الهندسةهندسة المياه والبيئة

سلبيات الطاقة الكهرومائية وأثرها على البيئة

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي الطاقة الكهرومائية؟
  • ما هي سلبيات الطاقة الكهرومائية؟

ما هي الطاقة الكهرومائية؟

الطاقة الكهرومائية: (وتسمى أيضاً بالطاقة المائية) وهي الطاقة المشتقة من طاقة المياه المتساقطة أو سريعة الجريان والتي يمكن تسخيرها لأغراض مفيدة بالرغم من تأثيرها الكبير على البيئة، منذ العصور القديمة تم استخدام الطاقة الكهرومائية من أنواع كثيرة من الطواحين المائية كمصدر للطاقة المتجددة للري وتشغيل الأجهزة الميكانيكية المختلفة مثل المطاحن والمناشير ومطاحن النسيج ومطارق الرحلات ورافعات الرصيف والمصاعد المنزلية وطواحين الخام.


في معظم المجتمعات يختلف الطلب على الطاقة الكهربائية بشكل كبير في أوقات مختلفة من اليوم، يتم بناء محطات الطاقة الكهرومائية ذات الضخ والتخزين أحيانًا خلال فترات الذروة ويتم تزويد بعض القوة الإضافية المتاحة لتشغيل مولد كمحرك مما دفع التوربينات لضخ المياه الى ارتفاع الخزان، ثم خلال فترات ذروة الطلب يُسمح للمياه بالتدفق مرة أخرى عبر التوربين لتوليد الطاقة الكهربائية، حيث تعتبر أنظمة التخزين بالضخ فعالة وتوفر طريقة اقتصادية لتلبية الأحمال القصوى.

ما هي سلبيات الطاقة الكهرومائية؟

  • الأضرار البيئية: يمكن أن يكون لانقطاع تدفق المياه الطبيعية تأثير كبير على النظام البيئي للنهر وعلى البيئة، عادة ما تهاجر بعض أنواع الأسماك والمخلوقات الأخرى عندما يكون هناك نقص في الغذاء أو عندما يبدأ موسم التكاثر، قد يؤدي بناء السدود إلى قطع مساراتها مما يؤدي إلى نقص التكاثر أو نفوق الأسماك، قد تؤثر محطات الطاقة الكهرومائية على الأسماك والطريقة التي تتحرك بها وتهاجر ولكن هذه عملية معقدة للبحث ويصعب اتخاذ قرار بناءً على هذا العامل، تم تحديد المزيد من استثمارات العملاء مع إساءة استخدام أنواع الأسماك مما يعني أن هذا مجال يشعر به عدد من الأشخاص بمشاعر قوية.


    يتم تحديد النتائج الطبيعية للطاقة الكهرومائية من خلال التوسط في الطبيعة؛ بسبب سد المياه وتغير تدفق المياه وتطوير الشوارع وخطوط الكهرباء.

  • ارتفاع تكاليف رأس المال مقدما: يمكن أن تكون محطات الطاقة مكلفة للغاية بغض النظر عن النوع الذي قد تبنيه ،لا سيما أن محطات الطاقة الكهرومائية ليست حالة خاصة، لذلك محطات الطاقة الكهرومائية مكلفة للغاية في البناء بسبب التحديات اللوجستية مثل التضاريس ووضع الأساسات تحت الماء والمواد المستخدمة في بنائها.


    الجانب الإيجابي الوحيد هو أنه بعد الانتهاء سيتطلب صيانة أقل، ومع ذلك سيتعين على محطة الطاقة الكهرومائية أن تعمل لفترة طويلة لاسترداد الأموال المحقونة في البناء.

  • قد تسبب التعارضات: عادة ما تبني البلدان التي لديها مصادر غنية للطاقة الكهرومائية سدودًا عبر النهر لتسخير المياه، في حين أن هذا الفعل جدير بالثناء إلا أنه يمكن أن يؤدي إلى انقطاع تدفق المياه الطبيعية من اتجاه معين إلى آخر.


    عندما لا يتطلب موقع معين الكثير من المياه يتم توجيهه إلى موقع آخر لتلبية احتياجات أولئك الذين يرغبون في بناء سدود في تلك المواقع، ومع ذلك إذا أصابت ندرة المياه تلك المنطقة بالذات يمكن أن يؤدي ذلك إلى نشوب صراع، وهذا يعني أنه يجب إيقاف المياه الموصلة إلى السدود.

  • قد يؤدي إلى الجفاف: أحد الجوانب السلبية الرئيسية لإنشاء محطات الطاقة الكهرومائية هو مخاطر الجفاف المحلي، حيث يتم اكتشاف تكاليف الطاقة والطاقة الإجمالية اعتمادًا على إمكانية الوصول إلى المياه، يمكن أن تتأثر إمكانية الوصول إلى المياه بشكل كبير بفعل فترات الجفاف التي تؤدي إلى عدم حصول الأفراد على الكهرباء التي يحتاجونها.

  • مخاطر الفيضانات في المرتفعات المنخفضة: المجتمعات التي تعيش في المصب معرضة للفيضانات إذا انطلقت تيارات مائية قوية من السد، وعلى المدى الطويل قد يتم تدمير سبل عيش الناس الذين يعيشون في تلك المناطق.

  • انبعاثات ثاني أكسيد الكربون والميثان: ينبعث من خزان الطاقة الكهرومائية كميات هائلة من ثاني أكسيد الكربون والميثان، تمتلئ هذه المناطق القريبة من السد بالمياه وتبدأ النباتات الموجودة تحت الماء في التعفن والتحلل، وهذا النوع من التحلل بدون تدخل الأكسجين ينتج عنه كميات هائلة من ثاني أكسيد الكربون والميثان مما يؤدي إلى زيادة مستويات التلوث.

  • الأضرار الجيولوجية: يمكن أن يساهم بناء سدود واسعة النطاق في أضرار جيولوجية خطيرة، ومن الأمثلة الكلاسيكية للضرر الجيولوجي بناء سد هوفر في الولايات المتحدة الذي تسبب في الزلازل وأدى إلى انخفاض سطح الأرض في المنطقة.

  • مخاوف بشأن سلامة السد: تعتبر سلامة السد ذات أهمية قصوى بالنسبة للسكان القريبين، في العصر الحديث، حيث تنتشر أعمال الإرهاب يمكن أن تكون السدود هدفًا رئيسيًا لقتل الآلاف من الناس وهذا هو السبب في أنه بعد البناء والتشغيل الكامل يجب منح السد أقصى درجات الأمان، يضيف الأمن التكلفة الإجمالية لإنشاء محطة للطاقة الكهرومائية.


    غالبًا ما يتعرض الأشخاص الذين يعيشون على طول المناطق المنخفضة لخطر الفيضانات، حيث قد تنجرف هذه المناطق عندما يتم إطلاق المياه بكامل قوتها من السد، بصرف النظر عن هذا تم إجبار هؤلاء الأشخاص على الخروج حتى يتسنى استمرار بناء هذه السدود.


    يمكن أن يمثل بناء السدود في مناطق محددة مع القدرة على توليد كميات هائلة من الطاقة عددًا لا يحصى من التحديات، على الرغم من أن محطات الطاقة الكهرومائية تأتي بالعديد من الفوائد للمستخدم النهائي إلا أن هناك متغيرات يمكن أن تعيق تطورها.


    تتمثل إحدى طرق العمل الجيدة في إجراء تحليل شامل للإحصاءات المحلية قبل بناء هيكل مبتكر في المنطقة، الاعتبارات الرئيسية العديدة هي أن السد لا ينبغي أن يؤثر على الناس والبيئة المحيطة كما يجب أن يتماشى مع متطلبات السلامة المحلية.

المصدر
كتاب النظام البيئي والتلوث د. محمد العوداتكتاب علم وتقانة البيئة للمؤلف فرانك ر.سبيلمانكتاب البيئة وحمايتها للمولف نسيم يازجيكتاب الانسان وتلوث البيئة للدكتور محمد صابر/2005

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى