القانونالقانون التجاري

الرهن التجاري في القانون التجاري

اقرأ في هذا المقال
  • ما أهمية الرهن التجاري في حياتنا؟
  • انعقاد الرهن التجاري العادي

ما أهمية الرهن التجاري في حياتنا؟

يلعب الرهن دورًا مهمًا في المعاملات التجارية، لأن رجل الأعمال قلق دائمًا بشأن إفلاس المدين، ممّا يجعله يواجه منافسة من رجل الأعمال المفلس ومن الدائنين الآخرين. هذا هو الحق في دفعه للمطالبة من المدين بالديون المرهونة وفقًا لمصلحته، ممّا يتيح له استرداد حقوقه من الدائنين الآخرين من ثمن العقار المرهون.


ويمكن تعريف الرهن العقاري بأنه عقد يضع المدين بموجبه أموالاً منقولة أو غير منقولة في ملك دائنه أو أي شخص آخر لضمان أداء الدين. ويعطي العقد للمدين الحق في الحجز على الرهن حتى الدين حتى التسوية قبل بيع أصول الرهن العقاري لسداد ديون الدائنين الآخرين السابقة.

يجب أن تلتزم الرهون التجارية بالقواعد التالية وتستخدم السندات التجارية كضمان، يتضح من هذه المقالة أن الرهن التجاري هو رهن عقاري يحدد ما إذا كان يجب ضمان دين تجاري، بغض النظر عما إذا كان قد تم إنشاؤه من قبل رجل أعمال في تحديد طبيعة الرهون هو طبيعة الدين المضمون؛ لأن الرهن يعتمد على الدين المضمون، يتبع الفرع الضمان الأصلي، ويتبع الفرع الحكم الأصلي.

من أجل معرفة ما إذا كان الالتزام الأصلي التزامًا مدنيًا أو التزامًا تجاريًا، لا ينظر الناس إلى طبيعة الدائن أو المدين، ولكن طبيعة الدين؛ أي أنه يتميز بالدين المضمون بالرهن العقاري إذا رهن رجل أعمال شيئًا لرجل أعمال آخر كضمان لدفع ثمن شراء أثاث المنزل الذي يشتريه رجل الأعمال لمنزله؛ الرهن هنا مدني لأن الشراء ليس تجاريًا.


ومع ذلك، إذا رهن أحدهم شيئًا كضمان لسداد ثمن البضاعة التي يبيعها من أجل الربح، فإن دينه يعتبر تجاريًا هنا، ويعتبر الرهن تجاريًا هنا وإذا كان المدين رجل أعمال، يُفترض أن الدين تجاري لذلك، بناءً على تطبيق نظرية التجارة غير المباشرة، يُفترض أن الرهن العقاري للدين تجاري حتى الأدلة تقوم على الدين الشعبي.

إذا كان الدين مختلطًا، أي أن أحد الطرفين تجاري والآخر مدني، وتعتمد طبيعة الرهن العقاري على طبيعة الدين المضمون للمدين، لذلك إذا اشترى التاجر المحاصيل من المزارعين والرهون العقارية لدفع الثمن، يكون الرهن تجاريًا نعم لأن الدين تجاري للمدين.


وعلى العكس من ذلك، إذا اشترى المزارع آلات لتلبية احتياجات الزراعة، وقدم قرضًا عقاريًا كوديعة لدفع الثمن؛ فإنً الرهن العقاري هنا مدني بالنسبة لأحد الطرفين، لا يعتبر الرهن العقاري مدنيًا للطرف الآخر في العمل، لأنّ الرهن العقاري يجب أن يخضع لقاعدة وأن يكون له خاصية تحددها طبيعة الدين المضمون للمدين.

هناك افتراض قانوني بأن الرهن الذي يثبته التاجر يعتبر رهنًا تجاريًا قبل أن يتقرر وجود دليل يدعم إنشاء الدين المدني. ومع ذلك، فإنّ الرهن العقاري الذي ينظمه القانون يتطلب نقل ملكية الممتلكات المنقولة المرهونة من المدين الحالي إلى دائن الرهن أو أجنبي يعينه الطرف المتعاقد لإخطار الآخرين بالرهن العقاري. أدى تطور الاقتصاد الحديث إلى جعل الممتلكات المنقولة ذات قيمة عالية مثل أدوات الإنتاج مثل الشحن والطائرات والمحلات التجارية.

لا يمكن للمدين أن يتنازل عن ممتلكاته؛ لأن ذلك من العناصر الأساسية لأنشطته الاقتصادية، كما أن نقل ملكيته يتحمل عبء الحفاظ على العقار والاستثمار فيه على عاتق المرتهن. ونتيجة لذلك، ظهر نظام رهن عقاري بدون نقل ملكية يتنوع شكل النظام ونوعه، وقد تبنى المشرعون النظام في عدة مواقف، مثل رهونات المحلات التجارية (المخازن) ورهونات السفن (الرهونات البحرية).

انعقاد الرهن التجاري العادي:

رهن الممتلكات المنقولة في القانون المدني هو عقد يتم بموجبه تخصيص الممتلكات المنقولة (الملموسة أو غير المادية) لضمان الوعد (المادة 1028 من القانون المدني). وعقد الرهن العقاري هو عقد موافقة يمكن من أجله تبادل تعبيرين عن نفس الوصية نقل الملكية هو التزام على القائم بالرهن بطلب إنهاء حجز الرهن، وهو شرط أساسي لسريان الرهن في مواجهة الغير؛ وذلك أن شرط النفاذ في مواجهة الغير مرهون بانتقال الحيازة.

إذا كان الرهن العقاري محجوزًا على ممتلكات المدين، بحيث يبدو للآخرين أنه لم يزل جزءًا من الالتزامات المالية للمدين، فلن يكون للممتلكات المرهونة أي تأثير، ولكن يجب تسليمها إلى الدائن أو الشخص الذي بحوزته، ويجب أن تستند صلاحية عقد الرهن العقاري إلى التزام صحيح، لذا فإن مصير الرهن يعتمد على مصير الدين المضمون في أصله وبقائه وباطله واستحقاقه.


كما يجب أن يأتي العقار المرهون ممّا يسمح بمعالجته وما يمكن بيعه بشكل مستقل، ويمكن أن يكون مملوكًا (ماديًا أو رمزيًا)، ويجب أن يكون المرتهن مالك العقار المرهون وأن يكون مؤهلاً للتصرف فيه.

المصدر
لياس حداد، القانون التجاري، الطبعة الخامسة عشر (جامعة دمشق، 2006ـ2007رزق الله إنطاكي ونهاد السباعي، الوجيز في الحقوق التجارية البرية، الطبعة الثالثة (مطبعة جامعة دمشق، 1956م)علي البارودي، القانون التجاري اللبناني، الجزء 2 (الدار المصرية للطباعة والنشر، بيروت 1971م)مصطفى كمال طه، علي البارودي، القانون التجاري، الطبعة الأولى (منشورات الحلبي الحقوقية، بيروت 2001م)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى