الهندسةتاريخ العمارة

سمات منطقة انتقال القباب في عصر المماليك الجراكسة

اقرأ في هذا المقال
  • أقسام مناطق انتقال القباب المتطورة الجركسية

منطقة الانتقال في القباب، هي المنطقة التي تربط بين القبة وبين المربع السفلي للمبنى، حيث تقوم بعمل تحويل هندسي من الشكل المربع إلى الشكل الدائري، وقد تميزت منطقة الانتقال في عصر المماليك الجراكسة بظهور نظام جديد متطور يختلف عن ذلك الموجود في العصور الأخرى، ويتمثّل الاختلاف بعدد الحطات الذي زاد عن عشر حطات بعد أن كان في النظام القديم يضم خمس حطات.

أقسام مناطق انتقال القباب المتطورة الجركسية:

  • المجموعة الأولى: وهي عبارة عن أربع مثلثات قمتها للأسفل وقاعدتها للأعلى بواقع مثلث في كل ركن من الأركان، شغل داخلها بثلاث حطات من الحنايا المقرنصة، ومن أمثلة ذلك منطقة انتقال قبة الشيخ عبدالله المنوفي بالصحراء التي بنيت في عام 1474 ميلاي.

  • المجموعة الثانية: يشغل كل مثلت من المثلثات الأربعة التي بالأركان أربع حطات من الحنايا المقرنصة، ومن أمثلة ذلك منطقة انتقال قبة كل من فيروز الساقي التي بنيت عام 1426 ميلادي، وجاني بك بالصحراء.


    المجموعة الثالثة: يشغل كل مثلث من المثلثات الأربعة التي بالأركان خمس حطات من الحنايا المقرنصة، ومن أمثلة ذلك منطقة انتقال قبة كل من برقوق بالنحاسين والسبع بنات بالصحراء.

  • المجموعة الرابعة: ويشغل كل مثلث من المثلثات الأربعة التي بالأركان ستة حطات من الحنايا المقرنصة، ومن أمثلة ذلك منطقة انتقال قبة كل من أينال اليوسفى بالخيامة ونصر الله .

  • المجموعة الخامسة: ويشغل كل مثلث من المثلثات الأربعة التي بالأركان سبع حطات من الحنايا المقرنصة، ومن أمثلة ذلك منطقة انتقال قبة كل من قانيباي المحمدي بالصليبة، وهي منطقة انتقال خشبية، ومنطقة انتقال قبة حمام المؤيد شيخ، منطقة انتقال قبة كل من السلطان أينال بالصحراء والعادل بالعباسية.

  • المجموعة السادسة: ويشغل كل مثلث من المثلثات الأربعة التي بالأركان ثماني حطات من الحنايا المقرنصة، ومن أمثلة ذلك منطقة انتقال قبة خانقاه الناصر فرج بالصحراء.

  • المجموعة السابعة: يشغل كل مثلث من المثلثات الأربعة التي بالأركان تسع حطات من الحنايا المقرنصة، ومن أمثلة ذلك منطقة انتقال قبة كل من المؤيد شيخ، وقايتباي يالصحراء.

  • المجموعة الثامنة: يشغل كل من مثلث من المثلثات الأربعة التي بالأركان ثلاثة عشرة حطة، ومن أمثلة ذلك منطقة انتقال قبة الغورى.


ويتضح من التوزيع السابق أن عدد حطات المقرنصات في كل مثلث من حيث الزيادة أو القلة لا يرتبط بفترة زمنية معنية، أو بمعنى آخر لم تسلك مناطق الانتقال المتطورة النظام المألوف من حيث ظهور الأمثلة الأقل عدداً أولاً تليها الأمثلة الأكثراً عدداً وهكذا، فهذه القاعدة لم تكن متبعة في غالب الأحيان.

المصدر
العمارة الأسلامية من الصين إلى الأندلس/المؤلف خالد عزب/طبعة2010العمارة الأسلامية/المؤلف الدكتور عبدالله عطية عبد الحافظ/الطبعة الثانيةفنون العمارة الأسلامية وخصائصها/المؤلف الدكتور عفيف البهنسي/الطبعة الثانية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى