الهندسةعمارة الحداثة

برج الحمرا في الكويت- Al Hamra Firdous Tower

برج الحمراء الفردوس هو رمز نحت يقف بفخر في وسط مدينة الكويت، كما يحمل لقب أفضل اختراع لعام 2011 من مجلة (TIMES) والعديد من الجوائز الأخرى حتى قبل اكتماله، حيث أنه أطول مبنى في الكويت وأطول مبنى له واجهة حجرية في العالم، وتؤطر الجدران المجاورة بدقة الجدار الجنوبي الحجري المترابط الذي يواجه الصحراء، بينما يعطي قمته إحساسًا بأنه يستمر في السماء، وشكلها الأنيق يشبه الجلباب الكويتي، ويوفر الهيكل إطلالات رائعة على الخليج العربي.

 

التعريف ببرج الحمرا

 

يُعد برج الحمراء من الأبراج المميزة على مستوى الشرق الأوسط والعالم، ويزيد ارتفاعه عن 410 متر، وهو الأطول في العالم مع أطول مبنى حجري في جانب واحد في المدينة، ومن بين العديد من الجوائز التي حصل عليها، تم منحه بعضها قبل تنصيبه في بينالي ميامي المعماري 2007، أو شيكاغو أثينيوم أو (MIPIM / Architectural Review)، كلاهما في عام 2008.

 

لم يكن برج بهذا الارتفاع هو المخطط الأصلي للموقع الذي يقع في وسط نتوء في الخليج العربي، حيث توقع مالك كونسورتيوم الأرض، الحمرا العقارية، في البداية رفع مبنى مكون من 50 طابقًا للمكاتب، وهو مبنى مكون من 4 طوابق بجوار المركز التجاري، وكلاهما صمم من قبل شركة محلية.

 

في عام 2005، بعد وقت قصير من بدء بناء المركز التجاري والبدء في حفر البرج، غيرت السلطات الكويتية لوائح تقسيم المناطق للسماح ببناء أعلى بكثير، كما قرر العميل المضي قدمًا في الجانب التجاري من المشروع، بينما للهندسة المعمارية والهندسة، تم استدعاء البرج الجديد إلى (SOM Architects).

 

تعتمد هندسة البرج على مجموعة من المعايير التي أخذت في الاعتبار استراتيجية العملاء الماليين المستقبليين، فضلاً عن العوامل البيئية والتعرض للشمس وتحميل الرياح، كما يشبه مظهر المبنى منحوتة دقيقة وأنيقة وحديثة أو شخصية ملفوفة في حجاب رقيق من الكريستال ينعكس فيه شكل شبه الجزيرة.

 

يوفر الشكل الناتج شفافية في الخليج والتعتيم على الصحراء الشديدة، حيث أن نقاء الشكل، الذي يتم التعبير عنه من خلال عملية الإزالة البسيطة، هو علامة خالدة وأنيقة في قلب الكويت.

 

المساحات في برج الحمرا

 

يحتوي البرج على مساحات 195000 متر مربع من مساحات التجزئة والمكاتب، وبمساحة 23000 متر مربع مخصصة لمركز تجاري راقي من خمسة طوابق، كما أن لديه مجمع سينما ومسرح ومطعم سبا على الشرفة وموقف سيارات من 11 طابقا، بينما أكثر من 70 طابقا مخصصة للمساحات المكتبية.

 

مدخل برج الحمرا

 

ارتفاع قاعة المدخل 20 مترا. حيث يتم إنشاء هندسة هذه المنطقة من خلال تطبيق مبادئ الهيكل الرقائقي الذي يدعم البرج أعلى وأسفل الفضاء المفصلي، وهذا المدخل الشاهق ذو أرضية وجدران مطلية بنفس الواجهة الجنوبية المنحوتة من الحجر الجيري.

 

المكاتب في برج الحمرا

 

من بين احتياجات العملاء تم تضمين مكاتب القياس والمساحات المطلوبة للتهيئة بمساحة تقارب 2300 متر مربع للعملاء المهتمين باستئجار طابق كامل، كما أُطلق على نواة الجدار الساتر الخارجي الضيق الذي لا يزيد عن 14 متراً، وكانت المكاتب موجهة نحو الخليج، شمالاً وشرقاً وغرباً.

 

ينقسم المبنى أفقياً إلى ثلاث مناطق مكاتب مكدسة. بحيث يصل الزوار إلى الطوابق العلوية، حيث يأخذون ردهات المصاعد السريعة التي توفر مساحة للاجتماعات وخدمات أخرى، للوصول إلى الطوابق الوسطى التي تستخدم المصاعد المحلية، كما تم استخدام مصاعد (VIP) يأتي مباشرة من اللوبي الرئيسي إلى تاج المبنى حيث المطعم.

 

بناء هيكل برج الحمرا

 

يتم إنشاء الجدار الجنوبي الصلب والهندسة المتوهجة من أجل تقليل امتصاص الإشعاع الشمسي. بحيث تعتمد الفتحات على نسبة الظرف وموضعه بالنسبة للشمس، ولا يحمي هذا الجدار المبنى من الظروف البيئية الحرجة فحسب، بل يفترض أيضًا دور العمود الفقري الهيكلي، بينما لا تحل النقطة الموجودة أعلى البرج الهندسة المعقدة للجدران المنحوتة المتوهجة فحسب، بل تتضمن أيضًا استمرار الشكل النحتي لأعلى.

 

عندما تبلور مفهوم البرج، أصبح من الواضح أن التصاعد اللولبي يركز أحمال الجاذبية على الجانب الغربي من أثر المبنى، أسفل الجدار الجنوبي الغربي، بينما في الشمال والشرق ستكون ضئيلة، واستجابةً لفرق الشحن هذا، ابتكر المهندسون طوافة من الخرسانة المسلحة بسماكة أربعة أقدام تقريبًا مدعومة على 289 ركيزة، يتراوح طول كل منها ما بين 20 إلى 27 مترًا، وهي مغروسة بعمق حول المناطق الأكثر ضغطًا.

 

الهيكل الرقائقي للبرج

 

تميل الأعمدة المحيطية للخارج، وتعزز وتشكل على الجانب الشمالي من المبنى، بينما تزيد من عُمق القاعة وتخلق مدخلاً دراماتيكيًا، كما تشكّل الأعمدة جزءًا من أقبية خرسانية معززة بنظام الشريط المستمر تسمّى (lamellae). بينما يوفر الهيكل الرقائقي ردهة الاستمرارية، وتحريك أحمال الجاذبية من المبنى نحو الأرض ويعمل كعنصر تقوية، ويتم دمجه بالكامل مع بقية الهيكل.

 

النظام، الذي تم تطويره من خلال تحليل الانثناء غير الخطي، يعمل عن طريق تقليل الطول غير المربوط لأعمدة الردهة وتقليل الطلب الهيكلي لكل منها من خلال مشاركة الحمل مع العناصر المتوازية، بينما تتركز الشبكات الرئيسية في نصف متر مربع وتقع في طابق اللوبي، وبدون استخدام هذه التقنية، كان من الممكن أن تتطلّب أعمدة محيطية أكبر بثلاث مرات تقريبًا.

 

واجهات برج الحمرا

 

يتدفق معظم الحمرا في خط مستقيم، لكن المبنى يحتوي على ثلاث واجهات زجاجية تتيح للركّاب الاستمتاع بإطلالة على الخليج من الشمال والشرق والغرب، ومع ذلك، فإنّ زوجًا من الجدران الخرسانية المسلحة على الجانب الجنوبي من البرج يعطي مظهرًا وكأنه يرتدي معطفًا متموجًا، بينما تتناقض واجهات البرج المواجهة للخليج مع الانطباع بالشفافية الذي يمنحه الزجاج، مع عتامة الواجهة التي تتجه جنوباً نحو الصحراء وتشطيبها بالحجر.

 

تم تصميم الواجهة الجنوبية، والتي تدور بِزاوية 130 درجة وزعنفتان تتجهان لأعلى ولأسفل في اتجاهين متعاكسين، لحماية المبنى من أشعة الشمس الشديدة في الصحراء، وتقليل امتصاص الحرارة، بينما النوافذ العميقة المنحوتة بزاوية على الجدار الجنوبي مناظر سميكة عبر المدينة وشبه الجزيرة إلى جانب الصحراء.

 

من أجل تحقيق أقصى قدر من المناظر وتقليل اكتساب الحرارة الشمسية في أرضيات المكاتب، فإنّ ربع كل لوحة أرضية غير محفور في الجانب الجنوبي، ممّا يتسبب في إزاحة البرج بأكمله من الغرب إلى الشرق، بحيث تظهر نتيجة هذا العمل حجرًا مترابطًا غنيًا على الجدار الجنوبي، محاطًا بشرائط متوهجة أنيقة تلتف على الجدران التي تحدد الشكل الأيقوني للبرج.

 

الهندسة الإنشائية لبرج الحمرا

 

مثل العديد من المباني الشاهقة، يتميز برج الحمرا بقص مركزي مبني من الخرسانة المسلحة وإطار محيطي قوي. ومع ذلك، تمت إزالة ما يقرب من ربع اللوحة الأرضية المربعة، بينما يتغير الجزء المحذوف تدريجيًا في كل مستوى، ويتحرك ببطء من الزاوية الجنوبية الغربية، بالقرب من قواعد المبنى حيث يلتقي بالمنصة، إلى الركن الجنوبي الشرقي عند قمة البرج، كما يتم تحديد الناتج عن حواف القطع بواسطة زوج من الحوائط مكافئ زائدي.

 

الجدران المكافئة في برج الحمرا

 

يحدد زوج من جدران اللهب الخرسانية المكافئة القطعية حواف الفجوة المتغيرة تدريجياً، وفي التجويف الناتج، يوجد جدار بسمك 1.50 متر مع فتحات مثقوبة بزاوية للتحكم في اختراق الشمس، بينما في كل طابق مكتب، يوجد خلف هذه الواجهة ممر دوران قوي يربط بين الجناحين.

 

الواجهة الجنوبية لبرج الحمرا

 

كان البناء صعبًا في مواجهة الجدار الجنوبي وجدران الحجاب، والتي تلعب دورًا أساسيًا في شدة ونظام التحميل الجانبي للمبنى، وكجزء من ما يسمى بمبنى برنامج التصحيح الذي صمّمته (SOM)، قام المقاولون بتعديل القوالب ذاتية التسلق مع كل حرارة لتعويض الإزاحة التي تسببها هندسة العداد.

 

تمثل العملية الحركة المرنة للخرسانة تحت وزنها أثناء البناء ومن المتوقع أن تحدث على المدى الطويل بسبب الانكماش والتشوه، والذي يمكن أن يستمر لمدة تصل إلى 10 سنوات.

 

المصدر
Al Hamra Tower, Kuwait by SOM- The Twisting Future of ArchitectureAl Hamra Firdous Tower / SOMAl Hamra Tower KuwaitAl Hamra Firdous Tower

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى