الهندسةهندسة المياه والبيئة

المخلفات الغذائية وأثرها على البيئة

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي مخلفات الطعام؟
  • ما هي آثار إهدار مخلفات الطعام؟
  • بعض الحلول لمشكلة إهدار مخلفات الطعام

ما هي مخلفات الطعام؟

تعرف مخلفات الطعام بأنها جميع الأطعمة الصلبة أو السائلة التي يتم التخلص منها، حيث يشمل ذلك البقايا العضوية أو بقايا الطعام أو الأطعمة الصالحة للأكل التي تم التخلص منها لأي سبب من الأسباب. يتم دفن 14 مليون طن من النفايات في بعض مناطق العالم كل عام، كما تمثل مخلفات الطعام ما يقرب من 20 في المائة من هذا العدد البالغ 14 مليون طن وهو أكثر من أي تيار نفايات آخر موجود في مدافن النفايات


عندما تتحلل بقايا الطعام فإنها تنتج غاز الميثان وهو غاز دفيئة قوي يزيد ضرره 25 مرة عن ثاني أكسيد الكربون، حيث يحبس ثاني أكسيد الكربون وغازات الدفيئة الأخرى الإشعاع في الغلاف الجوي للأرض، مما يرفع متوسط ​​درجة الحرارة تدريجياً.


إن فقدان الطعام يحدث بشكل رئيسي في مرحلة الإنتاج بسبب عدم كفاية المهارات والكوارث الطبيعية والافتقار إلى البنية التحتية المناسبة والممارسات السيئة، ويحدث هدر الطعام أيضاً عندما يتخلص المستهلكون عن عمد من الطعام الصالح للأكل بعد فشلهم في تخطيط وجباتهم بشكل صحيح وتخزين الطعام حتى يفسد أو تجاوز تاريخ انتهاء الصلاحية. 


في بعض الأحيان يمكن أن تُحدث نفايات الطعام أيضًا بسبب زيادة العرض في الأسواق، حيث يميل تجار التجزئة أيضًا إلى رفض الكثير من الأطعمة؛ لأنها لا تتوافق مع معايير الجودة والجمال. يقول تقرير منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) لعام 2013 والذي كان أول دراسة لتحليل آثار هدر الغذاء العالمي على البيئة أن ما يقرب من ثلث جميع الأغذية المنتجة في العالم للاستهلاك البشري هي في الأساس مهدورة بسبب ضعف التخطيط وقلة الثقافة لدى البشر، مما يؤدي هدر هذه الاطعمة الى المساهمة في أضرار كبيرة للبيئة.

ما هي آثار إهدار مخلفات الطعام؟

  • فقدان التنوع البيولوجي: يؤثر الهدر الغذائي على فقدان التنوع البيولوجي على المستوى العالمي. من أجل تعظيم الغلات الزراعية قام بعض المزارعون بغزو المناطق البرية بشكل متزايد بحثًا عن أراضي أكثر خصوبة مما أدى إلى فقدان التنوع البيولوجي، والسبب في ذلك هو الممارسات مثل القطع والحرق وإزالة الغابات وتحويل المناطق البرية في الأراضي الزراعية وتدمير الموائل الطبيعية للطيور والأسماك والثدييات والبرمائيات.


    كما أدت الممارسات الزراعية مثل الزراعة الأحادية إلى تفاقم فقدان التنوع البيولوجي، كما ساهمت التربية الجماعية للماشية للاستهلاك واستخدام المبيدات في إنتاج المحاصيل بشكل كبير في تلوث النيتروجين والفوسفور والتلوث الكيميائي في الجداول والأنهار والمياه الساحلية مما أثر على الحياة البحرية.

  • هدر ثلث مساحة الأراضي الخصبة في العالم: تمثل بعض الأغذية المنتجة غير المستهلكة ما يقرب من 1.4 مليار هكتار من الأرض وفقًا للأبحاث، والتي تشكل ما يقرب من ثلث الأراضي الزراعية على كوكب الأرض، بالنظر إلى هذا من زاوية تحليلية مدروسة جيدًا فإن العالم يهدر 30 في المائة من الأراضي الخصبة في العالم والتي يمكن استخدامها لأغراض أخرى ذات مغزى مثل البحث البيئي.

  • زيادة البصمة الكربونية وتسريع تغير المناخ: يُقدر أن الغذاء المنتج ثم يُهدر لاحقًا بما يعادل 3.3 مليار طن من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري مما يسرع من آثار تغير المناخ، حيث تشير الأبحاث أيضًا إلى أن نفايات الطعام هي ثالث أكبر مصدر للغازات المسببة للاحتباس الحراري.


    والسبب في ذلك هو مراعاة الطاقة المهدرة والاستخدام الأساسي للوقود الأحفوري في إنتاج الغذاء بما في ذلك المعالجة والطهي مع النقل إلى الأسواق الاستهلاكية المختلفة في جميع أنحاء العالم، علاوة على ذلك فإن غاز الميثان الناتج في مكبات النفايات عن طريق التخلص من الطعام كنفايات يؤدي إلى تفاقم تغير المناخ والاحتباس الحراري.

  • النتائج الاقتصادية: بالإضافة إلى الآثار البيئية يؤدي هدر الطعام أيضًا إلى تكاليف اقتصادية مباشرة، وبحسب تقديرات منظمة الفاو فإن الخسائر الاقتصادية المصاحبة لهدر الغذاء تبلغ نحو 750 مليار دولار سنويا.

  • البصمة المائية الزرقاء: حجم المياه المستخدمة في إنتاج الغذاء الزراعي هائل، لذلك إذا ذهب 30 في المائة من جميع الأغذية المنتجة إلى الهدر فهذا يعني أن أكثر من 30 في المائة من المياه العذبة المستخدمة في إنتاج ومعالجة الطعام تذهب هدرًا أيضًا، وهذا بدوره يساهم في البصمة المائية الزرقاء التي تشير إلى كمية موارد المياه السطحية والجوفية المستهلكة التي تذهب إلى النفايات.


    تشير التقديرات الدقيقة إلى أن هدر الغذاء هو المسؤول عن إهدار ما يقرب من 250 كيلومترًا مكعبًا من المياه، وهذا الفاقد يعادل ثلاثة أضعاف حجم بحيرة جنيف. كما تم التأكيد على أن التخلص من كيلوجرام من اللحم البقري يهدر 50 ألف لتر من المياه المستخدمة في عملية إنتاج اللحوم، وبالمثل يتم إهدار 1000 لتر من الماء إذا تم سكب كوب واحد من الحليب في البالوعة.

بعض الحلول لمشكلة إهدار مخلفات الطعام:

  • موازنة إنتاج الغذاء مع الطلب: قبل كل شيء يجب أن تتركز الأسبقية على تحقيق التوازن بين إنتاج الغذاء والطلب للحد من مشكلة هدر الغذاء، وأول شيء يجب علينا أن نبدء به هو تقليص استخدام الموارد الطبيعية في إنتاج الغذاء، ففي الفنادق والمطاعم وصناعة خدمات الطعام يمكن تطبيق أدوات إدارة المخاطر.


    ستعمل هذه الأداة على ضمان قيام المديرين والطهاة بإنتاج وطهي الطعام وفقًا للطلب أو الطلبات المقدمة. لطالما أدى إنتاج كميات كبيرة من الطعام إلى إهدار الطعام، لذلك في محاولة لتوفير الطعام والعمالة والمال يجب أن تعمل الفنادق وصناعة خدمات الطعام بأكملها على إنتاج دفعات صغيرة أو استخدام خيار الطهي حسب الطلب.

  • تحسين عمليات حصاد وتخزين ومعالجة وتوزيع الأغذية: يجب وضع الإستراتيجية الثانية على تطوير تقنيات وأنظمة إنتاج فعالة تعمل على تحسين عمليات التخزين والحصاد والمعالجة والتوزيع، حيث يمكن أن تكون إعادة التوزيع هي الاستراتيجية الأولية لتزويد أو توزيع المزيد من الغذاء إلى حيث توجد حاجة وتقليل العرض حيث يوجد فائض في الغذاء.


    يجب أيضًا تحسين عمليات الحصاد والتخزين والمعالجة من قبل الحكومات والمنظمات غير الحكومية من خلال الاستفادة من الإعانات والتدريب على ممارسات الإنتاج الأفضل، خاصة في البلدان النامية.

  • مبادرات الحد من هدر الغذاء: يمكن لبعض محلات السوبر ماركت ومنافذ بيع المواد الغذائية والمطاعم الكبيرة والمستهلكين الأفراد على حد سواء العمل على جهودهم الإبداعية المصممة خصيصًا لتقليل البصمة الغذائية، على سبيل المثال يمكن للمستهلكين الأفراد تقليص بصمتهم الغذائية من خلال عدم إعطاء تفضيل كبير بالضرورة لأفضل جودة غذائية.


    في بعض الأحيان حتى المواد الغذائية القبيحة أو الملطخة لا تزال صالحة للأكل أو يمكن شراؤها ثم استخدامها لصنع أطباق مثل الحساء، ويمكن أيضًا تقليل الإفراط في التجارة لتقليل هدر الطعام.

  • المستهلكين لشراء وإعداد الطعام مع خطة: يمكن أن يؤدي استخدام خطط الوجبات في إعداد الطعام إلى قطع شوط طويل في إنهاء هدر الطعام، حيث يجب على المستهلكين شراء الطعام فقط وفقًا لخططهم أو على دفعات صغيرة لتقليل الطعام الذي يضيع بسبب انتهاء الصلاحية بعد فترات تخزين طويلة.

  • إعادة تدوير المواد الغذائية: جهود إعادة تدوير الأغذية جارية بالفعل ولكن يجب تحسين التقنيات والأساليب المستخدمة، حيث يمكن إعادة تدوير المواد الغذائية الغنية بالنشا مثل رقائق البطاطس والخبز والبسكويت وحبوب الإفطار إلى أعلاف عالية الجودة للماشية.


    يمكن أن تؤدي إعادة تدوير مواد تغليف المواد الغذائية إلى تقليل الاستغلال المفرط للمواد البكر، فإذا كانت غير صالحة للاستهلاك تمامًا فلا يزال من الممكن تحويلها لاستخدامات أخرى بدلاً من نقلها إلى مدافن النفايات لإصدار غاز الميثان.

  • حملات البصمة الغذائية: يمكن أن تساعد حملات تقليل البصمة الغذائية الصيادين والمزارعين ومحلات السوبر ماركت ومصنعي الأغذية والمستهلكين الأفراد والحكومات المحلية والوطنية على العمل على استراتيجيات لمنع هدر الطعام.


    وقد أطلقت الأمم المتحدة ومنظمة الأغذية والزراعة بالفعل مثل هذه الحملة من خلال التركيز على شعار حملة “قلل من بصمتك الغذائية “، وعلاوة على ذلك مع المزيد من مثل هذه الحملات سيتم إبلاغ المجتمعات ككل على الطرق للحد من البصمة والحصول على وقائع حقيقية حول الآثار البيئية. في النهاية سيساعد هذا في حل مشكلة هدر الطعام.

المصدر
كتاب البيئة وحمايتها للمولف نسيم يازجيكتاب النظام البيئي والتلوث د. محمد العوداتكتاب علم وتقانة البيئة للمؤلف فرانك ر.سبيلمانكتاب الانسان وتلوث البيئة للدكتور محمد صابر/2005

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى