الهندسةهندسة المياه والبيئة

ما هي الموارد غير المتجددة

اقرأ في هذا المقال
  • الموارد غير المتجددة.

مصادر الطاقة المتجددة وغير المتجددة:

 

إن من أشهر الأمثلة على مصادر الطاقة المتجددة هي الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والطاقة المائية والطاقة الحرارية الأرضية والكتلة الحيوية والمحيطات، حيث إنها مصادر يمكن تجديدها في حياة الإنسان، في حين أن المصادر غير المتجددة مثل الوقود الأحفوري (الفحم والنفط والغاز الطبيعي) سوف تتجدد من الناحية الفنية على مدى العديد من آلاف السنين؛ مما يعني أننا نستخدمها بشكل أسرع بكثير مما يتم إنتاجها.

الموارد غير المتجددة:

الفحم:

 

الفحم هو أحد أقدم أشكال الطاقة غير المتجددة وأكثرها وفرة ويستخدمها البشر بشكل مستمر، إنها رخيصة نسبيًا وتوفر كمية كبيرة من الطاقة بالنسبة لوزنها، ومع ذلك فهو أيضًا أحد أقذر أشكال الوقود الأحفوري والتعدين فهو خطير إلى حد ما، فيما يلي بعض إيجابيات وسلبيات الفحم:

  • إيجابيات الفحم:


    1. وفيرة: خاصة في بعض دول العالم مثل الولايات المتحدة، وتكلفة الاستخدام أقل من أشكال الطاقة الأخرى.


    2. كفاءة إلى حد ما: من بين الطاقة الكامنة الموجودة في الفحم يتم استخدام نسبة عالية منه عند حرق الفحم.


    3. محطات الطاقة الآمنة: بالمقارنة مع الطاقة النووية تعد محطات الفحم أكثر أمانًا.


    4. رخيصة نسبيًا: إنها صناعة ناضجة ومصدر للطاقة رخيص نسبيًا.

  • سلبيات الفحم:


    1. خطر على المناجم: تعدين الفحم هو عمل خطير للغاية، بالإضافة إلى ذلك فإن التعدين له آثار بيئية سلبية بما في ذلك الفيضانات وزيادة التعرية وإطلاق غازات الميثان.


    2. أعلى ناتج طاقة محتمل الوصول إليه: على الرغم من الكفاءة فمن المحتمل أن يكون قد تم بالفعل الوصول إلى الحد الأقصى من الإمكانات في الطاقة المتاحة للاستفادة من الفحم مقارنة بالتقنيات الأخرى التي لديها إمكانية لزيادة الكفاءة.


    3. مصدر محدود: في حين أنه متوفر حاليًا مقارنة بمصادر الطاقة الأخرى إلا أنه من المحتمل أن يتم استنفاد العرض المحدود في غضون قرنين ما لم يتم استكشاف بدائل أخرى.

النفط:

يستخدم على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم للوقود وحتى في الاستخدامات غير المتعلقة بالطاقة مثل صناعة البلاستيك، ليس شائعًا في محطات الطاقة ولكنه مصدر وقود شائع جدًا للنقل مثل السيارات والطائرات والقوارب والقطارات، فيما يلي بعض إيجابيات وسلبيات البترول:

  • إيجابيات النفط:


    1. بنية تحتية متطورة: العديد من البلدان تنتج النفط وتكريره والتوزيع العالمي قائم بالفعل، محطات الوقود للتزود بالوقود للسيارات الشخصية وفيرة مقارنة بالبنية التحتية المحدودة مثل محطات إعادة شحن السيارات الكهربائية.


    2. سهولة النقل: كونه سائلًا يمكن نقله عبر خطوط الأنابيب، مما يعني أنه يمكن نقل كمية كبيرة من النفط لمسافات طويلة بسرعة نسبيًا.


    3. كفاءة: وفقًا للجنة الطاقة الأمريكية لا يحتوي أي نوع آخر من الوقود على نفس القدر من الطاقة لكل وحدة حجم مثل الديزل والبنزين.

  • سلبيات النفط:


    1. خطر على البيئة: يؤدي حرق البترول إلى إطلاق ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي بالإضافة إلى أكسيد النيتروز والميثان، تسبب الانسكابات في مواقع الحفر أو خطوط الأنابيب أيضًا آثارًا سلبية على البيئة المحيطة والحياة البرية.


    2. العرض المحدود: مثل جميع أنواع الوقود الأحفوري من المحتمل أن يستغرق الأمر ملايين السنين لإنتاج المزيد، الطلب على النفط مرتفع للغاية بناءً على احتياطيات النفط المعروفة حاليًا في عام 2013، تقدر لجنة الطاقة الأمريكية أننا سنستنفد إمداداتنا بحلول عام 2063 تقريبًا.

الغاز الطبيعي:

يتكون الغاز الطبيعي بشكل أساسي من الميثان ويمكن استخدامه للتدفئة والطهي وتوليد الكهرباء، فيما يلي بعض إيجابيات وسلبيات الغاز الطبيعي:

  • إيجابيات الغاز الطبيعي:


    1. أنظف أنواع الوقود الأحفوري: يؤدي حرق الغاز الطبيعي إلى إطلاق 45٪ من الغازات وهو أقل من ثاني أكسيد الكربون الذي يبعث حوالي 30٪ مقارنة بالبترول، كما أنه لا يترك أي نفايات تقريبًا مثل الرماد أو المخلفات الأخرى بعد حرقه.


    2. سهولة النقل: يمكن إرسالها عبر خط أنابيب إلى المنازل للتدفئة والطهي حيث توجد شبكة راسخة من خطوط الأنابيب.


    3. رخيص: أرخص من أنواع الوقود الأحفوري الأخرى، بالإضافة إلى ذلك تميل أجهزة الغاز في المنزل إلى أن تكون أرخص من نظيراتها الكهربائية.

  • سلبيات الغاز الطبيعي:


    1. سام وقابل للاشتعال: الغاز الطبيعي سريع الاشتعال وقابل للانفجار مما يجعل التسربات مشكلة، كما أنه سام بشكل خطير للاستنشاق وعديم الرائحة تمامًا في حالته الطبيعية، تتم إضافة المواد الكيميائية لإضفاء رائحة كريهة مميزة ولكن من المحتمل أن تمر التسريبات في أعماق الأرض دون أن يلاحظها أحد، حيث تتبدد تلك المواد الكيميائية وتفقد قوتها.


    2. يحتاج إلى مزيد من المعالجة: لكي يكون الغاز الطبيعي قابلاً للاستخدام كوقود يتطلب معالجة أكثر مقارنةً بالفحم أو النفط، تنتج عملية تكريره العديد من المنتجات الثانوية مثل الكبريت والهيدروكربونات وبخار الماء وثاني أكسيد الكربون والنيتروجين.


    3. غير متجدد: مثل جميع أنواع الوقود الأحفوري نحن نستخدمه بشكل أسرع مما يتم إنشاؤه مما يجعله غير مستدام على المدى الطويل حتى لو كان لدينا وفرة في الوقت الحالي.

المصدر
كتاب النظام البيئي والتلوث د. محمد العوداتكتاب علم وتقانة البيئة للمؤلف فرانك ر.سبيلمانكتاب البيئة وحمايتها للمولف نسيم يازجيكتاب الانسان وتلوث البيئة للدكتور محمد صابر/2005

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى