العلوممصادر الطاقة

حقائق حول طاقة الرياح

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي طاقة الرياح؟
  • أشهر الحقائق حول طاقة الرياح.

ما هي طاقة الرياح؟

هي عبارة عن الكهرباء التي تم إنشاؤها عن طريق تحويل تدفق الهواء إلى طاقة خضراء من خلال استخدام توربينات الرياح، وإن طاقة الرياح أنظف وأكثر أماناً ووفرة من الطاقة المصنوعة من الوقود الأحفوري، كما لا تطلق الطاقة المتولدة من الرياح أي انبعاثات كربونية، وبالتالي فهي صديقة للبيئة، وهي حل قابل للتطبيق لتغير المناخ.

أشهر الحقائق حول طاقة الرياح:

  • طاقة الرياح هي شكل من أشكال الطاقة الشمسية: مثل جميع أشكال الطاقة المتجددة تنشأ طاقة الرياح عادةً نتيجة للشمس، حيث تقوم الشمس بتسخين كتلة الأرض، ويمتص الهواء المحيط الحرارة من الأرض، وعندما يصل هذا الهواء إلى درجة حرارة معينة يبدأ في الارتفاع بسرعة لأعلى، وينتج عن هذا منطقة ضغط منخفض على مستوى الأرض ومنطقة ضغط أعلى فوق الأرض، ويتحرك الهواء بشكل طبيعي من مناطق الضغط العالي إلى مناطق الضغط المنخفض، وأن حركة الهواء هذه تخلق الرياح.

  • طاقة الرياح نظيفة وتوفر الطاقة: تستخدم توربينات الرياح الطاقة من الهواء المتحرك لتوليد الكهرباء، ولا تترك طاقة الرياح أي انبعاثات ضارة أو بقايا في البيئة، وبالمقارنة مع مولد حرق الفحم يمكن أن تزيح توربينات الرياح 1900 طن من ثاني أكسيد الكربون وخمسة إلى ثمانية أطنان من أكاسيد النيتروجين ونسب عالية من ثاني أكسيد الكبريت سنوياً، كما أن الطاقة التي تنتجها توربينات الرياح طوال عمرها (20-25 عاماً في موقع متوسط) أكبر بـ 80 مرة من كمية الطاقة المستخدمة في بنائها وصيانتها وتشغيلها وتفكيكها وإزالتها مرة أخرى، وبمعنى آخر يستغرق التوربينات الهوائية حوالي ثلاثة أشهر فقط لاستعادة كل الطاقة اللازمة لبناءها وتشغيلها.

  • تهمس توربينات الرياح بهدوء: تعمل توربينات الرياح في ظل الظروف العاصفة، فكلما زادت صعوبة هبوب الرياح زادت سرعة دوران التوربين، ومع ذلك فإن الكثير من الصوت المنبعث من الشفرات يحجبه عادةً صوت الرياح نفسه والصوت المصاحب لحفيف أوراق الأشجار والشجيرات القريبة، فعلى سبيل المثال على المسافات التي تزيد عن 200 متر خلال سرعات الرياح العادية عادةً ما يتم إخفاء صوت “التذبذب” لريش الدوار تماماً بواسطة ضوضاء الرياح في أوراق الأشجار أو الشجيرات. 

  • طاقة الرياح وفيرة: بشكل عام إن موارد الرياح وفيرة لأنها تأتي من مصادر طبيعية متجددة، فعلى سبيل المثال في عام 2014 نمت قدرة طاقة الرياح العالمية بنسبة حوالي 44 في المائة، وبحلول عام 2015 كانت القدرة التراكمية العالمية المركبة من طاقة الرياح حوالي 432.883 ميغاواط، واليوم هناك أكثر من 314.000 توربينات رياح تعمل حول العالم في أكثر من 90 دولة وفقًا للمجلس العالمي لطاقة الرياح. 

  • طاقة الرياح هي تقنية متقدمة: ساهمت بعض التطورات التكنولوجية في الديناميكا الهوائية والديناميات الهيكلية والأرصاد الجوية الدقيقة في زيادة سنوية بنسبة 5٪ في إنتاجية الطاقة لكل متر مربع من المنطقة التي تأتي منها طاقة الرياح، كما يتم إدخال تكنولوجيا جديدة باستمرار في توربينات الرياح بشكل مستمر، حيث انخفض وزن توربينات الرياح الدنماركية إلى النصف في خمس سنوات، وانخفض مستوى الصوت إلى النصف في ثلاث سنوات وزاد إنتاج الطاقة السنوي لكل توربين 100 ضعف في 15 عاماً. 

  • طاقة الرياح غير مكلفة: أصبحت طاقة الرياح أقل تقنيات الطاقة المتجددة تكلفة في الوجود، ونظراً لأن محتويات طاقة الرياح تختلف باختلاف مكعب سرعة الرياح فإن اقتصاديات طاقة الرياح تعتمد بشكل كبير على مدى رياح الموقع، حيث بلغت تكاليف إنتاج طاقة الرياح حوالي 0.04 دولار / كيلوواط لكل ساعة في عام 2012، ولقد كان هذا في الانخفاض بسبب تحسن التكنولوجيا.

  • طاقة الرياح آمنة: على مر السنين كانت طاقة الرياح تتمتع بسجل أمان موجود ومثبت، حيث تتمتع توربينات الرياح الحديثة بعمر تصميمي لا يقل عن 20 عاماً في جميع ظروف الطقس المتطرفة المتوقع حدوثها في بيئتها التشغيلية، كما تستخدم جميع الشركات المصنعة الكبرى معايير السلامة الدولية في تصميم التوربينات، ويتم أيضاً تدقيق الامتثال لهذه المعايير من قبل جهات خارجية.


    كما تحتوي توربينات الرياح على معدات أمان داخلية خاصة للتعامل مع حالات الطوارئ، وهي مجهزة بأجهزة استشعار الاهتزاز لاكتشاف المشاكل التي يمكن أن تتعرض لها في الحالات القاسية، وتسمح جميع التوربينات الحديثة بالإغلاق الكامل أثناء سرعات الرياح المفرطة، مما يقضي عملياً على خطر تعطل دوار التوربين أو البرج.

  • تتعايش توربينات الرياح بسلام مع الحياة البرية: عادةً ما تُرعى الحيوانات (الغزلان والماشية) تحت توربينات الرياح الضخمة، ويعتبر تأثير طاقة الرياح على الطيور والخفافيش منخفضاً للغاية مقارنة بالأنشطة الأخرى ذات الصلة بالإنسان مثل المركبات والمباني وقطارات المنزل أو حتى فقدان الموائل، حيث تعمل توربينات الرياح ذات الأبراج الملساء الجوانب على سبيل المثال على تقليل مواقع التعشيش، كما أن العديد من التوربينات لها سرعات دوران أبطأ، وبالتالي تقليل المخاطر على الطيور والخفافيش.

المصدر
كتاب الطاقة المتجددة للدكتور علي محمد عبد اللهكتاب الطاقة البديلة للدكتور سمير سعدون مصطفىكتاب الطاقة للدكتور عبد الباسط الجملكتاب ترشيد الطاقة للدكتور محمود سرى طه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى