الهندسةهندسة المياه والبيئة

أشهر الحقائق حول ظاهرة الاحتباس الحراري وعلاقتها بالبيئة

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو الاحتباس الحراري؟
  • أشهر الحقائق حول ظاهرة الاحتباس الحراري.

ما هو الاحتباس الحراري؟

هو عبارة عن زيادة متوسط ​​درجة حرارة سطح الأرض ومحيطاتها بسبب غازات الدفيئة المنبعثة عندما يحرق الناس الوقود الأحفوري، حيث تمتص غازات الدفيئة هذه مثل ثاني أكسيد الكربون والميثان الحرارة التي من شأنها أن ترتد عن سطح الأرض. برز الاحتباس الحراري كواحد من أكبر القضايا البيئية في العقدين الماضيين.


ارتفع متوسط ​​درجة حرارة السطح العالمية 0.6 إلى 0.9 درجة مئوية (1.1 إلى 1.6 درجة فهرنهايت) بين عامي 1906 و2005، وتضاعف معدل زيادة درجة الحرارة تقريبًا في الخمسين عامًا الماضية، وهذا يعني أنه من المؤكد أن ترتفع درجات الحرارة بشكل أكثر خلال المواسم القادمة. يبدو أن درجة الحرارة ترتفع بمعدل أسرع من أي وقت مضى، والأنشطة البشرية مثل حرق الوقود الأحفوري وإزالة الغابات والتصنيع والزيادة في التلوث تعتبر من أهم العوامل المسؤولة عن ارتفاع في ظاهرة الاحتباس الحراري.

أشهر الحقائق حول ظاهرة الاحتباس الحراري:

ساهم استهلاك الوقود الأحفوري في العقود القليلة الماضية كثيرًا في تدهور بيئتنا، على سبيل المثال ظاهرة الاحتباس الحراري وتغير المناخ وانقراض أنواع الحيوانات البرية ونضوب طبقة الأوزون وزيادة في تلوث الهواء والعديد من المشاكل التي تعاني منها بيئتنا هي بسبب الوقود الأحفوري. قد تكون مهمة أي شخص منا أن يجد بعض الحقائق القوية عن ظاهرة الاحتباس الحراري، وفيما يلي أشهر هذه الحقائق:

  • الاحتباس الحراري هو نتيجة زيادة متوسط ​​درجة حرارة سطح الأرض بسبب غازات الدفيئة مثل ثاني أكسيد الكربون والميثان، كما أن هذه الغازات مطلوبة لوجود الحياة البشرية على الأرض، ومع ذلك فإن الاحتباس الحراري يحدث بسبب الإفراط في انبعاث هذه الغازات.

  • انبعاثات مثل ثاني أكسيد الكربون وأكسيد النيتروز وغازات الدفيئة الأخرى ستبقى في الغلاف الجوي لسنوات عديدة، مما يجعل من المستحيل القضاء على ظاهرة الاحتباس الحراري لعدة عقود.

  • وفقًا لتقرير الفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ لعام 2007، سيرتفع مستوى سطح البحر بمقدار 7-23 بوصة بحلول نهاية هذا القرن بسبب الاحتباس الحراري.

  • منذ عام 1880 ارتفع متوسط ​​درجة الحرارة بمقدار 1.4 درجة فهرنهايت.

  • القطب الشمالي هو أحد أسوأ الأماكن التي تتأثر بالاحتباس الحراري.

  • وفقًا لتقرير تقييم تأثير المناخ في القطب الشمالي متعدد الجنسيات الذي تم تجميعه بين عامي 2000 و2004 ارتفع متوسط ​​درجة الحرارة في ألاسكا وغرب كندا وروسيا بمقدار ضعف المتوسط ​​العالمي.

  • الجليد في القطب الشمالي يذوب بسرعة، وبحلول عام 2040 من المتوقع أن تتمتع المنطقة بصيف خالٍ تمامًا من الجليد أو حتى قبل ذلك.

  • حديقة مونتانا الجليدية الوطنية بها 25 نهرًا جليديًا فقط بدلاً من 150 نهرًا كانت موجودة في عام 1910، وذلك بسبب الاحتباس الحراري.

  • بسبب الاحتباس الحراري والتلوث تعاني الشعاب المرجانية من أسوأ ابيضاض مع أعلى رقم قياسي للوفاة منذ عام 1980.

  • الاحتباس الحراري الذي يتسبب في تغيرات الطقس القاسية أظهرت آثارها في طريق حرائق الغابات وموجات الحر والعواصف المدارية الشديدة في جميع أنحاء العالم.

  • لقد كان هناك زيادة هائلة في بخار الماء وثاني أكسيد الكربون والميثان وأكسيد النيتروز وغازات الدفيئة الأخرى بسبب المواد الملوثة المنبعثة نتيجة التصنيع والتلوث وإزالة الغابات.

  • ينبعث من البشر المزيد من ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي بشكل أسرع من معدلات امتصاص النباتات والمحيطات.

  • لقد ارتفعت مستويات سطح البحر حوالي 7 بوصات في المائة عام الماضية، حيث يمكن أن يهدد ارتفاع مستوى سطح البحر بسبب الاحترار العالمي حياة الناس الذين يعيشون جنبًا إلى جنب مع المناطق الساحلية.

  • يعيش حوالي 100 مليون شخص على ارتفاع 3 أقدام من مستوى سطح البحر، وتقع العديد من مدن العالم بالقرب من هذه المناطق الساحلية المعرضة للخطر.

  • سيؤدي ذوبان الأنهار الجليدية إلى ارتفاع مستويات سطح البحرمن ناحية، ومن ناحية اخرى نقص المياه في المناطق التي تعتمد على المصادر الطبيعية للمياه من ناحية أخرى.

  • انقرض أكثر من مليون نوع بسبب اختفاء الموائل والنظم البيئية والمحيطات الحمضية وكل ذلك بسبب الاحتباس الحراري.

  • سيؤدي الاحتباس الحراري إلى تغيير الحزام الناقل للمحيطات تمامًا مما سيؤدي إلى عصر جليدي صغير في أوروبا.

  • سيؤدي ارتفاع درجات الحرارة إلى إطلاق المزيد من غازات الدفيئة وإطلاق غاز الميثان وتسبب المزيد من تبخر المياه.

  • من عام 2000 الى 2009 كانت أكثر فترات العقد حرارة على وجه الأرض.

  • معدل إلقاء ثاني أكسيد الكربون في البيئة هو 1000 طن في الثانية حتى سجلات عام 2011.

  • كانت مستويات ثاني أكسيد الكربون في القرن العشرين أعلى مستوياتها منذ 650 ألف عام، وحتى عام 1950 ارتفعت المستويات بنسبة 11٪ ومؤخراً ارتفعت المستويات بنسبة 40٪.

  • بسبب الثورة الصناعية بدأ حرق الوقود الأحفوري مثل الفحم والنفط والغاز على نطاق واسع، إذ لم يؤدي هذا إلى زيادة غازات الدفيئة فحسب بل كان أيضًا مسؤولًا عن الوفيات على نطاق واسع بسبب الربو وأمراض الجهاز التنفسي الأخرى.

  • منذ الثورة الصناعية عام 1700 ارتفع مستوى ثاني أكسيد الكربون على الأرض بنسبة 34٪.

  • تطلق الأنشطة البشرية حوالي 37 مليار طن متري من ثاني أكسيد الكربون سنويًا.

  • بحلول عام 2100 سيرتفع متوسط ​​درجة الحرارة 5.8 درجة نتيجة الاحتباس الحراري.

  • الجفاف والأعاصير وحرائق الغابات وانقراض الأنواع المهددة بالانقراض وذوبان القمم الجليدية القطبية والعواصف ليست سوى آثار قليلة للاحتباس الحراري.

  • تتزايد الغازات المسببة للاحتباس الحراري في الغلاف الجوي بمعدل ينذر بالخطر، حيث أدى وجود عدد كبير من هذه الغازات إلى زيادة تأثير الاحتباس الحراري.

  • تساهم أمريكا فقط بحوالي 25٪ من إجمالي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، ومع ذلك فقد احتلت الصين زمام المبادرة في السنوات الأخيرة بإنتاج 28٪ من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، وهذا يجعلها أكبر دولة مساهمة في انبعاثات الكربون.

المصدر
كتاب البيئة وحمايتها للمولف نسيم يازجيكتاب النظام البيئي والتلوث د. محمد العوداتكتاب الانسان وتلوث البيئة للدكتور محمد صابر/2005كتاب علم وتقانة البيئة للمؤلف فرانك ر.سبيلمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى