تم بناء البرج من بقايا الهيكل الفولاذي الذي خلفه بناء جسر الحزام الصغير القديم. حيث تم الافتتاح من قِبل ولي العهد فريدريك التاسع. كما أصبح البرج نقطة جذب سياحي رئيسية، حيث جاء الناس من بعيد وواسع لتجربة Funen من الأعلى. وكان البرج يحتوي على العديد من المطاعم، أكبرها ارتفاعه 70 متراً ويتسع لـ400 شخص. بينما في الجزء العلوي من البرج، على ارتفاع 140 مترًا فوق سطح الأرض، كان شريط (Konkylien).

 

التعريف ببرج اودين في أودنس

 

كان برج (Odin) برج مراقبة يقع في (Odense)، الدنمارك، كما تم بناء البرج الأصلي، الذي يبلغ ارتفاعه 177 مترًا، باستخدام مواد احتياطية من بناء أول جسر ليتل بيلت. وسرعان ما أصبح البرج رمزًا ومصدر فخر لكل من (Odense) وجزيرة (Funen) بأكملها. حيث تم تفجير برج (Odin) من قِبل مجموعة من المتعاونين الدنماركيين النازيين تسمّى (Peter Group) تحت قيادة (Henning E. Brøndum)، في ما يسمّى بعمل تخريب مضاد.

 

خلال فترة حياته القصيرة، كان برج (Odin)، ثاني أعلى برج في أوروبا، ويحتل المرتبة الثانية بعد برج إيفل في باريس، فرنسا. حيث بُني في عام 1935، وخربه النازيون الدنماركيون في 14 ديسمبر 1944 انتقاما للتخريب الدنماركي ضد الألمان في أودنسي. كما انهار البرج بالكامل وتضرر بشكل لا يمكن إصلاحه، واستغرق الأمر شهرين لإزالة البقايا المعدنية وحوالي عشر سنوات لإزالة الخرسانة. بينما تم بناؤه من المواد المتبقية من بناء جسر ليليبايلتس الجديد على يد مهندس يُدعى ثيوبالد ويبر.

 

تم بناء البرج على أساس 625 مترا مربعا، وكانت المنصة الأولى على ارتفاع 106 مترًا فوق مستوى سطح البحر. حيث تضمنت المنصة، من بين أشياء أخرى، مطعمًا على شكل نجمة يتسع لـ 160 زائرًا. وفي عام 2004، تم بناء نموذج من (Tower of Odin) في الموقع الذي يقع فيه البرج الأصلي. كما تم بناء النموذج، الذي يبلغ ارتفاعه 12 مترًا، كنصب تذكاري للبرج الذي سقط.

 

بناء برج اودين

 

تم بناء البرج، الذي يبلغ ارتفاعه 175 مترًا، في عام 1935 باستخدام مواد احتياطية من بناء أول جسر ليتل بيلت وتم افتتاحه تحديدًا في 29 مايو 1935. وسرعان ما أصبح البرج رمزًا ومصدرًا لفخر كل من (Odense) وجزيرة (Funen) بأكملها. حيث تمكن الزوار من رؤية الجزيرة بأكملها من منصات المراقبة الخاصة بها، كما كان من الممكن رؤية أكثر من 50 كيلومترًا. بينما تم الاستخدام في بناء البرج 30 طنًا من الفولاذ، و 2700 طن من الخرسانة ونصف مليون كرونر، وهو مبلغ كبير من المال في ذلك الوقت، وكان للبرج منصتين.

 

تمت الإشارة إلى كل مدينة من خلال اتجاهها واسمها وشعار النبالة. وخلال فترة الاحتلال، قامت مجموعة بيتر بتفجير 157 مبنى وشركة ومؤسسة ترفيهية معروفة. بينما وصف الألمان الانفجارات بأنها تجسس مضاد، وجاء الدنماركيون باسم آخر، وهو شالبورغاج. كما اعتقد الجميع أن فيلق شالبورغ كان وراء الدمار، وكان هذا صحيحًا أيضًا، لأن العديد من أعضاء مجموعة بيتر كانوا من سكان شالبورغ. بينما البرج الحالي على التل هو نسخة مصغرة من البرج الأصلي، ويبلغ ارتفاع البرج الصغير 14 مترًا وقد تم تشييده في عام 2004.

 

كان البرج في يوم من الأيام أعلى نقطة مشاهدة في الدنمارك. كما أنه يقع على تل بولبرو، وكان ثاني أطول برج في أوروبا، ولم يسبقه سوى برج إيفل في باريس. حيث كانت الفكرة هي أن بناء البرج الجديد سيتم تمويله من قبل الصناديق والمستثمرين من القطاع الخاص. وولدت فكرة اعادة البناء لبرج اودين في 2004 مع بناء (Little Belt Bridge)، حيث وجد أن المواد المتبقية من العمل الهندسي العظيم يمكن استخدامها في شيء مثير ومفيد. كما كانت الأنابيب الفولاذية الضخمة التي استخدمت كأنابيب صب لأرصفة جسر (Little Belt Bridge) هي التي وفرت الإلهام، وهكذا نشأت فكرة إقامة برج من أنابيب المسبك.

 

كان المبادرون وراء هذا العمل الهندسي الغريب هم المهندس يورغن كريستنسن  عضو مجلس مدينة أودنس، الذي أنشأ برج اودين على لوحة الرسم، والذي أسس بالتعاون مع المهندس (Axel Monberg ،Hellerup)، شركة محدودة من أجل تنفيذ الخطط. كما كان الغرض، من بين أمور أخرى، تعزيز الحياة السياحية في (Funen)، من خلال إضافة جاذبية سياحية حقيقية إلى (Odense) في شكل هذا البرج العملاق.