الهندسةعمارة الحداثة

معبد مهابودهي Mahabodhi Temple

يُعد (Mahabodhi Temple) أحد المواقع المقدسة المتعلقة بحياة بوذا، وخاصة تحقيق التنوير. حيث تم بناؤه وكان من أقدم المعابد البوذية التي بُنيت بالكامل من الطوب، ولا تزال قائمة في الهند منذ أواخر فترة جوبتا. كما يشير معبد مهابودهي إلى معبد بوذي في بود جايا، المكان الذي وصل فيه سيدهارتا غوتاما، إلى عصر التنوير.

 

التعريف بمعبد مهابودهي

 

يُعد معبد مهابودهي من أقدم الهياكل التي تم بناؤها من الطوب في أواخر فترة جوبتا. حيث أن مجمع المعبد له ارتباطات مباشرة بحياة اللورد بوذا باعتباره المكان الذي حصل فيه على البصيرة العليا والمثالية أثناء جلوسه تحت شجرة بودي. و يوفر سجلات استثنائية للأحداث المرتبطة بحياته وللعبادة اللاحقة، لا سيما منذ أن قام الإمبراطور أسوكا بالحج إلى هذه البقعة وبنى أول معبد في موقع شجرة بودي. كما يقع مجمع معبد مهابودهي في قلب مدينة بود جايا.

 

يتكون الموقع من المعبد الرئيسي وستة أماكن مقدسة داخل منطقة مغلقة وسابع، لوتس بوند، خارج العلبة إلى الجنوب. حيث أن أهم الأماكن المقدسة هي شجرة بودي العملاقة (Ficus Religiousiosa). كما تقع هذه الشجرة إلى الغرب من المعبد الرئيسي ومن المفترض أن تكون سليلًا مباشرًا لشجرة بودي الأصلية التي قضى بوذا تحتها أسبوعه الأول وحيث حصل على تنويره. وإلى الشمال من المسار المركزي، على منطقة مرتفعة، يوجد قاعة الصلاة (Animeshlochan Chaitya)، حيث يُعتقد أن بوذا قضى الأسبوع الثاني.

 

يمثل معبد مهابودهي المكان الأكثر قدسية في البوذية. بحيث تعتبر سرة الأرض، المكان الذي سيختفي أخيرًا في نهاية العالم والمكان الذي سيظهر أولاً في الاستجمام التالي للعالم. وهذا يعطي إحساسًا بالأهمية الهائلة التي توضع على تجربة التنوير في بوذا. كما أصبحت بود جايا، مدينة صحوة بوذا أو التنوير، أقدس مدينة حج في البوذية وأصبحت منطقة معبد مهابودهي المكان الأكثر قداسة في بود جايا. بينما تبرز أهمية الصحوة في العقيدة البوذية أهمية معبد ماهابودهي داخل بود جايا.

 

تاريخ معبد مهابودهي

 

وصل غوتاما بوذا، وهو يتجول كراهب، إلى ضفاف نهر فالغو، بالقرب من مدينة جايا، الهند. حيث هناك جلس في حالة تأمل تحت شجرة (peepul) أو (Ficus Religiousiosa) التين المقدس، والتي عُرفت فيما بعد باسم شجرة (Bodhi). بينما وفقًا للكتب البوذية المقدسة، بعد ثلاثة أيام وثلاث ليالٍ، وصل سيدهارتا إلى التنوير والإجابات التي سعى إليها. كما بنى المخلصون معبد مهابودهي لتحديد هذا الموقع. ومن ثم، أمضى بوذا الأسابيع السبعة التالية في سبعة أماكن مختلفة في الجوار يتأمل ويفكر في تجربته.

 

أمضى الأسبوع الأول تحت شجرة بودي، زخلال الأسبوع الثاني، ظل بوذا واقفًا ويحدق دون أن ينقطع في شجرة بودي. حيث أن (Animeshlocha Stupa)، أي ستوبا، يقع في الشمال الشرقي من مجمع معبد مهابودهي يشير إلى تلك البقعة. وهناك تمثال وعيناه مثبتتان نحو شجرة بودي. بينما بوذا سار ذهابًا وإيابًا بين موقع (Animeshlocha Stupa) وشجرة (Bodhi). كما أنه ظهرت أزهار اللوتس على طول الطريق، والتي تسمّى الآن (Ratnachakarma) أو مسيرة الجواهر.

 

يُعد مجمع معبد مهابودهي مكانًا جميلًا، حيث يجتمع الكثير من الرهبان للترديد والتأمل عند أقدام تمثال ضخم لبوذا. كما يجتمع السائحون للإعجاب بحياة الروح العظيمة التي سارت بلحمها ودمائها لترفع من مستوى الإنسانية. بينما تزدحم (Bodh Gaya) بالعديد من السياح خاصة في (Buddha Poornima)، الذي يصادف نهاية أبريل أو بداية مايو من كل عام.

 

بناء معبد مهابودهي

 

بعد مدة من وصول بوذا، زار الإمبراطور البوذي أسوكا بود جايا بهدف إنشاء دير وضريح. وكجزء من المعبد، قام ببناء العرش الماسي، المسمّى (Vajrasana)، في محاولة لتحديد البقعة الدقيقة لتنوير بوذا. كما يعتبر (Asoka) مؤسس معبد مهابودهي. وتراجعت البوذية عندما تراجعت السلالات التي ترعاها، بعد الهون الأبيض والغزوات الإسلامية المبكّرة مثل غزو محمد بن قاسم. حدث انتعاش قوي في ظل إمبراطورية بالا في الشمال الشرقي من شبه القارة الهندية، حيث يقف المعبد.

 

ازدهرت البوذية الماهايانا تحت حكم بالاس في القرن الثامن. وبعد أن هزمت سلالة سينا ​​الهندوسية بالاس، بدأ موقع البوذية مرة أخرى في التآكل وأصبح على وشك الانقراض في الهند. بينما خلال تلك الفترة، سقط المعبد في حالة سيئة، وتم التخلي عنه إلى حد كبير. بينما أنشأ الهندوس ديرًا بالقرب من بود جايا، وفيما بعد، أصبح رئيس الدير أو ماهانت مالك الأرض الرئيسي في المنطقة وادعى ملكية أراضي معبد مهابودهي.

 

المصدر
Mahabodhi TempleMahabodhi Temple Complex at Bodh GayaMahabodhi Temple Complex at Bodh GayaMahabodhi Temple

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى