العلوممصادر الطاقة

مستقبل طاقة الرياح

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي طاقة الرياح؟
  • لماذا يختار العالم طاقة الرياح؟
  • طاقة الرياح حول العالم.
  • قادة طاقة الرياح.
  • مستقبل طاقة الرياح.

في غضون عقود قليلة فقط نضجت طاقة الرياح بشكل كبير، مما جعل الرياح واحدة من أسرع مصادر الكهرباء نمواً في العالم اليوم، ونظراً للتقدم التكنولوجي ومبادرات السياسة والدوافع الاقتصادية أصبحت طاقة الرياح الآن قادرة على تقديم مساهمة تنافسية من حيث التكلفة لاحتياجاتنا المتزايدة من الطاقة (الكهرباء).

ما هي طاقة الرياح؟

هي عبارة عن شكل من أشكال الطاقة المتجددة، التي يتم فيها توليد الطاقة بواسطة الرياح الموجودة في الغلاف الجوي من خلال شيء يسمى بتوربينات الرياح، حيث تُستخدم الرياح لتوليد الكهرباء باستخدام الطاقة الحركية الناتجة عن حركة الهواء، ويتم تحويلها إلى طاقة كهربائية باستخدام توربينات الرياح أو أنظمة تحويل طاقة الرياح، ومن ثم استخدام الكهرباء المنتجة للعديد من الأشياء المستخدمة في المباني أو المستشفيات أو الشركات.

لماذا يختار العالم طاقة الرياح؟

طاقة الرياح هي واحدة من أهم وأرخص مصادر الطاقة المتجددة التي لها وجود متزايد حول العالم في مزارع طاقة الرياح، حيث يمكن لمزارع طاقة الرياح البرية على سبيل المثال أن تولد بسهولة أكثر من حوالي 6 ملايين كيلوواط لكل ساعة من الطاقة سنوياً، ومن المهم ملاحظة ذلك لأننا بينما نرتقي بمصادر متجددة مثل طاقة الرياح يمكننا البدء في التخلص من الحاجة إلى مصادر الطاقة غير المتجددة مثل الوقود الأحفوري (الجناة الرئيسيون في تغير المناخ).


ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية يعد التلوث الناتج عن مصادر الطاقة غير المتجددة أحد أكبر التهديدات للبشرية، حيث تنتج غالبية تلوث الهواء لدينا من حرق الوقود الأحفوري مثل الغاز الطبيعي والبنزين والفحم من أجل توليد الطاقة وتشغيل أجهزتنا اليومية، ومع تعهد العديد من الدول ببدء أو مواصلة العمليات في مزارع طاقة الرياح يمكننا تقليل كمية التلوث في الهواء بشكل كبير.

طاقة الرياح حول العالم:

بشكل عام تنتشر التوربينات في جميع أنحاء العالم بأرقام قياسية، فعلى سبيل المثال في نهاية عام 2010 تم تركيب أكثر من (197000 ميجاوات) من طاقة الرياح حول العالم، وهو ما يزيد عن ثلاثة أضعاف (59000 ميجاوات) تم تركيبها في عام 2005، لذا فإن وتيرة النمو تكون غير متساوية بسبب تغيرات السياسة وعدم اليقين.


وفي نهاية عام 2012 كانت الصين رقم واحد في القدرة الأكثر إنتاجية (75000 ميغاواط)، والثانية هي الولايات المتحدة بـ (60 ألف ميغاواط)، وألمانيا في المرتبة الثالثة بأكثر من (31000 ميغاواط)، ومن حيث كمية الكهرباء التي تنتجها الرياح احتلت الولايات المتحدة المرتبة الأولى في عام 2012 بأكثر من (120 تيراواط)، والصين في المرتبة الثانية بأكثر من (88 تيراواط)، وألمانيا في المرتبة الثالثة بنحو (49 تيراواط).


كما تواصل كل من الدنمارك وألمانيا وإسبانيا ريادتها في مجال طاقة الرياح مع صعود الهند وفرنسا وإيطاليا والمملكة المتحدة في السوق، حيث يتم دعم الطفرة الأخيرة في الاستثمار في الطاقة المتجددة بما في ذلك توليد طاقة الرياح من خلال السياسات التقدمية والدعم العام الواسع النطاق، كما تساعد تشريعات مثل: التزام الطاقة المتجددة في المملكة المتحدة والولايات المتحدة والدنمارك وإسبانيا بمعايير المحفظة المتجددة، وايضاً أن هدف الاتحاد الأوروبي هو الحصول على أكثر من 20٪ من الطاقة المتجددة بحلول عام 2025. 

قادة طاقة الرياح:

على سبيل المثال في عام 2016 تم استثمار أكثر من 112 مليار دولار في طاقة الرياح، مما يجعلها واحدة من أسرع قطاعات الأعمال نمواً في العالم، حيث تجمع هذه الصناعة التي تبلغ قيمتها مليار دولار العديد من المستثمرين والدول معاً من أجل تسهيل التقدم في جلب الطاقة النظيفة في المستقبل.


وايضاً في عام 2016 تم إنتاج ما يقرب من 90٪ من إجمالي الطاقة النظيفة في أوروبا، وجمعها من خلال مصادر متجددة غالبيتها من طاقة الرياح (مزارع الرياح البحرية)، حيث كانت المملكة المتحدة واحدة من الدول الرائدة في توفير الطاقة المتجددة من خلال إنتاج الرياح البحرية، كما أكدت المملكة المتحدة مؤخراً أنها ستستثمر 730 مليون جنيه إسترليني في طاقة الرياح، مما يزيد من قدرة طاقة الرياح في المملكة المتحدة، وهذا هو السبب في أن مصادر الطاقة المتجددة مثل طاقة الرياح يمكن أن تحسن صحة الناس بشكل كبير في المستقبل.

مستقبل طاقة الرياح:

إن كل من التقدم التكنولوجي وتدابير السياسة الداعمة لديها القدرة على زيادة مستقبل تطوير طاقة الرياح بشكل كبير في أمتنا وعالمنا، حيث تتمتع طاقة الرياح بقدرة فريدة على توفير مصادر أكبر لإنتاج الطاقة الموزعة، مما يعني مخاطر أقل ومحفظة طاقة أقوى للدول التي تستخدم هذه الطاقة. 


كما ستستمر المصادر المتجددة في كونها مكوناً أساسياً لتحويل المجتمعات إلى بيئة أنظف وأكثر اخضراراً وخالية من التلوث للجميع، وبهذا ستستمر تكنولوجيا طاقة الرياح في الابتكار والبحث عن طرق فعالة لجمع الطاقة وتوزيعها بكفاءة على الجمهور.


ومن أجل تحسين إنتاج طاقة الرياح قام الباحثون بتصميم طرق مختلفة لإنشاء توربينات الرياح، فعلى سبيل المثال طوَّر الباحثون في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) توربيناً محمولاً على الهواء، وهو تصميم قابل للتوجيه يمكن أن يصل إلى ارتفاعات تصل إلى 600 متر ويمكنه إرسال الكهرباء إلى التخزين أو الشبكة.

المصدر
كتاب الطاقة المتجددة للدكتور علي محمد عبد اللهكتاب الطاقة البديلة للدكتور سمير سعدون مصطفىكتاب الطاقة للدكتور عبد الباسط الجملكتاب ترشيد الطاقة للدكتور محمود سرى طه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى