الهندسةالهندسة الصناعية

رواد الهندسة الصناعية عبر التاريخ

اقرأ في هذا المقال
  • رواد الهندسة الصناعية عبر التاريخ.

نشأت أصول الهندسة الصناعية في الولايات المتحدة؛ لأنّ الشركات والوكالات الحكومية كانت بحاجة إلى تنظيم القوى العاملة لتكون عالية الإنتاجية والقدرة على المنافسة، تشكل قصة كيف ولماذا اجتمع الأشخاص من خلفيات مختلفة معاً لتوفير الوسائل لتحقيق هذا الهدف الأساسي.

 

رواد الهندسة الصناعية عبر التاريخ:

 

أشار البعض إلى الهندسة الصناعية باعتبارها من بنات الثورة الصناعية، في الواقع في مطلع القرن العشرين أدى الانتقال في الولايات المتحدة وأماكن أخرى من مجتمع بسيط إلى مجتمع يعتمد على الإنتاج الضخم للسلع والخدمات من جميع الأنواع إلى توفير نوع جديد من الهندسة، مع التخصص في العمل وتقنيات التصنيع الجديدة ظهرت الحاجة إلى طرق أفضل لتخطيط وتنظيم كيفية تفاعل الأشخاص والآلات لتشكيل نظام تصنيع فعال.

 

فرانك جيلبرت:

 

في عام 1912 كتب فرانك جيلبرت كتاب تمهيدي عن كيفية استخدام مبادئ تايلور، كان جيلبريث مخترع ومؤسس لشركة إنشاءات ناجحة ولاحقاً مستشار لهندسة الإدارة، كما أنه عزا قدر كبير من نجاحه التجاري المبكر إلى مبادئ تايلور للإدارة العلمية.

 

كانت إحدى الأفكار الرئيسية التي أوضحها جيلبرث أنه نظراً لاستخلاص “الأوقات القياسية” من إضافة تسلسل أوقات الحركة التي أظهرها العمال المهرة، كان من الممكن أيضاً تحديد كيفية تقليل الوقت الإجمالي المطلوب لإكمال وظيفة حالية من خلال إعادة تكوين تطلب حركات بطريقة تحتوي على حركات ضائعة أقل.

 

وصف (Gilbreth) مثال بسيط على هذا المبدأ في شركته للبناء، تم فرز منصات من الطوب ونقلها بأجر منخفض ليكون العمال غير المهرة أقرب إلى عمال البناء المهرة في بناء جدار من الطوب، تم وضع منصات الطوب أيضاً عن طريق ضبط السقالة التي يقف عليها عامل البناء إلى ارتفاع لا يتطلب منهم القيام بالكثير من الانحناء أو الوصول.

 

لم تقلل عملية إعادة وضع الطوب والعامل من الوقت المطلوب من عمال البناء المهرة لإكمال الجدار فحسب، نظراً لأنه أصبح الآن مطلوب وقت أقل للمشي وحمل الطوب، بل قللت أيضاً من التعب الناجم عن الانحناء المتكرر وحمل الطوب.

 

فريدريك وينسلو تايلور:

 

ألقى تايلور وجيلبريث معاً محاضرات بين عامي (1910 و1915) في العديد من المؤتمرات الهندسية والإدارية المختلفة في الولايات المتحدة وخارجها، كان موضوعهم المشترك هو أنّ استخدام التقنيات الكمية تقع على عاتق الإدارة لتوثيق وتوحيد أفضل السبل لتنظيم الوظائف واختيار وتدريب أفضل العمال، وسرعان ما أصبح هؤلاء وأتباعهم يُعرفون باسم “خبراء الكفاءة” أو “المهندسين الصناعيين”.

 

بعد وفاة فريدريك تايلور في عام 1915، بدأ فرانك جيلبرث في التأكيد على فلسفة مختلفة قليلاً عن تايلور، بمساعدة من شركة كوداك استخدم الوسيلة الجديدة للأفلام لتصوير وأحياناً بمعدلات تصوير عالية جداً عمال مهرة يؤدون مجموعة متنوعة من المهام اليدوية، وللقيام بذلك وبدلاً من دراسة الوقت للعاملين في الوظائف الحالية، فقد تم إنشاء مختبر يمكنه من التحكم في الظروف في مواقف العمل المحاكاة.

 

بهذا المعنى يجب أن يُنسب إليه الفضل باعتباره رائد في تطوير أول مختبر لالتقاط الحركة البشرية في الولايات المتحدة، وللحصول على قيم الوقت التي يحتاجها كان يضع ساعة ذات قرص كبير بالقرب من العامل وداخل مجال رؤية الكاميرا، بهذه الطريقة يمكنه توقيت حركاتهم المحددة بدقة شديدة من خلال مراجعة الأفلام، ثم صنف (Gilbreth) الحركات إلى حركات أساسية.

 

يمكن للمحلل الآن التنبؤ بالوقت الإجمالي للشخص لأداء وظيفة جديدة مقترحة، سرعان ما أصبحت منهجية جيلبرث للتنبؤ بالوقت المستندة إلى الحركة جزء من العملية التي يستخدمها المهندسون عند تصميم عمليات تصنيع جديدة، حيث إنها زودت المهندسين الصناعيين بتقدير لعدد وأنواع العمال اللازمين في مصنع مقترح حتى قبل تشغيله، كما قدمت وصفاً معيارياً مفصلاً للوظائف الجديدة.

 

فرانك جيلبريث:

 

بعد قضية السكك الحديدية الشرقية التي حظيت بدعاية كبيرة مع المحكمة الجنائية الدولية، لاحظت العديد من الصناعات كتابات وتعاليم تايلور وجيلبريث، خلال العشرينات والثلاثينيات من القرن الماضي أنشأت هذه الشركات أقسام لتحليل الحركة ودراسة الوقت يعمل بها مهندسين صناعيين، أصبح تحسين كفاءة أداء العمال، وبالتالي تقليل تكلفة العمالة هدف رئيسي لرجال الأعمال خلال هذه الحقبة.

 

لسوء الحظ كان لهذا التركيز الضيق حدوده من حيث الجوهر، كان العمال يعاملون الآن كسلعة في بعض المصانع، يستخدم المشرفون أحياناً نتائج دراسة الوقت لتسريع خط الإنتاج دون النظر إلى التعب العقلي والجسدي الذي تسبب فيه لبعض العمال، كما تم إرجاع النقابات إلى العمال خلال الثلاثينيات في مثل هذه المصانع إلى حد كبير إلى ظروف العمل غير الآمنة وغير الإنسانية التي سببها دافع الربح المفرط للمديرين.

 

ليليان جيلبريت:

 

من أجل عمل ليليان الرائد تمّ إدخالها في عام 1965 في الأكاديمية الوطنية للهندسة كأول عضوة فيها، في عام 1966 حصلت على وسام هوفر وهي جائزة تُمنح عن “الخدمات المهنية الإضافية المتميزة التي يقدمها المهندسون للإنسانية”، غالبًا ما يُشار إليها باسم “أم الهندسة البشرية”، تم تسمية العديد من الجوائز الهندسية المختلفة على شرفها، مثل جوائز الأكاديمية الوطنية للهندسة ومعهد الهندسة الصناعية.

 

ألقت ليليان العديد من المحاضرات في جامعات مختلفة وحصلت على لقب أستاذ الهندسة في جامعة بوردو في عام 1940، كما حصلت خلال مسيرتها المهنية على 23 درجة فخرية، أولها من جامعة ميشيغان في عام 1928 وتوفيت ليليان جيلبرت في عام 1972 في سن 93.

 

فيليب إم مورس:

 

ظهر اهتمام أكاديمي إضافي في (OR) في عام 1951 عندما ظهر فيليب مورس (الرئيس النهائي لقسم الفيزياء في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا)، كما أنه المدير الأول لمختبر (Brookhaven) الوطني والمؤسس والمدير الأول لمركز حساب (MIT)، جنباً إلى جنب مع جورج كيمبال أحد الشخصيات البارزة، والذي كتب كتاب غير مصنف بعنوان طرق بحوث العمليات.

 

يُعتقد أن هذا هو أول منشور شامل تم تحديده بمصطلح “أبحاث العمليات”، في هذا الكتاب قاموا بتعريف (OR) على أنّها طريقة علمية لتزويد الإدارات التنفيذية بأساس كمي للقرارات المتعلقة بالعمليات التي تقع تحت سيطرتهم، وبسبب تجارب المهندسين السابقة كانت الأساليب المختلفة التي نوقشت في كتابهم الأساسي موجهة نحو مجموعة محددة من العمليات.

 

جوزيف بورسلي:

 

في عام 1921 أصبح (Bursley) عميد الطلاب في (UM)، وفي نفس العام تمّ تعيين تشارلز بيرتون جوردي كأستاذ مساعد في الهندسة الصناعية لغرض الاستمرار في تدريس دورات حول موضوعات دراسة الوقت والحركة، بعد سلسلة من تقارير اللجنة ومناقشاتها، تم إنشاء برنامج جديد للحصول على درجة علمية في الهندسة الصناعية في عام 1924.

 

كما شارك المهندسون الصناعيون في تنظيم المهام اليدوية المطلوبة للعمال بطرق سمحت لهم بأن يكونوا منتجين للغاية، كانت الحاجة إلى إنتاجية عمل فعالة بشكل أكثر وضوح خلال الحرب العالمية الثانية، وذلك عندما احتاج الرجال والنساء إلى تعلم مهارات جديدة بسرعة وأداء مهام معقدة للغاية في الصناعات الحربية الجديدة، حيث استمر الاهتمام بتصميم المنتجات والأعمال الأكثر توافق مع القدرات البشرية في الازدياد بعد الحرب العالمية الثانية.

 

المصدر
كتاب"Competitive Manufacturing Management" اسم المؤلف J. Nicholas, Irwin Mc Graw Hill كتاب "Contemporary Strategy Analysis" اسم المؤلف R. Grant, Blackwell كتاب"Facilities Design" اسم المؤلف S. Heragu, PWS Publishing Company اسس الهندسة الصناعية/ابو النور، عبدالرزاق عبدالرحيم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى