الهندسةعمارة الحداثة

العناصر الرئيسية في مجلس النواب الوطني

اقرأ في هذا المقال
  • نبذة عن مجلس النواب الوطني
  • مبنى بهابان الرئيسي
  • السياحة وسهولة الوصول
  • التطورات التي شهدها مبنى بهابان

نبذة عن مجلس النواب الوطني:

مبنى البرلمان الوطني، (بالبنغالية: Jatiyô Sôngsôd Bhôbôn) وهو مقر البرلمان البنغلاديشي، ويقع في (Sher-e-Bangla Nagar) في العاصمة البنغلاديشية دكا. حيث تم تصميم المجمع بينما كانت الدولة لا تزال جزءًا من باكستان من قبل المهندس المعماري لويس خان، وهو أحد أكبر المجمعات التشريعية في العالم، ويضم 200 فدان (800000 متر مربع). حيث ظهر المبنى بشكل بارز في فيلم (My Architect) لعام 2003، والذي يشرح بالتفصيل المهنة والإرث العائلي لمهندسه المعماري لويس كان. كما وصف روبرت مكارتر، مؤلف كتاب لويس آي كان، البرلمان الوطني لبنجلاديش بأنه أحد أهم المباني في القرن العشرين.

مبنى بهابان الرئيسي:

يتكون بهابان (Bhaban) من تسعة كتل فردية: حيث ترتفع الكتل الطرفية الثمانية إلى ارتفاع 110م بينما ترتفع الكتلة الثماني المركزية إلى ارتفاع 155م. وتشتمل جميع الكتل التسعة على مجموعات مختلفة من المساحات الوظيفية ولها مستويات مختلفة، كما أنها مترابطة أفقيًا ورأسيًا بواسطة ممرات ومصاعد وسلالم وملاعب إضاءة ومناطق دائرية. وتم تصميم الهيكل بأكمله ليتم دمجه في وحدة واحدة غير قابلة للتمييز، والتي تبدو من الخارج على أنها قصة واحدة.

وتقع غرف اللجان الرئيسية في الطابق الثاني في أحد الكتل الطرفية. حيث أن جميع الموظفين البرلمانيين، بمن فيهم الوزراء ورؤساء بعض اللجان الدائمة، لديهم مكاتب في بهابان. كما تشغل أمانة البرلمان مكاتب في نفس المبنى.

الساحة الرئيسية لمبنى بهابان:


الجزء الأكثر أهمية من الساحة الرئيسية هو غرفة البرلمان، والتي يمكن أن تضم ما يصل إلى 354 عضوًا خلال الجلسات. حيث يوجد أيضًا جناحان ومعرضان لكبار الزوار. ويبلغ أقصى ارتفاع للغرفة 117 قدمًا (36 مترًا) مع سقف قشرة مكافئ. كما تم تصميم السقف بخلوص من طابق واحد للسماح بدخول ضوء النهار. فضوء النهار، المنعكس من الجدران المحيطة والأسطوانة المثمنة، يتسرب إلى قاعة البرلمان. كما كان الاستخدام الفعّال والجمالي للضوء قدرة معمارية قوية للويس كان.

وتم تصميم نظام الإضاءة الاصطناعية بعناية بحيث لا يعيق دخول ضوء النهار. وثريا مركبة معلقة من السقف. حيث تتكون هذه الثريا بدورها من شبكة معدنية، وتغطي الغرفة بأكملها، حيث تدعم تركيبات الإضاءة الفردية.

حيث أن الطوابق العلوية من الكتلة (التي تحتوي على الغرفة) تحتوي على صالات الزوار والصحافة، وكذلك أكشاك الاتصالات، وجميعها تطل على قاعة البرلمان. وتحتوي الكتلة أيضًا على: في المستوى الأول: مكتبة؛ وفي المستوى الثالث: صالات النواب؛ وفي الطابق العلوي: غرف الحفلات.

الساحة الجنوبية لمبنى بهابان:


يواجه (South Plaza) شارع (Manik Mia). ويرتفع تدريجياً إلى ارتفاع 20 بوصة ويعمل كمدخل خارجي جميل بالإضافة إلى المدخل الرئيسي (الذي يستخدمه الأعضاء خلال الجلسات) لمبنى البرلمان. حيث أنه يحتوي على:

  • السيطرة على البوابات.

  • ممرات.

  • غرفة مصنع ميكانيكي رئيسي.

  • مكاتب مهندسي الصيانة.

  • مخازن المعدات.

  • ساحة مفتوحة مع درجات ومنحدرات تؤدي مباشرة إلى المبنى الرئيسي.

الساحة الرئيسية لمبنى بهابان:


تقع الساحة الرئاسية في الشمال وتواجه طريق البحيرة. حيث إنها بمثابة ساحة حميمية لأعضاء البرلمان وغيرهم من الشخصيات البارزة. كما يحتوي على درجات رخامية ومعرض ورصيف مفتوح.

معلومات أخرى: تاريخ الانتهاء: 1982، الوظيفة: سيفيك، تكلفة البناء: 32 مليون دولار أمريكي.

السياحة وسهولة الوصول:

على الرغم من أن الدخول إلى بهابان (Bhaban)، المبنى الرئيسي يقتصر على أعضاء البرلمان المعتمدين والموظفين، فإن مجمع (Jatiyo Sangshad) مفتوح دائمًا للزوار. وإلى الشمال من المجمع، وعبر طريق البحيرة، حيث توجد بحيرة (Crescent) و (Chandrima Uddan). كما يشكل المجمّعان معًا نقطة جذب رئيسية للسياح في دكا، وخاصة خلال الأعياد الوطنية. حيث تحظى المجمعات بشعبية كبيرة بين العدائين والمتزلجين في دكا أيضًا، ونظرًا لأن المجمع هو طريق مشهور للمشي، فإنه يمكن رؤيته كل صباح ومساء. ويقع المقر الرسمي لرئيس الوزراء في الركن الشمالي الغربي من طريق ميربور وطريق البحيرة وعلى بعد خمس دقائق سيرًا على الأقدام من جاتيا سانغساد بهابان. كما أن المنطقة هي واحدة من مناطق الأمن العالي في دكا.

ويمكن الوصول إلى المجمع باستخدام أي من الطرق الأربعة المحيطة به، ومع ذلك، فإن طريق (Manik Mia Avenue) و (Lake Road) هما أسهل الطرق.

التطورات التي شهدها مبنى بهابان:

خلال ولاية الحكومة التي تولت مهامها في 28 أكتوبر / تشرين الأول 2001، أبلغت الحكومة عن خطط “لإكمال خطط لويس كان” من خلال بناء مساكن لرئيس البرلمان ونائبه. فوفقًا لبعض المهندسين المعماريين البارزين، فإنه لا توجد مثل هذه الخطة في التصميم الأصلي. وعلى الرغم من بدء البناء، إلا أنه تم إيقافه وما زالت المشكلة دون حل.

المصدر
الكتاب:العمارة الحديثة،اسم المؤلف:آلان كولكوهون، نُشر في الأصل : 2002الكتاب:العمارة الحديثة منذ 1900 الإصدار الثالث،اسم المؤلف:وليام جيه آر كورتيس،1982الكتاب:تفاصيل العمارة الحديثة،اسم المؤلف:إدوارد فورد،2003الكتاب:تاريخ جديد للعمارة الحديثة،اسم المؤلف :كولين ديفيز،نُشر: 2017

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى