القانونالقانون الإداري

قواعد الاختصاص النوعي والمحلي

قواعد الاختصاص النوعي والمحلي

 

من الحقوق التي يكفلها دستور المواطنين حق الوصول إلى العدالة وضمان شرعية الإجراءات القضائية وتقريب العدالة من الأطراف، حيث وافق المشرع على مبدأ التقاضي الهرمي (اختصاص خاص) مما أدى إلى تحديد مستوى المحاكم المختصة (محاكم، لجان قضائية، محاكم عليا)، وأقر تنوع المحاكم الأولى مما أدى إلى تشكيل القواعد التي توضح أي محكمة أولية تتمتع بسلطة الفصل في كل هذا تؤدي إلى النتيجة الطبيعية المتمثلة في تحديد القواعد التي تظهر نصيب كل محكمة متنازع عليها والمعروفة باسم الاختصاص القضائي.

 

يعرّف المشرعون الولاية القضائية على أنها سلطة التحقيق والحكم في نزاع معين وفقًا للقانون وتشير المحكمة المختصة إلى محكمة مخولة بموجب القانون للحكم في نزاع معين. وقد تكون هناك حالات طارئة في سياق القضية تجعل من المستحيل المضي قدماً، مثل رفع قضية ثانية من نفس الموضوع أمام محكمة أخرى، أو قضية تتعلق بقضية أخرى أمام القضاء، أو الدفع بأن المحكمة لم تكن مختصة للنظر في القضايا المعروضة عليها.

 

إذا نظر المشرع إلى حد ما في الإجراء الذي يسري عندما حكمت محاكم متعددة في اختصاصه (نزاعات إيجابية) وعدم وجودها (نزاعات سلبية)، فإنه من ناحية أخرى يتجاهل تمامًا حقيقة أنه عندما يقدم المتقاضون حلاً مناسبًا. وبحجة أن اختصاص القضاء الذي يتولى القضية ليس مجرد ذكر بعض المبادئ قواعد الولاية القضائية المحددة والمحلية مفهوم القدرة.

 

يُعرَّف الاختصاص القضائي بأنه “سلطة التحقيق والفصل وفقًا للقانون في إجراء معين” كما يُعرَّف بأنه “توزيع العمل القضائي بين مختلف الهيئات القضائية وبين محاكم هذه الهيئات”. وكما يُعرَّف أيضًا بأنه “سلطة الفصل في نزاع معين، أي السلطة المخولة للمحكمة للنظر في هذا النزاع والتي يؤدي ضياعها إلى عدم الاختصاص القضائي.” وهكذا، أوضح المشرع أن قواعد توفر الولاية القضائية:

 

  • أولاً: التصريح بأن النزاع من اختصاص القضاء (الاختصاص الوظيفي) للقضاء الجزائري.

 

  • ثانياً: تحديد مدى اختصاص المحاكم (محاكم، مجالس قضائية، محاكم عليا) وطبيعة الجهات القضائية المختصةوبيان الدائرة أو الغرفة التجارية التي تنظر في النزاع (اختصاص خاص).

 

  • ثالثًا: بيان قواعد الاختصاص المحلي، مع الإشارة إلى أي من محاكم الدرجة الأولى لديها القدرة على حل النزاعات، أي الاختصاص النوعي والمحلي. والخلافات التي تنشأ في نطاق اختصاصه نعطي مثالاً: القضايا التي تقع تحت الولاية القضائية للولاية القضائية الأجنبية والقضاء الجزائري ليس له اختصاص للنظر في النزاعات التي يكون فيها أحد الأطراف دولة أجنبية ولكن يجوز للدولة أو ممثلها الدبلوماسي التنازل عن حق الترافع غير القضائي القواعد القضائية المحددة تتمثل الوظيفة الأساسية لقاعدة الاختصاص المحدد في توزيع القضايا على جميع مستويات القضاء والمحاكم واللجان القضائية والمحكمة العليا، مع إمكانية الاستئناف أمام اللجنة القضائية.

 

أما المحكمة العليا فتعتبر الهيئة القضائية لمتابعة الأحكام صادرة عن جميع الجهات القضائية الأخرى يمتد الاختصاص المحلي في جميع الأحكام المذكورة أعلاه المتعلقة بالمحكمة المنعقدة في مقر اللجنة القضائية إلى اختصاص اللجنة القضائية التي تنتمي إليها تلك المحكمة.

 

الكفاءات المحددة في الشؤون المدنية: يتم تحديد الاختصاص القضائي المحدد وفقًا لطبيعة القضية وهو الأساس لتحديد السلطة القضائية التي يجب عرض النزاع عليها. وتنص الفقرة الأخيرة من المادة 8 من قانون الإجراءات المدنية على أن المحكمة الابتدائية: “تناط الاختصاص بالمحكمة المنعقدة بمقر اللجنة القضائية وأحكام المادة 7 مكررًا من قانون الإجراءات المدنية. ويتم نقل الاختصاص القضائي إلى المحكمة في بعض الحالات التي تكون فيها إحدى الهيئات العامة ذات الطبيعة الحكومية أو البلدية أو الإدارية طرفًا “.

 

يعد الاختصاص المحدد للمحكمة الاختصاص العام للمحكمة. ولقد بسط بعض المشرعون الإداريون منهم الجزائريون تنظيم القضاء، وأعطوا للمحاكم الولاية القضائية العامة عند النظر في جميع المنازعات باستثناء تلك التي استثناها نصوص خاصة. أصدرت المحكمة الإدارية العليا عدة قرارات منها: “طالما ثبت قانونًا أن المحاكم هي الأجهزة القضائية للقانون العام، فإنها تفصل في جميع القضايا المدنية والتجارية أو في دعاوى الشركات التي لديها اختصاص محلي بشأنها، فلا يوجد اعتبار لإنشاء بعض الفروع في المحاكم.

 

سلطة قضائية، لكنها تنظيم إداري بحت، لذا فإن القرار بأن نعيًا ينتهك قواعد ولاية قضائية معينة هو قرار غير صحيح ويجب رفضه. “في القانون، المحاكم هي هيئات قضائية بموجب القانون العام تستمع إلى جميع القضايا المدنية والتجارية والاجتماعية ذات الصلة المحلية وبالتالي فإن القضاء الذي ينتهك هذا المبدأ مخالف للقانون الإداري.

 

المصدر
مبادئ القانون الإداري/ محمد سعيد حسين أمينقانون المنازعات الإدارية/ رشيد خلوفيالنظرية العامة للمنازعات الإدارية في النظام القضائي/ عمار عوابديقضاء التفسير في القانون الإداري/ عمار عوابدي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى