الهندسةهندسة المياه والبيئة

السياحة وأثرها على البيئة

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي السياحة؟
  • الآثار الإيجابية للسياحة على البيئة
  • الآثار السلبية للسياحة على البيئة

ما هي السياحة؟

السياحة بعبارات بسيطة هي نشاط يتضمن الأشخاص الذين يزورون الأماكن ذات الأهمية المحلية والدولية على حد سواء واستكشاف أنشطة وتجارب مختلفة جديدة للترفيه أو العمل، تعتمد دول مثل جزر المالديف وجزر فيرجن البريطانية والصين وسيشيل بما في ذلك العديد من البلدان الأخرى في جميع أنحاء العالم بشكل كبير على قطاع السياحة كمصدر لتوليد الدخل.


يعد قطاع السياحة العالمي من أكبر الصناعات، حيث يساهم بما يصل إلى 2.9 تريليون دولار أمريكي في الناتج المحلي الإجمالي مع كون فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية وإسبانيا والصين وإيطاليا هي الوجهات الأولى في العالم، وعلى المستوى العالمي تولد السياحة دخلاً كواحدة من أسرع الصناعات نموًا للعديد من البلدان، ولكن على الرغم من أن السياحة الدولية والمحلية الداخلية لها تأثيرات إيجابية عديدة على البيئة فإنها تأتي أيضًا مع سلبياتها.


على هذا النحو يمكن للاستثمار في خيارات السياحة المستدامة وضع سياسات أو إطار عمل يمكن أن يساعد في حماية البيئة وكذلك تعزيز صناعة السياحة على المستوى العالمي.

الآثار الإيجابية للسياحة على البيئة:

  • خلق الوعي والتوعية بخيارات السياحة المستدامة: مع مرور الوقت جلبت السياحة الوعي في مجال حفظ وحماية وصيانة النباتات والحيوانات الغريبة التي غالبًا ما تكون شبه منقرضة وهشة في النظام البيئي، حيث وضعت منظمات مثل الصندوق العالمي للحياة البرية وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة ومنظمة الحفاظ على الطبيعة بعض استراتيجيات وسياسات وبرامج تتصدر جدول أعمال السياحة المستدامة، كما أصبح السائحون الدوليون والمحليون وكذلك السكان أكثر وعيًا بقيمة الحفاظ على البيئة والحفاظ عليها.

  • اعتماد وتنفيذ الإجراءات التنظيمية: من خلال سن تدابير تنظيمية للحد من الجوانب السلبية المحتملة للسياحة تمكنت الحكومة من تعويض عدد من الآثار البيئية المدمرة، وتشمل هذه التدابير التحكم في عدد الزوار الزائرين وتحديد وتقييد إمكانية الوصول داخل المناطق المحمية ووضع تشريعات تقييدية موجهة نحو الحفاظ على البيئة مثل برامج تعويض الكربون، مع دعم هذه السياسات أصبح من الأسهل الحفاظ على حيوية وسلامة المواقع السياحية وحماية الموارد الطبيعية المحيطة وكذلك النظم البيئية.

  • تطوير البنية التحتية: يعد تحسين الطرق وأنظمة الشبكة الكهربائية والاتصالات السلكية واللاسلكية والمرافق الاجتماعية من بعض الفوائد التي تم تحقيقها حول المجتمعات داخل مواقع المقصد السياحي، وهذا يؤدي إلى تحسين مستويات المعيشة لا سيما في المناطق النائية وكذلك تحسين المناظر الطبيعية الجمالية للمنطقة.

  • الحفاظ على المعالم التاريخية والتراثية: يسعى بعض السياح الدوليين إلى تجربة التنوع في الثقافة والاختلاف في المشهد مقارنةً بهم، حيث تجلب هذه الحاجة الطلب من السكان المحليين للاحتفاظ بثقافتهم وكذلك الحفاظ على آثارهم التاريخية حيث تصبح نقطة جذب سياحي.


    ترتبط بعض ممارساتهم الثقافية التي لم تتآكل بفعل الحضارة الحديثة بالموئل الطبيعي للمنطقة، تساعد الممارسات مثل استخدام الأعشاب للأدوية أو ربط بعض الحيوانات البرية ذات الأهمية التاريخية في الحفاظ على نظامها البيئي والحفاظ عليه.

على الرغم من الفوائد التي تأتي مع السياحة باعتبارها صناعة سريعة النمو على مستوى العالم فقد تركت وراءها العديد من الآثار السلبية التي تتم إدارتها بشكل سيئ وغير المنضبط على البيئة والتي تتطلب الحاجة إلى السياحة البيئية أو خيارات السياحة المستدامة.

الآثار السلبية للسياحة على البيئة:

  • تدهور وفقدان النظم البيئية الطبيعية والمناظر الطبيعية الجمالية: أدى التطوير غير السليم للبنى التحتية مثل الرصف المكثف وتعدين الرمال والشواطئ والبناء غير المخطط له للمنتجعات والفنادق والطرق والمطارات ومحطات الطاقة والخزانات وأنظمة التخلص من النفايات الناتجة عن الزيارات السياحية إلى ازدحام داخل المناطق التي هشة حساسية الموائل الطبيعية للحياة البرية والأراضي الرطبة والشعاب المرجانية والبحيرات والغابات والمعادن والمحيطات والتربة الخصبة وأحواض الأنهار.


    يشكل التعدي على الموائل الطبيعية للأنواع النباتية والحيوانية لبناء الفنادق والطرق والشواطئ خطرًا كبيرًا على  الأنواع المهددة بالانقراض، وغالبًا ما يدفع الحياة البرية إلى الهجرة بحثًا عن مناطق أقل ازدحامًا أو أعمق في الغابة التي قد يكون لها تكاثر غير مواتٍ وافتراس، إلى جانب دفع الحياة البرية إلى داخل البرية تؤثر مشاريع التنمية في معظم الوقت على المناظر الطبيعية والطبيعة الجمالية للموائل الطبيعية وبالتالي تدمر الجودة التي تجعلها موقع جذب سياحي في المقام الأول.

  • يؤدي إلى أنواع مختلفة من التلوث البيئي: أثرت السياحة ككل وبعض الإجراءات التي يقوم بها السياح بمرور الوقت سلبًا على مناطق المقصد من خلال أنواع مختلفة من التلوث البيئي بما في ذلك الهواء والأرض والمياه والتربة، بعض السياح على سبيل المثال يلقون القمامة أو المخلفات مثل الأغلفة البلاستيكية وأعقاب السجائر في البيئة المحيطة، مما قد تسبب تلوث الأرض، في بعض الأحيان يمكن أن يحدث تدهور الأراضي أيضًا في شكل تآكل التربة نتيجة إنشاء مسارات طبيعية وقطع الشجيرات والحصول على وقود الحطب لتسهيل أنشطة التنزه والتخييم.


    ترتبط السياحة أيضًا ارتباطًا وثيقًا بالتلوث الضوضائي وذلك من خلال بعض المواسم والأحداث الاحتفالية خاصة بسبب مستويات الضوضاء العالية من السيارات والحافلات والطائرات والمركبات الترفيهية التي يمكن أن تسبب ضائقة للحياة البرية بل وتغير أنماط النشاط الطبيعي للحياة البرية، وبما أن السياحة تمثل أكثر من 60٪ من إجمالي السفر الجوي فهي مسؤولة بنفس القدر عن حصة كبيرة من تلوث الهواء من خلال انبعاثات الهواء أثناء السفر.


    كما تم الإبلاغ أيضاً عن تلوث المياه بسبب أنشطة القوارب الترفيهية، على سبيل المثال وفقًا لتقديرات منظمة (Ocean Conservancy) يسجل تقدير قدره 70000 طن من مياه الصرف الصحي المنتجة سنويًا من سفن الرحلات البحرية في منطقة البحر الكاريبي مما يؤثر على الموائل الطبيعية للحياة البحرية.

  • استنزاف الموارد الطبيعية والضغط على الموارد الموجودة محلياً: عندما يتجاوز عدد السياح الذين يزورون منطقة ما بمرور الوقت المستوى الذي يمكن أن تستمر فيه المنطقة يؤدي إلى الإفراط في استخدام الموارد المحلية المتاحة مما يؤدي إلى إجهاد البيئة، في معظم الحالات تفرض السياحة ضغوطًا بشكل كبير على الموارد الطبيعية النادرة بالفعل بسبب الإفراط في الاستهلاك.


    وفي الحالات التي لا يتم فيها التحكم بشكل صحيح في السائحين البحريين المشاركين في الصيد الترفيهي فإن النتيجة هي تعريض بعض الأنواع المائية للخطر، مما يتسبب في اختلال التوازن في الوظائف البيئية المائية.

  • تآكل الأعراف الاجتماعية والثقافية الهادفة إلى الحفاظ على التراث المحلي والبيئي: يأتي السائحون الدوليون بسلوكيات اجتماعية ثقافية متنوعة غالبًا ما تكون مختلفة تمامًا عن الطرق المعتادة للسكان المحليين، تتضمن السياحة الاختلاط والتعرض للتجارب الجديدة والممارسات الجديدة وطريقة الحياة الديناميكية والتقاليد الجديدة والخلفية التاريخية الجديدة للسكان المحليين.


    على هذا النحو فقد أثر هذا في بعض الأماكن على الناس للتخلي عن ممارساتهم التقليدية ومعتقداتهم وأعرافهم ودينهم وقيمهم للممارسات المكتسبة حديثًا، مما أدى إلى تآكل أساليب حياتهم، ومن الأمثلة على ذلك استخدام الطب التقليدي وحماية بعض الأطعمة الأصلية وحماية بعض حيوانات الحياة البرية التي تساعد بعد كل شيء في الحفاظ على البيئة الطبيعية.

  • مساهم في الاحتباس الحراري وتغير المناخ: السياحة هي مساهم رئيسي في غازات الاحتباس الحراري المنبعثة في الغلاف الجوي، والتي ثبت علميًا أنها السبب الرئيسي لارتفاع درجات الحرارة العالمية وتغير المناخ، هذا ببساطة لأن السياحة تستلزم حركة الناس من مناطق إقامتهم إلى وجهات جديدة.


    يعزو متخصص البيئة ارتفاع درجات الحرارة العالمية باستمرار إلى زيادة انبعاثات الاحتباس الحراري التي تحبس أشعة الشمس، حيث يعد ثاني أكسيد الكربون أحد الغازات الدفيئة الرائدة ويتم إطلاقه بشكل أساسي في الغلاف الجوي نتيجة احتراق الغازات الطبيعية والوقود الأحفوري في توليد الكهرباء وفي الصناعات في تشغيل السيارات.

المصدر
كتاب الانسان وتلوث البيئة للدكتور محمد صابر/2005كتاب البيئة وحمايتها للمولف نسيم يازجيكتاب النظام البيئي والتلوث د. محمد العوداتكتاب علم وتقانة البيئة للمؤلف فرانك ر.سبيلمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى