الهندسةهندسة المياه والبيئة

الموارد الزراعية في العالم

اقرأ في هذا المقال
  • مقدمة عن الموارد الزراعية في العالم
  • زيادة المنافسة على الأراضي الزراعية
  • اعلى البلدان المنتجة للزراعة

مقدمة عن الموارد الزراعية في العالم:

الزراعة هي علم وفن زراعة النباتات والمواشي، كانت الزراعة هي التطور الرئيسي في صعود الحضارة البشرية المستقرة، حيث خلقت زراعة الأنواع المستأنسة فوائض غذائية مكنت الناس من العيش في المدن، بدأ تاريخ الزراعة منذ آلاف السنين بعد جمع الحبوب البرية منذ (105) سنة على الأقل، حيث بدأ المزارعون الجدد في زراعتها منذ حوالي (115) سنة، تم تدجين الخنازير والأغنام والماشية منذ أكثر من 10000 عام وتم زراعة النباتات بشكل مستقل في 11 منطقة على الأقل من العالم، حيث سيطرت الزراعة الصناعية القائمة على الزراعة الأحادية على نطاق واسع في القرن العشرين على الإنتاج الزراعي على الرغم من أن حوالي 2 مليار شخص ما زالوا يعتمدون على زراعة الكفاف في القرن الحادي والعشرين.


الموارد الزراعية: تعني الأرض والمباني والمعدات في المزرعة ومعالجة السماد الطبيعي والمناولة التي تساهم في إنتاج وإعداد وتسويق المحاصيل والثروة الحيوانية ومنتجات الماشية كمشروع تجاري بما في ذلك الحصان التجاري، تصف المؤشرات الزراعية والموارد البيئية لعام 2012 الاتجاهات الاقتصادية والمؤشرات الهيكلية والموارد البيئية في قطاع الزراعة مع التركيز على التغييرات منذ إصدار الموارد الزراعية والمؤشرات البيئية لعام 2006، هذه المؤشرات مفيدة لتقييم التغييرات الهامة في الزراعة في أي مكان بالعالم، حيث تبين هذه المؤاشرات آثاره البيئية والانعكاسات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.


التنمية الزراعية هي عبارة عن واحده من أقوى المعدات لإنهاء الفقر وإطعام ما يقدر بـ 9.3 مليار شخص خلال الاعوام القادمة، حيث أن النمو في قطاع الزراعة أكثر فعالية من مرتين إلى أربع مرات في زيادة الدخل بين الفقراء مقارنة بالقطاعات الأخرى حيث وجدت تحليلات عام 2016 أن 65 ٪ من البالغين العاملين الفقراء يكسبون رزقهم من خلال الزراعة.


أن النمو المدفوع بالزراعة والحد من الفقر والأمن الغذائي في خطر لأنه يؤثرعلى تغير المناخ بالفعل ويؤثرعلى غلاء المحاصيل خاصة في أكثر مناطق العالم التي تعاني من انعدام الأمن الغذائي، وفي عام 2020 أدت الصدمات المتعلقة بتغير المناخ والنزاعات والآفات والأمراض المعدية الناشئة إلى الإضرار بإنتاج الغذاء وتعطيل سلاسل التوريد والتأكيد على قدرة الناس على الحصول على طعام مغذي وبأسعار معقولة، الزراعة والغابات وتغير استخدام الأراضي مسؤولة عن 25٪ من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري والتخفيف في قطاع الزراعة جزء من الحل لتغير المناخ.

زيادة المنافسة على الأراضي الزراعية:

كانت معدلات نمو الإنتاج الزراعي تنحدر بشكل بطيء وهي فقط نصف معدل النمو السنوي البالغ 3 في المائة الذي شهدته البلدان النامية في الماضي في عامي 2007 و 2008، عند أي صدمة كانت تسبب ارتفاع أسعار الغذاء حيث ارتفعت أسعار الحبوب منذ ذلك الحين، كما أن المنافسة المتزايدة على الأرض والمياه أصبحت الآن في حالة ارتياح كمستثمرين سياديين وتجاريين حيث ابتدأوا في اكتساب مساحات من الأراضي الزراعية في البلدان النامية وإنتاج المواد الوسيطة.


ظهرت مشاكل هيكلية أعمق في الموارد الطبيعية يتمركز بتتزايد ندرة المياه وكما نعلم أن الزراعة تعتمد بشكل كبير على المياه ومن هذه المشاكل :تملح وتلوث مجاري المياه وتدهور النظم الإيكولوجية المتعلقة بالمياه آخذ في الارتفاع في العديد من الأنهار الكبيرة بنسبة 5 في المائة من أحجام المياه السابقة لا تزال قائمة.


كما أن جريان المياه بسرعة يؤدي الى انجراف التربة مما قد يقلل من الطاقة المائية وإمدادات المياه، يتم ضخ المياه الجوفية بشكل مكثف بشكل مفرط وأصبحت طبقات المياه الجوفية ملوثة ومالحة بشكل متزايد في بعض المناطق الساحلية.


الزراعة هي الآن مُساهم رئيسي في غازات الدفيئة وهو ما يمثل 13.5 بالمائة من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، في نفس الوقت تغير المناخ يجلب زيادة في المخاطر وعدم القدرة على التنبؤ بالنسبة للمزارعين من الاحتباس الحراري والجفاف المرتبط بها من التحولات في أنماط هطول الأمطار ومن النمو حدوث الظواهر الجوية المتطرفة، حيث يُعتبر المزارعين الفقراء في البلدان المنخفضة الدخل هم الأكثر ضعفا والأقل قدرة على التكيف مع هذه التغييرات.


إن الاتجاهات المتدهورة في قدرات النظم البيئية لتوفير السلع الحيوية تؤثر بالفعل على إمكانات إنتاج مهمة لإنتاج الغذاء للمناطق وإذا استمرت هذه الآثار فستكون التأثيرات على الأمن الغذائي أكبر في البلدان النامية، حيث تكون كل من المياه ومغذيات التربة أقل وفرة ولكن في بعض المواقع الأفضل من ناحية التقنيات والممارسات والسياسات الإدارية (التي تأخذ في الاعتبار الحاجة إلى مقايضات مناسبة بين الاحتياجات البيئية والزراعية ) قد أوقفوا الاتجاهات السلبية وعكسوها وبالتالي يشيرون إلى المسارات نحو نماذج التكثيف المستدام ومع ذلك فإن المخاطر كبيرة على الاتجاهات الحالية.

أعلى البلدان المنتجة للزراعة:

في هذا الموضوع سوف نسلط الضوء على أكبر 10 بلدان منتجة للزراعة في العالم وفقًا لبيانات الشعبة الإحصائية لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، فيما يلي اكبر البلدان انتاجاً للزراعة في العالم:

  • الصين: الصين هي أكبر منتج للأرز ولحم الخنزير وهو من بين أكبر 3 منتجين للحليب والدجاج ولحم البقر، بالإضافة إلى ذلك تعد الصين رابع أكبر مصدر ب 58.5 مليار دولار في عام 2014 وبالمقارنة مع عام 2009 تمثل الصادرات في عام 2014 نموًا كبيرًا بنسبة 79.4٪ بفضل نموها الاقتصادي، خفضت الصين عدد الأشخاص الذين يعانون من نقص التغذية إلى النصف منذ الثمانينيات ومع ذلك لا يزال 150 مليون صيني يعانون من الجوع خاصة في المناطق الريفية، بالإضافة إلى ذلك يتم إهدار 32 مليار دولار من الطعام سنويًا وهذا هو السبب في أن الصين طورت برامج لإعادة تدوير بقايا الطعام.

  • الولايات المتحدة: الولايات المتحدة هي ثاني أكبر منتج لحم الخنزير وأكبر منتج للحليب والدجاج ولحم البقر، مع ذلك تحتل الدولة المرتبة 12 كمنتج للأرز ولهذا لم تحصل على المركز الأول في التصنيف العام ومن المتوقع أن تكون هذه الدولة أكبر مصدر زراعي وقدرت بـ 110 مليار دولار في عام 2014 مما يجعلها تحتل المرتبة رقم 2 هنا.

  • البرازيل: تصنف البرازيل من بين الدول الخمس الأولى في إنتاج الحليب ولحم الخنزير والدجاج ولحم البقر وتحتل المرتبة التاسعة في إنتاج الأرز، تمتلك البلاد تاسع أكبر اقتصاد في العالم بشكل رئيسي من أجل إنتاجها الزراعي الذي يساهم في جزء كبير من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد، حيث أن البرازيل هي أيضا من بين أكبر المصدرين الزراعيين.

  • الهند: تحتل الهند المرتبة الثانية في العالم من حيث إنتاج الحليب والأرز كما أن لديها تصنيف عالي كمنتج للدجاج ولحم البقر، مع معدل نمو الصادرات بنسبة 21.3٪ تتصدر الهند قائمة الدول التي حققت أعلى نمو في الصادرات خلال العقد الماضي، ومع ذلك يعاني 30٪ من الأطفال في الهند من نقص الوزن.

  • روسيا: تعد روسيا إحدى الدول الرائدة في العالم في مساحات الأراضي المستخدمة في الإنتاج الزراعي من بين أكبر منتجي الألبان ولحم البقر ولحم الخنزير في العالم، بعد أن فرض الغرب عقوبات اقتصادية على روسيا بسبب تورطها في أزمات أوكرانيا رد الرئيس فلاديمير بوتين بنفي استيراد المواد الغذائية من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والدول الأخرى التي ألقت باللوم عليه في الأزمة في أوكرانيا.

  • فرنسا: تصنف فرنسا من بين الدول العشرة الأولى التي تنتج الحليب ولحم البقر ومن بين الدول العشرين الأولى لإنتاج الدجاج ولحم الخنزير، أيضا لديها أكبر إنتاج زراعي في الاتحاد الأوروبي – 18.1 ٪ من إجمالي إنتاج الاتحاد الأوروبي يأتي من فرنسا التي أصبحت خامس أكبر مصدر زراعي في العالم مع تصدير يقدر بـ 53.4 مليار يورو في عام 2014.

  • المكسيك: تحتل المكسيك مرتبة عالية في إنتاج لحوم البقر والدجاج كما أنها من بين أفضل 20 دولة لإنتاج الحليب ولحم الخنزيرعلى الرغم من هذه الأرقام فإن جزءًا صغيرًا فقط من الإنتاج الزراعي يمثل الناتج المحلي الإجمالي للبلاد وقدرت الصادرات الزراعية للبلاد في عام 2012 بأكثر من 10 مليار دولار مع نمو إنتاج المحاصيل السنوي بنسبة 1.67٪.

  • اليابان: في عام 2012 أنتجت اليابان 10،654،000 طن من الأرز واحتلت المرتبة العاشرة في العالم من حيث إنتاج الأرز كما أنها من بين أفضل 20 دولة في إنتاج الحليب ولحم الخنزير والدجاج، من المتوقع أن يستهلك اليابانيون بشكل رئيسي الأرز والأسماك ويأكلون كمية أقل من اللحوم مقارنةً بمواطني الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، وصلت الصادرات اليابانية من الزراعة ومصايد الأسماك والغذاء إلى رقم قياسي في العام الماضي بزيادة بلغت 11.1٪ وبلغت قيمتها 611.7 مليار ين ياباني.

  • المانيا: ألمانيا هي ثالث أكبر منتج لحم الخنزير ولديها أيضًا إنتاج عالي من الحليب ولحم البقر كما أنها ثالث أكبر مصدر زراعي في العالم بقيمة تصدير إجمالية تبلغ 70.6 مليار دولار أمريكي في عام 2014 بزيادة 44.8٪ منذ عام 2009.

  • تركيا: تحتل تركيا المرتبة التاسعة بسبب إنتاج الحليب الضخم ولكن أيضًا بسبب ارتفاع إنتاج لحوم الدجاج، كما أنها من بين أفضل 20 دولة في إنتاج لحم البقر كما تتمتع الدولة بأعلى معدلات نمو الصادرات في العالم حيث تضاعفت صادراتها الزراعية ثلاث مرات خلال العقد الماضي.

المصدر
كتاب النظام البيئي والتلوث د. محمد العوداتكتاب البيئة وحمايتها للمولف نسيم يازجيكتاب علم وتقانة البيئة للمؤلف فرانك ر.سبيلمانكتاب الانسان وتلوث البيئة للدكتور محمد صابر/2005
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق