الهندسةالهندسة الكيميائية

صناعة العطور – Perfume Industry

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو العطر؟
  • كيف يتم تصنيع العطور القديمة؟
  • نبذة عن تاريخ صناعة العطور
  • ما هو أول عطر صناعي؟
  • المواد الخام المستخدمة في صناعة العطور
  • آلية تصنيع العطور

ما هو العطر؟

العطر: هو عبارة عن مزيج من الزيوت العطرية أو المركبات العطرية والمثبتات والمذيبات طبيعية أو صناعية وعادةً تكون في حالة سائلة وهي تمنح جسم الإنسان والحيوان والغذاء والأشياء وأماكن المعيشة رائحة زكيّة وبسبب الاختلافات في كيمياء الجسم ودرجة الحرارة ورائحة الجسم، لا يوجد نفس رائحة العطر تماماً على أي شخصين.

منذ بداية التاريخ حاول البشر إخفاء أو تحسين رائحتهم باستخدام العطور التي تحاكي روائح الطبيعة اللطيفة وقد تمّ استخدام العديد من المواد الطبيعية والاصطناعية في صناعة العطور لوضعها على الجلد والملابس أو لوضع المنظفات ومستحضرات التجميل أو لتعطير الهواء وأماكن المعيشة.

كيف تم تصنيع العطور القديمة؟

تمّ صنع العديد من العطور القديمة عن طريق استخراج الزيوت الطبيعية من النباتات عن طريق الضغط والتبخير، ثمّ تمّ حرق الزيت لرائحة الهواء واليوم تُستخدم معظم العطور لتعطير قطع الصابون حتّى أنّ بعض المنتجات يتم تعطيرها برائحة صناعية لإخفاء الروائح الكريهة أو الظهور بمظهر غير معطر، في حين أنّ السوائل العطرية المستخدمة للجسم غالباً ما تعتبر عطراً، يتم تعريف العطور الحقيقية على أنّها مستخلصات أو خلاصات وتحتوي على نسبة مئوية من الزيت المقطر في الكحول أو الماء وتعتبر الولايات المتّحدة هي أكبر سوق للعطور في العالم بمبيعات سنوية تبلغ عدة مليارات من الدولارات.

نبذة عن تاريخ صناعة العطور:

كان قدماء المصريين يحرقون البخور المصنوع من الحنّاء والمر والقرفة والعرعر وكانو يقومون بنقع الخشب واللثة والراتنجات العطرية في الماء والزيت واستخدموا السائل كغسول معطر للجسم، قام المصريون الأوائل أيضاً بتعطير موتاهم وغالباً ما كانوا يخصصون روائح معينة للآلهة وقد أثّرت صناعة العطور المصرية في النهاية على الإغريق والرومان لمئات السنين بعد سقوط روما.

كان العطر في الأساس فنّاً شرقيّاً وانتشر إلى أوروبا عندما أعاد الصليبيون في القرن الثالث عشر عينات من فلسطين إلى إنجلترا وفرنسا وإيطاليا وقد اكتشف الأوروبيون الخصائص العلاجية للعطر خلال القرن السابع عشر وكان الأطباء الذين يعالجون ضحايا الطاعون يقومون بتغطية أفواههم وأنوفهم بأكياس جلدية تحتوي على قرنفل لاذع وقرفة وتوابل معتقدين أنّها ستقيهم من الأمراض.

وبعد ذلك أصبحت العطور منتشرة على نطاق واسع بين النظام الملكي استخدمه الملك الفرنسي لويس الرابع عشر كثيراً لدرجة أنّه أطلق عليه ملك العطور ووضعت الزهور المجففة في أوعية في جميع أنحاء القصر لتنشيط الهواء واستحمّ ضيوف القصر الملكي في حليب الماعز وبتلات الورد وغالبًا ما كان يتم صب العطور على الزوار والتي يتم رشّها أيضاً على الملابس والأثاث والجدران وأدوات المائدة.

ما هو أول عطر صناعي؟

أول عطر صناعي كان النيتروبنزين وهو مصنوع من حمض النيتريك والبنزين كان هذا المزيج الاصطناعي ينبعث منه رائحة اللوز وكان يستخدم في كثير من الأحيان لتعطير الصابون، ابتكر فرانسيس ديسبارد دودج عطر (citronellol)، وهو كحول برائحة شبيهة بالورد وقد ابتكره من خلال تجربة السترونيلا المشتق من زيت السترونيلا وله رائحة تشبه الليمون.

ينبعث هذا المركب الاصطناعي من رائحة البازلاء الحلوة وزنبق الوادي والنرجس والصفير تماماً وتطور فن صناعة العطور عبر القرون كذلك تقدم فن زجاجة العطر فقد كانت غالباً زجاجات العطور معقدة وغريبة مثل الزيوت التي تحتويها وتعود أقدم العينات إلى حوالي 1000 قبل الميلاد، في مصر القديمة كانت الزجاجات الزجاجية المبتكرة حديثًا تُصنع إلى حد كبير لحمل العطور وبعد ذلك انتشرت صناعة زجاجات العطور في أوروبا وبلغت ذروتها في البندقية في القرن الثامن عشر عندما اتخذت العبوات الزجاجية شكل حيوانات صغيرة.

المواد الخام المستخدمة في صناعة العطور:

تُستخدم المكونات الطبيعية مثل الزهور والأعشاب والتوابل والفواكه والخشب والجذور والراتنجات والبلسم والأوراق واللثة وإفرازات الحيوانات بالإضافة إلى المكونات الصناعية مثل الكحول والبتروكيماويات والفحم وقطران الفحم في صناعة العطور، بعض النباتات مثل زنبق الوادي لا تنتج الزيوت بشكل طبيعي في الواقع يحتوي حوالي (2000) نوع فقط من (250.000) نوع من النباتات المزهرة المعروفة على هذه الزيوت الأساسية لذلك يجب استخدام المواد الكيميائية الاصطناعية لإعادة تكوين روائح المواد غير الزيتية وتنتج المواد التركيبية أيضاً روائح أصليّة غير موجودة في الطبيعة.

بعض مكونات العطور هي منتجات حيوانية على سبيل المثال يأتي الخروع من القنادس والمسك من ذكر الغزلان والعنبر من حوت العنبر، وغالباً ما تستخدم المواد الحيوانية كمثبتات تمكّن العطور من التبخر ببطء وإصدار الروائح لفترة أطول وتشمل المثبتات الأخرى على قطران الفحم أو الطحالب أو الراتنجات أو المواد الكيميائية الاصطناعية، يستخدم الكحول وأحياناً الماء لتخفيف المكونات في العطور ونسبة الكحول إلى الرائحة هي التي تحدد ما إذا كان العطر نوع (toilet water) أو نوع (cologne).

آلية تصنيع العطور:

تمر عملية تصنيع العطور بمراحل وهي كما يأتي:

  • مرحلة التجميع.

  • مرحلة الاستخلاص.

  • مرحلة المزج.

  • مرحلة الاختبار.

  • مرحلة التدقيق ومراقبة الجودة.

مرحلة التجميع:

قبل بدء عملية التصنيع يجب إحضار المكونات الأولية إلى مركز التصنيع وتجميعها حيث يتم حصاد المواد النباتية من جميع أنحاء العالم وغالبًا ما يتم انتقاؤها يدوياً من أجل عبيرها ويتم الحصول على المنتجات الحيوانية عن طريق استخلاص المواد الدهنية مباشرة من الحيوان ويتم إنشاء المواد الكيميائية العطرية المستخدمة في العطور الاصطناعية في المختبر بواسطة كيميائيين العطور.

مرحلة الاستخلاص:

يتم استخلاص الزيوت من المواد النباتية بعدة طرق من أهمّها التقطير بالبخار، الاستخلاص بالمذيبات، النقع والتعبير، في التقطير بالبخار يتم تمرير البخار من خلال المواد النباتية المحفوظة في آلة التقطير حيث يتحول الزيت العطري إلى غاز ثمّ يتم تمرير هذا الغاز عبر الأنابيب وتبريده أمّا استخلاص المذيبات، توضع الأزهار في خزانات أو براميل دوّارة كبيرة ويسكب البنزين أو الأثير البترولي فوق الأزهار لاستخراج الزيوت الأساسية، تذوب أجزاء الزهرة في المذيبات وتترك مادة شمعية تحتوي على الزيت ثمّ توضع بعد ذلك في الكحول الإيثيلي حيث يذوب الزيت في الكحول ويرتفع وتستخدم الحرارة لتبخير الكحول والذي بمجرد احتراقه بالكامل يترك تركيزاً أعلى من زيت العطر في القاع.

أثناء التشبع تنتشر الأزهار على صفائح زجاجية مطلية بالشحم ويتم وضع الألواح الزجاجية بين الإطارات الخشبية في طبقات ثمّ يتم إزالة الأزهار باليد وتغييرها حتى يمتص الشحوم رائحتها أمّا النقع فيتم إذابة الشحوم والدهون في الكحول للحصول على الزيوت الأساسية والتعبير هو أقدم طرق الاستخراج وأقلها تعقيدًا بهذه العملية التي تُستخدم الآن في الحصول على زيوت الحمضيات من القشرة، يتم عصر الفاكهة أو النبات يدوياً أو ميكانيكياً حتى يتم عصر الزيت بالكامل واستخراجه.

مرحلة المزج:

بمجرد جمع زيوت العطور، تصبح جاهزة للخلط معاً وفقاً لصيغة يحددها خبير في هذا المجال تُعرف باسم “الأنف” قد يستغرق الأمر ما يصل إلى (800) مكوّن مختلف وعدة سنوات لتطوير التركيبة الخاصة للرائحة، بعد تكوين الرائحة يتم مزجها بالكحول، ويمكن أن تختلف كمية الكحول في الرائحة بشكل كبير حيث أنّ معظم العطور الكاملة مصنوعة من حوالي (10-20٪) زيوت عطرية مذابة في الكحول وقليل من الماء.

مرحلة الاختبار:

غالباً ما يستمر عمر العطور الفاخرة لعدة أشهر أو حتى سنوات بعد مزجها بعد ذلك، سيقوم “الأنف” مرة أخرى باختبار العطر للتأكد من الحصول على الرائحة الصحيحة حيث يحتوي كل زيت عطري وعطر على ثلاث مكونات: “الملاحظات العليا” أو “المكونات الأساسية” أو “المكونات المركزية أو القلب” أو” المكونات الأساسية “. المكونات العليا لها روائح منعشة أو تشبه الحمضيات والمكونات المركزية لها روائح مثل لزهور العطرية الورد والياسمين، بينما توفر المكونات الأساسية (العطور الخشبية) عطرًا دائمًا وثباته عالي.

مرحلة التدقيق ومراقبة الجودة:

نظراً لأنّ العطور تعتمد اعتماداً كبيراً على حصاد المواد النباتية وتوافر المنتجات الحيوانية فقد تصبح صناعة العطور غالباً محفوفة بالمخاطر، هناك حاجة إلى آلاف الأزهار للحصول على رطل واحد فقط من الزيوت الأساسية وإذا تدمّر محصول الموسم بسبب المرض أو سوء الأحوال الجوية، فقد تكون مصانع العطور في خطر بالإضافة إلى ذلك يصعب الحفاظ على الاتساق في الزيوت الطبيعية قد لا تنتج نفس الأنواع من النباتات التي يتم تربيتها في عدة مناطق مختلفة ذات ظروف نمو مختلفة قليلاً زيوتًا لها نفس الرائحة تمامًا.

توجد مشاكل في جمع الزيوت الحيوانية الطبيعية العديد من الحيوانات التي قُتلت ذات مرة مقابل قيمة زيوتها مدرجة في قائمة الأنواع المهددة بالانقراض ولا يمكن الآن اصطيادها على سبيل المثال، تمّ حظر منتجات حيتان العنبر مثل العنبر منذ عام (1977) كما أنّ معظم الزيوت الحيوانية بشكل عام يصعب استخلاصها لذلك أتاحت العطور الاصطناعية لصانعي العطور مزيدًا من الحرية والاستقرار في مهنتهم على الرغم من أنّ المكونات الطبيعية تعتبر مرغوبة أكثر في أرقى العطور، إنّ استخدام العطور والزيوت الاصطناعية يلغي الحاجة إلى استخراج الزيوت من الحيوانات ويزيل مخاطر سوء حصاد النباتات ممّا يوفر ذلك الكثير من النفقات.



المصدر
PerfumePerfume Market SizeHow millennials are changing the perfume businessPerfume & Fragrance Manufacturing Industry in the US - Market Research Report

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى