الهندسةهندسة المياه والبيئة

التنقيب عن النفط وأثره على البيئة

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو التنقيب عن النفط؟
  • ما هو تأثير التنقيب عن النفط على المحيط؟
  • التأثير البيئي لحفر النفط والغاز.

ما هو التنقيب عن النفط؟

هو عبارة عن العملية التي يتم من خلالها غرق أداة كهربائية مدببة في الأرض على أمل إنتاج البترول وفي نفس الوقت إدخال طين خاص، حيث تسمح معدات الطاقة هذه بنقل أجزاء من الصخور وأقسام الغاز إلى السطح، كما أنه يبلغ قطر الثقب عادة 12 سم إلى متر واحد بعد حفر الثقب، ويتم وضع أجزاء من الأنبوب الفولاذي في الحفرة.


يمكن وضع الأسمنت بين السطح والجزء الخارجي للفتحة والمعروف أيضًا باسم الحلقة، حيث يهدف الجزء الخارجي إلى توفير الدعم الهيكلي لحفرة البئر الجديدة وأيضًا عزل مناطق الضغط المرتفع التي قد تكون خطرة عن السطح وعن بعضها البعض، بعد ذلك يمكن أن يتعمق الحفر على الأرجح إلى تكوينات أكثر عدوانية وغير متوازنة.


أصبحت عملية التنقيب عن النفط ممكنة وذلك من خلال جهاز حفر يحتوي على جميع المعدات اللازمة لتدوير سائل الحفر ورفع الأنابيب وقلبها والتحكم في قاع البئر وإزالة القطع من سائل الحفر وتوليد الطاقة في الموقع للعمليات.

ما هو تأثير التنقيب عن النفط على المحيط؟

  • تسبب الانسكابات أكبر قدر من الضرر: تسرب النفط له بعض الآثار المالية الضخمة، حيث إنهم يستعملون السفن لنقل النفط، وكما نعلم أن السفن بشكل عام تحتاج الى تكاليف ضخمة، والمشكلة ليست هنا أنما المشكلة هي عند السفر بهذه السفن الى مناطق بعيدة فيكون هناك احتمال كبير من بعض التسربات النفطية من السفن، على سبيل المثال انفجار خليج المسكيك عام 2010.


    تنتهي الحوادث أيضًا بالتأثير سلبًا على الشعاب المرجانية والحياة المائية، فعندما تتزيت الطيور والمخلوقات البحرية الأخرى فإنها تفقد قدرتها على البحث عن الطعام من أجل بقائها على قيد الحياة، كما تعرض الانسكابات الأفراد للمأكولات البحرية غير الآمنة للاستهلاك.

  • الاضطرابات الصوتية غير المرغوب فيها: تستخدم فرق البحث البحرية في الغالب البنادق الهوائية لإرسال مجموعة من الإشارات الصوتية إلى المسطحات المائية، ثم يرتد الصوت عن قاع المحيط مما يمكّن المجموعات من إنشاء خرائط يمكنها اكتشاف مناطق النفط تحت الماء المحتملة.


    نظرًا لأن الأسماك مثل الدلفين والحيوانات المائية الأخرى تستخدم الصوت للبحث عن الطعام والتواصل والسفر فإن الموجات الصوتية العالية يمكن أن تقاطع حياتهم اليومية، حيث تميل الدراسات السيزمية إلى تغطية ما يصل إلى 600 ميل وتستمر لمدة شهر تقريبًا.

  • التخلص الآمن من النفايات: ينتج عن الحفر البحري نفايات مواد مثل مياه الآسن والمنتجات الثانوية الكيميائية،  وقد تصل بعض هذه النفايات إلى المحيط. تتحكم وكالة حماية البيئة الأمريكية (EPA) في مثل هذه النفايات من خلال التأكد من أن شركات التنقيب عن النفط ترسل مواد النفايات للتخلص منها على الشاطئ، وبدلاً من ذلك تقوم بمعالجة منتجات النفايات قبل إطلاقها مرة أخرى في المحيط، ومع ذلك في بعض الأحيان تطلق الصناعات نفايات المواد المطروحه منها.

  • التأثيرات على قاع المحيط: عادةً يقطع الحفر البحري فعليًا بيئة قاع البحر والمجموعة القاعية من المسار الفعلي لجهاز الحفر وخطوط الأنابيب تحت الماء وقنوات البحث عن السفن والقطع والمخلفات الأخرى من الحفر، حيث أن هناك الكثير من عناصر الحفر التي تترك تأثيرًا طويل الأمد على قاع البحر.


    من الضروري ملاحظة ذلك بشكل أساسي عند الأخذ في الاعتبار أن الكثير من موائل قاع المحيط الأكثر حساسية في الكون هي أيضًا موارد كبيرة للنفط والغاز، مثل الحاجز المرجاني العظيم وخليج المكسيك والقطب الشمالي فهي كلها وحدات بيئية متنوعة للغاية مع رواسب كبيرة من النفط والغاز.

التأثير البيئي لحفر النفط والغاز:

  • الانبعاثات في الهواء: على سبيل المثال في بلدان مثل النرويج تعد صناعات النفط والغاز هي المصدر الرئيسي لانبعاثات غازات الاحتباس الحراري، كما أنه ينتج مركبات عضوية متطايرة (VOCs)، وعندما يقترن بأكاسيد النيتروجين فأنها تساهم في تكوين الأوزون على مستوى الأرض.


    يحتاج إنتاج النفط والغاز إلى كمية كبيرة من الطاقة وحفر الآبار ومعالجة النفط واستخراج الغاز، وهو الأمر الذي يتطلب استخدام التوربينات الغازية ومحركات الديزل لإنتاج الطاقة اللازمة. يحتاج نقل المنتجات من مواقع الحفر إلى المحطات الأرضية إلى كميات هائلة من الطاقة أيضًا، حيث يساهم التحميل البحري بشكل كبير في انبعاث المركبات العضوية المتطايرة خاصة أثناء استخدام الناقلات، بالإضافة إلى ذلك ينتج عن احتراق الغاز السخام والجسيمات.

  • حرق الغاز والتلوث الضوئي يقطع المناظر الجميلة والسماء الصافية: حتى في المناطق التي ليس لها أهمية فإن عمليات توليد النفط والغاز وحفر الآبار تدمر القيم الخلابة الخاصة، لا سيما على طول طرق السفر الرئيسية أو أراضي المجتمع الجميلة بشكل استثنائي فإن وجود آبار النفط أو الغاز أمر ساحق.

  • مخاوف بشأن سلامة الإنسان: هناك دائمًا احتمال الإصابة والموت أثناء عملية التنقيب عن النفط، على سبيل المثال توفي بعض أعضاء الفريق خلال حادثة خليج المكسيك في عام 2010 والذي كان عددهم حوالي 84 فرد، كما حدث حادث حفر آخر في عام 1982 عندما غرقت أكبر منصة حفر في ذلك الوقت بسبب عاصفة تسببت في فقدان جميع أفراد الطاقم.


    على الرغم من أن التكنولوجيا قد تحسنت بشكل كبير على مر السنين إلا أن الحفر البحري لا سيما في المناطق الجليدية لا يزال مميتًا.

  • انبعاثات غاز الميثان غير الآمنة تساهم في تعديل البيئة: ينتج عن استخراج النفط والغاز غاز الميثان وهو المكون الرئيسي للغاز الطبيعي، وهذا الغاز أكثر ضررا على البيئة من ثاني أكسيد الكربون، حيث يحبس الحرارة بشكل أكثر كفاءة ويصعد الاحتباس الحراري.

  • تعطيل مسارات هجرة الحياة الفطرية وموائلها من التلوث الضوضائي والازدحام والحواجز: تعتبر النظم البيئية معقدة للغاية ويمكن أن تكون ضحية لعقوبات بيئية شديدة عندما تتعطل بفعل الأنشطة البشرية، حيث تساهم الزيادة في ازدحام المركبات في مناطق التنقيب عن النفط بشكل كبير في التلوث الضوضائي في موائل الحيوانات، وتميل الحيوانات البرية إلى التصرف استجابةً لاضطرابات الضوضاء بإجراءات التهرب، لكن الأبحاث توصلت إلى إثبات أن مثل هذه الأفعال أصبحت في النهاية اعتيادية.

  • نقل النفط والغاز وحركة المرور يضرون بالبيئة الهادئة للسياح: تعتبر السياحة والاستجمام خارج الأبواب من الدوافع الاقتصادية الكبيرة لمعظم البلدان، ومع ذلك فإن شبكة صهاريج النفط والطرق والضواغط الصاخبة تقلل من قيمة المناظر الطبيعية ومصادر الدخل الأساسية للجمهور.

  • تعديلات المناظر الطبيعية من منصات الآبار والطرق: تترك الأنشطة من أنشطة حفر النفط والغاز آثارًا عميقة الجذور على المشهد، حيث تتطلب الشركات منصات الآبار وإنشاء الطرق وتستخدم العملية آلات ثقيلة مثل الجرافات وشاحنات الحصى وما إلى ذلك.


    تؤدي هذه العمليات إلى تجريد البيئة من الحياة النباتية وتضخيم تآكل التربة الذي قد يتسبب في حدوث كوارث طبيعية مثل الفيضانات والأنزلاقات الأرضية وإزعاج سطح الأرض وإفساد مساكن الحيوانات بشدة، وفي معظم الحالات لا يمكن عكس هذه الآثار.

  • تغير المناخ: يؤدي حرق البترول إلى زيادة كمية انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وغازات الاحتباس الحراري الأخرى، حيث تشير الدراسات إلى أن ارتفاع ثاني أكسيد الكربون يتسبب في زيادة حرارة الغلاف الجوي. يعتبر حرق البترول لأغراض النقل والاستخدامات المنزلية والصناعية من الأسباب الرئيسية لتلوث الهواء، والعرضية النهائية لزيت الاحتراق هي ثاني أكسيد الكربون، ومع ذلك هناك منتجات ثانوية أخرى مثل النترات وثاني أكسيد الكربون.


    يعيد الغلاف الجوي 30٪ من موجات الإشعاع القادمة ويبقى 70٪ للدفء، ومع ذلك فإن ارتفاع كمية ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي يعمل بمثابة “غطاء” للحرارة المتزايدة، ونتيجة لذلك فإن إشعاع الموجة الأطول ينحصر في الأجواء، حيث يوجد بالفعل تركيز عالٍ من ثاني أكسيد الكربون مما يؤدي إلى زيادة أخرى في درجات الحرارة، سيؤدي ذلك إلى ظاهرة الاحتباس الحراري التي تتكون من تغييرات في أنماط هطول الأمطار وذوبان الأنهار الجليدية وتغيرات في مستويات سطح البحر.

  • نفايات الزيوت: لا تحتوي نفايات الزيوت على تحلل المنتجات فحسب بل تحتوي أيضًا على شوائب ملوثة من الاستخدام، حيث تشمل أمثلة هذه الزيوت الزيت الهيدروليكي وسوائل الفرامل على سبيل المثال لا الحصر.


    ترتبط الكثير من المشاكل المرتبطة بالنفط المستخرج أيضًا بنفايات الزيوت التي ينتهي بها المطاف بالسفر إلى قنوات المياه، حيث يصبح الزيت سامًا لكل من التربة والمياه للاستهلاك. ينقل هطول الأمطار أيضًا نفايات الزيوت إلى مسطحات مائية أكبر وبالتالي تلوثها أيضًا.

المصدر
كتاب البيئة وحمايتها للمولف نسيم يازجيكتاب النظام البيئي والتلوث د. محمد العوداتكتاب علم وتقانة البيئة للمؤلف فرانك ر.سبيلمانكتاب الانسان وتلوث البيئة للدكتور محمد صابر/2005

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى