القانونالقانون التجاري

ما هي آثار التظهير التام الناقل للملكية في القانون التجاري؟

اقرأ في هذا المقال
  • آثار التظهير التام الناقل للملكية

آثار التظهير التام الناقل للملكية:

 

أولاً: نقل ملكية الحق الثابت في الكمبيالة :

 

التظهير الكامل يعني أن ملكية الحقوق الثابتة في الكمبيالة تنتقل إلى المظهر، حيث تنتقل ملكية الحقوق المحددة في الكمبيالة إلى المظهر دون موافقة المظهر أو المسحوب عليه؛ لأن هذه هي قاعدة التعامل مع الكمبيالات بالتظهير. وقضت المحكمة العليا بما يلي:  يؤدي التصديق الكامل على الورقة التجارية إلى نقل ملكية حقوق المُظهر وإذا كان المُظهر حسن النية، فسيتم إعفاء الدفاع. ويشترط لنقل الملكية للمظهر أن يكون هو الحائز الشرعي للكمبيالة من خلال سلسلة من التظاهرات المتتالية حتى لو كان التظهير الأخير تظهيراً فارغاً.

وعلاوة على ذلك، نظرًا لأن عملية المصادقة مستقلة عن عملية إصدار الكمبيالة والعمليات اللاحقة الأخرى، فإن الحقوق التي حصل عليها المُظهر ليست حقوق المُظهر، بما في ذلك العيوب التي يتحملها المُظهِرون، ولكنها حق جديد محدد ولن تتأثر بالعيوب المتعلقة بحقوق المظهر هذا الحق حصري للمظهر ومباشرة أمام المدين والضامن الأصليين، ممّا يمكنه من المطالبة بقيمة الكمبيالة في تاريخ الاستحقاق.

 

وفي هذا الصدد، يختلف التظهير عن نقل الحقوق، أي أن الحق نفسه وعيوبه وحق الدفاع ينتقل من المحول إلى المحال إليه لذلك، قضت المحكمة العليا بأن التظهير الكامل ينقل ملكية الحقوق المحددة في المستند إلى المصدق وينقيها من الدفاع، وبالتالي لا يسمح للمدين الأصلي بالاعتماد على المدعي يتعامل المظهر مع الدفاع الذي يمكن للمظهر أن يدعمه بصدق.

 

ونظرًا لأن الحقوق المحددة في الكمبيالة يتم نقلها إلى المظهر من خلال التظهير الكامل الصحيح، فإنه يتحمل أيضًا نفس الالتزامات التي يتحملها المظهر؛ لذلك فهو ملزم بتقديم الكمبيالة إلى القابل لقبول الكمبيالة التي تحتوي على شرط القبول أو الدفع مقدمًا بعد فترة المراجعة في هذه الحالة، ويجب عليه تقديم احتجاج على القبول إذا رفض المسحوب عليه قبوله، وإذا جاء تاريخ الاستحقاق، فيجب عليه بدء احتجاج عدم الدفع حتى يتمكن من الاستئناف لجميع الموقعين على مشروع القانون.

 

كما ورد في المادة 394/1، ينص القانون التجاري المتعلق بأثر نقل الملكية بالتظهير الكامل على ما يلي: ينقل التظهير جميع الحقوق الناشئة عن الصك، كما يتم نقل الحقوق المحددة في الصك من المصدق إلى المظهر، معتبراً موافقته على أنها فارغة، والتي تم تعلمها من نص المادة 394 في مجال الأعمال التجارية، ويختلف سلوك المشرعين في هذا المجال عن السلوك السابق للعمل في إطار مجموعة أعمال ملغاة؛ لأنه يعتبر إقرارًا فارغًا باعتباره مصادقة وكالة.

 

ثانياً: الالتزام بالضمان :

 

إن الالتزام بالضمان الناتج عن المصادقة على مشروع القانون تحدده سيادة القانون، وبما أن ظهور مشروع القانون يتطلب المصادقة الكاملة ونقل الملكية، فليس من الضروري النص على المصادقة ما لم يوقع الطرفان الأولين، ويجب عليهما المصادقة على الموقع، وقبول بطاقة القبول كضامن، واسترداد قيمتها الاسمية في تاريخ الاستحقاق كضامن.

 

ونص القانون التجاري في المادة 395/1 على أن المُظهر يضمن قبول الصك وأدائه، ما لم ينص على خلاف ذلك؛ لذلك يضمن المظهر لكل حائز يتبع الكتاب أنه ليس هناك حقوق فقط في وقت التظهير، ولكن يتحقق في وقت انتهاء الصلاحية، وهو يختلف عن الوضع في التنازل المدني بما أن المحيل لا يضمن الأداء، ولكنه يضمن فقط وجود الحق في وقت التنازل، فإن الجانب الأيسر من المتنازل له غير مضمون. ومع ذلك في المصادقة على نقل الملكية الكاملة، يضمن المصدق التنفيذ النهائي للقانون.

ولذلك، إذا رفض الدافع أداء الحقوق عند طلب تاريخ الاستحقاق، فإن المظهر الذي يحمل الكمبيالة سيطلب من المظهر وجميع الموقعين السابقين متطلبات الضمان بعد الاحتجاج والإعلان، وبخلاف ذلك المظهر والموقع (باستثناء الأصل المدين على الكمبيالة) قد يصر على حق حاملها في الرجوع على الحق الضماني، وإذا كان الساحب هو المدين الأصلي للكمبيالة، فلا يجوز للساحب الإصرار على عدم الامتثال الحق في عدم اتباع هذه الإجراءات.

 

ولا يمكن للساحب الاستفادة من الحجز إلا إذا أثبت أنه خلق مقابل الأداء في تاريخ الاستحقاق، وفي هذه الحالة، يمكن لحاملها الرجوع إلى الساحب فقط للمادة 447/2 تجارية، وليس ذلك إذا كان يصر متقبل الكمبيالة على عدم تحمل حق الرجوع على حامل الكمبيالة لعدم اتباع هذه الإجراءات، ويمكن للمقبل قبولها: لأن فاتورة القبول هي المدين الأصلي بكمبيالة القبول.

لكنه ليس شرطا لمطالبة المدين الأصلي بالدفع في تاريخ الاستحقاق بصفته الأصيل في الورقة، على أساس أن المشرع جعل عدم التقصير عقوبة تقصير في اتخاذ إجراءات الإفراج أو الإخلال بالمواعيد المحددة لها، الذي يفيد فقط المؤيدين بدون المدين الأصلي.

 

وفي حالة الضمان اتخاذ الإجراءات التي يقتضيها القانون لذلك، وعدم اتخاذ أي منها يترتب عليه سقوط حق الرجوع عليها دون المدين الأصلي في تاريخ الاستحقاق، وبعد تنفيذ الإجراءات المنصوص عليها في القانون، والرجوع إلى المظهر وحده بقيمة الكمبيالة أو مطالبة جميع الموقعين مجتمعين أو منفصلين والملتزمين بكمبيالة مسؤولون بالتضامن أمام حاملها.

 

وأضافت في الفقرة الثانية أن حامل الكمبيالة قد يشير إلى هؤلاء المدينين فرديًا أو جماعيًا دون أن يكون ملزمًا بمراعاة ترتيب التزاماتهم. والالتزام بالضمان هو التزام يقتصر على المصادقة التي تنقل الملكية فقط وكلما تم نقل الفاتورة بالتأييد الكامل من الظهور إلى المؤيد، ويزداد التوقيع الجديد ويزداد عدد الضامنين في وكلما زاد عدد هؤلاء كلما زاد تأكيد حق حامله في الحصول على قيمته، وعند إجراء التظهير يعفى من الضمان المقرر بحكم القانون والمشار إليه في المادة 395/1 التجاري، وشرط عدم الضمان هو أحد الشروط الاختيارية التي يجوز للمظهر أن يضعها في الكمبيالة عند التظهير، كما يجوز للمظهر أن يضع شرط عدم القبول.

 

ويجب أن يذكر شرط عدم الضمان كتابةً وقت التظهير، ولا ينحرف شرط عدم ضمان المظهر عن وجود الحق وقت التظهير، فهو يضمن ذلك، بل لا ينحرف عن ذلك، تضمن الوفاء بقيمة الكمبيالة عند الاستحقاق لأنها لا تضمن حق المدين. وإن اشتراط حظر المصادقة على مشروع القانون مرة أخرى يأخذ قاعدة عدم الضمان لأولئك الذين يعود مشروع القانون إليهم بالتأييد اللاحق.

 

وفي هذه المادة 395/2 من قانون التجارة تنص على أنه قد يُحظر التصديق ذلك مرة أخرى وفقط المظهر الذي قام به يمكن أن يستفيد من هذه الحالة، أما المظهرون السابقون أو اللاحقون فلا ينتفعون بشرط عدم الضمان، ويظل التزامهم بالضمان تنفيذاً لمبدأ استقلالية التوقيعات؛ لأن كل تظهير مستقل في وجوده أو وصفه عن سائر مظاهرات، كما يجوز للساحب أن يشترط عدم الكفالة بشرط أن يقدم المقابل للمسحوب عليه للوفاء وأن يقبل الكمبيالة.

 

وفي هذه الحالة يستفيد جميع الموقعين على الكمبيالة من هذا الشرط، ولكن إذا تبين أن الساحب لم يقدم مقابل الوفاء للمسحوب عليه ولم يقبل الكمبيالة على هذا الأساس، يظل الساحب مسؤولاً عن الدفع؛ لأنه المدين الأصلي ويبقى جميع الموقعين مستفيدين من هذا الشرط.

 

وإذا كان الشرط قد ورد في استمارة التظهير على الكمبيالة، فإنه ينطبق على المظهر إليه مباشرة وعلى أي حائز لاحق للكمبيالة؛ لأن يعلم هذا الشرط لأنه مشمول في الكمبيالة، ولكن إذا لم يكن حاملها على علم بهذا الشرط؛ لأنه ورد في ورقة منفصلة وليس في نموذج التظهير، فلا يتم استدعائه بهذا الشرط الذي يواجهه، ولذلك يقتصر هذا الشرط في هذه الحالة على المظهر والمظهر له فقط، ولكن من المرجح أن يكون هذا الشرط واردًا في نموذج التظهير نفسه بحيث يستفيد المظهر من هو شرط في مواجهة المظهر وأي حائز لاحق للكمبيالة.

 

ثالثاً: تطهير الكمبيالة من الدفوع (قاعدة تطهير الدفوع):

 

ويقصد بهذه القاعدة أن المدين بالكمبيالة، سواء الساحب أو المسحوب عليه أو أحد المظهرين، لا يجوز له أن يمتنع عن دفع قيمة الكمبيالة لحاملها حسن النية على أساس الوفاء الذي يمكن أن يتشبث به دائنه المباشر؛ أي أن الحائز حسن النية الذي لا يعني به الإضرار بالطرف المدين بالكمبيالة وقت استلامه الحق ينال الحق خاليًا من العيوب التي تؤثر عليه، فلا يمكن للمدين أن يلتزم بمواجهته بالدفوع التي يراها.

 

ويمكن التقيد بها في وجه مالك سابق ولم تشترط المجموعة التجارية الملغاة نص هذه القاعدة صراحة، إلا أن الفقه والقضاء حسموا عليها جاء قانون التجارة رقم 17 لسنة 1999 ونص صراحة على هذه القاعدة في المادة 397، حيث نص على أنه “مع عدم الإخلال بأحكام المادة 385 من هذا القانون، لا يجوز لمن ترفع عليه الدعوى على الكمبيالة الاحتجاج على حاملها ضد الدفوع القائمة على علاقته الشخصية مع ساحبه أو حامليه السابقين ما لم يقصد الحامل وقت استلامها الإضرار بالمدين”.

المصدر
لقانون التجاري طبعة ١٩٨٣ م،د/ علي جمال الدين عوض – ا – دار النهضة العربية ص ، ص ٢٧٧ . الأوراق التجارية – د/ محمود سمير الشرقاوي –طبعة ١٩٩٣ م، ص ١٩٠ دار النهضة العربية ، ص ١٢٧.الأوراق التجارية،الدكتورة/ سميحة القليوبي، الطبعة الثانية ١٩٩٢ م، دار النهضة العربية،ص ١٠٢الدائرة التجارية جلسة ٢٦ /6/ 1956 ال – 11- 9600مذكور في مؤلف الدكتورة سميحة القليوبي، المرجع السابق، هامش ٢ ص ١٠٣

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى