الهندسةهندسة المياه والبيئة

إعادة تدوير النفايات وأثرها على البيئة

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي إعادة تدوير النفايات؟
  • ما هي أشكال إعادة تدوير النفايات؟
  • ما هي أهمية إعادة تدوير النفايات؟
  • عناصر النفايات التي يمكن إعادة تدويرها.

تجد غالبية نفاياتنا عادةً طريقًا إلى البحيرات والأنهار والمحيطات، وهذا يضر بالحيوانات البرية والطيور والحيوانات البحرية وفي النهاية تؤثر على البشر، وعندما تحدث العواصف تتدفق الثلوج أو الأمطار على طول مسارها الطبيعي وتتجه إلى الأنهار والجداول وأنظمة الصرف الصحي، حيث أن مصارف هذه العواصف تحمل القمامة المتناثرة في مسارها، وتكون الوجهة النهائية لها هي المسطحات الشاسعة من الحياة الداعمة للمياه، وهنا تؤدي هذه الظاهرة إلى تلوث مصادر المياه وتفشي أمراض مثل الإسهال والكوليرا، كما أن إعادة تدوير النفايات هي وسيلة مؤكدة لإطلاق النار لتخفيف تلوث الحياة الداعمة لموارد المياه.

ما هي إعادة تدوير النفايات؟

هي عبارة عن عملية تحويل المواد القديمة أو المستعملة إلى منتجات جديدة تكون مفيدة – بدلاً من إغراقها في مكبات النفايات، حيث تشمل المواد المعاد تدويرها الأكثر شيوعًا: البلاستيك والورق والزجاج والألمنيوم، كما يمكن إعادة تدوير مجموعة كبيرة من النفايات الأخرى بما في ذلك الأكياس البلاستيكية والإلكترونيات، وبعبارة أخرى يمكن أن ينتج عن إعادة تدوير المنتجات القديمة إمدادات جديدة من نفس المنتجات الجديدة.

ما هي أشكال إعادة تدوير النفايات؟

  • إعادة التدوير الأساسية: ويشار إليها أيضًا بإعادة الاستخدام الإبداعي، حيث تتضمن إضافة قيمة إلى المواد أو الأشياء المهملة من أجل إنشاء منتج عالي القيمة منها أو قيمة أعلى من المنتج الأصلي.

  • التدوير لإنتاج منتج جديد أقل قيمة: عملية إعادة التدوير هذه تشمل: تحطيم مادة أو عنصر في العناصر والمواد المكونة لها، وبعد أن يتم إنقاذ العناصر أو المواد المكونة يتم إعادة استخدامها، ولكن عادةً كمنتج أدنى من المنتج الأصلي.

  • ما قبل التدوير: إن هذه العملية عبارة عن فعل لتقليل النفايات من خلال محاولة تجنب جلب العناصر التي من شأنها أن تشجع تراكم النفايات في المنازل والشركات.

  • التدوير الإلكتروني: هو إعادة استخدام أو توزيع بعض المعدات الكهربائية للاستخدام بدلاً من التخلص منها في المراحل الختامية من دورة حياتها، حيث يتسبب التخلص من الإلكترونيات أو المكونات الإلكترونية المعروفة باسم المخلفات الإلكترونية في مشاكل بيئية خطيرة بسبب العناصر السامة المستخدمة في الشركة المصنعة لها.


    في مناسبات عديدة لا تزال الأجهزة الإلكترونية المهملة مثل: أجهزة الكمبيوتر والهواتف المحمولة تعمل ويمكن تمريرها لاستخدامها من قبل الأفراد أو المنظمات.

ما هي أهمية إعادة تدوير النفايات؟

تتزايد المخاوف البيئية بسرعة كل يوم، وقد تكون المشكلة بُرمتها طاغية في بعض الأحيان، وقد لا نكون قادرين على تغيير العالم وأنظمته الوظيفية بالكامل، ولكن يمكننا فعل الكثير لعكس الجوانب السلبية في متناول أيدينا، حيث تمنحنا إعادة تدوير النفايات فرصة مثالية لفعل الخير للبيئة وسكانها، ومع وضع ذلك في الاعتبار دعونا نلقي نظرة على بعض أهمية إعادة تدوير النفايات:

  • الحفاظ على الموارد الطبيعية: بشكل عام يقلل صنع منتجات جديدة من النفايات من الحاجة إلى استغلال الموارد الثمينة، فعلى سبيل المثال الورق المقوى والكتب المصنوعة من الأشجار، وهنا فإن إعادة التدوير تعني الحفاظ على الكثير من الأشجار، وبالتالي تقليل الاستغلال المفرط وحماية الموائل الطبيعية.

  • يقلل التلوث نتيجة تراكم المكبات: بالإضافة إلى احتلالها لمساحة كبيرة تتسبب مكبات النفايات المتراكمة في  تلوث هائل، حيث أن مجموعة المواد الكيميائية التي يتم إلقاؤها في مكبات النفايات والمواد الكيميائية الناتجة (المعروفة باسم العصارة) عندما تتحلل مواد النفايات تطلق أبخرة سامة في الغلاف الجوي، كما يمكن للسائل الراشح أيضًا تصريف مكبات النفايات إلى إمدادات المياه الجوفية.


    ولحسن الحظ هذه الأيام تعمل الأغطية البلاستيكية وأغطية الطين غير النفاذة على تخفيف الكثير من هذا التصريف، حيث جعلت أغطية الطين غير المنفذة والأغطية البلاستيكية مكبات النفايات أكثر أمانًا مقارنة بالطريقة التي كانت عليها منذ سنوات عديدة.

  • تستهلك إعادة التدوير طاقة أقل: احتدم النقاش على مر السنين حول ما إذا كانت إعادة التدوير تستخدم بالفعل طاقة أقل، ولكن أن الحقيقة هي أن إعادة تدوير النفايات فعلاً يستهلك طاقة أقل مقارنة بتصنيع منتجات جديدة، فعلى سبيل المثال يعتبر تصنيع البلاستيك عملية مكلفة للغاية، وبإلاضافة إلى ذلك قد تكون بعض هذه النفايات البلاستيكية شاقة لإعادة التدوير بكفاءة، وفي مثل هذا السيناريو من المفترض أن تكلف عملية إعادة التدوير الكثير، وقد يكون من الصعب أيضًا تحديد تكاليف الطاقة خلال عملية الإنتاج بأكملها.


    وايضًا على سبيل المثال تنطوي إعادة تدوير الفولاذ عادةً على إنفاق أقل للطاقة مقارنة بالعملية الكاملة لتعدين خام الحديد وتكريره وتشكيل صلب جديد، حيث يجادل بعض الأفراد ضد انخفاض متطلبات الطاقة لإعادة التدوير من خلال احتساب تكلفة مسارات جمع القمامة التي تتحرك عبر الأحياء أسبوعًا، ولكن الحقيقة هي أن إنفاق الطاقة يتم قياسه على أساس كل حالة على حدة، وتكلفة الجمع لا تؤثر حقًا على إجمالي الإيرادات من إعادة التدوير.

  • مصدر دخل جيد: لإعادة التدوير مجموعة واسعة من الآثار الاقتصادية، لأن إعادة التدوير هي المصدر الرئيسي للدخل للشركات العاملة في إعادة التدوير، حيث إن إعادة التدوير هي أيضًا فترة راحة كبيرة للمدن المكتظة بالسكان والتي يتعين عليها الدفع بالطن للتخلص من النفايات في مدافن النفايات، كما يمكن لهذه المدن أن تقلل بشكل كبير من الميزانية المخصصة لرمي النفايات في مدافن النفايات.

  • خلق فرص العمل: تساهم إعادة التدوير بشكل كبير في التوظيف في أي بلد ما، ووفقًا لإحصاءات الدليل الأساسي فإن صناعة إعادة التدوير لديها القدرة على توليد ما يصل إلى 3 أضعاف دخل التخلص من مكبات النفايات و6 أضعاف عدد الوظائف، ومن الأمثلة النموذجية على أعمال إعادة التدوير المزدهرة منطقة سانت لويس، حيث تساهم صناعة إعادة التدوير هناك في حوالي 16000 وظيفة وإيرادات سنوية تقدر بـ 4 مليارات دولار.

عناصر النفايات التي يمكن إعادة تدويرها:

يمكن إعادة تدوير أي منتج نفايات تقريبًا، ومع ذلك يتم عادة إعادة تدوير بعض الأشياء بما في ذلك:

  • الورق: يتزايد استخدام الورق في البلدان الصناعية يومًا بعد يوم، وفي العديد من الحالات تنسب إلى ما يقرب من 20٪ من جميع النفايات المنزلية، وعادة ما يتم صنع الورق من الأشجار، وعلى الرغم من أن الشجرة هي مورد متجدد إلا أنه يتم قطع الأشجار القديمة لتوفير مساحة لأشجار لب الخشب، حيث تنضج أشجار لب الخشب بسرعة مما يعني أنها تزرع وتحصد بسرعة لتصنيع الورق، ولكن تقلل إعادة تدوير الورق بشكل كبير من نفقات الطاقة والمياه بما في ذلك التلوث البيئي الهائل المرتبط بتصنيع الورق.

  • الفولاذ: إن إعادة تدوير الفولاذ المنبعث من المركبات والمباني القديمة هي ممارسة بدأت منذ سنوات عديدة، وبالمقارنة مع المعادن الأخرى من السهل جدًا إعادة تدوير الفولاذ، فبمجرد تجميع الفولاذ يتم نقله إلى مصانع إعادة التدوير وفرزها، وبمجرد فرزها فإنها تتعرض لدرجات حرارة عالية للغاية لصهرها وتحويلها لاحقًا إلى ملفات أو صفائح كبيرة، كما يتم بعد ذلك توفير هذه الملفات والألواح لمصنعي السيارات لبناء هياكل السيارات أو مواد البناء.

  • الإلكترونيات: يمكن إعادة تدوير الإلكترونيات بعدة طرق وذلك حسب حالة الجهاز، حيث تتضمن إعادة تدوير الإلكترونيات التبرع بأجهزة كمبيوتر قديمة عاملة للمؤسسات الخيرية أو ببساطة منحها للعائلة والأصدقاء، وهذا يضمن بقاء الكمبيوتر تمامًا خارج مكبات النفايات، وفي نفس الوقت قد يوفر فرصة لشخص لا يستطيع تحمل تكاليفها.


    كما يمكن أيضًا نقل أجهزة الكمبيوتر التي لا تعمل إلى مصانع إعادة التدوير، حيث يتم تفكيكها وإزالة المكونات الضارة ومن ثم استخدام المكونات القيمة في عمليات التصنيع الأخرى.

المصدر
كتاب علم وتقانة البيئة للمؤلف فرانك ر.سبيلمانكتاب البيئة وحمايتها للمولف نسيم يازجيكتاب النظام البيئي والتلوث د. محمد العوداتكتاب الانسان وتلوث البيئة للدكتور محمد صابر/2005

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى