القانونالقانون التجاري

ما هي خصائص النظام العام في قانون العمل؟

اقرأ في هذا المقال
  • خصائص النظام العام في قانون العمل

خصائص النظام العام في قانون العمل:

 

على الرغم من أن فكرة النظام العام هي فكرة قانونية، إلا أنها تتمتع ببعض الخصائص المميزة عن الأفكار القانونية الأخرى، وتتميز هذه الفكرة بأنها تعبر عن الحلول الآمرة في النظام القانوني في الدولة، وأن تحديد ماهيتها لا يقتصر على المشرع وحده، حيث تتميز بالمرونة والعمومية، وهي فكرة سياسية وقضائية. ويتطلب البحث في خصائص فكرة النظام العام تفصيل خصائصها إلى توضيح موقف الفقه والقضاء في الدول قيد الدراسة، ومن هذه الخصائص ما يلي:

 

أولاً: النظام العام انعكاس للقواعد الآمرة في النظام القانوني:

 

النظام العام هو تجسيد لقواعد الحوكمة في النظام القانوني الوطني، وهو ملزم للأفراد والدوائر الإدارية والشركات التجارية والصناعية ويجب مراعاته وعدم انتهاكه بأي شكل من الأشكال؛ لأنه مصمم لحماية المصالح والقيم العليا في المجتمع، سواء كان سياسيًا أو اجتماعيًا أو اقتصاديًا مخالفة هذه القواعد والانحراف عنها يبطل الإجراءات المنشورة في هذا الشأن.

 

ويعتبر أخذ النظام العام كمرآة، يعكس القواعد الإلزامية في النظام القانوني، المعدل من قبل المشرعين، بهدف الحفاظ على المبادئ والمثل الاجتماعية أحد الموضوعات المتفق عليها حسب القانون الخاص والقانون العام. ومع ذلك، فإن دور هذا النوع من التفكير في القانون الخاص يختلف عن دوره في القانون العام، ولأنه يعتبر سببًا للمنع في القانون الخاص من جهة.

 

ومن جهة أخرى ينطبق على الوقائع المذكورة أعلاه، فهو يعتبر سببًا للمنع؛ لأنه يجب على الأطراف المتعاقدة الالتزام بالنظام العام وليس تنتهك النظام العام وفقا لأحكام الاتفاقية؛ لأن الباطل يعني أن العقد ينتهك النظام العام.

 

وفي مجال القانون العام، وفقًا لأحكام قانون العمل، قد يتجلى مفهوم النظام العام أحيانًا على أنه قيد على السلطة التنفيذية والحرية الشخصية، وقد يؤدي إلى توسيع السلطة التنفيذية. تكون الرقابة من قبل إدارة الشركات في أوقات أخرى، لذلك في هذا الصدد، يقول البعض أنه مقارنة في مجال القانون الخاص، فإن هذا النوع من التفكير هو أكثر ديناميكية في مجال القانون العمل.

 

والالتزام بفكرة يرجع النظام العام بشكل أساسي إلى حقيقة أنه في القطاع الخاص، يتم إنشاء توازن بين المصالح والمصالح الجماعية العامة للحفاظ على الكيانات الاجتماعية عند حدوث تضارب بينها، تكون للمصالح العامة الأسبقية على المصالح الخاصة، وهذا يتطلب من القضاة تطبيق الإجراءات القانونية المتعلقة بالنظام العام عند إثارة النزاعات.

 

لا يطلب الأطراف القانون ويطبقونه فقط من تاريخ دخوله حيز التنفيذ؛ لذلك لا ينطبق على الوقائع السابقة ما لم ينص القانون الجديد على خلاف ذلك، أو كان القانون الجديد مناسبًا للجمهور، وحكمت محكمة الاستئناف العليا أن النص يظهر في شكل ممنوع، ويأتي المنع من أحكام المحكمة، فهو خارج عن النظام العام، وينطبق النص على الوقائع المذكورة أعلاه المنصوص عليها في المادة 3 من القانون المدني.

ثانياً: ليس المشرع وحده يحدد النظام العام:

 

إذا كان النظام العام هو انعكاس للقواعد الإلزامية في النظام القانوني الوطني، فلا يمكن صياغته إلا من قبل المشرعين وحدهم، ممّا يعني أن هذا الأخير له دور أساسي وأساسي في تشكيل وتطوير النظام العام المحلي الحالة، لكن هذا لا يعني أن المشرع فريد من نوعه من حيث التوحيد، وهذا انطلاقاً من الاعتقاد بأن فكرة النظام العام فكرة اجتماعية تخضع للتفكير الشعبي السياسي والاقتصادي والفلسفي، والتأثير الاجتماعي الذي يمثل المصدر المباشر لهذا النوع من الفكر، باستثناء دوره المباشر في تشكيل النظام العام.

 

بالإضافة إلى دور المشرعين والبيئة السياسية والاجتماعية والفلسفية داخل الدولة، في تشكيل النظام العام، فإن العادات والتقاليد السائدة في المجتمع لها أيضًا دور بارز لا يمكن إنكاره في تشكيل هذا المفهوم. ولا يمكن تأسيسها في المجتمع ويمكن أن تتطور فيه فقط إذا قبلها أعضائها. ولقد كان قبول الناس لمفهوم النظام العام هو الذي أعطاه خصائصه الإلزامية في المجتمع، لذلك عبّر المشرعون لاحقًا عن هذا المفهوم في نصوص قانونية ملزمة للأفراد.

 

معتبرًا أن تفسير القاضي للقانون يجب أن يتوافق مع روح العصر، والقاضي في هذا الباب يكاد يكون مشرعًا، لكنه مشرع يلتزم بآداب عصره، والقواعد الأساسية لوطنه، ومصالحه العامة ولا شك أن القرار الذي يتخذه القاضي في المنازعات والتشريعات في نفس الوقت خطير؛ لأنه قد يسمح لنفسه بتبني نظريات فلسفية أو دينية أو سياسات تشريعية عامة تستند إلى مجموعة من المبادئ الدستورية من الجمهور، وكذلك قضاياه الأخلاقية أو الدينية أو الفلسفية أو الاجتماعية.

 

وإذا كان للقاضي دور كبير في تشكيل مفهوم النظام العام وتحديد طبيعته، ولكن عمله في هذا المجال لا يتم في وفقًا لمعايير محددة مسبقًا، فقد يؤدي ذلك إلى قصر الذات على هذه المعايير عند النظر في النزاعات المثارة غير المتسقة مع خصائص هذه الفكرة؛ نظرًا لمرونتها وتطورها المستمر، بالإضافة إلى تحديد حقيقة أن القاضي يعتقد أنه يوافق أو ينتهك النظام العام، فهو هدف موضوع مراقبة ومراجعة المحكمة العليا هو الضمان الأساسي لمنع انحرافه.

المصدر
إنهاء العقد الإداري ،-عبد الحميد خليفة مفتاح، إنهاء العقد الإداري ، دار المطبوعات الإسكندرية، مصر، 2007 ، ص 17Olivier GOHIN، Contentieux administratif، 2éme éd، LITEC، Paris، 1999، p.260.وقف تنفيذ القرار الإداري في أحكام القضاء الإداري، ط 3، منشورات الحلبي الحقوقية، بيروت، 2001 ص. 14وقف تنفيذ القرار الإداري (الطابع الاستثنائي لنظام الوقف و شروطه- أحكام الوقف)، دار الفكر الجامعي، الإسكندرية، 1997 ، ص. 6

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى