العلومالعناصر الكيميائية

عنصر الأينشتانيوم

اقرأ في هذا المقال
  • ماهو الأينشتانيوم؟
  • نظائر الأينشتانيوم.
  • خصائص الأينشتانيوم.

ماهو الأينشتانيوم؟

هو عنصر من العناصر الكيميائيّة الأساسيّة والمُصنّعة، يُرمز له بالرمز الكيميائيّ”Es”، عدده الذريّ يساوي”99″، يقع في الجدول الدوري ضمن عناصر المجموعة الثالثة والدورة السابعة، يتبع في تصنيفه إلى عناصر مجموعة الأكتينيدات.

يتم انتاج هذا العنصر عن طريق القيام بعمليّات قذف لعنصر البلوتونيوم وذلك عن طريق الإستعانة بكميّة من النيوترونات المُختلفة، هذا وقد تم اكتشافه لأول مرة في بقايا القنابل الهيدروجينية القديمة، حيث قام عدد من العلماء بجمع هذه المُخلّفات والبقايا ووضعها على ورق ترشيح في طائرات مُخصصة يتم التحكم بها بوساطة رادارات مُخصصة.

إضافةً إلى ذلك فقد تم تكوّن هذا العنصر نيتجة اصطدام عدد كبير من النيترونات التي نتجت بفعل حدوث انفجارات لإحدى ذرات اليورانيوم والكوريوم، الأمر الذي أدى إلى ارتباطه مع نويّات هذه الذرات، حتى تحقق في النهاية الغرض الذي تمت من أجله هذه العمليّة إلى جانب أنّ هذه النواتج تعرّضت لعمليّة إضمحلال إشعاعيّ مما أدى إلى استخراج وتكوّن هذا العنصر.

هذا وقد يعود عنصر الأينشتانيوم في تسميته تكريماً لجهود العالم المشهور” ألبرت أينشتاين” الذي قام لأول مرة باكتشافه واستخراجه في جامعة بيركلي الموجودة في لوس أنجلوس.

يحتوي الأينشتانيوم كغيره من العناصر على عدد من المركبات الكيميائيّة لكل منها استخدام وخصائص تختلف عن الأخرى ومن أشهر هذا المركبات مركبات برويمد الأينشتانيوم الثنائيّ والثلاثي إلى جانب كل من مركبات الكلوريدات والفلوريدات واليوديدات.

يُعتبر الأينشتانوم العنصر السابع من العناصر التي تم اكتشافها بعد اليورانيوم والتي يتم انتاجها وتصنيعها بشكلٍ عمليّ، هذا وقد يمتاز هذا العنصر بوضوحه حيث يُمكن رؤيته بالعين المُجردة.

يُعتبر الأينشتانيوم من العناصر نادرة الاستخدام، حيث أنّ استخدامه الرئيسيّ هو الحصول على عناصر تكون أثقل منّه كعنصر المندليفيوم مثلاً، إلى جانب أنّه ينشتر بشكلٍ رئيسيّ وبكميّات ضئيلة نوعاً ما في الولايات المُتحدة الأمريكيّة والتي تُعدّ الدولة الوحيدة التي تقوم بانتاج هذا العنصر.




يتم انتاج هذا العنصر بكميّات قليلة جداً، يمتاز بعمره النصف القصير، هذا وقد يُعتبر الأينشتانيوم من العناصر المألوفة والتي تعرّضت لعمليّات عزل وفصل عن طريق اللجوء إلى عمليّات التبادل الأوني والتحلُّل الكهربائيّ.


نظائر الأيشنتانيوم:

يحتوي هذا العنصر كغيره من العناصر على عدد من النظائر المُشعة والمُستقرة، حيث يصل عدد النظائر المُشعة إلى حوالي تسعة عشر نظيراً مُشعاً، تم إنتاج مُعظم هذه النظائر إصطناعيّاً في المُختبرات مما يجعلها غير مُستقرة.

يُعتبر نظير الأينشتانيوم”253″ من أكثر العناصر استقراراً وانتشاراً، له نصف عمر لايزيد عن عشرون يوماً، تم انتاج هذا النظير نتيجة حدوث دمج مجموعة من النيترونات والتي قد يصل عددها إلى حوالي خمسة عشر نيتروناً مع نظير اليورانيوم”238″ حتى يتم في النهاية تعرّض ناتج الدمج هذا إلى عمليّات إضمحلال بيتا.


خصائص الأينشتانيوم:

  • يُعتبر هذا العنصر فلزاً مُشعاً ناعم الملمس.

  • يمتاز بلونه الأبيض المائل في أغلب الأحيان إلى الفضيّ.

  • قابل للتوهُّج ليلاً الأمر الذي يجعله يظهر في أغلب الأحيان باللون الأزرق.

  • قابل للتحلُّل والتأكسد، حيث أنّه يتحلّل إلى كل من البيركيليوم والكاليفورنيوم.

  • يُعتبر الأينشتانيوم من العناصر عاليّة الإشعاع؛ الأمر الذي يجعل الحصول عليه في الطبيعة صعباً للغاية.

  • يظهر في أغلب الأحيان في الحالة الصلبة.

  • يمتلك نظاماً بلوريّاً سداسي الشكل.

  • له مغناطيسيّة مُسايرة.

  • كهروسلبيته مُنخفضة.

المصدر
Facts About Einsteiniumالأينشتانيوم.Einsteinium

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى