الهندسةعمارة الحداثة

مركز الدراسات الاستراتيجية في قطر Strategic Studies Center

يُعد مبنى المقر الرئيسي لمؤسسة قطر الذي تم افتتاحه مؤخرًا أحد مشاريع (OMA) المثالية، وبمساحة 29.121 مترًا مربعًا وارتفاعًا يبلغ 57 مترًا، أصبح المبنى الرئيسي الذي يضم المقر الرئيسي لمؤسسة قطر علامة فارقة داخل الحرم الجامعي. كما يتيح ارتفاعها، إلى جانب موقعها البارز، إطلالات بانورامية على حرم المدينة التعليمية.

 

التعريف بمركز الدراسات الاستراتيجية في قطر

 

أشرف على المشروع إياد السقا، شريك (OMA)، الذي يدير مكتب (OMA) في دبي. وتم تطوير الكثير من التصميم من قبل المهندس المعماري النيجيري كونلي أدييمي، الذي عمل في (OMA) لأكثر من عقد قبل مغادرته لتأسيس مكتبه الخاص، (NLÉ). بحيث يشتمل المجمع أيضًا على مبنى مكون من 3 طوابق وطابق سفلي، ومركز الدراسات الإستراتيجية (SSC)، بجوار (QFHQ) الذي يستخدمه أصحاب المصلحة في (RAND) البحث والتطوير، ويوفر مساحة مكتبية ومرافق.

 

تكرس مؤسسة قطر جهودها لتعزيز البحث العلمي وتنمية المجتمع في المنطقة، ولالتقاط الهوية الفريدة والسلطة لمقرهم الجديد، صمّم مهندسو (OMA) الشكل الثابت للمكعب العام. تتناقض بساطة المكعب بشكل حاد مع المباني غير المنتظمة الشكل السائدة في مدينة التعليم وفي الدوحة بشكل عام.

 

موقع مركز الدراسات الاستراتيجية

 

يقع المقر الرئيسي لمؤسسة قطر في شارع اللقطة، بالمدينة التعليمية، والذي يتم بناؤه على الطرف الغربي لمدينة الدوحة، في بلدية الريان، قطر، ويمتد على مساحة 1،000 لديه. بينما تكرس مؤسسة قطر جهودها لتعزيز البحث العلمي وتنمية المجتمع في المنطقة.

 

المساحات في مركز الدراسات الاستراتيجية في قطر

 

مقر المؤسسة

 

يوزع المبنى المكون من مجلدين مكدسين ومفصولين بشرفة 12 طابقًا في 3 مناطق رئيسية، البرج التنفيذي وبرج الموظفين وجناح صاحب السمو الملكي حيث الشيخة موزة بنت ناصر، إحدى زوجات الأمير السابق. وَرئيس مؤسسة قطر وفريق الدعم بأكمله لديهم مساحات خاصة.

 

المساحات الداخلية للمبنى محاطة بواجهة خرسانية بيضاء مسبقة الصنع، مثقبة بعدد كبير من النوافذ المدمجة. بينما الثقوب هي جزء من لغة معمارية عامة استخدمها ريم كولهاس في جميع أنحاء المبنى وتشكل شجرة عصير منمنمة ومقطوعة، موطنها قطر، وهو شعار المؤسسة.

 

تقع الأحجام الرئيسية المحاطة بغلاف المبنى حول ردهة مركزية محمية من أشعة الشمس بواسطة سقف خرساني مسبق الصنع مثقوب وزجاج يسمح بدخول الضوء الطبيعي ويتزامن مع الجدران المحيطة. كما يوفر هذا الردهة إطلالات متلألئة على مساحات مختلفة، بدءًا من القاعات وغرف الاجتماعات والجسور الهوائية والمكاتب والمقاهي.

 

المستويات المتفوقة في المركز

 

في المستويات العليا، يتم الدوران بين الأحجام من خلال نظام الجسور الزجاجية، بينما توفر الشرفات الموجودة في الميزانين إطلالات بين الطوابق. والأحجام الداخلية مفصولة بخطين اتجاهيين، حيث يشير الخط الرئيسي إلى مكة. كما يحتوي المبنى على مكاتب تتسع لـ 500 شخص، مع غرف اجتماعات وقاعة مؤتمرات وقاعات للصلاة ومنتجع صحي.

 

المصطبة

 

في الطابق السابع، يؤدي التراجع في الواجهة المحيطة بالمبنى بأكمله إلى ظهور شرفة مغطاة محاطة بسور زجاجي. بينما سمحت التركيبة الهيكلية لهذا التراس بأن يظل خاليًا تمامًا من الأعمدة، ممّا يخلق من الداخل إحساسًا محفزًا وقراءة خارجية صعبة تخلق شعورًا بأن الحجم العلوي كان يطفو فوق الجزء السفلي.

 

حديقة وموقف سيارات

 

المؤسسة بها موقف سيارات تحت الأرض بمساحة 37500 متر مربع حيث تنتشر حديقة من نفس الحجم على لوح فولاذي مغطى بالخرسانة والحجر يسمح فقط بعمق أرضية 1200 مم للمزارع. حيث تم إنشاء الحديقة بنظام منتظم من المزارعون المربعة على السطح المستوي والصلب للسقف، والتي تتغير تدريجيًا في الحجم والارتفاع والمسافة من الشمال إلى الجنوب.

 

توفر الأحجام الكبيرة لأحواض البذر، من 14.4 مترًا إلى 6.6 مترًا في 0.45 مترًا بعمق 1.2 متر، الفرصة لمجموعة واسعة من الأحياء الحيوية المتنوعة، كل منها يتكون من مجموعة متنوعة من النباتات والشجيرات والأشجار التي تكمل وتحفز بعضها البعض. كما يتم الجمع بين الأشجار والشجيرات والنباتات المزهرة والمصابيح الأصلية التي تتحمل الحرارة والرياح المالحة وأنواع من بلدان أخرى في نفس منطقة المقاومة مثل قطر.

 

يشكل نظام المربعات المزروعة طائرة زخرفية، سجادة ملونة توحد جميع الخدمات الوظيفية للطائرة الأرضية، بينما تقدم منصة جذابة للمباني القائمة وحديقة جذابة للزوار.

 

بناء مركز الدراسات الاستراتيجية

 

مركز الدراسات الاستراتيجية، الذي صمّمه أيضًا استوديو الهندسة المعمارية في ريم كولهاس، هو مبنى مكاتب مكون من 3 طوابق بالإضافة إلى الطابق السفلي، بمساحة 5661 مترًا مربعًا، بجوار المقر الرئيسي لمؤسسة قطر. حيث يتم استخدامه من قبل أصحاب المصلحة في مؤسسة (RAND) البحث والتطوير ويوفر مساحة مكتبية في المستوى العلوي ومرافق للموظفين، وقاعة محاضرات وغرف عامة للمؤتمرات وزوار المؤسسة في المستويين السفليين.

 

تم تصميم مركز الدراسات الإستراتيجية التابع لمعهد راند قطر للسياسات على أنه مركز فكري مستطيل ومدروس بجرأة فوق مستوى مزدوج من المدخل الشفاف، حيث يقدم صورة افتتاحية مع الحفاظ على الشعور بالنزاهة. تطير جوانبها الضيقة فوق النهايات وتغلق بنوافذ ممتدة من الأرض حتى السقف توفر إطلالات على الحرم الجامعي.

 

مركز الأبحاث عبارة عن مساحة مكتب أبحاث مدعومة بقاعدة مربعة، حيث يقع المدخل، ومغمورة جزئيًا تحت الأرض، ممّا يخلق تباينًا خفيًا مع المقر الرئيسي المجاور لمؤسسة قطر. كما تم بناء مركز الدراسات الاستراتيجية من خليط من الخرسانة الكلاسيكية والبيضاء، ويتكون من 3 طوابق، وتبلغ مساحته الإجمالية 5661 مترًا مربعًا.

 

يشارك المشروع في السرداب الذي يغطي مساحة 37500 م² حيث يقع موقف السيارات. كما يحتوي المركز على مدخلين، أحدهما في مستوى الأرض يواجه المبنى الرئيسي لمؤسسة قطر والآخر على الجانب الآخر، عبر سلالم عريضة أو منحدر محدود بجدران خرسانية تُرى بدرابزين فولاذي. بينما تم الانتهاء من بنائه في عام 2015.

 

هذان المبنيان، من بين أمور أخرى، جزء من حرم مؤسسة قطر الذي تبلغ مساحته 1000 هكتار، والذي يضم أيضًا، من بين أمور أخرى، مركز قطر الوطني للمؤتمرات الذي صمّمه المهندس المعماري الياباني أراتا إيسوزاكي، وكلية الدراسات الإسلامية في قطر لشركة (Mangera Yvars Architects) أو مكتبة قطر الوطنية الرائعة، أيضًا من تأليف ريم كولهاس.

 

المواد المستخدمة لبناء مركز الدراسات الاستراتيجية

 

في بنائه، تم استخدام الخرسانة المسلحة والزجاج والصلب والألمنيوم والرخام ومنتج خاص للمفاصل لامتصاص الاهتزازات والتوسعات والانكماشات الناتجة عن الحرارة في مواد البناء المختلفة. حيث تم تصميم هذه المادة (إكسباندا كورك) خصيصًا لملء الفجوات المتبقية بين فواصل التمدد في الألواح الخرسانية، ممّا يسمح بحركة الهياكل دون التسبب في ضرر. وداخل المبنى الرئيسي للمؤسسة، كانت جسور الاتصال بين المستويات مصنوعة من الفولاذ، الأنبوبي والمثقوب والزجاج.

 

في استكمال الواجهات الخارجية لمركز الدراسات الاستراتيجية، تم استخدام مزيج من الخرسانة الرمادية والخرسانة البيضاء، مع قطاعات مغطاة بألواح من الرخام البيج المعرق، وهي مادة سائدة في جميع أنحاء امتداد حدائق المؤسسة. حيث أن الجوانب الأطول من الجزء العلوي من المبنى مغطاة بشريط من النوافذ بينما الطوابق السفلية مغلقة بنافذة زجاجية مزدوجة مقطوعة بإطارات معدنية.

 

المصدر
Qatar Foundation HeadquartersQatar Foundation HeadquartersNew photos reveal OMA's completed Qatar Foundation HeadquartersQatar Foundation Headquarter & Strategic Studies Center

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى