكن استعادة إنتاج إريثروبويتين في الكلى؟

لا، إذا كان القصور ناجماً عن حالة مؤقّتة في الكلى، ومع ذلك في كثير من الحالات، يرجع انخفاض إنتاج الإريثروبويتين إلى مرض الكلى المزمن ولن يتحسّن مع مرور الوقت، عندما يكون هناك قصور معروف، سيعمل أخصائي الرعاية الصحية مع الشخص لمعالجة آثار فقر الدم الناتج وتقليلها إلى الحد الأدنى وقد يعالج الشخص المصاب بالإريثروبويتين الاصطناعية (أي العلاج ببدائل الإريثروبويتين).


المصدر
ErythropoietinEPO TestErythropoietin

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى