الهندسةهندسة العمارة

أشهر الأهرامات المصرية

اقرأ في هذا المقال
  • أهرامات الجيزة
  • أهرامات شهيرة أخرى في الحضارة المصرية القديمة


الأهرامات الفرعونية القديمة هي إحدى عجائب الدنيا السبع، ورغم مرور آلاف السنين على بنائها، تُعدّ هذه الأهرامات من أقوى رموز الحضارة الفرعونية، ومقصد لكثير من سياح العالم، حيث تُعد أساس الفن المعماري والحياة الثقافية للبلاد المصرية، ومن أشهر هذه الأهرامات هي أهرامات الجيزة.

أهرامات الجيزة:

أولاً: الهرم الأكبر(The Great Pyramid)

بُني في عهد خوفو (Khufu) الملك الثاني للأسرة الرابعة في المملكة القديمة وهو الهرم الأكبر في الجيزة، منذ حوالي 2506 عام قبل الميلاد، ورث عن أبيه سنفرو مملكة غنية وقوية، كان من أعظم إنجازاته الهرم الأكبر، بيلغ ارتفاع الهرم 481 قدماً، طوله 756 قدماً عند القاعده، بناه المهندس (حم اونو)، تبلغ مساحة الأرض التي بني عليها حوال 13 فدان، كان يوجد مدخلان للهرم في الجهة الشمالية، هنالك ثلاث غرف للدفن داخل أو تحت الهرم الأكبر، كانت الغرفة الأولى تحت الهرم الأكبر التي لم تكتمل، تليها على المحور الرأسي غرف الملك والملكة وخمس غرف فوق غرفة الملك تدعم وزن الهرم، بني الهرم من الحجر الكلسي وهو الحجر الأساسي للمكان، يبلغ عدد الأحجار التي بني منها الهرم حوالي 2.3 مليون حجر ويوجد بجانب الهرم ثلاثة أهرامات لزوجات الملك.


إنه أقدم عجائب الدنيا والوحيد الذي لا يزال سليماً، هرم الجيزة العظيم شيّد بمهارات بناة مصر، حتى مع التكنولوجيا الحالية، سيكون من المستحيل تكرار البناء الدقيق لهذا النصب أو المادة الرابطة التي تجمع بين أحجارها، على الرغم أن هذه المادة معروفة، إلا أن العلماء المعاصرين غير قادرين على التكرار، كان يُعرف هذا الهرم باسم أفق خوفو.

التصميم والأبعاد والمواصفات

شيّد ما بين 2589 و 2504 قبل الميلاد، والتواريخ المقدرة تختلف إلى حد ما، يعتقد أن هرم الجيزة قد تم تصميمه كقبر للفرعون المصري خوفو، يعتقد أنه صمم من قبل وزيره هيمون، كان الوزير أعلى مسؤول في الأرض وكان مسؤولاً عن ضمان البناء المناسب للنصب التذكاري، كان الهرم الأكبر أطول ما صنع الإنسان في العالم.


تتراوح تقديرات وقت البناء من 10 سنوات إلى 20 سنة تقريباً، بافتراض أن الوقت الأمثل للبناء هو 20 سنة، فهذا يتطلّب وضع ما يقارب حوالي 800 طن من القطع يومياً، أي ما يقارب 12 قطعة في الساعة.


يحتاج هذا الهرم إلى أساس قوي بشكل لا يصدق لحمل هذا الحجم الهائل والوزن، الأرض التي بُني عليها الهرم هي هضبة على جبل من الجرانيت الصلب، بالتالي كان موقعاً مثالياً للبناء عليه.


على الرغم من أن إجماع العالم كان على أن الأهرامات شيّدت من خلال عمل العبيد، إلا أن الاكتشافات الحديثة التي تم إجراؤها بالقرب منها تُشير إلى أن الأهرامات بنيت فعلياً من قِبل آلاف من العمال المصريين المهرة، الذين قُسّموا إلى مجموعات وفقاً لمهاراتهم، تشير التقديرات الحالية إلى أنه تم استخدام ما يصل إلى 200000 عامل ماهر لبناء الهرم.

الهرم الأكبر هو أحد الأهرامات الثلاثة التي كان لها باب دوار، على الرغم من أن الباب يزن حوالي 20 طن، إلا أنه يمكن فتحه وإغلاقه بسهولة.

التصميم الداخلي والرمزية والمفروشات

يُعدّ الجزء الداخلي من الهرم الأكبر في الجيزة والأكثر تفصيلاً من معظم الأهرامات الأخرى، يحتوي على ثلاثة غرف رئيسية، الغرفة السفلى التي لا تزال غير مكتملة، الغرفة الوسطى تسمّى غرفة الملكة، الغرفة العلوية التي تسمّى غرفة الملك، يوجد فوق غرفة الملك خمس وحدات أصغر تسمّى غرف الإغاثة، صُممت هذه الغرف لحماية غرفة الملك، في حالة انهيار السقف، يُمكن الوصول إلى الهرم عبر المدخل الذي يبلغ ارتفاعه 17 متراً فوق سطح الأرض، تربط الممرات الطويلة المنحدرة الغرف ويتم فصلها على فترات بأبواب زخرفية وقاعات صغيرة، تبقى درجات الحراره في الداخل 20 درجة مئوية على الرغم من درجات الحرارة العنيفة أحياناً في الصحراء المحيطة.


يوجد في الهرم مهاوي للتهوية، مع ذلك تشير الأبحاث الحديثة إلى أنها كانت محاذية بشكل صحيح للنجوم، كان الغرض منه هو السماح لروح فرعون بالذهاب للنجوم عندما يتوفّى، ممّا سيمكنه من الانتقال إلى الله.

ثانياً: هرم خفرع (Khafre Pyramid)

تم بناء ثاني أكبر هرم في الجيزة وفي مصر للملك خفرع، وهو فرعون من الأسرة الرابعة، ثالث فرعون للأسرة الرابعة في المملكة القديمة، تولّى الحكم بين عامين 2559 و 2535، وشيّد هرم خفرع في عهده في الجيزة، يعتقد أنه ابن الملك خوفو، وحفيد الملك سنفرو، حكم بعد الملك (جرف رع).


يشبه هرم خفرع هرم خوفو، ويتميّز من خلال وجود أبو الهول الموجود بجانب الهرم، وهو عبارة عن أسد برأس إنسان، تم العثور على صورة منحوته في معبده بوادي الملوك وتمثال على شكل ملك جالس موجود في المتحف المصري ولا يوجد الكثير من المعلومات عن فترة حكمه.


عاش خفرع في العصر الذهبي للمملكة القديمة، كانت الأهرامات التي بناها هو وعائلتة هي الأعظم في تاريخ مصر وبعض أعظم الإنجازات في التاريخ البشري.


يعود الفضل إلى والده خوفو بتكرير تصميم الهرم وبناء أكبر هيكل في العالم القديم، هرم خفرع أصغر، لا يحتوي على جميع الأعمال الحجرية الدقيقة التي يعرضها والده، ممّا يشير إلى أن الأسرة الرابعة ربما تكون انخفضت في خلال فترة حكمه، ومع ذلك قام ببعض الإضافات الفريدة إلى مقبرة الجيزة.

التصميم المعماري للهرم

يبلغ ارتفاع هرم خفرع حوالي 136 متراً، طول أضلاع القاعدة 215 متراً، زاية ميله 53 درجة، يقف الهرم على أرض مرتفعة، لا يزال مغطى بالغطاء المصنوع من الحجر الجيري الأصلي، في الأصل كانت جميع الأهرامات الثلاثة مغطاة في هذا الحجر الجيري الأبيض الناعم، ممّا يجعلها تلمع في الشمس، على مر القرون، تم تجريد هذا الغلاف للاستخدام في القصور والمساجد.


غرف وممرات هذا الهرم أقل تفصيلاً من تلك الموجوده في الهرم الأكبر، ينزل من المدخل إلى ممر، ثم إلى غرفة دفن التي لا تزال تحتوي على تابوت كبير من الغرانيت.


وبالعودة إلى الشرق من الهرم، توجد البقايا الجوهرية للمعبد الجنائزي وهو معبد مصنوع من الحجر الكلسي، مغطى بكتل من الغرانيت التي تغطي الجدران والأرض.

ثالثاً: هرم منقرع (Menkauras Pyramid)

بُني في عهد الملك منقرع، الفرعون المصري من الأسرة الرابعة من الدولة القديمة، ابن الملك خفرع في عصر قدماء المصريين، تزوج من الأميرة (خامر عر نبتي الثانية).


هرم منقرع أصغر أهرامات الجيزة، يقع على الجهة الجنوبية منه هرم خفرع وهرم خوفو العظيم في مقبرة الجيزة، هو عشر حجم الهرم الأكبر، بُني الهرم من الغرانيت والحجر الجيري، يبلغ ارتفاع الهرم الأصلي 65 متراً، كان أصغر الأهرامات الثلاث الرئيسية في مقبرة الجيزة، أما الأن يبلغ ارتفاع الهرم 61 متراً، طول قاعدته 108 متراً، زاية ميله 51 درجة، تبلغ درجة الحرارة داخل الهرم حوال 20 درجة مئوية.


تاريخ إنشاء الهرم غير معروف، لأن عهد منقرع لم يتم تحديده بدقة، لكنه ربما اكتمل في القرن السادس والعشرين قبل الميلاد، اكتشف ريتشارد فيس الذي زار مصر لأول مرة في عام 1835، بقايا تابوت خشبي بشري منقوش عليه اسم منقرع ويحتوي على عظام بشرية.

أهرامات شهيرة أخرى في الحضارة المصرية القديمة:

أولاً: هرم زوسر المدرج (Djosers step pyramid)

هرم زوسر المدرج في سقارة، يُعد أول هرم، كان في الأصل مصطبة كبيرة، تم بناءه في عهد الملك زوسر، في عهد الأسرة الثالثة في المملكة القديمة، حكم لمدة 30 سنة، وكان إمحوتب وزيراً له، الذي كان يقوم ببناء المعابد، الذي بنى هرم زوسر المدرج في سقارة ويعد هذا الهرم القبر الملكي التذكاري الأول وأقدم الأبنية الحجرية في مصر.


يتكوّن الهرم من ست مصاطب غير متساوية ويبلغ ارتفاعه 62 متراً، مبني بالحجر الجيري الأبيض، غرفة الملك كانت من الغرانيت والرخام، يتكون من الداخل من عدة ممرات ودهاليز.

وقد أحدث إمحوتب وزير الملك زوسر تغييراً جذرياً في فن العمارة في ذلك الوقت، حيث بدأت المقابر تأخذ الشكل الهرمي وبداية استخدام الحجارة كمادة أساسية للبناء بدلاً من الطوب الطيني.

ثانياً: هرم سنفرو (Snefrus Pyramid)

الملك سنفرو مؤسس الأسرة الرابعة، والد الفرعون الشهير خوفو باني الهرم الأكبر، اسم سنفرو يعني (صانع الجمال)، أرسل أسطولاً ضخماً إلى فينيقيا لاستراد خشب الأرز لعدم وجوده الأخشاب الجيدة في مصر، حيث تصلح هذه الأخشاب في أعمال الإنشاءات الكبيرة، تستخدم في أعمال الزخارف والعوارض، تستخدم لبناء السفن للصناعة والتبادل التجاري مع البلاد المجاورة.


هرم سنفرو في دهشور، كان أول هرم حقيقي، زاوية ميل جدرانه 60 درجة، ارتفاع الهرم 100 متراً، بني من الحجر الجيري الأبيض، قاعدتة مربعة الشكل، طول الضلع 188 متراً.

ثالثاً: الهرم الأحمر (The Red Pyramid)

بُني في عهد الملك سنفرو، في دهشور في القاهرة وهو أعلى هرم في أهرامات دهشور، لقد سُمّي بالهرم الأحمر لأنه بني بالحجر الجيري الأحمر، هو ثالث أكبر هرم في مصر بعد هرم خوفو وهرم خفرع في مدينة الجيزة، في وقت بناءه كان الهرم الأحمر أعلى بناء على وجه الأرض لذلك كان يُسمّى (الهرم الوطواط).

المصدر
historymuseumAncient Egypt Onlinebritannica

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى