الهندسةهندسة المياه والبيئة

الاحترار العالمي وأثره على البيئة

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو الاحترار العالمي؟
  • أهم الأسباب الطبيعية للاحترار العالمي.
  • أهم الأسباب البشرية للاحترار العالمي.

ما هو الاحترار العالمي؟

هو زيادة متوسط ​​في درجة حرارة الأرض بسبب إطلاق العديد من غازات الدفيئة في الغلاف الجوي من قبل البشر، حيث يؤثر الاحترار العالمي على أجزاء كثيرة من العالم، بسبب الاحترار العالمي تذوب الأنهار الجليدية مما يتسبب في ارتفاع مستوى سطح البحر وعندما يرتفع منسوب البحر فإنه يشكل خطرا على الناس الذين يعيشون في المناطق المنخفضة.


عندما يرتفع منسوب البحر يغطي النباتات ويموت بعضها وعندما تموت تفقد الحيوانات المصدر الرئيسي للغذاء، نحن البشر نفقد مصدري طعامنا ونباتاتنا وحيواناتنا، كما أنه قد يجبر الناس على فقدان منازلهم، بمعنى آخر ستتأثر السلسلة بأكملها إذا لم يتم فعل أي شيء في الوقت المناسب لمنع الاحتباس الحراري من نشر أجنحتها.

أهم الأسباب الطبيعية للاحترار العالمي:

  • حرائق الغابات: تعد إزالة الغابات بطبيعتها سببًا رئيسيًا للاحترار العالمي، عادة ما تبث حرائق الغابات الطبيعية على شاشات التلفاز مما يظهر الدمار الذي لحق بالمنازل والمجتمعات الجبلية، في حين أن هذه الخسارة مأساوية فإن آثار حرائق الغابات الطبيعية هذه تشكل مشكلة لهواء الأرض.


    تطلق حرائق الغابات دخانًا مليئًا بالكربون في الغلاف الجوي، ونمو الغابات الجديدة بطيء وغير مستقر بدرجة كافية لإنتاج الأكسجين الذي تشتد الحاجة إليه في هواء الكربون الخانق الجديد، حرائق الغابات الطبيعية ستأخذ مجراها في النهاية، لكن اذا تراكمت في الرماد يمكن أن تنتج الغازات الملوثة التي تحاصر في الغلاف الجوي.

  • التربة الصقيعية: عندما تزداد التربة المجمدة التي تشكل حوالي 25٪ من نصف الكرة الشمالي فإنها تحافظ على الكربون وغاز الميثان، لذلك بينما قد تفكر في كيفية حدوث الاحتباس الحراري عندما تكون لا تزال متجمدة في التبت، فإن التربة الصقيعية تقوم في الواقع بتسريب الكربون إلى الغلاف الجوي للأرض، في حين لا يمكن للعلماء منع الجليد الدائم من انبعاث هذه الغازات فإن ذوبان الجليد على الأرض بمعدلات سريعة بشكل لا يصدق مدعاة للقلق.

  • البقع الشمسية: وفقًا لوكالة حماية البيئة (EPA) تعمل البقع الشمسية على زيادة درجة الحرارة العالمية، تقيد البقع الشمسية مرور البلازما الشمسية والتي بدورها تطلق الإشعاع حيث أن البقع الشمسية والتوهجات الشمسية قوية ولا يمكن إيقافها، يمكنهم تغيير الطاقة المشعة إلى الغلاف الجوي للأرض وبالتالي زيادة درجة حرارة المناخ، ومع ذلك كانت التوهجات الشمسية حدثًا طبيعيًا لملايين السنين، إذا تم إلقاء اللوم على البقع الشمسية والتوهجات الشمسية فلن تتحرك درجة الحرارة المتزايدة في العالم مؤخرًا.

  • بخار الماء: وفقًا لوكالة ناسا فإن ثلثي الغازات العالقة في البطانية السميكة على شكل بخار ماء، هذا العائق في تأثير السحب يعني ارتفاع درجة الحرارة وزيادة البخار ولا يستطيع بخار الماء الهروب، وبالتالي يؤدي إلى تغيرات مناخية أكثر سخونة، تواصل ناسا العمل على حلول بخار الماء لتقليل تأثيرها على ظاهرة الاحتباس الحراري.

أهم الأسباب البشرية للاحترار العالمي:

  • إزالة الغابات من صنع الإنسان: إزالة الغابات هي قطع الأشجار والنباتات لإفساح المجال لأي نشاط تنموي، إن اقتلاع الطبيعة الأم لغابة بأكملها شيء لكن الرجل الذي يفعل ذلك من أجل زراعة المحاصيل والوقود والاستهلاك الآخر هو شيء آخر، كل يوم يتم تجريف غاباتنا من أجل المزارع والمصانع ويزيد الوقود المستخدم في صناعة الأخشاب والفحم من الغازات الملوثة في الغلاف الجوي.


    تشمل السلع الاستهلاكية التي توفرها الغابات الورق والخشب، حيث ينتج عن فقدان غاباتنا سلسلة من التفاعلات ويتم إطلاق الكثير من الكربون في الهواء مع عدم وجود ما يكفي من الأكسجين لمكافحته، هذا يعني أنه من المهم جدًا حماية أشجارنا لوقف تأثير الاحتباس الحراري وكذلك حتى نتمكن من التنفس والعيش، يُعزى إزالة الغابات إلى ارتفاع غازات الدفيئة الموجودة في الغلاف الجوي عن طريق قطعها أو حرقها، تعد مشاريع التنمية الجديدة ومتطلبات الأرض للمنازل والمصانع واحتياجات الأخشاب وتآكل التربة من العوامل الرئيسية التي تسبب إزالة الغابات والتي بدورها تؤدي إلى الاحترار العالمي.

  • الوقود الأحفوري: التلوث سواء كان ناتجًا عن مركبات كيميائية أو كهربائية أو صناعية هو المساهم الرئيسي في ظاهرة الاحتباس الحراري، حيث تُطلق مليارات المركبات يوميًا غازات مختلفة في الغلاف الجوي، يؤدي هذا إلى ارتفاع درجة حرارة الأرض وزيادة متوسط ​​درجة حرارتها، تسبب الكهرباء التلوث بعدة طرق، حيث يتم إنتاج أكثر من 75٪ من الكهرباء في جميع أنحاء العالم من خلال حرق الوقود الأحفوري، يتم إرسال العديد من الغازات إلى الهواء عند حرق الوقود الأحفوري وأهمها غاز ثاني أكسيد الكربون.


    نحن جميعًا ندرك جيدًا الكميات الهائلة من الطاقة التي يستهلكها البشر يوميًا في كل مكان منذ ذكرياتنا الأولى فعلى سبيل المثال ما يقرب من 40 ٪ من إطلاق الولايات المتحدة لثاني أكسيد الكربون يرجع إلى احتراق الوقود الأحفوري البنزين والكهرباء في منازلنا، إن العثور على مصادر للطاقة المتجددة وخيارات الوقود النظيف وطرق تقليل كمية الطاقة المستنفدة يمكن أن يخفض هذا 40٪ بشكل كبير.


    من ناحية أخرى تطلق الصناعات غازات مختلفة في الماء والهواء مثل ثاني أكسيد الكربون والميثان وأكسيد النيتروز وهي غازات الدفيئة الرئيسية، يعتبر الميثان أكثر فاعلية من ثاني أكسيد الكربون في حبس الحرارة في الغلاف الجوي، من خلال قيادة السيارات واستخدام الكهرباء من محطات تعمل بالفحم وتدفئة منازلنا من الغازات الطبيعية نطلق غاز ثاني أكسيد الكربون والغازات الأخرى التي تحبس الحرارة في الغلاف الجوي.

  • مدافن النفايات: عندما نلقي القمامة من منزلنا تذهب إلى مكبات النفايات، مكبات النفايات هي تلك القطع الكبيرة من القمامة التي تنبعث منها رائحة كريهة ويمكن رؤيتها في العديد من الأماكن حول العالم، ثم يتم استخدام القمامة من قبل شركات إعادة التدوير الكبرى لإنتاج بعض المنتجات المفيدة منها، في معظم الأحيان يتم حرق القمامة مما يؤدي إلى إطلاق غازات سامة بما في ذلك غاز الميثان في الغلاف الجوي، هذه الكميات الهائلة من غازات الدفيئة السامة عند دخولها الغلاف الجوي تجعل الاحترار العالمي أسوأ.

  • الزيادة السكانية: نظرًا لأن ثاني أكسيد الكربون يساهم في الاحترار العالمي فإن الزيادة في عدد السكان تجعل المشكلة أسوأ لأننا نتنفس المزيد من ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، وهذا بدوره يعني المزيد من الناس وزيادة الطلب على الغذاء والمزيد من ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي والمزيد من الطلب على السيارات والمزيد من الطلب على المنازل.


    سيؤدي المزيد من الطلب على الغذاء إلى مزيد من النقل حيث أن حركة السلع والخدمات يتم من قبل قطاع النقل، زيادة الطلب على السيارات يعني المزيد من التلوث في الهواء والمزيد من حركة المرور على الط، مما يعني وقت انتظار أطول على إشارات المرور وسيؤدي ذلك إلى حرق المزيد من الوقود، زيادة الطلب على المنازل يعني قطع النباتات والأشجار لإفساح المجال للمنازل والمدارس والكليات.

  • التعدين: النفط والفحم هما السببان الرئيسيان في إنتاج غازات الاحتباس الحراري، الميثان مثل ثاني أكسيد الكربون يخلق درعًا سميكًا فوق الغلاف الجوي يحبس أشعة الشمس ومع استمرار استخدام عمليات التعدين ستزداد هذه الغازات الضارة فقط.

  • استخدام الأسمدة: الشيء الفريد في الأسمدة هو أنه ينتج أكسيد النيتروز بمجرد امتصاصه للتربة، أكسيد النيتروز أخطر 300 مرة من ثاني أكسيد الكربون، حيث تحذر وكالة حماية البيئة بشدة من أن استخدام صناعة الزراعة للأسمدة لأنه ببساطة أحد الأسباب الرئيسية للاحترار العالمي.

  • استهلاك اللحوم: نظرًا لنظامنا الغذائي وعاداتنا الغربية فإن تربية المنتجات الحيوانية ورعيها وتصنيعها تساهم بشكل كبير في ارتفاع درجة الحرارة العالمية، وفقًا للأبحاث فإن 51 ٪ من غازات الدفيئة: الميثان وثاني أكسيد الكربون وأكسيد النيتروز سببها الزراعة الحيوانية.

المصدر
كتاب علم وتقانة البيئة للمؤلف فرانك ر.سبيلمانكتاب الانسان وتلوث البيئة للدكتور محمد صابر/2005كتاب البيئة وحمايتها للمولف نسيم يازجيكتاب النظام البيئي والتلوث د. محمد العودات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى