الهندسةهندسة المياه والبيئة

الزراعة العضوية وأثرها على البيئة

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي الزراعة العضوية؟
  • ما هي إيجابيات الزراعة العضوية؟
  • ما هي سلبيات الزراعة العضوية؟

ما هي الزراعة العضوية؟

هي عبارة عن استخدام أنظمة الإنتاج الزراعي التي تعتمد على السماد الأخضر والسماد العضوي ومكافحة الآفات البيولوجية وتناوب المحاصيل لإنتاج المحاصيل والثروة الحيوانية، حيث يعزز نظام الإنتاج الزراعي العضوي المرتكز على دوران الموارد للحفاظ على التنوع البيولوجي وتعزيز التوازن البيئي، كما يعتبر استخدام السماد الأخضر ومحاصيل الغطاء والسماد الحيواني ودوران التربة لقطع مسكن الآفات والأمراض وتحسين خصوبة التربة وتعظيم النشاط البيولوجي للتربة هي الجوانب الأساسية للزراعة العضوية.

ما هي إيجابيات الزراعة العضوية؟

  • قيم غذائية عالية: تحتوي المنتجات الغذائية العضوية على محتوى غذائي عالٍ جدًا؛ لأنها لا تحتوي على مكونات معدلة مقارنة بالمنتجات الغذائية الزراعية التقليدية، والعامل الآخر الذي يجعلها عالية التغذية هو أنها تُمنح الوقت للتطور ويتم تزويدها بأفضل الظروف الطبيعية للنمو، ودائمًا ما يكون محتوى الفيتامينات والمعادن في المنتجات الغذائية العضوية مرتفعًا، حيث توفر حياة التربة وصحتها الآلية الأنسب للمحاصيل للوصول إلى مغذيات التربة.

  • الاستدامة البيئية: إن تحقيق الأميال الهائلة من الاستدامة البيئية هو حلم كل دولة في العالم، حيث يمكن تحقيق ذلك جزئيًا عن طريق استخدام الزراعة العضوية، حيث تكشف الأبحاث أن الزراعة العضوية يمكن أن توفر آليات رائعة لتعزيز الانسجام البيئي والتنوع البيولوجي والدورات البيولوجية التي تحافظ على البيئة.


    فعلى سبيل المثال تتمثل بعض الأهداف الأساسية للزراعة العضوية في إدارة التربة والحفاظ عليها وتعزيز دورة المغذيات والتوازن البيئي والحفاظ على التنوع البيولوجي، وفي هذا الحساب من الواضح أن الزراعة العضوية لها مصلحة في الحفاظ على البيئة الطبيعية.


    وعلاوة على ذلك نظرًا لأن معظم طرق إنتاج الزراعة العضوية تتميز بكفاءة استخدام الطاقة مقارنة بالزراعة التقليدية فإنها توفر الطاقة، كما أن استخدام الأساليب الطبيعية بدلاً من المواد الكيميائية يحفظ مصادر المياه والأراضي في العالم من التلوث.

  • تحسين الحفاظ على التربة وإدارتها: تعتمد الزراعة العضوية بشكل كبير على تغذية التربة بشكل طبيعي عن طريق استخدام السماد العضوي والمساحيق الطبيعية والسماد الأخضر، ويتم ايضًا استخدام تناوب المحاصيل والزراعة البينية والحد الأدنى من الحرث لتحسين خصوبة التربة وهيكلها وقدرتها على الاحتفاظ بالمياه في الزراعة العضوية، ونتيجة لذلك فإنه يساعد على دعم الأنشطة الميكروبية للتربة التي تحول وتحرر مغذيات التربة، وتحافظ على التربة على المدى الطويل من خلال التخفيف من تدهور التربة.

  • المنتجات العضوية خالية من السموم: لا تستخدم الزراعة العضوية أي نوع من المواد الكيميائية الخطرة لإبعاد الآفات والأمراض، حيث أن جميع الممارسات طبيعية، وبالتالي لا تضر المستهلك، كما يتم ايضًا تقليل جوانب مثل التضخم الأحيائي من خلال ممارسة الزراعة العضوية مثل مبيدات الآفات الكيميائية والأسمدة ومبيدات الأعشاب وهرمونات النمو الاصطناعية، حيث أنها كلها محظورة في المزرع العضوية، لذلك فإن المنتجات الغذائية العضوية خالية من التلوث بالمواد الكيميائية الضارة بالصحة.

  • تحسين صحة الإنسان: عادةً تقدم المنتجات العضوية أكثر المنتجات أمانًا للاستهلاك البشري مقارنة بأي منتجات غذائية أخرى متاحة، حيث أن المنتجات العضوية عالية المحتوى الغذائي، وتحتوي على مستويات أقل من المواد الكيميائية، وإلى جانب ذلك وضعت المعايير العضوية لوائح صارمة لضمان أن جميع المنتجات التي تم تصنيفها على أنها عضوية هي عضوية حقًا في الإنتاج والمعالجة، مما قد يضمن خلوها من مكونات المواد الكيميائية الاصطناعية وتقنيات الإنتاج المعدلة وراثيًا.

ما هي سلبيات الزراعة العضوية؟

  • انخفاض الإنتاجية على المدى الطويل: إن هدف الإنتاج الزراعي العالمي المعاصر هو الإنتاجية الفائقة، وفي حين أن الزراعة العضوية تعد بمنتجات محسنة وأكثر صحة إلا أنها مفيدة فقط على المدى القصير، حيث أن المدخلات الضخمة مثل الآلات والمواد الكيميائية تكون خارج الصورة.


    وعلى النقيض من ذلك على المدى الطويل تتضاءل مزايا الإنتاجية، ومع تدهور صحة التربة وخصوبتها بمرور الوقت في الزراعة العضوية قد تنخفض الغلات أيضًا، ويحدث هذا عندما تصل التربة إلى النقطة التي لم يعد بإمكانها تحويل الدبال الموجود إلى خصوبة التربة.

  • استهلاك الوقت: بشكل عام يتطلب الكثير من الالتزام والصبر والنضال الشاق من أجل زراعة المحاصيل بشكل فعال، وتتطلب الزراعة العضوية قدرًا كبيرًا من التفاعل بين المزارع ومحاصيله أو ماشيته، وسواء أكانت عملية ضمان خلو المحاصيل من الآفات والأمراض بطريقة عضوية أو استخدام الطرق الطبيعية لمكافحة الأعشاب الضارة أو تربية الحيوانات بطريقة عضوية – فإن هذه العملية تستغرق وقتًا طويلاً.

  • المهارات: هناك حاجة إلى مزيد من المهارات للزراعة العضوية مقارنة بالزراعة الميكانيكية والكيميائية، حيث يرتبط هذا بشكل كبير بحقيقة أن الجانب النهائي للزراعة العضوية يحافظ على استخدام بعض المدخلات الطبيعية والمراقبة الدقيقة لعملية الإنتاج، وعلى هذا الأساس فإن الشاغل الأكبر هو المدة التي يستغرقها تطوير المهارات المناسبة لفهم كيفية بناء نظام بيئي صحي للمزرعة بالكامل مع السعي في نفس الوقت إلى إنتاجية عالية القيمة.

  • يفتقر إلى المرونة في الاستفادة من مزايا الكائنات المعدلة وراثيًا: إن الطبيعة الكلاسيكية للزراعة العضوية هي التجنب الكامل لأي نوع من التعديل الوراثي، وعلى الرغم من حقيقة أن هذا يساعد في تعزيز نمط الحياة الصحي فإن المزارعين العضويين يفقدون التقنيات الجينية المهمة التي يمكن أن تساعد المحاصيل على مقاومة الآفات والأمراض بشكل أفضل أو تحمل الأعشاب الضارة. 

المصدر
كتاب البيئة وحمايتها للمولف نسيم يازجيكتاب النظام البيئي والتلوث د. محمد العوداتكتاب الانسان وتلوث البيئة للدكتور محمد صابر/2005كتاب علم وتقانة البيئة للمؤلف فرانك ر.سبيلمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى