الهندسةعمارة الحداثة

الهجمات التي تعرض لها البنتاغون

اقرأ في هذا المقال
  • الاحتجاجات في البنتاغون (The Pentagon)
  • عمليات التجديد في البنتاغون (The Pentagon)
  • هجمات 11 سبتمبر 2001 في البنتاغون (The Pentagon)

الاحتجاجات في البنتاغون (The Pentagon):

 

أصبح البنتاغون نقطة محورية للاحتجاجات ضد حرب فيتنام في أواخر الستينيات. حيث تظاهرت مجموعة من 2500 امرأة، ونظمتها منظمة “نساء مضربات من أجل السلام”، خارج مكتب وزير الدفاع روبرت إس ماكنمارا في البنتاغون في 15 فبراير 1967م.

 

وفي مايو 1967م، نظمت مجموعة من 20 متظاهرًا اعتصامًا أمام مكتب هيئة الأركان المشتركة، استمر أربعة أيام قبل اعتقالهم. وفي واحدة من أكثر الحوادث شهرة في 21 أكتوبر 1967م، تجمع حوالي 35000 متظاهر مناهض للحرب نظمتها لجنة التعبئة الوطنية لإنهاء الحرب في فيتنام، كما أنه في مظاهرة في وزارة الدفاع (“مسيرة البنتاغون”)، حيث واجههم حوالي 2500 جندي مسلح.

 

وأثناء المظاهرة، التقطت صورة شهيرة، حيث وضع جورج هاريس القرنفل في ماسورة مسدسات الجنود. واختتمت المسيرة بمحاولة “طرد” المبنى.

 

وفي 19 مايو 1972م، قصفت منظمة (Weather Underground) مرحاضًا للنساء في الطابق الرابع، في “انتقامًا” من قصف إدارة نيكسون لهانوي في المراحل الأخيرة من حرب فيتنام.

 

وفي 17 مارس 2007م، احتج 4000 إلى 15000 شخص (تختلف التقديرات بشكل كبير) على حرب العراق من خلال السير من نصب لنكولن التذكاري إلى موقف السيارات الشمالي للبنتاغون.

 

عمليات التجديد في البنتاغون (The Pentagon):

 

من عام 1998م إلى عام 2011م، تم تدمير البنتاغون بالكامل وإعادة بنائه على مراحل لجعله يرقى إلى المعايير الحديثة وتحسين الأمن والكفاءة. حيث تمت إزالة الأسبستوس وإغلاق جميع نوافذ المكتب.

 

كما تم تشييده في الأصل، وكانت معظم مكاتب البنتاغون تتكون من فتحات مفتوحة تمتد على حلقة كاملة. واستخدمت هذه المكاتب تهوية عرضية من النوافذ القابلة للتشغيل بدلاً من تكييف الهواء للتبريد. تدريجيا، حيث تم تقسيم الخلجان إلى مكاتب خاصة مع العديد من استخدام وحدات تكييف الهواء.

 

ومع اكتمال التجديدات الآن، تشتمل المساحة الجديدة على عودة لفتح فتحات المكاتب، وخطة عالمية جديدة للفضاء للأثاث المكتبي الموحد والأقسام التي طورتها (Studios Architecture).

 

هجمات 11 سبتمبر 2001 في البنتاغون (The Pentagon):

 

في 11 سبتمبر 2001م، بالصدفة الذكرى الستين لبدء البنتاغون، سيطر خمسة من الخاطفين المنتسبين للقاعدة على رحلة الخطوط الجوية الأمريكية رقم 77، في طريقهم من مطار واشنطن دالاس الدولي إلى مطار لوس أنجلوس الدولي، وقاموا عمداً بتحطيم طائرة بوينج 757 في الطائرة.

 

حيث أن الجانب الغربي من البنتاغون في الساعة 9:37 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة كجزء من هجمات 11 سبتمبر 2001م. حيث أثرت الطائرة بأضرار بالغة في الحلقة الخارجية لأحد أجنحة المبنى وتسبب في انهياره الجزئي. وفي وقت الهجمات، كان البنتاغون قيد التجديد وكانت العديد من المكاتب غير مشغولة، مما أدى إلى سقوط عدد أقل من الضحايا. وكان هناك 800 فقط من بين 4500 شخص كانوا في المنطقة بسبب العمل.

 

علاوة على ذلك، كانت المنطقة المصابة، على جانب واجهة مهبط الطائرات العمودية، هي القسم الأفضل استعدادًا لمثل هذا الهجوم. والتجديد هناك، والتحسينات التي نتجت عن قصف أوكلاهوما سيتي، كانت على وشك الانتهاء.

 

كانت المنطقة الوحيدة في البنتاغون التي يوجد بها نظام رشاشات، وقد أعيد بناؤها بشبكة من الأعمدة والقضبان الفولاذية لتحمل انفجارات القنابل. حيث إن التعزيزات الفولاذية، والتي تم تجميعها معًا لتشكيل هيكل مستمر من خلال جميع طوابق البنتاغون الخمسة، كما حافظت على هذا الجزء من المبنى من الانهيار لمدة 30 دقيقة، وهو وقتًا كافيًا لمئات الأشخاص للزحف إلى بر الأمان.

 

حيث أن المنطقة التي ضربتها الطائرة كانت بها نوافذ مقاومة للانفجار، وذلك بسمك 2 بوصة و2500 رطل لكل منها، كما ظلت سليمة أثناء التحطم والنار. حيث كانت بها أبواب نيران تُفتح تلقائيًا ومخارج حديثة البناء تسمح للناس بالخروج.

 

كما تم تكليف المقاولين المشاركين بالفعل في أعمال التجديد بمهمة إضافية تتمثل في إعادة بناء الأقسام التي تضررت في الهجمات. حيث أطلق على هذا المشروع الإضافي اسم “مشروع فينيكس”، وتم تكليفه باحتلال المكاتب الخارجية للقسم المتضرر بحلول 11 سبتمبر 2002م.

 

عندما تم إصلاح الجزء المتضرر من البنتاغون، تمت إضافة نصب تذكاري داخلي ومصلى صغير عند نقطة التأثير. وفي الذكرى الخامسة لهجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001م، حيث أضاء نصب تذكاري من 184 شعاعًا ضوئيًا من الفناء المركزي للبنتاغون، وضوء واحد لكل ضحية من ضحايا الهجوم.

 

حيث يتكون نصب البنتاغون التذكاري هذا من حديقة على مساحة 2 فدان (8100 متر مربع) من الأرض، وتحتوي على 184 مقعدًا، واحدة مخصصة لكل ضحية. وتم ترتيب المقاعد على طول خط الرحلة 77 وفقًا لأعمار الضحايا، من 3 إلى 71. وافتتح المتنزه للجمهور في 11 سبتمبر 2008م.

 

المصدر
الكتاب:تفاصيل العمارة الحديثة،اسم المؤلف:إدوارد فورد،2003الكتاب:العمارة الحديثة،اسم المؤلف:آلان كولكوهون، نُشر في الأصل : 2002الكتاب:تاريخ جديد للعمارة الحديثة،اسم المؤلف :كولين ديفيز،نُشر: 2017الكتاب:العمارة الحديثة منذ 1900 الإصدار الثالث،اسم المؤلف:وليام جيه آر كورتيس،1982

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى