القانونالقانون التجاري

إثبات الرهن التجاري في القانون التجاري

اقرأ في هذا المقال
  • إثبات الرهن التجاري
  • حقوق الدائن المرتهن والتزاماته

إثبات القانون التجاري:

في هذا الإطار لا بد أن نفرّق بين الرهن المنقول المادي والرهن المنقول غير المادي (المعنوي).


1ـ رهن المنقول المادي:

إذا كان الرهن العقاري رهنًا مدنيًا، فإنّ القانون المدني يفرض قيودًا على الشهادة، ما لم يتم إصدار العقد أمام موظف رسمي أو مذكرة محددة المدة بتاريخ محدد (بما في ذلك وصف مبلغ الدين ونوع وطبيعة الرهن العقاري المحدد) أو لم يتم إثبات الشهادة، يعتبر نقل الملكية ضروريًا لضمان فعاليته للآخرين؛ وبهذه الطريقة، لن يعتقد الآخرون أنه إذا كان المدين يمتلك العقار، فإنه لا يزال جزءًا من ملكية المدين والظاهر أن التملك يحل محل الشهر فيتبدل بين الهبات والرهون أي اتفاق يجعل المدين لديه رهن عقاري على حساب الدائن غير صالح.

يمكن أن يكون الاستسلام رمزيًا أو يمكن استبداله بوسائل أخرى، ويشير بوضوح إلى نقل الملكية من وجهة نظر الآخرين وتبين له أن للدائن الحق في الرهن وعليه نصت الفقرة الثانية من المادة (120) على ما يلي: “مكان تسليم العقار المرهون هو تسليم المفتاح إلى مكان مغلق فيه المفتاح، وهذا المكان لا يتمتع بسمعة المدين أو تسليم سند يفيد حيازة العين وفق العرف التجاري».

إذا استُخدم الشيء المرهون وديعة قبل الرهن، وكان العقار العاري أو الإيجار مملوكًا لشخص، يكون التنازل حكميًا، وقد رهن له، ويعتبر التسليم قد حصل. ومع ذلك، يتم تغيير ممتلكات الحامل دون تغيير الممتلكات الفعلية (التنازل المعنوي). وعندما يسلم المدين الرهن الشيء المرهون إلى الدائن المرتهن، يجوز له أن يطلب منه تقديم إيصال يوضح الطبيعة والوزن والوزن وجميع العلامات التي تميز العنصر (المادة 121 من القانون التجاري).

من أجل جعل الرهن ساري المفعول بالنسبة للرهون العقارية الأخرى، يجب على مرتهن الدائن الاستمرار في ملكية العقار المرهون؛ إذا تخلى الدائن طوعا عن الحيازة، يجب إعادة المرتهن إلى المدين لا ينطبق التعهد على الآخرين، لذلك يمكن للمدين الحالي بيع التعهد لأصحاب جدد. لذلك نصت المادة (1033) من القانون المدني على ما يلي: “إذا خرج شيء من شخصه أو شخص آخر يختاره الطرفان، يفقد الدائن امتيازاته. وجاء في المادة (1034): للدائن الذي يرفع الدائن من المرتهن أن يطالب بحقوقه إذا كان للمالك الحق في رفع دعوى حقوق.

ومع ذلك، قد تتطلب متطلبات الأعمال التجارية من المشرعين السماح باستبدال العناصر المرهونة وذلك لأن هذه الأشياء قد تكون مواد قابلة للتلف ما لم يتم استهلاكها في تاريخ محدد وقد تكون سندات يحتاج المدين لامتلاكها، لذلك نصت الفقرة الأولى من المادة (125) من قانون التجارة على ما يلي: “إذا كان الرهن مبنيًا على موضوع أو صفة المثلية الجنسية ، فإنه حتى لو استبدلت هذه الأشياء أو الصفات بأشياء أو صفات من نفس النوع احتفظ بعقد الرهن”.

لذلك، إذا كان الرهن العقاري مثليًا، فلا توجد قيود على الاستبدال، وفي هذه الحالة يظل عقد الرهن ساري المفعول ويتضمن الرهن الأصلي أو السند. ومع ذلك، إذا كان الرهن العقاري ذا قيمة؛ يجب أن ينص عقد الرهن العقاري الأصلي على إمكانية الاستبدال أو موافقة الدائن في وقت الاستبدال.

على أي حال، يجب أن يوافق القائم بالرهن على تقديم شيء في المقابل وقيمة العقار لا تقل عن قيمة الرهن الأصلي، ومشار إليه في الفقرة الثانية من نفس المادة: “إذا كان العقار أو السند غير مثلي الجنس أو لا علاقة له بذاته، يجوز للمدين تغيير العقار عند إشعار عقد الرهن أو موافقة الدائن على التبادل صرفها لغيرها ».

2ـ رهن المنقول المعنوي: 

يمكن أن تكون الممتلكات المنقولة غير الملموسة إما حقاً عادياً (دين عادي) أو حقاً ثابتاً في ورقة تجارية. وينص يعض من قانون التجارة على رهن الممتلكات المنقولة على النحو التالي:

بالنسبة إلى رهن الحقوق الثابتة في الأسناد التجارية:

  • بالنسبة للسندات الاسمية: حسب الفقرة الثانية من هذه المادة ، يتم رهنها بالتسجيل في استمارة التسجيل: “يتم رهن السندات الاسمية من خلال معاملات التحويل، من خلال مكان إصدار السندات وطرق التأمين المسجلة في سجلات السندات نفسها”.

  • بالنسبة للسندات الصادرة للأمر: كما هو مذكور في الفقرة الثالثة من البنود أعلاه، فهي مرهونة بالتظهير: “أما السندات الصادرة على شكل أمر فهي مرهونة بالتصديق التأميني، على سبيل المثال، مصطلح “قيمة مضمونة أو قيمة تأمين” أو أي عبارة تؤدي إلى معنى”.

وفي جميع الأحوال يجب تسليم السندات التجارية المرهونة إلى المرتهن، أما تحصيل قيمة السندات التجارية المرهونة، فيتم بمعرفة المرتهن؛ لأن المرتهن ملزم قانونًا بحفظ الرهن من المرتهن واسترداد قيمة السندات التجارية في تاريخ الاستحقاق.

أما الحقوق المترتبة لشخص في ذمة شخص آخر:

لا يوجد فرق بين الرهن التجاري والرهن المدني، ففي الرهن العادي للحقوق التجارية يتم اتباع إجراءات التحويل المدني العادية، والتي تتطلب من المدين قبول الرهن العقاري أو إخطار المرتهن لتنفيذ الرهن العقاري.

حقوق الدائن المرتهن والتزاماته:

1 ـ حقوق الدائن المرتهن:

للمرتهن الحق في حجب الرهن العقاري حتى يتم سداد الدين من أصل الدين والفائدة، وبعد سداد المصاريف المتكبدة، سواء كانت مصاريف متعلقة بالديون (مثل مصاريف تحصيل الديون) أو مصاريف متعلقة بمشروع الرهن العقاري (مثل الصيانة الرسوم وتكاليف التخزين)، يستحق الدائن دين آخر بعد انتهاء الرهن، وإذا كان على نفس المدين دين آخر وجب سداده قبل سداد الدين الأول.

لدائن الرهن امتيازات وأولوية، ويمكنه تحصيل الحقوق من دائنين آخرين من ثمن الرهن، إذا لم يكن الرهن في يديه أو لم يكن مملوكًا من قبل المرتهن أو طرف ثالث يختاره المرتهن ، فسيتم فقدان الامتياز، لذلك هذا الشارع يمنح المرتهن هنا ما دام يأخذ الرهن من المرتهن، إذا كان للمالك الحق في رفع دعوى حقوقية، فيمكنه طلب إعادتها.

ما لم يتفق على غير ذلك، يحق للمرتهن أن يمتلك ثمار العقار المرهون، بشرط أن تخصم قيمة هذه الثمار من الفوائد والمصاريف المستحقة له، ثم تخصم قيمة هذه الثمار من رأس المال. وفي حالة عيب الرهن أو انخفاض قيمته يحق للمرتهن الحصول على إذن من السلطة القضائية ببيعه.

2ـ التزامات الدائن المرتهن:

  • يلتزم المرتهن بالمحافظة على العقار المرهون وصيانته حتى لا يُسأل عن الخسائر أو العيوب.

  • يجب على المرتهن استخدام جميع الحقوق الملازمة للأشياء أو السندات المنقولة إليه من خلال الرهن لحساب المدين، وما إذا كان للرهن العقاري سمات تجارية يجب على المرتهن أن يطالب من يتحمل التزامات هذه السندات في تاريخ الاستحقاق، وعليه تنظيم الاحتجاجات اللازمة في حالة عدم السداد.

  • يجب على الدائن المرهون إعادة العقار المرهون بعد إتمام الحق.

التنفيذ على المال المرهون في عقد الرهن التجاري:

إذا لم يتم سداد الدين غير التجاري في تاريخ الاستحقاق، فيمكن إنفاذ الضمانات، ويمكن للدائن أن يطلب ترخيصًا من القضاء، ويمكن بيع الضمان من خلال المزادات العامة أو أسعار الأسهم أو أسعار السوق. وأما الدائن المرتهن في الرهن التجاري، فمن أجل تنفيذ الرهن ، نصت المادة 128 من قانون التجارة على ما يلي: “عندما يتخلف الدائن عن السداد، يحق له مراجعة دائرة التنفيذ وطلب مدينه أو الغير مقدم الرهن ( إذا كان هناك)، وبعد مرور ثمانية أيام على وقوع التبليغ يقوم رئيس التنفيذ ببيع الأشياء المرهونة بالمزاد العلني ويستوفي الدائن دينه من الثمن بطريق الامتياز».

يعتبر باطلاً أي نص في عقد الرهن يصرح للدائن بامتلاك الرهن أو التصرف فيه بما لا يتفق مع الإجراءات المذكورة أعلاه. ومع ذلك، فإنّ القانون المدني (يتفق الفقهاء على انطباقها على الرهونات التجارية) تسمح لدائني الرهن العقاري بمطالبة القاضي بإصدار أمر على العقار المرهون بسداد الدين. والفرضية هي حساب تقييم الخبير كما هو موضح في الفقرة الثانية من تقييم الخبير: “يمكنه أن يطلب من القاضي إصدار أمر بالاحتفاظ بالضمانات المرهونة له من أجل سداد الدين بناءً على تقييم الخبير.

وكذلك في حالة القرض العقاري، إذا طلب الدائن بيع الرهن بسبب عدم السداد، لكن الرهن يشمل عدة بنود تزيد قيمتها الإجمالية على مبلغ الدين المؤمن عليه ومرفقاته، يحق للقاضي البيع بناء على طلب المدين. ويقتصر على العناصر التي يكون سعرها كافياً لسداد الدين (المادة 1045 من القانون المدني).

رهن السفينة لا يمكن إبرام العقد إلّا من خلال إرادة المدين الحالي ودائني المرتهن، ويتطلب العقد أن تحتوي جميع العقود على جميع العناصر الموضوعية العامة، أي المؤهلات والموافقة والموقع والأسباب، ولكن هذا عقد رسمي لا يمكن إبرامها إلا في شكل محدد يتبع القانون. ويتم شهر الرهن البحري بوضع إشارة على صحيفة السفينة بذلك الرهن.

المصدر
إلياس حداد، القانون التجاري، الطبعة الخامسة عشر (جامعة دمشق، 2006ـ2007)رزق الله إنطاكي ونهاد السباعي، الوجيز في الحقوق التجارية البرية، الطبعة الثالثة (مطبعة جامعة دمشق، 1956م)علي البارودي، القانون التجاري اللبناني، الجزء 2 (الدار المصرية للطباعة والنشر، بيروت 1971م)مصطفى كمال طه، علي البارودي، القانون التجاري، الطبعة الأولى (منشورات الحلبي الحقوقية، بيروت 2001م)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى