القانونالقانون الدولي

ما هي عوامل تطور التجارة الدولية؟

اقرأ في هذا المقال
  • عوامل تنمية وتطور التجارة الدولية

عوامل تنمية وتطور التجارة الدولية:

 

تطورت التبادلات التجارية الدولية بشكل ملحوظ بسرعات مختلفة وفترات متقطعة، وتوقفت بسبب مراحل الركود التي سببتها الأزمات الاقتصادية والسياسية التي مرت بها البلدان في جميع أنحاء العالم، والتي أدت بدورها إلى تغييرات في هيكل معدات الإنتاج في البلد.

 

ولكن في الواقع، يمكن اعتبار أن فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية كانت فترة اختراق حقيقية في تطور التجارة الخارجية، مع معدلات نمو غير مسبوقة. ويُستخدم هذا العنصر لتحليل تطور وخصائص التجارة الدولية خاصة ما  بعد منتصف القرن 20، حيث تطورت التبادلات التجارية الدولية بسرعة وازدادت العلاقات الدولية.

 

وتطور حجم التجارة بعد الحرب العالمية الثانية، بدأت التجارة العالمية تتطور بمعدل نمو الإنتاج العالمي، فبين عامي 1990 و 1995 بلغ متوسط ​​معدل النمو السنوي للتجارة الدولية 5.5% وتضاعفت المبادلات التجارية الحالية. وبالمقارنة مع حجم التبادل الدولي في عام 1995، فهو يقارب 40 مرة. وهناك العديد من العوامل التي ساهمت في التطور الهائل للتبادلات الدولية ومن أهمها:

 

  • إنشاء منطقة تجارة حرة: بفضل ظهور بعض المنظمات والاتفاقيات الدولية، مثل الاتفاقية العامة للتعريفات الجمركية والتجارة التي تأسست عام 1947 وحلت محلها منظمة التجارة العالمية في عام 1995، فإن مهمة منظمة التجارة العالمية هي التفاوض على اتفاقيات دولية لتعزيز تيسير التجارة وتبادل حركة البضائع.

 

باستثناء ظهور بعض المنظمات والمجموعات المحلية، مثل الاتحاد الأوروبي الذي تم إنشاؤه عام 1957 أو اتفاقية التبادل لأمريكا الشمالية عام 1992؛ لأن هذه المجموعات الاقتصادية تساعد في دعم التبادل الحر للمنتجات.

 

  • تطور المركبات: يتمتع العالم اليوم بمجموعة متنوعة من وسائل النقل الحديثة والسريعة، مع قدرة نقل هائلة. ويُعتبر النقل البحري هو وسيلة النقل الأكثر استخدامًا في التبادلات الدولية ويمكنه ضمان نقل ثلاثة أرباع منتجات التبادل الدولي وقد تطورت هذه الطريقة بشكل كبير بعد الحرب العالمية الثانية.

 

وخلال هذه الفترة، مع زيادة حجم السفن البحرية، وظهور عدد من المنتجات كالحاوية الخاصة بنقل الصنادل والحاويات المخصصة لنقل مواد الطاقة مثل النفط والغاز الطبيعي ونقل البضائع المحددة، والبضائع الحربية مع القدرة على نقل حمولة كبيرة.

 

  • ظهور الشركات متعددة الجنسيات: عادة ما تتميز هذه الأنواع من الشركات بنطاق واسع، فهي تطور وتتوسع في أعمالها في العديد من البلدان من خلال السعي المستمر للإنتاج بأقل تكلفة ممكنة، ولهذا السبب فإنها تنقل جزءًا من أنشطتها الإنتاجية إلى البلدان ذات العمالة بتكلفة منخفضة.

المصدر
قانون التجارة الدولية/ فواز سالم كبارة أصول قانون التجارة الدولي/ أحمد السعيد الزقردالمبادئ القانونية في صياغة عقود التجارة الدولية/ صالح بن عبد الله بن عطافالمعاصر في قانون التجارة الدولية/ محمود فياض

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى