الهندسةهندسة المياه والبيئة

إيجابيات الطاقة الحرارية الجوفية

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي الطاقة الحرارية الجوفية؟
  • ما هي إيجابيات الطاقة الحرارية الجوفية؟

ما هي الطاقة الحرارية الجوفية؟

هي نوع من الطاقة التي يمكن أن تسهل حقًا على الشركات الحصول على ما تحتاجه دون استخدام الكثير من الوقود الأحفوري في هذه العملية لأنتاج الكهرباء.


تبلغ درجة الحرارة في قلب الأرض حوالي 7200 درجة فهرنهايت، وهذا بسبب اضمحلال المواد المشعة منذ ملايين السنين، يمكن أن تنتج درجة الحرارة المرتفعة تحت سطح الأرض كمية هائلة من الطاقة التي يمكن أن تنتج عدة جيجاوات من الكهرباء، من الناحية الفنية تعد الطاقة الحرارية الجوفية مصدرًا متجددًا للطاقة ويمكنه إنتاج الطاقة طالما أن الأرض موجودة.


الطاقة الحرارية الجوفية نظيفة ومستدامة وصديقة للبيئة وفعالة من حيث التكلفة وموثوقة، تتراوح موارد الطاقة الحرارية الجوفية من الأرض الضحلة إلى المياه الساخنة والصخور الساخنة الموجودة على بعد أميال قليلة تحت سطح الأرض، يمكن أيضًا العثور عليها في عمق باطن الأرض بسبب درجات الحرارة المرتفعة للغاية وضغوط الصخور المنصهرة التي تسمى الصهارة، على سبيل المثال في الولايات المتحدة توجد معظم الخزانات الحرارية الأرضية للمياه الساخنة في الولايات الغربية مثل ألاسكا وهاواي.

ما هي إيجابيات الطاقة الحرارية الجوفية؟

  • الطاقة الحرارية الجوفية هي مصدر متجدد للطاقة: تُستخرج الطاقة الحرارية الجوفية من لب الأرض وستكون متاحة طالما كانت الأرض موجودة، لذلك فهو مورد متجدد ويمكن استخدامه لما يقرب من 4-5 مليارات سنة أخرى، في حين أن الوقود الأحفوري له تاريخ انتهاء الصلاحية فإن المصادر المتجددة مثل الطاقة الحرارية الجوفية لن تنتهي صلاحيتها في أي وقت قريب.

  • أنها صديقة للبيئة: الطاقة الحرارية الجوفية خضراء في جميع جوانب إنتاجها واستخدامها، ومن المعروف في الواقع أن له أقل تأثير من أي مصدر طاقة، عندما يتعلق الأمر بعملية تطويرها وصنعها فإن الطاقة الحرارية الجوفية تكون عمليًا خالية تمامًا من الانبعاثات، لا يتم استخدام أي كربون مطلقًا عندما يتعلق الأمر بإنتاج هذا النوع من الطاقة، أيضًا يمكن للإجراء بأكمله تنظيف الكبريت الذي ربما يكون قد تم تفريغه بشكل عام من العمليات الأخرى.

  • لا حاجة للوقود: لا يتم استخدام أي وقود على الإطلاق أثناء إنتاج واستخدام الطاقة؛ لأنه لا يوجد على الإطلاق أي تعدين أو نقل متعلق بالعملية مما يعني أنه لا توجد شاحنات تنبعث منها أبخرة وغاز مما يعني أن الغلاف الجوي لا يتأثر بالعملية.

  • الطاقة الحرارية الجوفية متوفرة بوفرة: مع الطاقة الحرارية الجوفية لا يوجد نقص أو أنواع أخرى من المشاكل التي تحدث أحيانًا مع أنواع أخرى من الطاقة، فهي لا تخضع لنفس المشكلات مثل الطاقة الشمسية أو طاقة الرياح مما يعني أننا لن نعاني من نقص لأن الطقس لا يتعاون مع ما نريد.

  • توفير كبير لأصحاب المنازل: كانت هناك زيادة هائلة في عدد مالكي المنازل الذين يرغبون في استخدام الطاقة الحرارية الجوفية لأغراض التدفئة والتبريد، والنتيجة هي استخدام طاقة أقل لتدفئة المنازل والمكاتب مما يؤدي إلى توفير كبير لأصحاب المنازل.


    قد يكون الأمر مكلفًا في البداية لكن التوفير بنسبة 30-60٪ في التدفئة و 25-50٪ من التوفير في التبريد يمكن أن يغطي هذه التكلفة في غضون بضع سنوات، يمكن أن تساعدك المضخة الحرارية الجوفية في توفير ما يكفي من المال في تكاليف الطاقة.

  • أصغر أثر للأرض: تستخرج الطاقة الحرارية الجوفية الحرارة من الماء الساخن والبخار من الماء الساخن يحرك التوربينات التي تنتج الكهرباء، لاستخراج هذه الطاقة يلزم وضع كمية كبيرة من الأنابيب تحت الأرض، ولكن بفضل الابتكارات الجديدة في مجال التكنولوجيا تمتلك الطاقة الحرارية الجوفية أصغر بصمة أرضية لأي مصدر رئيسي للطاقة في العالم.

  • الابتكار في التكنولوجيا: عندما يتعلق الأمر بالطاقة الخضراء فإن الطاقة الحرارية الجوفية هي واحدة من الأنواع الأولى التي يتم استكشافها، تظهر ابتكارات جديدة طوال الوقت مما يعني أنه سيكون من الأسهل على الأرجح التعامل مع بعض الصعوبات مع التكنولوجيا مع مرور الوقت، يمكن أيضًا أن يتم تصنيع الطاقة الحرارية الجوفية تحت الأرض، الابتكارات الجديدة التي يتم طرحها مضمونة بشكل أساسي لتكون قادرة على استخدام درجات حرارة منخفضة في التكرارات المستقبلية للتكنولوجيا أيضًا.

  • تقريبا لا يوجد بهذه الطاقة أي تلوث ضوضاء: يستخدم نظام الطاقة الحرارية الجوفية نفس المبادئ تمامًا مثل المجمد أو الثلاجة حيث تعمل بهدوء لا سيما أنه نظام جيد للحفاظ على علاقة جيدة مع الجيران، تنتج أنظمة التدفئة والتبريد التقليدية الكثير من الضوضاء التي يمكن أن تزعج الفرد نفسه أو جيرانه مسببة خلافات غير ضرورية.

  • إنتاج الماء الساخن المجاني: كميزة إضافية فإن أنظمة الطاقة الحرارية الجوفية قادرة على توليد بعض الكهرباء إن لم يكن كل الماء الساخن بكفاءة أعلى من التقنيات التقليدية، يتم إجراء تعديل بسيط في نظام الطاقة الحرارية الجوفية الخاص بالفرد لتمكينه من توصيل الماء الساخن الذي يمكن تخزينه في سخان المياه لاستخدامه لاحقًا.


    أيضًا أثناء دورة التبريد يتم إرسال الحرارة المستخرجة من المبنى إلى سخان المياه بدلاً من نقلها إلى الأرض وهذا يضمن للفرد الماء الساخن المجاني طالما أن نظام الطاقة الحرارية الأرضية يعمل.

المصدر
كتاب النظام البيئي والتلوث د. محمد العوداتكتاب علم وتقانة البيئة للمؤلف فرانك ر.سبيلمانكتاب البيئة وحمايتها للمولف نسيم يازجيكتاب الانسان وتلوث البيئة للدكتور محمد صابر/2005

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى