القانونالقانون التجاري

أنواع التقادم في القانون

اقرأ في هذا المقال
  • ماذا يعني مصطلح التقادم في القانون؟
  • ما هي الأموال التي لا يمكن كسبها بالتقادم؟
  • مدة التقادم
  • سريان التقادم
  • شروط التقادم المسقط
  • ما هي الاعتبارات التي يقوم عليها التقادم المسقط؟
  • التقادم المكسب
  • حساب مدة التقادم
  • انقطاع مدة التقادم

ماذا يعني مصطلح التقادم في القانون؟

قانون التقادم: هو نظام قانوني يكون فيه الوقت عنصرًا أساسيًا، وقد تبنت معظم القوانين واللوائح هذا النظام. ويرجع ذلك إلى العديد من الاعتبارات المتعلقة بالمصلحة العامة وضرورة احترام الظروف المستقلة بعد فترة زمنية معينة، وبالمثل، ومن أجل تخفيف عبء المدين عن إثبات براءته، ظل الدائن صامتاً مدةً طويلةً، وبالتالي فإن التقادم يبني الثقة بين الناس ويؤدي إلى استقرار المعاملات؛ لأنه يقوم أساسا على احترام الاستقرار الذي مضى على فترة طويلة ومبدأ الشروط، لذا فإنّ قاعدة تقييد اللغة تعني: “أحكام الاتفاقية؛ أي حدّها الزمني وطولها”.

أما القانون فهو لا يخرج عن هذا المعنى اللغوي، لأن قيود القانون ومرور الزمن أصبحت أسبابًا للحصول على الملكية، كما يعتبر وسيلة لانتهاء الالتزامات، أصبح قانون التقادم أيضًا وسيلة لانتهاء الحقوق التي لم يطالب بها صاحبها خلال فترة زمنية.

ما هي الأموال التي لا يمكن كسبها بالتقادم؟

بشكل عام، تشير اللوائح الحساسة للوقت إلى إصدار القانون في فترة زمنية محددة ويختلف الوقت المحدد اعتمادًا على الحق؛ لأن المالك يحصل على الاستحواذ خلال هذه الفترة دون معرفة المالك أو المطالبة بحقوق الدائن ضد شخص ما وما دام الدائن غير راغب في التزام الصمت مع الدائن خلال هذه المدة، فإنه سيغفر للمدين الدين الذي تحمله المهلة التي يحددها المشرع في القانون، وتُميّز القوانين واللوائح بين نوعين من قانون التقادم: الأول هو إبطال قانون التقادم؛ أي: “نوع الموقف السلبي المفروض هو أن الدائن لا يطالب بحقوقه أو لا يستخدم الحقوق التي يمنحهاالقانون”، والثاني وصفة مربحة تفرض وضعا إيجابياً، وهذا هو الشيء المهم على عكس الأول وهو الحيازة.

ينص القانون على انتهاء الالتزام بالمدة القانونية، ويعتبر انتهاء التقادم أحد أسباب انتهاء الالتزام؛ ممّا يعني أن انتهاء التقادم سيفقد الحقوق، طالما أن الدائن لا يطالب بالمطالبة عند انتهاء المدين وبالمثل، فإنّ قانون التقادم الذي تم إلغاؤه لا يأخذ في الاعتبار حسن النية ويعتقد المشرعون القانونيون أن قانون التقادم الملغي هو أحد أسباب إلغاء الالتزامات وأحد أسباب أداء الالتزامات.

منذ البداية، لا تخضع بعض الصناديق والعقارات لقيود وصفة طبية والسبب في ذلك هو أنه مرتبط بالنظام العام، مثل شرط تخصيص أموال مشتركة، وحق التقسيم في تدفق الأموال أو في سيل، والأموال والعقارات المملوكة للدولة أو الإدارات والوكالات الحكومية التابعة لها غير قابلة للاسترداد أحكام بشأن قانون التقادم. وبالمثل، من المستحيل أن نتخيل أن الأموال المتبرع بها والمخصصة لخدمات الناس والمؤسسات الخيرية ذات الرعاية العامة والطابع الخيري يمكن أن تكسب الأموال من خلال الوصفات الطبية. لذلك، لا يعترف القانون بأي حق في استثمار مثل هذه الأموال لأي شخص، حتى لو حدثت العملية في وقت قصير جدًا وضع اليد الطويلة أو الحيازة.

مدة التقادم:

وتجدر الإشارة إلى أن سلوك الدائن في إلزام المدين بأداء الدين ليس حقاً مطلقاً، بل هو حق لفترة زمنية محددة يقيدها القانون، ولعل السبب وراء ذلك هو رغبة المشرعين في بقاء المعاملات الاقتصادية والاجتماعية ثابتة. وفي معظم التشريعات الوضعية باستثناء بعض الظروف الخاصة التي ينص عليها القانون لا تتجاوز المدة القصوى 15 سنة. في الواقع، هذه فترة مناسبة لأن الفترة ليست طويلة وسوف تستنفد المدين، وهو ما لا يكفي لجعل فوجئ الدائنون.

سريان التقادم:

لا يسري قانون التقييد على المحتوى غير الوارد في النص الخاص، إلا إذا كان الدين مستحقًا ومردودًا، أي من تاريخ مطالبة الدائن بالدين، وعلى هذا الأساس إذا كان الدين خاضعًا لشروط الإيقاف معلق أو مضاف إلى فترة محددة، يبدأ قانون التقادم من التاريخ الذي يتم فيه استيفاء شروط الإنهاء أو انتهاء التاريخ، أما ضمان الاستحقاق فلا يسري مفعوله حتى تاريخ سريان الشهادة ومع ذلك، هناك استثناء واحد لهذه الحالة وهو أن تاريخ تحديد أداء الدين يعتمد على رغبة الدائن في ذلك الوقت، إذا اتفق الطرفان فسيعيد المقترض مبلغ القرض عندما يقدم المقترض طلبًا.

شروط التقادم المسقط:

من أجل تحقيق التقادم المبطل، يجب استيفاء العديد من الشروط ولا شك أنه يجب تطبيق الحقوق أو التقاضي أولاً على الأشياء التي تسمح بقوانين التقادم، والشروط الأخرى التي يجب الوفاء بها هي كما يلي:

  • يجب أن يكون الحق أو الدعوى أحد أحكام الإلغاء المبدئي للتقادم، وكذلك المهلة المنصوص عليها في القانون وجميع الدعاوى الناشئة عنها، ويطالب صاحب الحق بحقوقه أو استخدام الحق فيه.

  • في سبيل تحقيق أحكام الإبادة، يجب على الدائنين الذين لهم حق المطالبة بحقوقهم التزام الصمت خلال المدة المحددة لهذا الغرض، ويجب ألا يكون هناك عذر لمثل هذا الصمت، وهذا شرط لا يمكن أن تصدر له دعاوى التدخل أثناء سريان التقادم سواء تم ذلك من قبل الدائن أو المدين.

ما هي الاعتبارات التي يقوم عليها التقادم المسقط؟

إنّ وصف الانقراض ليس سوى طريقة ابتكرها المشرعون للحفاظ على المعاملات واستقرارها في المجتمع، خاصة في مواجهة الدائنين، الذين لم يتخذوا أي إجراء للمطالبة بحقوقهم لفترة من الزمن، وبالتالي أدى ذلك إلى مطالبته الحق في المصادرة لا سيما إذا كان معنيا بحكم التقادم خاصةً إذا كان التشريع المقيِّد مملوكًا لمن يهمه الأمر، وكانت الوصفةً المصادرةً فعلاً مبنيةً على اعتبارات كثيرة مهمة، وهي:

  • استقرار الحقوق بعد انقضاء المهلة، لأن قانون التقادم الملغى مرتبط بالمصلحة العامة ويهدف إلى تثبيت المعاملات المتعلقة بالحقوق خلال فترة زمنية معينة، لذلك يكفي التأكد من أنها تخص المدين، كما لو كان له مالك آخر، فهو أصلاً. سوف تستخدم قوتهم وحقوقهم للمطالبة بالمطالبات.

  • أساس وجوهر الحق هنا هو تمكين الدائن من معارضة المدين للمطالبة بحقوقه إذا سكت الدائن مدة طويلة، وسكتًا بغير عقل، وليس له أعذار شرعية فهذا يدل على أن المدين بريء، سواء كان ذلك بسبب تنازله عن الدين أو لأن الدائن قد اكتسب حقًا من المدين.

التقادم المكسب:

هذا قانون تقييد يتطلب شيئين: أحدهما حيازة، والآخر بعد فترة زمنية معينة، وبما أن الحيازة للأشياء الموضوعية فقط، فإنّ قانون التقييد الذي تم الحصول عليه هنا هو الحصول على حقوق مادية بدلاً من وسيلة للحقوق الفردية، خير مثال على الوصفة الرابحة: من وضع الإنسان يديه على أرض فقيرة غير صالحة للزراعة وعمل بجد لزراعتها مدة طويلة، ولم يسأل عنها أحد خلال هذه الفترة ما فعله خلال هذه الفترة، ليس من العدل أن تهدر جهود كبيرة وتحرم ثمار العمل الجاد وطويلة جداً؛ لذلك فإنّه متى ما استقرت حيازته للأرض حيازة هادئة لم يعكر صفوها؛ أي مطالبة من الغير زال أثر الغصب عنها.

وبحسب القانون، فإنّ الوصفة التي تم الحصول عليها تتعلق بحيازة الشيء، وبالتالي لا يكتسب المالك إلا ملكية الحقوق المادية التي يمتلكها، دون حقوق شخصية خاصة إذا كانت حيازته للشيء ضمن المهلة التي يحددها القانون. وإذا استمرت في الوجود، فلن يتم التدخل في هذا الحيازة الصامتة من قبل أي مطالبات من الآخرين وبالمثل، يمكن الامتثال لقانون التقادم الذي تم الحصول عليه من خلال الدفع والتقاضي، تمامًا مثل قانون التقادم الذي تم الحصول عليه من خلال مبدأ الاعتراف بحسن نية.

حساب مدة التقادم:

يعتمد حساب قانون التقادم على التقويم الميلادي، نظرًا لصعوبة معرفة وقت سريان قانون التقادم بالضبط، يتم حساب الفترة بالأيام بدلاً من الساعات، وأثناء الإجازات أو الإجازات الرسمية (ولكن في حالة حدوث اليوم الأخير)، لا يشمل قانون التقادم في حساب قانون التقادم من تاريخ التقادم، في حالة عدم إمكانية اتخاذ إجراء رسمي، يتم تمديد فترة التقادم إلى اليوم التالي لتعويض الدائن عن الخسارة في اليوم الأخير من الخسارة، ولتمكين الدائن من اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، وإذا تم نقل الحق إلى الوريث العام أو بالنسبة للورثة الخاصين، يجب أن يتم تضمين المهلة في فترة صلاحية الحقبة التالية لإكمال فترة التقادم من وقت سن السلف.

انقطاع مدة التقادم:

يتم إيقاف تقييد الاستحواذ بتنفيذ إجراء محدد لأن الإجراء مبني على إصرار الدائن على الإصرار على حقه أو من خلال اعتراف المدين بهذا الحق، ممّا يؤدي إلى رفع القيد، باستثناء إنهاء فترة الصلاحية السابقة ونفس الشيء خارج بداية القيود الجديدة خلال الفترة تشير المطالبة هنا إلى: “مطالبة الدائن للسلطة القضائية والحقوق التي يدين بها الدائن للدائن وبالتالي، يجب أن يتمتعوا جميعًا بنفس الحقوق”، ممّا يعني أنه إذا رفع الدائن دعوى قضائية أمام السلطة القضائية المختصة فإنّ قانون التقادم سيتم إنهاؤها بسبب الأثر القانوني، وبمجرد إزالة سبب التعليق، يجب إثبات ذلك بغض النظر عن المكان الذي تنتهي منه ستكتمل الفترة.

المصدر
عباس الصراف، جورج حزبون (2014)، المدخل إلى علم القانون (الطبعة الخامسة عشرة)، عمان-الأردن: دار الثقافة، صفحة 35-42.محمد سعيد نمور (2016)، أصول الإجراءات الجزائية (الطبعة الرابعة)، عمان-الأردن: دار الثقافة، صفحة 26-27.أحمد الجندوبي، حسين بني سليمة (2001)، أصول المرافعات المدنية والتجارية، تونس: دون دار نشر، صفحة 13-15.وجدي راغب (1977)، الموجز في مبادئ القضاء المدني، القاهرة: دار الفكر العربي، صفحة 8.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى