الهندسةتاريخ العمارة

أسس تصميم الوحدات السكنية في عمارة بلاد الشام

اقرأ في هذا المقال
  • أهم الأسس المؤثرة على التصميم المعماري للوحدات السكنية
  • عناصر التصميم للوحدات السكنية في العمارة الإسلامية

أهم الأسس المؤثرة على التصميم المعماري للوحدات السكنية:

  • مراعاة التجديد والابتكار في التصميم واستخدام المواد وتقنية البناء، بحيث يجمع بين التصميم وبين مميزات الأصالة ومنافع المعاصرة.

  • استعمال التقنية والمواد المتاحة حالياً قدر الأمكان.

  • أن تكون التفاصيل المعمارية وظيفية وهادفة وليست للزخرفة والشكلية فقط.

  • عدم البذخ والبعد الإسراف والتكلف في التصميم، كما يراعى عدم التطاول في البنيان بهدف التباهي والتفاخر.

  • الاستفادة من العناصر الطبيعية وإيجاد عناصر حية متحركة تعطي المسكن تجديداً خلال اليوم وخلال الفصول المختلفة وذلك عن طريق: الاستفادة من الشمس المتحركة وظلالها المدروسة، الاستفادة من الماء المتحرك (يفضل أن يكون متحركاً طبيعياً باستخدام المناسيب المختلفة) واستخدامه للزراعة والتبريد، الاستفادة من النباتات ذات الخضرة والثمار الفصلية والألوان والرائحة.

  • مراعاة تحديد مساحات الغرف حسب الأنشطة وبالقدر المناسب لحجم الأسرة ومركزها الاجتماعي، ولا ينبغي بحال عمل مساحات كبيرة نادرة الاستعمال على حساب الأنشطة المتكررة يومياً.

عناصر التصميم للوحدات السكنية في العمارة الإسلامية:

  • المخطط العام: لا بد أن يكون التخطيط متضامناً ومتلاصقاً لمجموعات المباني؛ لتوفير التظليل المتبادل وتقليل مساحة الأسطح المعرضة للشمس.

  • الشكل: يكون مكعباً ومتكتلاً، ويفضل أن لا تزيد نسبة طول الواجهة الشرقية أو الغربية إلى طول الواجهة الشمالية الجنوبي عن (1:1.6) والنسبة المثلى هي (1:1.3).

  • المسقط الأفقي: يكون التصميم متوجهاً إلى داخل المبنى للاستفادة من المناخ المصغر ويكون من دور واحد لتقليل الحركة واكتساب الحرارة، كما يفضل وجود مسطحات مائية للتبخير مثل النوافير.

  • الغرف: يمكن أن تكون عميقة وتفتح على فناء أو خارجة والفراغات الي تنتج الحرارة والرطوبة، مثل دورات المياه والمطابخ تكون معزولة ولها تهوية منفصلة.

  • المساحات الخارجية: تكون موجهة للداخل وتحتوي على النباتات والمسطحات المائية للتبريد، وينبغي تجنب رصف وإتاحة أماكن للنوم الخارجي.

  • النوافذ والتهوية: تكون صغيرة في الحوائط الخارجية ومحمية من الأشعة الساقطة والوهج، كما تكون التهوية أقل ما يمكن خلال النهار وبالقدر اللازم للنواحي الصحية فقط، وتكون أكثر ما يمكن خلال الليل.

  • الحوائط: إن الحوائط السميكة التقليدية هي الأفضل ويفضل استخدام المواد العازلة والعاكسة للحرارة.

  • الأسقف: تكون صلبة وتختزن الحرارة وذات سطح علوي عاكس ووجود عنصر مائي مؤثر في السطح، ويفضل استخدام سقفين بينهما فراغ بسيط للتهوية.

المصدر
زخارف العمارة الإسلامية في دمشق/ تأليف قتيبة الشهابي/ طبعة 1996فنون العمارة الأسلامية وخصائصها/المؤلف الدكتور عفيف البهنسي/الطبعة الثانيةالعمارة الأسلامية من الصين إلى الأندلس/المؤلف خالد عزب/طبعة2010

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى