العلومعلماء عبر التاريخ

ابن سقلاب

اقرأ في هذا المقال
  • من هو ابن سقلاب؟
  • نبذة عن ابن سقلاب.
  • وفاة ابن سقلاب.

من هو ابن سقلاب؟

هو موفق الدين بن يعقوب بن سقلاب، المشرقي المقدسي المكي، كان طبيباً نصرانيّاً من سكان القدس، اشتهر بأبحاثه ودراساته التي جعلت منه شخصية مرموقة لها مكانةً قيمة في عصره وحتى بعد وفاته.

ساهم ابن سقلاب في نمو الدولة العربية والإسلامية، كما أنّه كان يشتهر بذكاءه وفطنته وحنكته، إلى جانب اعتماده على التجربة والتطبيق قبل تصديق أو قبول أي فكرة تصل إليه، هذا وقد كانت له العديد من الاهتمامات في شتى العلوم والمعارف، فإلى جانب اهتمامه في مجال الطب، اهتم بشكلٍ واضح في علم الفلك والفلسفة والمنطق، تعلّم ابن سقلاب الحكمة على يد إحدى الفلاسفة المشهورين.

تميّز ابن سقلاب في زمانه بشكلٍ كبير، حيث كان أعلمهم بكتب جالينوس ومعرفتها، كما أنّه جاب العديد من دول ومناطق العالم؛ وذلك بهدف الحصول على المزيد من المعرفة والعلوم، كما أنّه كان يُقيم العديد من الندوات والمُحاضرات التي يحضرها العديد من الطلبة وحتى العلماء والحكماء والأدباء؛ الأمر الذي جعل مكانته تزداد، كما أنّه حظي بالعديد من المراتب والمُكافآت وذلك تقديراً له على جهده الذي بذله في سبيل إيصال المعرفة والعلم.

كان ابن سقلاب من موالد مدينة القدس، حيث ولد في حوالي عام”556″ للهجرة، مارس مهنة الطب، واستمر في دراساته حتى تمكّن من تحقيق العديد من النجاحات والإسهامات التي كانت وما زالت قائمة حتى يومنا هذا، هذا وقد عمل ابن سقلاب مع الطبيب المعروف الشيخ أبي منصور النصراني، حيث بدأ معه بأعمال المُعالجة.

نبذة عن ابن سقلاب:

تميّز ابن سقلاب بقدرته على التحدّث بعددٍ من اللغات التي جعلته سريع التفاعل والتفاهم مع العديد من القبائل والشعوب، حيث كان على علم باللغة اللاتينية والفارسية والرومانية، إلى جانب أنّه تولى العديد من المهام والمناصب التي زادت من مكانته في نفوس مُعظم حكماء ووجهاء الدولة العربية في ذلك الزمان، حيث خدم الملك المُعظم عيسى بن أبي بكر بن أيوب الذي صار يعتمد عليه بشكلٍ كبير في مُعظم أعماله وآراءه الطبية.

برَع ابن سقلاب في مجال الطب، حيث وصف العديد من العلماء والأطباء مُعالجته الطبية وأسلوبه في العلاج وصرف الدواء، حيث وصفه ابن أبي أصيبعة بنجاحه الباهر وعظمته إلى جانب ذكائه وفطنته، هذا وقد عُرف عنه أنّه كان يتحقق من طبيعة المرض ومن ثم يتخذ أسلوبه في العلاج، الذي كان قائماً في الأساس على تحسين نفسية المريض أولاً؛ وذلك لاعتقاده بأن لنفسية المريض الدور الأكبر في علاجه.

وفاة ابن سقلاب:

قضى ابن سقلاب مُعظم حياته في إتمام أبحاثه ودراساته إلى أن وافته المنيه في دمشق في حوالي عام”625″ للهجرة، بعد عمراً مليئاً بالازدهار والنشاط والنجاحات.

المصدر
ابن سقلاب.الطبيب الذي خدم المعظم" ابن سقلاب"من هو ابن سقلاب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى