العلومالمعادن والأحجار الكريمة

حجر الإسبنيل

اقرأ في هذا المقال
  • نبذة عن حجر الإسبنيل
  • حالات حجر الإسبينيل الجيولوجية
  • خصائص حجر الإسبينيل

نبذة عن حجر الإسبنيل:

 

الإسبنيل هو معدن أكسيد بتركيبة (MgAl2O4)، حيث إنه صلب جدًا (8 على مقياس صلابة موس)، وغالبًا ما يوجد في بلورات ثماني السطوح، والذي يشبه هرمين متتاليي وهو مثالي للمجوهرات مثل الياقوت، يوجد الإسبنيل في الرواسب الغرينية، ويحتل المرتبة الثامنة على مقياس موس ولديه متانة جيدة، مما يجعله جوهرة متينة للمجوهرات، وعلى الرغم من استخدام الإسبنيل في المجوهرات منذ العصور القديمة، إلا أن هذه الأحجار الكريمة لم تحظ بالاهتمام الذي تستحقه إلا مؤخرًا.

قبل ظهور علم الجواهر الحديث في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، كان الإسبنيل يُعرف غالبًا باسم اكسيد الالمونيوم، حيث يوجد غالبًا في نفس المناجم. ومع ذلك فإن هذه المعادن متميزة كيميائيا. ويتم إنتاج معظم الإسبنيل ذات اللون الأحمر الياقوتي من الرواسب الغرينية في (سريلانكا وتايلاند وكمبوديا وفيتنام وميانمار وأفغانستان ونيبال وطاجيكستان وأستراليا ومدغشقر ونيجيريا وتنزانيا).

حالات حجر الإسبينيل الجيولوجية:

 

 

  • حبيبات غير منتظمة الشكل في الصخور النارية الأساسية.

 

  • على شكل بلورات وحصى بالية في الترسبات الغرينية، حيث ينتمي الإسبنيل إلى النظام البلوري المكعب.

 

خصائص حجر الإسبينيل:

 

الإسبنيل مقاوم جدًا للعوامل الجوية الكيميائية والفيزيائية، وغالبًا ما يحدث في الرخام، وهو أقل مقاومة للعوامل الجوية. يتدفق الإسبنيل بسهولة من الرخام، ويتم نقله بواسطة الجداول وهكذا يضع الإسبنيل في الرواسب الغرينية التي غالبًا ما تعمل للأحجار الكريمة.

الإسبنيل الأحمر والأزرق بجودة الأحجار الكريمة نادر جدًا، فهو أقل وفرة بكثير من الياقوت الأزرق من نفس النوعية واللون حتى مع جمال مماثل وندرة أكبر، فإن أسعاره أقل بكثير من الياقوت الأزرق، حيث إن السعر الأقل هو مثال على كيف أن الندرة لم تحدد السعر؟

كما أن الإسبنيل ليس ذو قيمة لأنه ليس شائعًا، كما أن الإسبينيل الأحمر الزاهي الذي يشبه نفس لون حمامة الدم الحمراء لياقوت بورمي، كما أنه يتبع لون ردة الذرة الأزرق التالي كونه نادرًا بنفس القدر.

كما يظهر حجر الإسبينيل بهذه الألوان الزاهية (Jedi ،Hot Pink)، والبنفسجي (Lavende،Lilac)، والبرتقالي والرمادي، الإسبنيل هو حجر كريم متباين اللون، مما يعني أن اللون الموجود فيه ناتج عن شوائب أثرية. الإسبنيل في تركيبته الكيميائية النقية عديم اللون ومع ذلك، نادرًا ما يوجد هذا في الطبيعة. والعناصر النزرة الأكثر شيوعًا التي تعطي الإسبنيل ألوانه هي (الكروم والكوبالت والحديد)، حيث يسبب الكروم اللون الأحمر، بينما يسبب الكوبالت (بالحديد) اللون الأزرق.

المصدر
كتاب علم الأحجار للمؤلف البيرونيكتاب الجماهر في معرقة الجواهر للمؤلف لاطيوس الأمدي موسوعة الأحجار الكريمة لزكريا الهميمي الدليل المرئي للأحجار الكريمة على أختلاف أنواعها للمؤلف محمد عناني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى