الهندسةهندسة الاتصالات

الجيل الثاني والجيل الثالث من الاتصالات – Second And Third Generation

اقرأ في هذا المقال
  • الجيل الثاني من الاتصالات - 2G
  • الجيل - 2.5G من الاتصالات في 1999م إلى 2001م
  • الجيل الثالث من الاتصالات - 3G عام 2001م
  • خصائص الجيل 3.5 من الاتصالات - 3.5G
  • خصائص الجيل 3.75 من الاتصالات - 3.75G

الجيل الثاني من الاتصالات – 2G:

تم إطلاق التكنولوجيا الخلوية (2G) رسمياً في فنلندا بواسطة (Radiolinja) في عام 1991م، وفقاً لمعيار النظام العالمي للجوال (GSM) والتكنولوجيا المستخدمة فيه مختلفة تماماً عن تقنية (1G)، حيث في الجيل الثاني يتم استخدم إشارة رقمية لنقل الصوت بسرعة تصل إلى (64 كيلو بت/الثانية)، وقد أتت تقنية (2G) بالعديد من خدمات البيانات للجوال، خدمة البريد الصوتي (VMS) كانت أيضاً خدمة ذات قيمة مضافة في (2G) حيث تمت إضافة ميزة جديدة لخدمة الرسائل القصيرة (SMS) في (2G) بحيث تستخدم عرض النطاق من (30 إلى 200 كيلو هرتز).

التقنيات المختلفة التي استخدمت في إطار الجيل الثاني:

  1. خدمة حزمة الراديو العامة (CDMA).

  2. الوصول المتعدد بتقسيم الكود (GPRS).

  3. النظام العالمي للجوال (GSM).

  4. البيانات المحسنة للتطور العالمي (EDGE).

يُعد نظام (GSM) هو أول نظام خلوي رقمي متنقل لا يزال منتشراً في كل مكان ويستخدم على نطاق واسع كتقنية (2G)، تم تنفيذ (GSM) في أوروبا من قبل المعهد الأوروبي لمعايير الاتصالات (ETSI) لدعم مفهوم التجوال الدولي، كان هذا بمثابة التغلب على عدم ميزة (1G) في نقص خدمات التجوال، المشكلات المتعلقة بشبكة الجيل الثاني (2G) قد لا تصل إلى المكان الذي ينخفض ​​فيه عدد السكان وينتج إشارة رقمية أضعف على الترددات الأعلى من الوصول إلى برج الخلية.

خصائص الجيل الثاني من الاتصالات – 2G:

  1. استخدام التقنية الرقمية بعد تطور الدارات الرقمية.

  2. سعات عالية مقارنة مع الجيل الأول.

  3. تم وضع معايير دولية ممّا سهّل انتشارها.

  4. سرعة البيانات تصل إلى 9.6 كيلو بت/ثانية.

  5. تستخدم تقنية الوصول (FDMA و TDMA).

  6. استخدام تعديل (GMSK) في عملية الإرسال والإستقبال.

  7. جودة عالية لاعتمادها التعديل الرقمي.

  8. حماية عالية لاستخدامه تقنيات التشفير.

  9. توفر العديد من الخدمات مثل نقل الصوت والفاكس والـ (SMS).

  10. أجهزة صغيرة الحجم واستهلاك أقل للطاقة.

الجيل – 2.5G من الاتصالات في 1999م إلى 2001م:

هذه تقنية تم تقديمها في التسعينيات، يستخدم تقنية خدمة راديو الحزمة العامة (GPRS)، في هذه التقنية يتم توصيل إمكانيات تحويل الحزمة إلى شبكات النظام العالمي للجوال (GSM) الموجودة بالفعل، هناك ميزة إضافية لإرسال بيانات الرسومات كحزم متوفرة في تبديل حزم التكنولوجيا هذا ممّا جعل تأثيره مع زيادة بروتوكول الإنترنت، ومن الأمثلة عليها شبكة البيانات المحسنة للتطور العالمي (EDGE) ومن خصائصها:

  1. يكون الرمز على الهاتف G.

  2. بعد الجيل الثاني أدخلت تطويرات لتمكين المشترك من إرسال البيانات عبر شبكة الهاتف.

  3. سميت هذه التقنية (GPRS).

  4. زيادة السرعة إلى (114 كيلو بت/ث).

  5. استخدام تعديل (GMSK).

  6. استخدام تقنية الوصول (TDMA /FDMA).

  7. هذا التطور كان في نقل البيانات فقط أما نقل الصوت بقي كما هو في ال (2G).

خصائص الجيل 2.75 من الاتصالات – 2.75G:

  1. الرمز على الهاتف E.

  2. اسم النظام المستوفي لشروط هذا الجيل (EDGE).

  3. زيادة سرعة نقل البيانات من خلال تحسين نوع التعديل إلى (8psk).

  4. تضاعفت سرعة نقل البيانات إلى (384 كيلو بت/ثانية).

الجيل الثالث من الاتصالات – 3G عام 2001م:

واجهت تقنية (Edge) عيباً في نقل الحزم ممّا أدى إلى تقليل الكفاءة في النظام، لذلك للتغلب عليها ولتوحيد بروتوكول شبكة عالمية واحدة بدلاً من تقنيات أخرى مختلفة، تم إنشاء (3G) الاتصالات المتنقلة الدولية (IMT) عام 2000م والمعروفة باسم (3G) والتي تستخدم شبكة لاسلكية واسعة النطاق وتعمل على زيادة وضوح الإشارة، يتم استخدام تقنية تسمّى تبديل الحزم لإرسال البيانات إلى جانب خدمات الاتصالات الصوتية، تُوفر (3G) خدمات البيانات للتلفزيون والفيديو والخدمات التجوال العالمي الذي يصل نطاقه إلى (2100 ميجاهرتز) مع عرض نطاق يبلغ (15020 ميجاهرتز).

كما عمل على توفير خدمات إنترنت عالية السرعة ومحادثات فيديو ونظام تحديد المواقع العالمي (GPS) ونظام الملاحة في السيارة وتسوق كتالوج رقمي وتدفق الفيديو بشكل أسرع، تستخدم (3G) بشكل أساسي كقناة صوتية ذات نطاق واسع حيث يتم أخذ العالم كله كقرية، ويقوم بإنشاء اتصالات من شخص إلى آخر بغض النظر عن مكان وجود بعضهم البعض، قضايا الجيل الثالث: إنّ حساب المعلومات لاستخدام الجيل الثالث (3G) يتزايد بشكل تدريجي بسبب الإرسال عالي النطاق للنطاق الواسع لتطورات الجيل الثالث، وأدّى استخدام الطاقة إلى توسيع نطاق كبير فعمل على تقليل عمر البطارية بسرعة كبيرة.

خصائص الجيل الثالث من الاتصالات – 3G:

  1. ما يميز هذا الجيل هو أنّ المنظمات الدولية بدأت بوضع معايير موحدة لأنظمة هذا الجيل للوصول معايير موحدة.

  2. الرمز على الهاتف (3G).

  3. اسم النظام المستوفي لشروط هذا الجيل (UMTS).

  4. زيادة في سرعة نقل البيانات وصلت إلى (2Mbps).

  5. سبب الزيادة في السرعة تحسين تقنية الوصول والتعديل.

  6. تستخدم نظام الوصول (WCDMA).

  7. تستخدم تضمين (QPSK) في الإرسال والاستقبال.

خصائص الجيل 3.5 من الاتصالات – 3.5G:

  1. الرمز على الهاتف H.

  2. اسم النظام المستوفي لشروط هذا الجيل (HSDPA).

  3. رفع سرعة نقل البيانات لتصل إلى (3Mbps).

  4. سبب زيادة سرعة نقل البيانات تحسين التعديل المستخدم إلى (16QAM).

  5. تستخدم نظام الوصول (WCDMA).

خصائص الجيل 3.75 من الاتصالات – 3.75G:

  1. الرمز على الهاتف (+H).

  2. إسم النظام المستوفي لشروط في هذا الجيل (HSUPA).

  3. .زيادة سرعة نقل البيانات إلى (8.5Mbps).

  4. التعديل المستخدم إلى (16QAM).

  5. تستخدم نظام الوصول (WCDMA).

المصدر
The Mobile Wireless Communication Technology Journey – 0G, 1G, 2G, 3G, 4G, 5Gcellular generations1G, 2G, 3G, 4G - The Evolution of Wireless GenerationsGenerations of Mobile Networks: Explained

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى